الأقطاب الدولية… عودة للحروب البحرية    هلْ أصْبحَت المُؤسَّسة النَّقدِية العَربيَة «دارَ إفْتَاء»    قراءة في 50 رواية عربية… ومثلها أجنبية    حديث عن انطلاق قوارب للهجرة السرية من شواطئ جيجل    مجلس قضاء الجزائر: تأجيل محاكمة عبد الغني هامل وعائلته الى 17 نوفمبر القادم    تسعة نقاط تلقيح ضد كوفيد-19 في مؤسسات التعليم العالي    تأجيل الفصل في قضية جاب الخير إلى غاية رد المجلس الدستوري في العريضة التي قدمها دفاع المتهم    تنظيم عملية الإحصاء العام السادس للسكان والإسكان خلال السداسي الأول من 2022    وكيل الجمهورية لدى محكمة بئرمرادرايس يؤجل محاكمة ياريشان    كريم بوزناد: شهادة تحليل "بي سي آر" سلبي إجبارية لركوب السفينة    مشروع سد العنكوش بشطايبي سيرى النور قريبا    حوادث مرور: وفاة 40 شخصا وإصابة 1422 آخرين بجروح خلال أسبوع    بلحيمر: خيارا التجديد و تعزيز التواصل العربي تحد يفرض نفسه على وسائل الإعلام العربي    إل جي وان : أداة تواصل سريعة وابتكارية للعمل بطريقة فعالة    لبنان الجريح    جامعة البليدة 02 بالعفرن: تخصصات جديدة في الليسانس والماستر المهني    قصر الرياضة جاهز للألعاب المتوسطية بنسبة 90 بالمائة    رسميا مباراة الجزائر – بوركينا فاسو بحضور الجمهور    ميلان يضع خطة لتحصين بناصر    تعزيز العلاقات الثنائية في أجندة اللقاء ...    احتياجات بالقناطير وعرض بالأوقية    أزيد من 66 مليار سنتيم في الميزانية الأولية    الشروع في إنجاز مصنع إنتاج الحديد المصفح نوفمبر القادم    رفع الحجر الجزئي لمدة 21 يوما    الرئيس تبون يتقدّم بخالص التهاني إلى الشعب الجزائري    صروح عبر الوطن تنتظر التفاتة    غلام الله يحذر من مخاطر صهينة الإسلام    التخطيط للحياة...ذلك الواجب المنسي    روحانيات وتكريمات في مولد خير الخلق    نهب الثروات الصحراوية يتواصل..    لدينا 10 ملايين جرعة من اللقاح و إنتاجنا الوطني متوفر    الأطباء يثمّنون القرار ويحذرون من الاستهتار    بعث الشراكة على أسس متينة وواعدة    وفاتان.. 89 إصابة جديدة وشفاء 72 مريضا    انعقاد أول مؤتمر وزاري دولي بالعاصمة طرابلس    الجزائر بالمرصاد لمحاولات التضليل الممنهج لأبنائها    لجنة خاصة تتولى تحيين القائمة الوطنية للأشخاص والكيانات الإرهابية    12 أمرية رئاسية مطروحة أمام النواب بداية من 26 أكتوبر    الرئيس الصحراوي يستهجن صمت الأمم المتحدة    يوسف وهبي.. الهارب من أجل الفن    جولة ركحية ل"كتاب العجائب"    شرم الشيخ يحتفي ب"سيدة المسرح"    اتفاقية لتكوين ذوي الاحتياجات الخاصة    مشاريع تحققت وأخرى تنتظر التجسيد    افتتاح شباك للصيرفة الإسلامية    ترسيم 1000 شاب في مناصب قارة    دواجي يلتحق ويحي شريف يعود إلى الفريق    المنتخب الوطني في تدريبات مكثفة بالسويدانية    إعادة النظر في نظام المنافسة من أولويات بن جميل    70 عونا لتنظيف شبكات تصريف المياه    ممثّلو نقابة الأطباء الخواص عند بن بوزيد    الوزير الأول: احياء ذكرى المولد النبوي "مناسبة لاستحضار خصال ومآثر الرسول صلى الله عليه وسلم"    بوڤرة يضبط برنامج التحضير ويطالب بوديتين    إنقاذ 30 حراق عبر البحر    من واجب الأسرة تلقين خصال النبي لأبنائها    في قلوبهم مرض    حقوق النبي صلى الله عليه وسلم علينا    قبس من حياة النبي الكريم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



"الأمل الأخير لانقاد تونس".. رسالة من جنرالات سابقين إلى الرئيس
نشر في الخبر يوم 28 - 05 - 2021

مع استمرار المأزق السياسي في تونس، على الرغم من أن لقاء الرئيس قيس سعيد قبل يومين برئيس الحكومة أعطى انطباعا بإمكانية حلحلة الوضع قليلا، أطلق عدد من جنرالات الجيش التونسي المتقاعدين مبادرة أمل.
فتحت عنوان "الأمل الأخير لإنقاذ تونس"، نشر العميد مختار بن نصير الرئيس السابق للجنة الوطنية لمكافحة الإرهاب، مبادرة وقع عليها عدد من العسكريين المتقاعدين، موجهة إلى سعيد.
وطالب العسكريون بإعادة البلاد إلى المسار الصحيح وتجنيبها أي عواقب قد تطرأ. كما أكدوا أن الدافع وراء رسالتهم هذه، هي "المخاطر الجسيمة التي تهدّد البلاد " بحسب تعبيرهم.
ورأوا أن تونس عند في مفترق طرق، لاسيما وأن "الفساد بات منتشر، والبلاد على شفير انهيار اقتصادي حقيقي".
إلى ذلك، اقترحت المبادرة على الرئيس التونسي إلقاء خطاب في مجلس النواب يحضره كل الأفرقاء السياسيين، يدعو فيه إلى وقف كافة التجاذبات، بغية تخطي أزمة وباء كورونا والتحديات الاقتصادية الضاغطة.
كما أشار الضباط إلى وجوب الدعوة لاجتماع عاجل يضم رئيس الجمهورية والحكومة والنواب، من أجل طي صفحة الخلاف، على أن يتمّ التوصّل فيه إلى حلّ يُمَكِّن الوزراء الحائزين على ثقة البرلمان، وأولئك الذين تدور حولهم شبهات فساد، من أداء اليمين في غضون 3 أيّام من تاريخ الاجتماع.
يذكر أنه منذ أشهر، تعيش تونس أزمة سياسية ودستورية غير مسبوقة بين الأطراف الحاكمة دون حل في الأفق، بدأت برفض سعيد، قبول عدد من الوزراء الجدد الذين اختارهم رئيس الحكومة هشام المشيشي في التعديل الحكومي لأداء اليمين الدستورية، بسبب شبهات فساد وتضارب مصالح.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.