حجز 70 خرطوشة من الذخيرة الحية بمعسكر    الصحراء الغربية: المبعوث الأممي يستقيل من منصبه    حكومة بدوي تنقلب على مركّبي السيارات    الدستور لا يجب أن يكون متخلفا عن حركة الواقع    أبواق العصابة تحاول تغليط الرأي العام الوطني    ساعة الحق    بوشارب: «لن أرحل إلا بقرار فوقي.. وتعرفون جيّدا من نصّبني»!    الطفل يوسف موهبة مسلسل مشاعر يوجه رسالة حب للشعب الجزائري    جبهة البوليساريو تعبر عن أسفها الشديد لإستقالة المبعوث الأممي    سيحددان في‮ ‬الجولة الأخيرة    لاحتواء أزمة النادي    إبتداء من الموسم القادم    الأفافاس : “خطابات قايد صالح متناقضة”    توجهوا إلى الصحراء الغربية المحتلة لحضور محاكمة‮ ‬    الخلافة العامة للطريقة التجانية مستاءة من السلطات    برنامج خاص للخطوط الطويلة‮ ‬    معسكر‮ ‬    توفر الأمن وتنوع الخدمات ساهما في‮ ‬زيادة الإقبال عليها    بعدة تجمعات سكنية وريفية    قدر بأكثر من‮ ‬260‮ ‬ألف قنطار    الأمم المتحدة تدق ناقوس الخطر وتؤكد‮:‬    بن معروف‮ ‬يترأس اجتماعاً‮ ‬إفريقياً    بالناحية العسكرية السادسة    ‬ديڤاج‮ ‬‭ ‬سيدي‮ ‬السعيد‮ ‬    التلفزيون‮ ‬ينهي‮ ‬الجدال    بعد إستقالة الرئيس عثماني‮ ‬وانسحاب خليفاتي‮ ‬    4105 تجار يضمنون المداومة أيام العيد بالعاصمة    البنتاغون: لسنا على وشك الذهاب إلى حرب    إسماعيل شرقي يندد بحرب الوكالة في ليبيا    السعودية تعلن مشاركتها في ورشة البحرين    خطوة واحدة للتتويج باللقب    "الحمراوة" يرفضون السقوط    عبقرية نقل التفاصيل التراثية للجزائر العاصمة    ثنائية المالوف والحوزي مسك الختام    تكريم عائلة بن عيسى في مباراة النهد وزيارة بلحسن توفيق في البرنامج    التدقيق قبل الترحيل    اللاعبون ينتظرون مستحقاتهم    ركود بسوق العقار بمستغانم    حصص نظرية و تطبيقية على مدار 6 أيام    النسور تقترب أكثر من «البوديوم» وتنتظر جولة الحسم    انطلاق عملية توزيع المصحف الشريف على تلاميذ المدارس القرآنية    مسابقة لاختيار أحسن مؤذن وخطيب ببلدية فرندة    تدريس معاني القرآن الكريم و تعليمه لفائدة أزيد من 70 طالبا    وفاة خالد بن الوليد    29 حالة مؤكدة بالسكري و38 بضغط الدم تم تحويل 3 منها إلى الاستعجالات    «ليفوتيروكس» مفقود بصيدليات تلمسان    مشروب طاقة طبيعي على سنة نبينا محمد عليه السلام    مساع لإنشاء اتحادية جهوية    إفطار جماعي بالساحة المركزية لحيزر    أحكام الاعتكاف وآدابه    إدوارد لين... اجتمعت فيه كل معاني الأخلاق    تأجيل تدشين ترامواي علي منجلي    التجار يطالبون بمحلات لممارسة نشاطهم    المستشفيات تستقبل عشرات الإصابات بفيروسات حادة    صفات الداعي إلى الله..    الاستعداد للعشر الأواخر من روضان[2]    استمرار خرجات إطارات ديوان الحج و العمرة في البقاع المقدسة    4 أدوية تدخل الصيادلة «بوهدمة» لعدم نشرها في الجريدة الرسمية !    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





نساء "يتوحمن" على المعقول والغريب
محلات تحت اسم "صيادلة" لتوفير ذلك..
