ثاني تواصل بين لعمامرة ونظيره الفرنسي    تشييع جثمان رئيس الدولة السابق بن صالح اليوم    التنمية المحلية وتعزيز القدرة الشرائية للمواطن محور المداخلات    مراجعة قانون النقد والقرض تشرف على نهايتها    مخيمات تندوف: السفير سوالم يرد على ادعاءات منظمة غير حكومية    بغالي يبرز دور الإذاعة في مرافقتها لتحولات البناء في الجزائر الجديدة    الغلق الفوري للمجال الجوّي الجزائري على كل الطائرات المغربية    الجزائر تدين "بشدة " بمحاولة الانقلاب الفاشلة في السودان    حسب الوزير الأول..الاستثمار في النقل الجوي و البحري اصبح مفتوحا أمام المستثمرين الخواص    لا طبع للنقود.. ولا استدانة خارجية    الجزائر تشق اليوم طريق التجديد الشامل    مجلس السيادة يحمّل الطبقة السياسية المسؤولية    حفتر يعلن نيته الترشح لرئاسيات ديسمبر    أولياء في حيرة ومديرو المؤسسات التربوية يبررون...    14 وفاة... 174 إصابة جديدة وشفاء 135 مريض    الجزائر تغلق مجالها الجوي أمام الطيران المغربي    محرز أغلى لاعب جزائري في العام الأخير وبراهيمي وصيفا    إطلاق خدمة الصيرفة الإسلامية بوكالة "بدر بنك" بغليزان    بلدية تمنطيط تتعزّز بمدرسة رقمية    رفع السعر المرجعي للأسمدة الفلاحية    بلطرش : «عدت إلى بيتي وأشكر زرواطي على الثقة»    لا صفقات ولا تحضيرات    «المهلة ستنتهي والتأجيل ليس في صالح الرابيد»    توقيف شخص في قضية محاولة قتل عمدي    وزارة الداخلية تُقرّر مراجعة قانون الكوارث الكبرى    توقيف تاجرين وحجز 1110 كبسولة من المؤثرات العقلية    إيداع 8800 طعن بعد انتهاء الآجال المحددة    فرق تفتيش لمعاينة البروتوكول الصحي بالمطاعم المدرسية    الشروع في تنفيذ المخطط الاستراتيجي 2035    المتوسطية ..    سعر مرجعي في أكتوبر    «الفيروس لا يزال بيننا و علينا الاحتياط الدائم»    نصف سكان مستغانم تلقّوا الجرعتين    حماية القدرة الشرائية للمواطن    إحباط هجرة غير شرعية لسبعة أشخاص    المجتمع الدولي مطالب بدعم البعثة الأممية في ليبيا    الأمطار الخريفية تغرق أحياء علي منجلي بقسنطينة    حملات جوارية للتلقيح ضد كورونا    مصرع شخص في حادث مرور    الحارس سلاحجي يلتحق بصفوف نادي آميان الفرنسي    الدورة السابعة تكرم الراحل حسين طايلب    أطمح للتربع على عرش صناعة المحتوى    تتويج "بريدج" و"وايت نايت" بالجائزة الفضية    "الحمراوة" يشرعون في التحضيرات مع وعود بالأفضل    جوائز قيِّمة لأداء الصلاة علي وقتها    يوم في حياة الحبيب المصطفى..    بن سبعيني يعود ويريح بلماضي    رئيس الاتحاد الإفريقي يبشّر بقرب استئناف مفاوضات سد النهضة    طوابير يومية... فوضى واستياء وسط الأولياء    سكان "عدل" يستفيدون من 4 مؤسسات تربوية    العالم على موعد مع "المتحور الوحش"    عودة المصابين تريح بلماضي قبل موقعتي النيجر    الأمير عبد القادر يعود هذا الأسبوع    أدونيس وحدّاد في ضيافة المركز الجزائري بباريس    «بعد تجربة المسرح قررت اقتحام عالم السينما»    العنف الرمزي في رواية " وادي الحناء " للكاتبة جميلة طلباوي    هذه صفات أهل الدَرَك الأسفل..    هاج مُوجي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



البوليساريو تحذر من عودة التوتر للكركرات
نشر في الشعب يوم 07 - 01 - 2018

رفض المغرب بشكل قطعي طلب منظمة الأمم المتحدة إيفاد بعثة تقنية إلى الكركرات بهدف حل الأزمة بهذه المنطقة العازلة الواقعة بجنوب الصحراء الغربية.
