السلطة الوطنية المستقلة للانتخابات ترفع اقتراحاتها إلى لجنة الخبراء    اللجنة الوزارية للفتوى: شهداء المقاومة الذين تم استرجاع رفاتهم لا يصلى عليهم    وزير التعليم العالي:23 أوت تاريخ إكمال السداسي الثاني    ارتفاع أسعار الإنتاج في القطاع الصناعي العمومي ب 0.6%    وزير المالية: إصدار أوراق نقدية جديدة في الفاتح نوفمبر المقبل    العاصمة: وضع حجر الأساس ل14 ألف مسكن بصيغة البيع بالإيجار    جراد يشرف على تسليم مفاتيح ألف سكن عدل في بابا حسن    جراد يشيد بدور الباحثين بلقاضي و سنوسي في استرجاع رفات رموز المقاومة الشعبية        لجنة الفتوى: لا صلاة على رفات شهداء المقاومة الشعبية    طائرات النقل العسكرية تواصل جلب المستلزمات والمعدات الطبية من الصين    في تصاعد مستمر…تسجيل 430اصابة جديدة بكورونا    بن بوزيد: نقص الأوكسجين في المستشفيات يعود لاستعماله مع جميع المرضى    أتلتيكو مدريد يفوز ويعزز مركزه الثالث في "الليغا"    تدمير 12 مخبأ للجماعات الإرهابية بباتنة وقنبلة تقليدية الصنع بعين الدفلى    حوادث المرور: وفاة 10 أشخاص وإصابة 357 آخرين خلال ال48 ساعة الأخيرة    هذه تواريخ استئناف دروس التكوين المهني والدخول لدورة سبتمبر 2020    وزارة البريد والمواصلات تحذر من صفحات تروج لأخبار كاذبة على "الفايسبوك"    "الجزائر لا زالت تعيش أثار الموجة الأولى من فيروس كورونا"    مخبر ل"تحاليل كورونا" بعين الدفلى    سوناطراك تطمئن عمالها: "مكتسبات العمال لن تتأثر بترشيد النفقات"    إعادة رفات شهداء المقاومة.. الجزائر تنتصر بعد مفاوضات دامت 4 سنوات    جامعة مستغانم تطلق قناة "عبد الحميد بن باديس" على الإنترنت    حجز قرابة 3 قناطير زطلة بوادي عيسى في بشار    هذا ما خلفته الهزة الأرضية التي ضربت اليوم ولاية باتنة    شهداء المعركة لا يصلى عليهم    اللّجنة الوزارية للفتوى : الشهداء سيدفنون غدا دون صلاة    لجنة الفتوى تصدر بيانا حول حكم الصلاة على رفات الشهداء    ياسين مرزوقي..وزير مجاهدين سابقا شوّه الثورة    جراد يضع حجر الأساس لإنجاز أزيد من 14 ألف مسكن بصيغة البيع بالإيجار بالعاصمة    لا حاجة لإجراء محادثات مع أمريكا        اللجنة الوزارية للفتوى: لا صلاة على رفات الشهداء    رغم الأزمة .. بن زية متفائل    توقيف مروجين للمخدرات والمؤثرات العقلية وحجز 490 قرص مهلوس و قطع من المخدرات بمعسكر    ّ " الطلقة" ..قطار ياباني يتحدى الزلازل    تعيين كريستينا دوارتي من الرأس الأخضر مستشارة الأمم المتحدة الخاصة لأفريقيا    قصر الثقافة.. بداية توافد المواطنين لإلقاء النظرة الأخيرة على رفات شهداء المقاومة الشعبية    درجات حرارة تصل إلى 48 درجة تحت الظل على المناطق الجنوبية اليوم    الجزائر تدعو الى احترام سيادة الدول ووحدتها الترابية    الإطاحة بسيدة احتالت على عشرات من طالبي السكن و الشغل    الإفراج المؤقت عن طابو وبلعربي و حميطوش    إدانة تخاذل الأمم المتحدة و تواطئها مع المحتل    الجزائر لن تتراجع عن مطلب إسترجاع كل أرشيفها المتواجد بفرنسا    بكيت بحرقة لرؤية شهداء الجزائر يعودون بعد 170 عاما    حرب المواقع تشتد تحسبا لأية ترتيبات لإنهاء الأزمة الليبية    70 مليون دج للتكفل بمناطق الظل    اللاعبون المنتهية عقودهم يصرون على تسريحهم    مجمّع «توات غاز» يدخل الخدمة بإنتاج 12 مليون م3 يوميا    وحدة لإنتاج الثلج بميناء صلامندر    « الفيروس لا يرحم وأنصح الجميع بالوقاية »    لجنة استقدام اللاعبين الجدد تقلق الأوساط الرياضية    ندوة حول المنجز في المسرح الجزائري بعد 58 عاما    وفاة الشاعر وكاتب الكلمات محمد عنقر    ندوة افتراضية أولى باللغة الإنجليزية    مناطق الظل تستفيد من الغاز الطبيعي    المساهمون منقسمون والفريق في مفترق الطرق    إيلاس يؤكد الحرص على إنجاح طبعة وهران    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





عرّابو مبادرات تأجيل الرئاسيات يتراجعون عن موقفهم
غول يدعو للخامسة ومقري يتمسك بالموعد
نشر في المساء يوم 03 - 01 - 2019

طوى عرّابو المبادرات السياسية التي شهدتها سنة 2018، صفحة "تأجيل وتمديد الانتخابات الرئاسية"، مفضّلين التعامل مع واقع المعطيات الجديدة التي توحي بتنظيم الموعد في آجاله الدستورية، خاصة بعدما مر مجلس الوزراء الأخير الذي ترأسه رئيس الجمهورية السيد عبد العزيز بوتفليقة، بشكل عاد دون أن يحمل "ما انتظره البعض من جديد"، وذكر بيان وزارة الدفاع الوطني لكلمة "اقتراب آجال الاستحقاق الرئاسي"، الأمر الذي بكون قد دفع رئيس تجمع أمل الجزائر عمار غول، إلى تغيير موقفه والتذكير بمساندة حزبه للعهدة الخامسة ودعوته الرئيس بوتفليقة، إلى الاستمرار في الحكم"، فيما اعترف رئيس حركة مجتمع السلم، عبد الرزاق مقري، بدوره بأن الاستحقاق القادم بات واقعا يجب التعامل معه، وأنه "ضد تأجيل الانتخابات الرئاسية القادمة" مرفقا موقفه بشروط واقتراحات.