نشر في المساء يوم 23 - 02 - 2016

رغم تطورات العلم، إلا أن المختصين لم يتوصلوا بعد إلى تفسير ظاهرة "الوحم"، ذلك الشعور الذي ينتاب المرأة خلال الأشهر الأولى من الحمل، والمتمثلة في رغبة أكل شيء عادي مثل نوع محدد من الفاكهة أو طعام آخر، أو الرغبة في أكل أشياء غريبة مثل الطباشير، الجير أو الليمون، أو حتى أغرب من ذلك، فهناك من يرغبن في كسر صحون الطين وأكل القليل منها..، وعدم تلبية تلك الرغبات تكون نتيجتها ظهور "وحمة" على جسد الرضيع، وهي بقعة داكنة على مستوى جسمه ترافقه مدى حياته.
حول هذا الموضوع، تحدثت "المساء" لنساء أجمعن على أن "الوحم" سلوك غير إرادي ينتاب كل المرأة في الأشهر الأولى من الحمل، ويختلف من امرأة إلى أخرى. صبرينة، حامل في شهرها الرابع، أوضحت أن الوحم يعتبر عرضا صحيا يحدث في حالة حاجة الجسم لعنصر غير موجود أو ناقص في الجسم، كما أنه قد يكون من الأشياء التي ليس فيها أية منفعة للصحة، مثل التراب، ولا يمكن وصف ذلك الشعور أو تحديد مصدره، لكن لابد من تحقيق تلك الرغبة مهما كانت. من جهتها، قالت مريم، أم لثلاثة أطفال، أكدت أنها تؤمن بالوحم وأنها على يقين أن عدم أكل المرأة ما تشتهيه سيخلف "وحمة" على جسد الرضيع، وأوضحت أن في حملها الأول والثاني لم تشته أشياء غريبة، حيث اشتهت أكل الكبد وبعض الفواكه الحمضية مثل الليمون والبرتقال، إلا أنها في حملها الأخير اشتهت شرب عصير الليمون بالفلفل الأسود، ورغم مذاقه المقزز، إلا أنه كان لذيذا بالنسبة لها في تلك الفترة.
على الرجل تلبية الرغبات..
أكدت (ب.ش) أم لطفلين، حامل في الشهر الثالث، أن الرجل يقاسم زوجته أحاسيسها بتوفير ما تشتهيه، حتى وإن كانت بعض الأشياء تبدو مستحيلة أو غريبة، موضحة أن الخوف من ظهور وحم على جسد الرضيع هو أكثر ما يدفع الأزواج إلى البحث عما تطلبه النساء، حتى وإن كان غريبا أو مرتفع السعر، مثل الفواكه التي لا تتوفر في موسمها.
محلات تحت اسم "صيادلة" لتوفير ذلك..
لم يأت اسم "صيدلية" من العدم، فهي شهرة أطلقها المجتمع على تلك المحلات المختصة في بيع الفواكه المستوردة بأسعار مرتفعة، حيث تعتبر تلك المحلات قبلة الحوامل أو أزواجهن لتوفير الفواكه التي ليست في موسمها، أو حتى بعض الفواكه غير المتوفرة. وفي هذا الشق، حدثنا مراد بائع فاكهة في حي باب الزوار، موضحا بأن بعض الفواكه لابد أن تتوفر على مدار السنة، من أجل توفيرها للمرأة في مرحلة الحمل، بالتحديد عند "الوحم"، فاليوم وبفضل أساليب الزراعة الحديثة، من الممكن أن تتوفر معظم أنواع الفواكه على مدار السنة، وعن الأسعار يقول المتحدث؛ نحن لا نستغل تلك الحاجة وإنما توفيرها في موسم غير موسمها يتطلب استيرادها بالعملة الصعبة من دول أخرى، وهذا ما يبرر ارتفاع سعرها، وأوضح أن أكثر ما تقبل عليه المرأة الحامل هي الفراولة، الكيوي والرمان بدرجة أقل، لتبقى معظم الفواكه مطلوبة بنسب متفاوتة.
