بلعيد : تنظيم انتخابات رئاسية الحل الأنسب    تأجيل محاكمة العضو في مجلس الامة بوجوهر    مظاهرة جديدة بباريس ضد النظام في الجزائر    المزيد من إجراءات اليقظة والشفافية    الفاف تهدد بمقاطعة البطولة العربية    تفكيك عصابة دولية متخصصة في الإتجار بالمخدرات    10 جرحى في 03 حوادث مرور بالمدية    امطار قوية مرتقبة بغرب الوطن و وسطه اليوم    تيجاني هدام: هناك تقصير كبير من الإدارة تجاه المواطنين    إجراءات لتسهيل حركة المسافرين عبر المطارات والموانئ    الداخلية : 32 راغبا في الترشح لرئاسيات 4 جويلية    «المثقّف»..الحاضر الغائب    الريال يواصل القتال على الوصافة ب هاتريك بن زيمة    33827 عطلة مرضية و9896 رقابة طبية إدارية بوهران    إنها قصة طويلة بين الجزائر والسنغال    اليونايتد يخسر برباعية أمام إيفرتون ويرهن حظوظه في التأهل لرابطة الأبطال    «أرغب في العودة لاتحادية الدراجات لإكمال البرنامج الذي جئت من أجله»    باراتيسي: «ديبالا سيبقى معنا»    غارات جوية وانفجارات تهز طرابلس ليلا    227 موقوفا في السبت ال23 للسترات الصفراء    الحوثيون يعلنون إسقاط طائرة استطلاع تابعة للتحالف جنوب غربي السعودية    ترقب توزيع 1300 مسكن بسيدي بلعباس    7 أطعمة تخلصك من مشكلة تنميل الأطراف    اهتمام كبير ب خبر أويحيى    لا تغفلوا عن نفحات وبركات شعبان    قوة التغيير بين العلم والقرآن    مداخل الشيطان وخطواته    الجزائر تدين "بقوة" الهجومات الإرهابية الدموية في سريلانكا    السباح سحنون يقتطع ثاني تذكرة لأولمبياد طوكيو    بلفوضيل يُحطم رقم “زيدان” في ألمانيا !!    الخارجية الفلسطينية: كل صفقة لا تبنى على حل الدولتين مصيرها الفشل    وفاة المؤرخة الفرنسية المختصة في تاريخ الجزائر أني راي غولدزيغر    الشيخ شمس الدين”العقيقة هي نفسها بالنسبة للذكر أو الأنثى”    أحزاب "التحالف الرئاسي" تبحث عن "عذرية" جديدة في مخاض الحراك    تراجع كبير في عدد وفيات”الأنفلونزا” مقارنة بالسنة الماضية    تنصيب محمد وارث مديرا عاما للجمارك الجزائرية    حجز حوالي 3 قناطير من المخدرات بسطيف وتلمسان    بالصور.. عرقاب يدشّن مقرات جديدة لتسيير الكهرباء والغاز بجسر قسنطينة    بسبب التماطل في‮ ‬افتتاحه‮ ‬    تراجع طفيف في الواردات الغذائية    جددوا مطلب رحيل ما تبقى من رموز النظام    افتتاح أول مسجد للنساء في كندا    "سندخل التاريخ إذا بقيت انتفاضة الجزائريين سلمية ودون تدخل أياد أجنبية"    تحت عنوان‮ ‬40‮ ‬سنة فن‮ ‬    في‮ ‬طبعته ال41‮ ‬    إستهدفت حوالي‮ ‬30‮ ‬ألف عائلة بالوادي‮ ‬    منذ انطلاق الموسم الجديد‮ ‬    تصنع من طرف مؤسسة جزائرية بوهران‮ ‬    ‮ ‬الرايس قورصو‮ ‬و دقيوس ومقيوس‮ ‬على‮ ‬النهار‮ ‬    عمال الشركة الصينية يطالبون بالإدماج    عندما يباح العنف للقضاء على الجريمة    حلقة الزمن بين الكوميديا والرعب    تكريم خاص لعائلة الحاج بوكرش أول مفتش للتربية بوهران    4 مروجي مهلوسات و خمور رهن الحبس بغليزان    التقلبات الجوية تظهر عيوب الشاطئ الاصطناعي    نوع جديد من البشر    أهازيج الملاعب تهز عرش السلطة    عدوى فطرية قاتلة تجتاح العالم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الصناعات التقليدية ركيزة السياحة وبديل البترول
مدير السياحة والصناعة التقليدية ببسكرة ل "المساء":
نشر في المساء يوم 19 - 01 - 2015

يعرف قطاع السياحة بولاية بسكرة منذ سنة 2011، تحولا جذريا في بنيته التحتية بعد الركود الذي كان يعرفه قبل هذه السنة، وهو ما جعل الولاية واحدة من أهم الأقطاب السياحية على مستوى الوطن. وسنعرف بالأرقام مدى تقدم القطاع السياحي الذي شهدته الولاية من خلال إحياء مشاريع ميتة، بفضل إرادة القائمين على القطاع، الذين أعطوا تحولا بانت نتائجه للعيان، من خلال احتضان فعاليات الاحتفال باليوم الوطني للسياحة سنة 2012.