جاء تصريح عمار غول، رئيس تجمع أمل الجزائر "تاج" أول أمس، مغايرا تماما لما سبق وأن طرحه منذ أقل من شهر، عندما أخرج مبادرة "الذهاب إلى ندوة إجماع وطني"، وهي الفكرة التي كانت موضوع مؤتمره الأخير، اعتبرها الكثير من المتتبعين بأنها مستنسخة من مبادرتي حمس والأفافاس، كونه لم يأت بأي جديد في هذه المبادرة سوى التخلي عن فكرتي تدخل الجيش التي طرحها مقري، وإنشاء المجلس التأسيسي التي تضمنتها مبادرة حزب جبهة القوى الاشتراكية.
ولم يجد عمار غول، أية تبريرات مقنعة يقدمها لمناضلي حزبه في تراجعه عن موقفه الخاص بالرئاسيات القادمة، سوى "تجديد دعوة الحزب لرئيس الجمهورية السيد عبد العزيز بوتفليقة، للترشح لعهدة خامسة"، متفاديا الخوض في "فكرة التأجيل التي كان ينادي بها ويدافع عنها حتى وقت قريب".
ويكون التراجع الذي صدر عن عمار غول، بشأن موضوع تأجيل الانتخابات الرئاسية القادمة، قد وضع حدا للجدل داخل قطب أحزاب التحالف الرئاسي، باعتبار أنه الوحيد في الأحزاب الأربعة الذي دعا إلى ذلك.
والمنحى نفسه اتبعه رئيس حركة مجتمع السلم عبد الرزاق مقري، في تجمعه الأخير بالشلف، حيث أصبح يتعامل مع الانتخابات الرئاسية القادمة كواقع وليس كافتراض أو احتمال، قائلا بصريح العبارة إنه "ضد تأجيل الانتخابات الرئاسية القادمة، إلا في حال الاتفاق على صياغة دستور جديد وقانون جديد للانتخابات خلال مدة لا تتجاوز سنة، مع مشاركة جميع الأطراف الفاعلة في اختيار رئيس حكومة توافقي"، معلنا مرة أخرى بأن في هذه الحالة فإن للحركة مستعدة للتنازل على طموحاتها.
وجاء تعامل الحزبين المذكورين مع الانتخابات الرئاسية القادمة، كواقع أكدته عدة معطيات ومؤشرات واقعية أهمها الظهور الأخير لرئيس الجمهورية السيد عبد العزيز بوتفليقة، وتوقيعه لقانون المالية 2019 في اجتماع مجلس الوزراء، أنهى الجدل الذي كان قائما حول موعد الرئاسيات، ولم يحمل ما كان البعض ينتظره من قرارات "افتراضية" تم تداولها منذ أزيد من شهر، حول "تأجيل الانتخابات الرئاسية وحل للبرلمان وتعديل الدستور وغيرها من الأفكار التي طرحت في الساحة السياسية".
في المقابل رأت التشكيلات المعنية فيما تضمنته رسالة "الوعيد" التي وجهها نائب وزير الدفاع الوطني قائد أركان الجيش الوطني الشعبي، الفريق قائد صالح، إلى فئة من متقاعدي الجيش الوطني الشعبي التي لا تتوان في تحليلاتها الإعلامية في إقحام المؤسسة العسكرية في السياسة، تأكيدا على أن الانتخابات الرئاسية ستنظم في وقتها بالنظر إلى أن الرسالة المذكورة تضمنت عبارة "مع اقتراب الاستحقاق الانتخابي الرئاسي"، وهو ما فهم منه أن تأجيل الانتخابات أمر غير وارد.
كما تنسجم هذه المعطيات مع تصريحات منسّق الهيئة المسيرة لحزب جبهة التحرير الوطني، معاذ بوشارب، الذي أكد في آخر ظهور له أن الفصل في الانتخابات الرئاسية القادمة سيكون باستدعاء رئيس الجمهورية، للهيئة الناخبة في الآجال القانونية المنصوص عليها في قانون الانتخابات، مجددا التأكيد على أن قرار ترشح الرئيس بوتفليقة، لعهدة جديدة يعود له وحده.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.