الحكيمة مليكة أبرسيان تؤكد: الوحم طريقة لاستعطاف الزوج
من جهتها، أوضحت الحكيمة مليكة ابرسيان، مختصة في أمراض النساء والولادة، أن الطب لم يتوصل إلى يومنا هذا إلى تفسير علمي قاطع يوضح العلاقة بين جسد المرأة الحامل وذلك الشعور الذي ينتابها في أكل طعام معين، كما أنه لم يتم تحديد العلاقة بين عدم أكل المرأة ما تشتهيه وظهور علامة أو بقعة على شكل وحمة على جسم الرضيع، فالوحم ما يزال بالنسبة للعلماء "لغزا" حقيقيا.
وقالت المختصة: "رغم عجز العلم في تحديد ذلك، إلا أنه بفضل التجربة التي تلقيتها في ميدان الطب والتخصص في أمراض النساء والتوليد، فإن تلك الحالة قد تكون نفسية مرتبطة بدلال المرأة والرغبة في شعورها بأنها محط اهتمام زوجها في تلك المرأة، وبشكل إرادي أو غير إرادي تبدأ في طلب "معجزات" من شريكها حتى تشعر بمدى اهتمامه بها ومدى سعيه إلى تحقيق ما ترغب في تناوله، فهي وسيلة فعالة لجذب تعاطف الزوج. وشرحت الحكيمة مليكة ابرسيان أن الوحم هو الفترة الممتدة من بداية الحمل، ويمكن أن تتواصل حتى الشهر الخامس منه، وهو بالأساس نتيجة التغييرات الهرمونية التي تتعرض لها المرأة، وأن فيه أسرار ربانية لم تفسر بعد.
نبيلة حساني صاحبة مشروع كتاب المعتقدات الشعبية ل "المساء": الوحم يدل على علاقة الروح بالجسد
تدور قصص شعبية كثيرة حول فترة الوحم عند المرأة، وقد تصل في سردها إلى الخيال الأسطوري، لكن في الحقيقة، الوحم هو حالة طبيعية لها تأثيرها على المرأة بشكل كبير. هذا ما أوضحته السيدة نبيلة حساني، أستاذة في التاريخ الوسيط، وصاحبة مشروع كتاب حول المعتقدات الشعبية بين الأسطورة والحقيقة، مؤكدة أنها على يقين تام بأن الوحم ليس أسطورة وإنما حقيقة، فذلك يوضح العلاقة الوطيدة بين الروح والجسد، والأحاديث السائدة القائلة بأن الوحم له تأثير مباشر على شكل وصحة الجنين صحيح.
وتشير المتحدثة إلى أن "الوحم" شعور داخلي ورباني من الله عز وجل، وأسبابه مختلفة تكون حسب الحالة النفسية للمرأة، ومن الأقوال الشعبية العربية الشائعة "لا يطلع بظهر الصبي وحمه" وهذا مثل قديم لا يزال يتداول إلى حد اليوم ويقصد به أن المرأة التي تشتهي أكل شيء ولا تحصل عليه، فإن شكل هذا الشيء يظهر على ظهر الطفل المولود، وهذا الشعور لا يرتبط بوقت أو شخص أو منطقة معينة فهي حالة منتشرة عبر العالم تصيب النساء الحوامل، حتى وإن لم يتوصل الطب في تحديد تفسير إلا أنه موجود، فالعديد من النساء أثبتن أن عدم أكلهن لشيء يشتهينه في تلك الفترة ظهرت علامته على أجساد أبنائهن يعرف ب"الوحمة"، وعادة تأخذ تلك البقعة شكل الشيء الذي لم يؤكل كحبة الفراولة أو الكبد أو غيرها..


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.