الفريق ڤايد صالح يؤكد أن الجيش الحصن الحصين للشعب والوطن    تسليم 252 شاحنة من علامة «مرسيدس بنز»    بالفيديو: ميسي يبهر العالم بهذا الهدف وهذه الأرقام الخرافية    الكناس ترفض دعوة بدوي للتشاور حول تشكيل الحكومة    السوق النفطية تستعيد توازنها لكن الخطر قائم    الإنتصار تتويج لمقاومة مريرة دامت أزيد من قرن    «وصلني» تعلن عن توسيع خدمات النقل عبر الولايات بدءا من شهر أفريل    الحكومة الفرنسية تعترف بثغرات أمنية خلال احتجاجات السبت    3 قتلى في هجوم أوتريخت وهولندا لا تستبعد الدافع الإرهابي    إلتزام بدعم جهود كوهلر ومجلس الأمن الدولي    «الأرندي» لا يدير ظهره للمطالب الشعبية    لافان: “لم نسرق تأهلنا في رابطة الابطال ولا يهمني من نواجه في ربع النهائي”        الإتحاد الأوروبي لكرة القدم يصدم رونالدو    توقيف 14 شخصا متورطا في قضايا مخدرات بتيارت    حلول عاجلة لتفادي رهن المشاريع    افتتاح معرض ولائي لكتاب المرأة الجزائرية بتيسمسيلت    إجراءات مستعجلة للحد من وباء البوحمرون ببرج بوعريريج    فيغولي يخطف الأضواء في الدوري التركي    الهلال الأحمر يكرم عدداً من النساء    تربص «الخضر» ينطلق وبلماضي يعدّ كل اللاعبين بمنحهم الفرصة    إجراء مباراة اتحاد الشاوية – جمعية الخروب اليوم بأم البواقي    بن رحمة يرفض تشبيهه ب محرز    تماشيا وتفعيل الاستثمار ببومرداس :الرفع من وتيرة تهيئة وتجهيز الحظيرة الصناعية الوطنية بالأربعطاش    ضبط 3 قناطير من الكيف في بشار    هكذا حصل السفاح على أسلحته النارية    عشرات القتلى في فيضانات غزيرة بإندونيسيا    استكمال الدراسة المتعلقة بإنجاز 5 مراكز ردم تقنية بورقلة    37 رتلا متنقلا و3000 عون موسمي إضافي في 2019    توقيف عصابة الاعتداء على منازل المواطنين بالقالة    قضاة يحتجون في عدة ولايات    الفنان بوسنة حاضر في ملتقى الدوحة    السلطات تأمر البنوك برفع الاحتياطي    توزيع 8 آلاف صندوق لتربية النحل    بسبب الظروف المناخية التي ميزت الموسم الفلاحي: منتجون يعودون لزراعة الطماطم الصناعية بالطارف    100 أورو مقابل 21500 دج: ارتفاع أسعار العملات أمام الدينار الجزائري بالسوق السوداء    الشيخ شمس الدين “هذا هو حكم التشاؤم من بعض الأسماء”    الإشكال يطرح بالأحياء الجنوبية الشرقية : مخاوف من صعود المياه ببلدية الوادي    يعود في الذكرى 24 لاغتياله    أويحي: الأرندي يمر بمرحلة صعبة    المديرية العامة للأمن الوطني تنفي صحة ما روج له    سيتم إخراجها تدريجيا من مخازن التبريد    الأخضر الابراهيمي للإذاعة : مطلب التغيير مشروع ويجب أن يتحقق بعيدا عن الفوضى    خلال السنة الماضية‮ ‬    الأزمة السياسية في‮ ‬فنزويلا محور محادثات أمريكية‮ ‬‭-‬‮ ‬روسية في‮ ‬إيطاليا‮ ‬    تكريم مهندسة جزائرية بنيويورك    وقفة عند رواية «البكاءة» للكاتب جيلالي عمراني    النور لّي مْخبّي وسْط الزّْحامْ    لِمَنْ كَانَ لَهُ قَلْبٌ أَوْ أَلْقَى السَّمْعَ وَهُوَ شَهِيدٌ    ولله الأسماء الحسنى فادعوه بها الظاهر    شجاعة البراء ابن مالك رضي الله عنه    «مسك الغنائم» .. هندسة معمارية عثمانية و أعلام من ذرية العائلة المحمدية    قطاع الصحة يتعزز بجهازين متطورين لعلاج أمراض الكلى والمسالك البولية    الحكم العثماني في الجزائر لم يكن استعمارا وحسين داي ليس خائنا    ومان وبلعبيدي يشاركان في أيام قرطاج الشعرية    نعال مريحة وتخفيضات    لذوي الاحتياجات الخاصة    الأبواب الإلكترونية تكريس للثقافة التنظيمية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





صندوق الضمان الاجتماعي لا يعوض «ليراغلوتيد»
من شأنه تقليص فاتورة التكفل بمرضى السكرى
نشر في المساء يوم 15 - 10 - 2018

كشف رئيس المؤسسة الجزائرية للسكر، البروفيسور مراد سمروني، أمس، عن ارتفاع حالات بتر الأطراف السفلية بنسبة 30 بالمائة للمصابين بالسكري، بالإضافة إلى التعقيدات الصحية التي تخص الفشل الكلوي وارتفاع الضغط الدموي، مرجعا السبب إلى تأخر مصالح الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي في تصنيف تركيبة دواء «ليراغلوتيد» ضمن قائمة الأدوية القابلة للتعويض. علما أن الدواء يضمن تقليص حالات الإصابة بالتعقيدات الصحية، في الوقت الذي بلغت فيه تكلفة علبة الدواء 11 ألف دينار، وهو ما يجعل المرضى غير قادرين على اقتنائه.
