البليدة: الاسمنت يزحف على الأراضي الفلاحية بطريقة "احتيالية" ببني تامو وبن صالح    اضطرابات في أصناف من الادوية ووزارة الصناعة الصيدلانية تطمئن    الرئيس تبون يؤكد أن المحادثات مع نظيره المصري كانت "ثرية ومثمرة"    قسنطينة: إختناق 7 أفراد من عائلة جراء تسرب الغاز    ثلوج مرتقبة على مرتفعات غرب الوطن ابتداء من يوم غد الاربعاء    قريبا ..الشروع في تصوير فيلم سينمائي حول "فرانز فانون"    دروس من انهيارات أسعار النفط    إلغاء سحب رخص السياقة : إجراء مؤقت حتى الشروع في العمل بنظام النقاط    كيك بوكسينغ/ الجزائر : تأجيل تربص الفريق الوطني بسبب تفشي فيروس كورونا    الجزائر: حوالي 4ر26 مليون شخص في سن العمل    هل تم تسجيل وفيات بكورونا في الوسط المدرسي؟    مشاركة جزائرية بمعرض القاهرة الدولي ال 53 للكتاب    مذكرة تفاهم للتعاون في المجال القانوني    توقيف شخص محل أمر بالقبض واسترجاع مركبة نفعية مبحوث عنها    توجّه مُمكن بنظرة اقتصادية وليست إدارية    النسخة الثانية للبرنامج الافتراضي لدعم الشركات الناشئة    إرسال شحنة ثانية من المساعدات إلى مالي اليوم    وزير الصحة يطالب بتنظيم حملات تحسيسة ضد كورونا    كوفيد-19: بن بوزيد يجدد التأكيد بأن التلقيح يبقى الحل "الوحيد" لمجابهة الفيروس    تعليق النشاطات البيداغوجية لأسبوع بجامعة بومرداس    الجزائر تعرب عن "إدانتها" و "استنكارها" لتوالي الاعتداءات على السعودية و الإمارات    المحامون يقررون تعليق مقاطعة العمل القضائي    سكان دوار الزانقل بقسنطينة يصرخون    الأمن الوطني يطلق مسابقة توظيف المستخدمين الشبيهين    من يحمي زبائن "عدل"؟    فيلم "سبايدرمان: نو واي هوم" يعود للصدارة بأمريكا الشمالية    الغموض يكتنف الوضع في بوركينا فاسو    وكالة "عدل" تعلق استقبال المكتتبين    فريق طبي من مستشفى وهران يتنقل إلى تيارت    منتدى دافوس العالمي ينظم حضوريا ماي المقبل    أسعار النفط تسجل ارتفاعا جديدا    .. «الحب المجنون» قريبا على الخشبة    «الكاف " تغرم " الفاف" بسبب الجماهير    حمى المباراة الفاصلة تجتاح مواقع التواصل الإجتماعي    الجزائر و القاهرة .. مفاتيح الحل    3 إلى 7سنوات حبسا للمتورطين    الإضراب المفتوح للخبازين لقي استجابة قاربت 99 %    ستون سنة من التنمية..؟!    بداية بمواجهتين ضد الكاميرون    بسبب قوله إن كأس إفريقيا هي من خسرت الجزائر    إسماعيل بن ناصر يخوض مباراة القمة في "السيريا "ويتعادل رفقة الميلان مع اليوفي    تأجيل محاكمة الطيب لوح وكونيناف    5 سنوات حبسا لسلال.. و6 لمختار رقيق    6 عقود من العطاء والتغني بالوطن    المطالبة بتكريم العلاّمة عبد الباقي مفتاح    اختيارٌ يعزّز مكانة الكفاءات    آثار الذنوب على الفرد والمجتمع    منظمات تدين نفاق الاتحاد الأوروبي وتفضح دعمه للاحتلال    الرائد للتأكيد وقمتان في بولوغين وبشار    محرز وأوبامينغ يخفقان في التألق في "الكان"    إعلام المخزن بلا أخلاق    منح 126 عقد استثمار ل 9 بلديات    الوزارة تنصب لجنة الأسبوع العلمي الوطني    تعليمات بفرض جواز التلقيح بالفضاءات العمومية    فضائل ذهبية للرفق واللين وحسن الخلق    لغتي في يومك العالمي    على طريق التوبة من الكبائر..    نشر ومشاركة المنشورات المضلّلة على مواقع التواصل إثم مبين    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



المطالبة بتأسيس مدرسة جزائرية
المهرجان الدولي للخط العربي والمنمنمات والزخرفة
نشر في المساء يوم 18 - 09 - 2018

تختتم بقصر الثقافة "مفدي زكريا" اليوم فعاليات المهرجان الثقافي الدولي للخط العربي والمنمنمات والزخرفة بعد أيام من العرض ومن الاحتكاك بين الفنانين من خلال المحاضرات والورشات المفتوحة واللقاءات المباشرة مع الجمهور، وكان المهرجان فرصة دعا فيها الفنانون الجزائريون إلى ضرورة الاهتمام أكثر بمجال التكوين والتأطير ضمن سياسة ثقافية شاملة تتجاوز المبادرات الفردية، وكذا دفع مشروع مدرسة جزائرية مستقلة قائمة بذاتها.