وفي هذا الحوار مع مدير السياحة والصناعة التقليدية لولاية بسكرة عبد الحكيم يحيى، تبرز بالأرقام الخطوات الكبيرة التي عرفتها البنية التحتية للقطاع بالولاية، مما يرشح هذا الأخير لأن يكون أحد أهم البدائل في عجلة التنمية الاقتصادية التي وضعتها الحكومة لمرحلة ما بعد البترول.
"المساء": ما هي استراتيجيتكم في القطاع؛ باعتباره أحد أهم البدائل المطروحة لتنمية الاقتصاد الوطني، على الأقل على المستوى المحلي؟
مدير السياحة والصناعة التقليدية: استراتيجية مديرية السياحة والصناعة التقليدية وفي إطار برنامجها العملي على المستويين المتوسط والبعيد، هي إعادة الاعتبار وتثمين المؤهلات السياحية لولاية بسكرة، ويمكن تلخيصها في عدة نقاط، أولها التعريف والكشف عن الكثير من المواقع السياحية غير المعروفة سابقا، وذلك من أجل تهيئتها واستغلالها، وإدخالها في دورة التنمية الاقتصادية والسياحية. ثانيا: وضع برنامج تربوي خلال التظاهرات السياحية والصناعة التقليدية، والتي تم تنظيمها لأول مرة بولاية بسكرة؛ إذ الهدف منها هو تثمين المؤهلات السياحية ببسكرة، خاصة السياحة التاريخية الدينية والثقافية والحموية، والطبيعية، كمهرجان جمينة السياحي، وصالون السياحة الواحاتية. ثالثا: تقديم المساعدة والمرافقة الضرورية للاستثمار السياحي الخاص، مما أدى إلى رفع عدد المشاريع السياحية الخاصة، والتي هي في طريق الإنجاز، والتي ستغير الواقع السياحي لبسكرة. رابعا: إنجاز عمليات الاستثمار والتوسع الخاص بالمواقع السياحية، من أجل تأهيلها وفتحها أمام السياح، وكلها ترمي إلى إعطاء الدور الحقيقي للسياحة والصناعة التقليدية في التنمية المحلية والوطنية، خاصة أن السياحة ببلدان أخرى، هي المورد الوحيد لاقتصادها، وما يميّز الجزائر وبسكرة على الخصوص، امتلاكها مؤهلات وجب استغلالها في خلق مناصب عمل ثروة دائمة.
^تحقيق القفزة التي تسعون إليها يتطلب إشراك المواطن فيها، كيف يمكن أن يكون شريكا في هذا؟
^^ يُعتبر المواطن شريكا أساسيا في قطاع السياحة لأي بلد، وهو يعكس البعد الثقافي والحضاري لأية منطقة أو ولاية، وسلوك المواطن يلعب دورا هاما في جلب السياح من خلال نظافة المحيط والتمسك بتقاليده في الكرم والضيافة وحسن الاستقبال، وذلك من خلال الجمعيات السياحية والدواوين المحلية السياحية التي تلعب دورا مكملا لمديرية السياحة والصناعة التقليدية، في التعريف بالمعدات السياحية للمنطقة.