وبمناسبة عرض توصيات المنظمة العالمية للصحة للتكفل بمرضى السكرى، أكد البروفسور مراد سمروني، أن حالات الإصابة بمرض السكري في ارتفاع مستمر وهو ما يجعل المختصين يدقون ناقوس الخطر،علما أن تقارير الأطباء تشر إلى إصابة شخص من بين 10 أشخاص بمرض السكرى.
وعن آخر تحقيق أعدته المنظمة العالمية للصحة حول وضعية مرض السكري بالجزائر سنة 2016، تشير البيانات إلى توقع إصابة بين 12 و14 بالمائة من السكان بمرض السكرى. علما أن وزارة الصحة والسكان وإصلاح المستشفيات ستكشف عن الأرقام الأخيرة لحالات الإصابة بالمرض يوم 14 نوفمبر المقبل، وهو تاريخ الاحتفال باليوم العالمي لمرضى السكري.
كما حرص البروفيسور سمروني، على ضرورة تدعيم المرافقة الصحية للمرضى لتقليص من حدة التعقيدات الصحية التي قد تودي بحياة المريض، مشيرا إلى أن 70 بالمائة من المصابين يعانون من العجز الكلوي، في الوقت الذي تحصي فيه المصالح الصحية 23 ألف مصاب بالعجز الكلوي ممن يستفيدون من عمليات غسل الكلى بمعدل مرتين في الأسبوع، مع تسجيل ألفين حالة إصابة جديدة سنويا، وهو ما يكلف الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي بين 7 آلاف إلى 10 ألاف دج لكل مريض لتغطية تكاليف نقله إلى العيادات، وهي التكاليف التي يمكن عقلنتها وتقليصها في حالة قبول مصالح الضمان الاجتماعي تعويض تركيبة الدواء «ليراغلوتيد»، الذي صادقت عليه المنظمة العالمية للصحية كدواء فعال للتكفل الجيد بصحة مريض السكرى وضمان عدم إصابته بالتعقيدات الصحية .
على صعيد آخر، اقترح البروفيسور سمروني تنصيب لجنة وزارية مشتركة للتكفل وتقييم وضعية مرضى السكري، ولم لا الوصول إلى اعتماد برنامج وطني لمرضى السكرى يسهر على تحسين التكفل الصحي بالمرضى، مع العلم أن تكاليف علاج المرضى ارتفعت في السنوات الأخيرة بنسبة 11,5 بالمائة، ومصالح الضمان الاجتماعي تحصى 1,4 مليون مصاب يستفيد من تغطية صحية بنسبة 100 بالمائة.
وعن قضية علب شرائط قايس نسبة السكر في الدم، أشار سمروني إلى أن تركيبة دواء «ليراغلوتيد» هي السبيل الوحيد لتقليص استعمال هذه الشرائط، خاصة وأن الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي قام السنة الفارطة بتعويض 8,500 مليون علبة بقيمة 13,5 مليار دينار، وهو يهدد اليوم بتقليص عدد علب الشرائط القابلة لتعويض. علما أن كل مريض يستعمل ما بين 5 و6 علب في السنة، وكل علبة تضم 50 شريطا، لذلك يجب على السلطات الوصية التسريع في قبول تعويض هذا الدواء خاصة وأن وزارة الدفاع الوطني قبلت تعويض الدواء لمؤمنيها لتقليص نفقات التكفل بالمرضى.
كما اقترح سمروني على الجمعيات الخيرية، التي تعنى بمرضى السكري، توحيد الجهود لإنشاء أول فدرالية وطنية لمرضى السكرى، حتى تكون لها قوة في الدفاع عن مصالح المرضى والضغط على الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي، مشيرا على سبيل المثال إلى أن وزارة الصحة الفرنسية كانت مجبرة خلال السنة الماضية على قبول تعويض جهاز جديد لقياس نسبة السكر من دون الحقن، وذلك بعد الضغوطات التي تلقتها من أعضاء الفدرالية الذين اقنعوا البرلمان بضرورة المصادقة على قرار تعويض مثل هذه التجهيزات الحديثة التي تخفف من معانات المرضى .
من جهته، أكد نائب رئيس مخابر «نوفو نورديسك» بالمغرب العربي جان بول ديغي، أن مصاحله دخلت في مفاوضات مع وزارة العمل والتشغيل والضمان الاجتماعي والصندوق الوطني للضمان الاجتماعي منذ سنة 2014، لقبول تعويض تركيبة الدواء «ليراغلوتيد»، غير أن المفاوضات تعطلت ولم يتم لغاية اليوم الرد على طلب المخبر، الذي استثمر مؤخرا 200 مليون أورو لانجاز مصنع ببلدية بوفاريك لإنتاج عدة أنواع من الأدوية الخاصة بعلاج مرضى السكرى ومن بينهم تركيبة «ليراغلوتيد»، وفي حالة تعنت الصندوق سيقوم المخبر بتقليص قيمة استثماراته وهو ما قد يؤثر سلبا على سوق الأدوية بالجزائر ويرفع من فاتورة الاستيراد.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.