الإفراج المؤقت لعبد القادر بن مسعود    المطالبة ببناء دولة الحريات والقانون    «الخطاب الأخير لرئيس الدولة قدم كل الضمانات للإنطلاق في حوار جدي»    خسوف جزئي للقمر بالجزائر البارحة    اتفاق السلم والمصالحة محور المحادثات بين بوقادوم وتييبيلي    بن خلاف‮ ‬يكشف تفاصيل تنصيبه رئيساً‮ ‬للبرلمان‮ ‬    الجيش‮ ‬يوقف‮ ‬14‮ ‬منقباً‮ ‬عن الذهب بالجنوب‮ ‬    بمشاركة أكثر من‮ ‬50‮ ‬دولة إفريقية    غالي الحديد! كي البالي كي الجديد!    ورقلة‮ ‬    شملت مسؤولين من مختلف القطاعات    في‮ ‬مشاريع ملموسة    مدير تعاونية الحبوب ونائبه رهن السجن    تدشين مركز للتكوين في تقنيات البناء بحاسي مسعود    تعزيز النظرة الإستراتيجية لمواكبة التطور الاقتصادي    الحوت « فري» في «لابيشري»    إجماع على ميهوبي لتولي نيابة أمانة الحزب    اتفاق للتعليم العالي بين جبهة البوليزاريو والإكوادور    عبر العالم خلال السنة الماضية    لستة أشهر إضافية    بخصوص محاسبة الإحتلال الإسرائيلي‮ ‬على جرائمه‮ ‬    أكثر من 45 ٪ من سكان المغرب يعانون حرمانا قاتلا    150 قنبلة نووية أمريكية تثير مخاوف الأوروبيين    العالم العربي على موعد مع خسوف جزئي للقمر مساء اليوم    رياض محرز مرشح بقوة للتتويج بلقب أفضل لاعب إفريقي في سنة 2019    برناوي:«لا يمكن نقل 40 مليون جزائري إلى مصر والترشّح للكان مرهون بإرادة الفاف»    منصوري رقم 10 ولقرع بدون رقم الى غاية الفصل في قضية بدبودة    عليق‮ ‬يريده مع‮ ‬أبناء لعقيبة‮ ‬    الترجي‮ ‬يصدم بيراميدز بشأنه    يتعلق الأمر ببولعويدات وكولخير    تقاليد متأصلة في التركيبة الثقافية لأعراس "أولاد نهار"    أداء "الخضر" في بوتسوانا يعبّد الطريق نحو أولمبياد طوكيو    حملة تطوعية واسعة لتنظيف شوارع وأحياء المدينة    تحويل مشاريع «ال بي يا» من بلونتار إلى القطب العمراني بمسرغين    التموين ساعتين أسبوعيا منذ عامين    نهاية ديسمبر القادم    تحسباً‮ ‬لعيد الأضحى المبارك‮ ‬    طالب جامعي و شريكه يروجان الزطلة ب «قمبيطا» و «سان بيار» و «أكميل»    النطق بالحكم‮ ‬يوم‮ ‬23‮ ‬جويلية الجاري    60 مليون دينار لربط البلديات بالطاقة الكهروضوئية    نظمت ضمن فعاليات اليوم المفتوح للطفل‮ ‬    بطولات من أغوار التاريخ    نوري الكوفي في الموعد وتكريم للمخرج أحمد محروق    أطول شريط ساحلي في الجزائر ينتظر اهتماما أكبر    الرمزية والمسرحية الرمزية    « 8 يورو للساعة ..»    عصاد: ملتقى دولي حول “ملامح مقاومة المرأة في تاريخ إفريقيا” بتبسة    قسنطينة : تتويج الفائزين الأوائل بجائزة الشيخ عبد الحميد بن باديس    القائدة والموبَوِّئة والقاضية على الذلِّ والهوان    الوحدة مطلب الإنسانية وهدفٌ تسعى إليه كل المجتمعات البشرية    أهميّة الرّوح الوطنية في صنع الإنجازات    بلمهدي: جميع الوسائل جندت لإنجاح الموسم    بمبادرة من مديرية الشؤون الدينية بتيسمسيلت‮ ‬    السكان متخوفون من انتشار الأمراض المتنقلة عبر المياه    15 يوما فقط «كونجي» لعمال قطاع الصحة في الصّيف    مغادرة أول فوج للحجاج الميامين من المطار الدولي نحو المدينة المنورة    بين اعتذار بونجاح و”مُكَابَرَة” النُّخَبْ    الرفق أن نتعامل في أي مكانٍ مع أصحاب الحاجات بالعدل والإحسان    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





صندوق الضمان الاجتماعي لا يعوض «ليراغلوتيد»
من شأنه تقليص فاتورة التكفل بمرضى السكرى
نشر في المساء يوم 15 - 10 - 2018

كشف رئيس المؤسسة الجزائرية للسكر، البروفيسور مراد سمروني، أمس، عن ارتفاع حالات بتر الأطراف السفلية بنسبة 30 بالمائة للمصابين بالسكري، بالإضافة إلى التعقيدات الصحية التي تخص الفشل الكلوي وارتفاع الضغط الدموي، مرجعا السبب إلى تأخر مصالح الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي في تصنيف تركيبة دواء «ليراغلوتيد» ضمن قائمة الأدوية القابلة للتعويض. علما أن الدواء يضمن تقليص حالات الإصابة بالتعقيدات الصحية، في الوقت الذي بلغت فيه تكلفة علبة الدواء 11 ألف دينار، وهو ما يجعل المرضى غير قادرين على اقتنائه.