^ نلمس في الواقع قلة عدد الهياكل الفندقية في كامل إقليم الولاية، ألا تعتقدون أن عدم القدرة على استيعاب أعداد إضافية من السباح يمكن أن يؤثر على السياحة بشكل مباشر؟
^^ سجلنا ارتفاعا في عدد السياح الأجانب؛ إذ ارتفع إلى نحو 500 ألف سائح، وذلك بفضل التعريف والترويج للمؤهلات السياحية وخاصة التظاهرات السياحية، لكن العجز المسجل في قدرة استيعاب الهياكل الفندقية يحول دون التكفل بالمزيد من السياح وتقديم الخدمات الضرورية لهم؛ لذلك سطرت المديرية برنامجا لمرافقة المستثمرين لإنجاز مشاريعهم السياحية، وحثهم على إنجاز بعضها خارج عاصمة الولاية بالمناطق السياحية المعروفة، خاصة أن الدولة توفر العقار السياحي من خلال مناطق التوسع السياحي وعقارات أملاك الدولة.
^ لو تفصلون لنا بخصوص مناطق التوسع هذه.
^^ توجد أربع مناطق توسع سياحي تم الانتهاء من إعداد دراسة التهيئة السياحية لها، وهي مفتوحة على الاستثمار الخاص، حيث تمت الموافقة على المشاريع السياحية الخاصة التي ستنطلق قريبا بهذه المناطق، وأهمها مشروع إنجاز مركّب سياحي للتداوي بالرمال، وهو فريد من نوعه على المستوى الوطني، ومنطقتان (2) للتوسع السياحي القنينة وخنقة سيدي ناجي، في انتظار صدور مرسوم الإنشاء، وثلاث (3) مناطق أخرى للتوسع السياحي تم الانتهاء من دراستها، وسيحوَّل ملف الوصاية لإصدار مراسيم الإنشاء بكل من سيدي خالد منبع الغزلان ولوطاية ومشونش، وثلاث مناطق أخرى ستنطلق بها الدراسة هذه السنة، وهي جمورة وعين زعطوط وجمينة بالمزيرعة، وهذا كله بفضل جهود ودور الدولة في الاهتمام بالسياحة، وتوفير العقار السياحي، بالإضافة إلى الامتيازات الضريبية الممنوحة للمستثمرين في المجال السياحي، حيث نسجل 57 مشروعا سياحيا سيوفر 5402، مما سيسمح بالرفع من قدرة الإيواء، و3377 منصب شغل، منها 40 مشروعا سياحيا تم تسجيلها، حيث نعمل من أجل دعم ومساعدة الاستثمار السياحي كله؛ بغية أن تكون عملية التسويق للمنتج موازية للهياكل السياحية التي تتكفل بالسياح الذين مستهم عملية التسويق.
وعن الاستثمار الخاص فإنه بعد استلام المشاريع السياحية يبقى يطرح مشكل اليد العاملة المؤهلة للخدمات السياحية، لذلك من الضروري تكثيف التكوين في مجال التخصصات السياحية التي سيكون لها دور في ازدياد عدد السياح، بالإضافة إلى خلق المزيد من مناصب العمل.
^وماذا عن الصناعة التقليدية؟
^^ تُعد جزءا من العمل السياحي، والسياحة والصناعة التقليدية قطاعان متكاملان من أجل دعم السياحة والترويج لها وإعطائها بعدها، خاصة أن بسكرة توفر بضاعة تقليدية ثرية تحافظ على الشخصية الوطنية والموروث الثقافي والحضاري المتعدد لولاية بسكرة، وخاصة مشتقات النخيل والفخار. وعن هذا الأخير يوجد ثلاث وحدات إنتاج فخار، بالإضافة إلى الحرفيين الذين يزاولون أشغالهم بصفة فردية بالتنسيق مع هذه الوحدات، إذ يبلغ عددهم 12 حرفيا فرديا وست تعاونيات، فضلا عن مقاولتين في صناعة الفخار. وفي هذا الصدد نعمل من أجل حث المستثمرين على الدخول في ميدان الاستثمار في الصناعة التقليدية؛ كونها مريحة، والطلب عليها متزايد خاصة على الفخار، وحاليا بالرغم من هذه الوحدات والحرفيين لا يتم تلبية الطلب المتزايد على الفخار.