أوضح أحمد بوخاري، ممثل جبهة البوليساريو بمنظمة الأمم المتحدة في تصريح، أن البعثة الأممية متضمنة في الفقرة 3 من لائحة مجلس الأمن رقم 2351 المؤرخة في سنة 2017 والتي تمدد مهمة المينورسو التي تعترف أن أزمة الكركرات “تثير أسئلة جوهرية مرتبطة بوقف إطلاق النار وبالاتفاقات ذات الصلة” وتطالب من الأمين العام للمنظمة أن “يبحث سبل حلها”.
ويذكر أن هذا البند من اللائحة 2315 قد كان موضوع مفاوضات دامت عدة أيام على مستوى مجلس الأمن الذي قرر بموافقة الطرفين أن يبحث أسباب وتداعيات خرق المغرب لوقف إطلاق النار.
وأشار بوخاري أنه تم الخروج بعد ذلك باتفاق يقضي بإيفاد بعثة تقنية إلى الميدان، مضيفا أنه بعد مرور شهر عن المصادقة على اللائحة باشر الطرف الصحراوي اتصالات مع الأمين العام لمنظمة الأمم المتحدة وكذا مع قسم عمليات السلام وقسم الشؤون السياسية بهدف تطبيق هذا البند.
غير أن المغرب قد رفض شهر سبتمبر الفارط بشكل قاطع طلب الأمين العام وهو الرفض الذي يشكل حجة إضافية لرغبة المغرب بدفع الوضع إلى التأزم أكثر فأكثر.
وأضاف بوخاري أن الرئيس الصحراوي وبهدف تفادي التصعيد بالمنطقة، قد راسل بتاريخ 9 ديسمبر الفارط الأمين العام لمنظمة الأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريس لإخطاره بالوضع بالكركرات.
واستطرد يقول إن الرئيس غالي قد استلم أمس الأول، رسالة من السيد غوتيريسيعترف الأمين العام الأممي فيها “بأهمية حل مشكل الكركرات في إطار الفقرة 3 من لائحة مجلس الأمن”.
وأبرز غوتيريس في رسالته إلى الرئيس الصحراوي أن اقتراح إرسال هذهالبعثة إلى المنطقة العازلة قد رحب بها من قبل الطرف الصحراوي الذي عبر عن رغبته في التعاون مع منظمة الأمم المتحدة من أجل تطبيقه وهو اعتراف يعين بشكل ضمني المغرب كطرف يعيق عمل الأمم المتحدة.
اجتماع مع كوهلر
وعرف الوضع بمنطقة الكركرات تأزما في الأيام الأخيرة بعد ورود معلومات تشير إلى الإبقاء على مرحلة “رالي افريقيا ايكو راس” التي ستعبر الكركرات.
وأرسلت جبهة البوليساريو منذ ثلاثة أيام سيارتي شرطة إلى المنطقة من أجل إخطار المينورسو بضرورة أخذ التدابير اللازمة لتفادي التصعيد خلال هذه المرحلة من الرالي. ويعتبر الابقاء على هذه المرحلة من الرالي بمثابة استفزاز لاسيما وأن المنطقة تعد منطقة عسكرية يمنع فيها ممارسة أي نشاط مدني.
وبالمقابل تسعى جبهة البوليساريو لإيجاد حل للازمة حيث من المرتقب أن يجتمع قبل نهاية شهر يناير الجاري الرئيس ابراهيم غالي بالمبعوث الأمم هورست كوهلر لبحث لا سيما مسائل العبور التجاري ومكافحة المخدرات بالمنطقة.
تأكيد التعاون
وأكدت جبهة البوليساريو تعاونها “الصادق” مع الأمين العام للأمم المتحدة ومبعوثه الشخصي من أجل التوصل إلى حل سلمي عادل على أساس احترام حق الشعب الصحراوي غير القابل للتصرف في تقرير المصير والاستقلال و«التزامها التام” في هذا السياق بمقتضيات اتفاق وقف اطلاق النار.
وأكدت الجبهة، حسبما نقله الموقع الاخباري (الصحراوي)، أمس، أن التوتر الحالي على مستوى منطقة الكركرات إنما يعود “بشكل كامل” إلى “الخرق المغربي السافر لاتفاق وقف إطلاق النار والاتفاقية العسكرية رقم 1 من خلال فتح معبر بشكل أحادي الجانب في منطقة نزاع على مستوى الكركرات والإمعان في التعنت ورفض تطبيق قرار مجلس الأمن 2153 وهو ما تجلى في رفض الطرف المغربي المتكرر استقبال بعثة خبراء أممية إلى المنطقة”.
وأكدت البوليساريو، في بيان نقلته وكالة الأنباء الصحراوية (وأص) “أنها ليست بصدد القيام بأي عمل من شأنه زيادة التوتر في منطقة الكركرات، مشددة على أنه “لا يستقيم إطلاقا الحديث عن وجود طريق تجاري يعبر منطقة عازلة محظورة على الطرفين”.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.