لعمامرة يصل القاهرة في زيارة عمل بصفة مبعوث خاص للرئيس تبون    رابطة الطلبة ترافق حاملي البكالوريا الجدد    قرار جديد لمستغلي النقل بالميترو والترامواي    مدارس أشبال الأمة.. مفخرة الجزائر    سحب اعتماد قناة العربية بالجزائر    سيدار الحجار يؤكد مواصلة إنتاج الأكسيجين    أكثر من 134500 هكتار للزراعات الاستراتيجية بالجنوب    حسب النشرية الشهرية للديوان الوطني للإحصائيات تراجع أسعار الاستهلاك ب 1،1 % خلال شهر جوان    عمليات تصدير كبرى مُنتظرة بداية من سبتمبر    وزير الصناعة يجتمع بمسؤولي مجمع جيتيكس    الاحتلال يواصل حملة الاعتقالات بحق الفلسطينيين بالضفة الغربية    مسؤول سوداني: الجزائر ستعرض وساطتها في ملف "سد النهضة"    شخصيات أمريكية تدعو للتحقيق في الانتهاكات المغربية    هزتان أرضيتان بتيبازة وعين الدفلى    على مستوى مرتفعات الحظيرة الوطنية للشريعة بالبليدة الحماية المدني تتمكن من إخماد 70% من حريق الغابة    هل تنتهي أزمة الماء قريبا؟    هبة تضامنية في معظم بلديات تيزي وزو    كلمات    الوباء    موقف المؤمن من وباء كورونا ومن كل بلاء..    وصول مليون جرعة من اللقاح إلى مطار بوفاريك    تراجع محسوس في عدد إصابات كورونا    وصول شاحنة محملة بالأكسجين الطبي    المحسنون والمجتمع المدني يد واحدة لمواجهة الموجة الثالثة    أولمبياد طوكيو.. إسبانيا تدمر مفاجأة كوت ديفوار بريمونتادا قاتلة    إسماعيل بن ناصر ممنوع من التدرب مع ميلان    الشعبية ترحب بموقف الجزائر الداعم لطرد الاحتلال من الاتحاد الإفريقي    تأجيل الجولة ال 35 الى 9 أوت وتقديم لقاء اتحاد الجزائر/شبيبة القبائل ليوم 3 أوت    اليابان: قفزة قياسية لإصابات كورونا في طوكيو تخيم على الأولمبياد    مهرجان الفيلم الفرانكفوني لأنغوليم بفرنسا يحتفي بالسينما الجزائرية    جائحة كورونا… تعيد النشاطات الثقافية إلى الشبكة العنكبوتية    تحذير أممي من ارتفاع انعدام الأمن الغذائي الحاد    سأعمل جاهدا لرفع الراية الوطنية في طوكيو    سكان سور الغزلان يطالبون بمشاريع تنموية    هكذا توزعت مواقف الدول العربية من أحداث تونس    أخبار اليوم ترصد الإبداع الأدبي قِطاف من بساتين الشعر العربي    الوقايات العشر من طاعون العصر    "الغارديان" تنصح كريستال بالاس وليدز بعطال وبولاية    براهيمي يتبرع بسيارة إسعاف لمستشفى عزازقة    ستصدر قريبا عن دار المثقف بالجزائر و ببلومانيا بمصر: عبد الرزاق طواهرية ينتهي من روايته الجديدة "اتش بلاس"    بوهران و مستغانم: الأسرة المسرحية تودع الفنان تواتي و الكاتب العربي مفلاح    تحكي عن الجفاف و الشتات    وفاة الفنانة الكويتية انتصار الشراح    زيادة الطلب على اللقاح محليا: تلقيح 20 ألف شخص و توقّع ارتفاع العدد إلى 34 ألفا في أسبوع    "مثاقفات".. ترصد "النقد الثقافي والدراسات الثقافية وما بعد الكولونيالية"    صدمة في الجزائر بعد إقصاء فليس    الإسهام في إنقاذ مرضى الجائحة والأخذ بالاحتياطات واجب الوقت    المكتتبون يلوحون باقتحام شققهم    خدمات النقل تُحجب مرة أخرى    وفاة الصحفي سالم عزي عن عمر ناهز 62 سنة    الجزائر هنا دائما..    إدماج المنتوج الوطني "ضرورة حتمية"    جائحة كورونا رفعت من جريمة الاتجار بالبشر    ضمان نقل عمال الصحة خلال العطلة الأسبوعية    تفكيك شبكة احتالت على 800 ضحية واستولت على 40 مليار سنتيم    خائن الأمانة وراء القضبان    جهود كبيرة لتفادي الأزمة    الإيقاع بمروج مهلوسات    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



خداد: تواجد الشرطة الصحراوية لا يتناقض مع توصيات مجلس الأمن
منطقة الكركرات العازلة بالصحراء الغربية
نشر في المساء يوم 09 - 01 - 2018

اعتبر أمحمد خداد، منسق جبهة البوليزاريو مع بعثة الأمم المتحدة لتنظيم استفتاء تقرير المصير في الصحراء الغربية «مينورسو»، أن تمركز عناصر الشرطة المدنية الصحراوية في منطقة الكركرات العازلة، قرار واقعي ولا يتناقض مع توصيات مجلس الأمن الدولي.