^ تحدثتم عن اكتشاف مناطق سياحية غير معروفة بغية تثمينها، كيف ذلك؟
^^ عمليات الاستثمار العمومي من أهدافها تثمين وإعادة الاعتبار للمناطق السياحية غير المعروفة، حيث سُجلت في هذا الإطار أولا: دراسة تهيئة شرفات أحشان بمشونش، وهي غير بعيدة عن شرفات غوفي، وجميعها مطلة على الوادي الأبيض الذي يصل سد فم الغرزة ببسكرة، ولذلك تم تسجيل عملية ثانية، وهي دراسة تهيئة منطقة لحبال المطلة على منطقة سد فم الغرزة، والتي تُعتبر مقصدا سياحيا للمواطنين، ونسجل فرحة المواطنين بسكرة بشرفات أحشان كموقع سياحي طبيعي تاريخي غير معروف لدى العام، وهو إضافة لمؤهلات بسكرة السياحية.
من جهة أخرى، نسجل دراسة تهيئة منبع بسكرة المعروف سابقا بحمام جرب، حيث تم الانتهاء من دراسته، وهو عبارة عن فوهة بركانية تحتوي على مياه علاجية فريدة من نوعها، تقع بالمنطقة الغربية لعاصمة الولاية، كما سيتم الانطلاق في أشغال تهيئة موقعين سياحيين، الأول بخربة سيدي ناجي، النواة القديمة، والثاني بجمينة بالمزيرعة، وهو موقع سياحي طبيعي، معروف بوجود منزل الكاهنة به. كما ستنطلق دراسة إعادة الاعتبار لموقع سياحي بجمورة وعين زعطوط لوطاية القنطرة ومشونش؛ تكملةً لدراسة إعادة الاعتبار للمسالك السياحية بالزاب الشرقي والغربي. وسيتم الانطلاق في إنجاز مركز للصناعة التقليدية بأولاد جلال، مع العلم أنه تم إنجاز دار للصناعة التقليدية بعاصمة الولاية.
^ متى سيعرف المواطن البسكري افتتاح بعض المشاريع المذكورة، خاصة أن بعضها عرف التأجيل سابقا؟
^^ بداية من السنة الجارية افتُتحت ستة فنادق، منها واحد بأولاد جلال، وهي المرة الأولى التي يُفتح فيها فندق خارج عاصمة الولاية. وفي شهر أفريل المقبل سيفتح مركّب حموي جديد بالولاية، وفي شهر جوان مركّب التسلية والألعاب المائية مع فتح أربعة فنادق جديدة نهاية 2015، كما انطلقت الأشغال لأول مرة ببسكرة لإنجاز فندقي طريق.
^ ما واقع الشباب من هذا التحول الحاصل في عدد المشاريع المنجزة وهذا التوجه نحو إعطاء الأولوية للقطاع في النهوض بالتنمية المحلية؟
^^ نحاول توجيه الشباب في إطار آليات التشغيل التي وضعتها الدولة لدعم الشباب، حيث نعمل من أجل إقناعهم بالاستثمار في المجال السياحي لإنجاز استثمارات سياحية صغيرة كالفندق الريفي والعائلي والاستراحة السياحية وغيرها من المشاريع الحرفية في الصناعة التقليدية والنسيج التقليدي.
بطاقة تقنية:
عدد الفنادق 15
عدد السياح:242536 سائح جزائري، 254264 أجنبي
طاقة الأسرة: 5402 وتسجيل 3377 منصب عمل
المشاريع والعمليات
8 عمليات لتطوير القطاع في إطار صندوق مناطق الجنوب
16 عملية في إطار برنامج دعم النمو الاقتصادي


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.