وبمناسبة عرض توصيات المنظمة العالمية للصحة للتكفل بمرضى السكرى، أكد البروفسور مراد سمروني، أن حالات الإصابة بمرض السكري في ارتفاع مستمر وهو ما يجعل المختصين يدقون ناقوس الخطر،علما أن تقارير الأطباء تشر إلى إصابة شخص من بين 10 أشخاص بمرض السكرى.
وعن آخر تحقيق أعدته المنظمة العالمية للصحة حول وضعية مرض السكري بالجزائر سنة 2016، تشير البيانات إلى توقع إصابة بين 12 و14 بالمائة من السكان بمرض السكرى. علما أن وزارة الصحة والسكان وإصلاح المستشفيات ستكشف عن الأرقام الأخيرة لحالات الإصابة بالمرض يوم 14 نوفمبر المقبل، وهو تاريخ الاحتفال باليوم العالمي لمرضى السكري.
كما حرص البروفيسور سمروني، على ضرورة تدعيم المرافقة الصحية للمرضى لتقليص من حدة التعقيدات الصحية التي قد تودي بحياة المريض، مشيرا إلى أن 70 بالمائة من المصابين يعانون من العجز الكلوي، في الوقت الذي تحصي فيه المصالح الصحية 23 ألف مصاب بالعجز الكلوي ممن يستفيدون من عمليات غسل الكلى بمعدل مرتين في الأسبوع، مع تسجيل ألفين حالة إصابة جديدة سنويا، وهو ما يكلف الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي بين 7 آلاف إلى 10 ألاف دج لكل مريض لتغطية تكاليف نقله إلى العيادات، وهي التكاليف التي يمكن عقلنتها وتقليصها في حالة قبول مصالح الضمان الاجتماعي تعويض تركيبة الدواء «ليراغلوتيد»، الذي صادقت عليه المنظمة العالمية للصحية كدواء فعال للتكفل الجيد بصحة مريض السكرى وضمان عدم إصابته بالتعقيدات الصحية .
على صعيد آخر، اقترح البروفيسور سمروني تنصيب لجنة وزارية مشتركة للتكفل وتقييم وضعية مرضى السكري، ولم لا الوصول إلى اعتماد برنامج وطني لمرضى السكرى يسهر على تحسين التكفل الصحي بالمرضى، مع العلم أن تكاليف علاج المرضى ارتفعت في السنوات الأخيرة بنسبة 11,5 بالمائة، ومصالح الضمان الاجتماعي تحصى 1,4 مليون مصاب يستفيد من تغطية صحية بنسبة 100 بالمائة.
وعن قضية علب شرائط قايس نسبة السكر في الدم، أشار سمروني إلى أن تركيبة دواء «ليراغلوتيد» هي السبيل الوحيد لتقليص استعمال هذه الشرائط، خاصة وأن الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي قام السنة الفارطة بتعويض 8,500 مليون علبة بقيمة 13,5 مليار دينار، وهو يهدد اليوم بتقليص عدد علب الشرائط القابلة لتعويض. علما أن كل مريض يستعمل ما بين 5 و6 علب في السنة، وكل علبة تضم 50 شريطا، لذلك يجب على السلطات الوصية التسريع في قبول تعويض هذا الدواء خاصة وأن وزارة الدفاع الوطني قبلت تعويض الدواء لمؤمنيها لتقليص نفقات التكفل بالمرضى.
كما اقترح سمروني على الجمعيات الخيرية، التي تعنى بمرضى السكري، توحيد الجهود لإنشاء أول فدرالية وطنية لمرضى السكرى، حتى تكون لها قوة في الدفاع عن مصالح المرضى والضغط على الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي، مشيرا على سبيل المثال إلى أن وزارة الصحة الفرنسية كانت مجبرة خلال السنة الماضية على قبول تعويض جهاز جديد لقياس نسبة السكر من دون الحقن، وذلك بعد الضغوطات التي تلقتها من أعضاء الفدرالية الذين اقنعوا البرلمان بضرورة المصادقة على قرار تعويض مثل هذه التجهيزات الحديثة التي تخفف من معانات المرضى .
من جهته، أكد نائب رئيس مخابر «نوفو نورديسك» بالمغرب العربي جان بول ديغي، أن مصاحله دخلت في مفاوضات مع وزارة العمل والتشغيل والضمان الاجتماعي والصندوق الوطني للضمان الاجتماعي منذ سنة 2014، لقبول تعويض تركيبة الدواء «ليراغلوتيد»، غير أن المفاوضات تعطلت ولم يتم لغاية اليوم الرد على طلب المخبر، الذي استثمر مؤخرا 200 مليون أورو لانجاز مصنع ببلدية بوفاريك لإنتاج عدة أنواع من الأدوية الخاصة بعلاج مرضى السكرى ومن بينهم تركيبة «ليراغلوتيد»، وفي حالة تعنت الصندوق سيقوم المخبر بتقليص قيمة استثماراته وهو ما قد يؤثر سلبا على سوق الأدوية بالجزائر ويرفع من فاتورة الاستيراد.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.