وأضاف أن تمركز هذه الوحدة جاء وفق قاعدة المعاملة بالمثل بعد أن اتهم المملكة المغربية «بعرقلة كل حل» لإنهاء الاحتقان الذي تعرفه هذه المنطقة؛ مما قد يؤدي إلى انهيار الاتفاق المتوصل إليه بشأنها بداية الثلث الأول من العام الماضي بعد خرق المغرب اتفاق وقف إطلاق النار، بإقدامه على استحداث ممر صحراوي ونشر قوات عسكرية فيها.
وجاءت توضيحات المسؤول الصحراوي لدحض الادعاءات المغربية بدعوى أن جبهة البوليزاريو خرقت اتفاق وقف إطلاق النار، وردا على الضجة الإعلامية التي أحدثتها السلطات المغربية، التي حاولت أن تُظهر نفسها على أنها الطرف الضحية في هذه القضية.
وأضاف خداد أن رفض المحتل المغربي استقبال بعثة فنية أممية إلى هذه المنطقة الواقعة على الحدود الصحراوية الموريتانية لإعداد تقرير حول المنطقة العازلة، يؤكد سوء نيّته ورفضه إحاطة كل العالم حول حقيقة الوضع في هذه المنطقة.
يُذكر أن الأمين العام الأممي أنطونيو غوتيريس، سبق أن اقترح على طرفي النزاع المغرب وجبهة البوليزاريو، إرسال فريق تقني لمعاينة الوضع وصياغة تقرير مفصل حول الأوضاع هناك، إلا أن الرباط قابلت المقترح الأممي برفض قاطع.
ولكن أنطونيو غوتيريس لم يشأ فرض منطق الأمم المتحدة في حال تهديد السلم والاستقرار في أي منطقة لإرغام السلطات المغربية على استقبال أعضاء هذا الوفد، رغم أنه سبق أن عبّر عن مخاوف من احتمال تكرار ما حدث في الكركرات، ووجدت الرباط في مثل هذا الموقف «المتخاذل» تشجيعا لها لمواصلة سياسة رفض تطبيق اللوائح الأممية، خاصة ما تعلق باستئناف مفاوضات السلام بين طرفي النزاع بهدف الوصول إلى تقرير مصير الشعب الصحراوي.
وهي القناعة التي خلص إليها المسؤول الصحراوي بطريقة ضمنية، عندما أكد: «رغم مرور ثمانية أشهر على التوقيع على الاتفاق إلا أن الأمم المتحدة لم تحرك ساكنا لتطبيق بنوده في وقت واصل المحتل المغربي نهب الثروات الصحراوية عبر شاحنات ضخمة محمّلة بمختلف الخضروات والمخدرات»، وهو الأمر الذي وصفه خداد ب «غير المقبول». وقال إن ذلك هو الذي «دفعنا لممارسة حقنا الطبيعي في التواجد بمنطقة الكركرات «مدنيا»؛ بحكم أن النشاط المدني مسموح به للمغرب، لذلك تم إرسال سيارات شرطة صحراوية، وإذا تطلّب الأمر شيئا آخر فنحن مستعدون لفعله، لكننا نترقب أن تقوم الأمم المتحدة بخطوة لحل القضية بشكل حاسم ونهائي بعد نفاد صبرنا.
يُذكر أن اللائحة الأممية 2153 التي صادق عليها مجلس الأمن الدولي نهاية شهر أفريل من العام الماضي، نصت في مادتها الثالثة على أن أزمة الكركرات تطرح العديد من الإشكالات في ما يخص وقف إطلاق النار، والاتفاقية العسكرية وتشجع الأمين العام على وضع حد لهذه الأزمة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.