تضمن المهرجان برنامجا ثريا يتنوع بين تقديم البحوث وتنظيم الورشات التي ترتقي بمكانة الخط العربي، وجمالية هذا الفن الإسلامي، وتطوّر مدارس الخط العربي والارتقاء بتقنياتها والاعتراف بمناهج تحديثها وعصرنتها.
يشار إلى أن هذا المهرجان يعتبر من أهم التظاهرات في الجزائر إذ أصبحت فضاء توثق فيه المراجع الفنية والنقدية المضافة إلى مكتبة الفن التشكيلي مما يحققه من حضور عالمي متميز، لأشهر خطاطي العالم من آسيا وإفريقيا وأوروبا، واحتوائه على برنامج ثري يتنوع بين تقديم البحوث وتنظيم الورشات التي ترتقي بمكانة الخط العربي.
جرت فعاليات الدورة العاشرة للمهرجان الثقافي الدولي لفن الخط والزخرفة والمنمنمات بمشاركة نحو 79 فنانا ب131 عملا، منهم 36 جزائرياً في الخط العربي و 15 في المنمنمات، كما شارك الأجانب (28 مشاركا) ب56 عملا، علما أنّ المشاركة شملت 13 دولة من مختلف أنحاء العالم، منها تونس والمغرب ومصر والسعودية وتركيا وسوريا وباكستان وفلسطين وإيران والأردن والهند وبنغلاديش واليمن.
سادت روح الخطاطين بما جادت به إبداعاتهم في الخط العربي والزخرفة، من ذلك الكوفي والثلث والرقعة والديواني والفارسي بالنسبة لفناني المشرق العربي وإيران وتركيا، كما حضر الخط المغربي، وكذا فن الحروفيات.
قدّم الفنانون لوحات راقية وثرية من حيث الأساليب الفنية والمواضيع كانت في مستوى هذا التراث الفني، كما لم تغب البصمة العصرية تاني بدا معها مستوى التكوين الأكاديمي وبعض الخصوصيات التي تميز كل بلد مشارك، وعكس المعرض أيضا ثراء الخط العربي ومرونته في أشكال زخرفية راقية، جسّدت الآيات القرآنية والأحاديث النبوية والشعر الصوفي والحكم الشعبية.
من بين ما عرض لوحات للفنان القدير رابح درياسة كانت في أسلوب المنمنمات جسد فيها روح المرأة الجزائرية إبان القرون الفارطة وهي تجلس في قصرها بالكاراكو بالقصبة تعزف العود، وغير بعيد لوحة أخرى للمرأة القسنطينية بلباس القندورة، ثم جلسة النسوة القبائليات أمام منبع المياه وسط الطبيعة. وقدّم الفنان عبد القادر داودي منمنماته بالحروف العربية المقلوبة وأحيانا كانت تشبه الورود المجفّفة، أما كريم قاسي فبدع في الخط تماما كما برع الخطاط الإيراني حجازي بابك في نسخ الآيات القرآنية الشريفة.
إلتقت "المساء" في المعرض بالفنان التشكيلي والخطاط محمد بوثليجة وهو صاحب فكرة مشروع تأسيس هذا المهرجان سنة 2007 بمناسبة تظاهرة الجزائر عاصمة الثقافة العربية، وتكفلت الوزارة حينها حسبه - بالمهمة وأعطت المهرجان أهمية وإمكانيات كبيرة وأصبح له مهتمون بالخارج.
كما استعرض محدث "المساء" مكانة هذا الفن (الخط العربي والمنمنمات) في الجزائر وكذا مسار هذا الحضور الذي انطلق مع مجموعة من الخطاطين الجزائريين بعد الاستقلال الذين درسوا عند الفنان المصري الكبير الراحل سيد إبراهيم (عميد الخطاطين والشاعر والكاتب الذي عاصر أحمد شوقي وكان مقرر جريدة "أبولو" الشهيرة)، وكان عاشقا للجزائر فكان تكريمه في الطبعة الأولى كعرفان له بعد رحيله وتثمين لجهده وفضله في إدخال هذا الخط كفن قائم بذاته للجزائر، وقد كان شريفي أول تلاميذه وكان أول من أدخل هذا الفن إلى مدرسة الفنون الجميلة بعد الاستقلال وهو من كتب مصحف الجزائ.
أما الأستاذ عبد القادر بومالة فتناول ضرورة الاهتمام أكثر بالهوية الجزائرية لهذا الفن الذي ظهر قبل عائلة راسم، علما أن محمد راسم كان قد أعطى هوية لهذا الفن منذ بداية القرن واستمرت حتى السبعينيات، لكن بعدها لم يكتمل المشوار ولم يرتق هذا الفن لمدرسة جزائرية قائمة بذاتها وظلت مجرد مبادرات واجتهادات فردية.
أكّد هذان الفنانان وغيرهما ل«المساء" على ضرورة استغلال هذه الطبعات للتكوين ولتأسيس هذه المدرسة، كي لا ينتهي دور المهرجان في يومه الأخير، مطالبين بالتركيز على العنصر الجزائري من خلال التأطير والمتابعة، وهنا استشهد المتحدثون بالتجربة الأردنية التي انطلقت بعد عقود من تجربة الجزائر لكنها حققت التميز، علما أن من بين الخبراء الذين استضافتهم المملكة لتكوين الشباب الأردني كان منهم الجزائري البحيري.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.