الأندية الفرنسية رفضتني وتوتنهام إحتضنني    بن طالب : “أشعر أنني إنجليزي وإشتقت كثيراً للبريميرليغ”    الإتحاد الأوروبي يعلن عن عقوبة كريستيانو    نيوزيلندا تحظر الأسلحة نصف الآلية والهجومية    “من كانوا حركى بالأمس أصبحوا رموزا للافلان”!    لعمامرة: بوتفليقة سيسلم السلطة إلى رئيس منتخب    68 % من مترشحي البكالوريا لم يحصلوا على المعدل    منتخب هولندا يسحق ضيفه البيلاروسي برباعية نظيفة    ديفيد ألابا يفتح الباب أمام ريال مدريد    زيدان يصر على التعاقد مع مهاجم ليفربول “ساديو ماني”    العراق: مقتل 60 شخصا غلى الأقل إثر غرق عبارة سياحية في نهر دجلة بمدينة الموصل    وزارة الدفاع : إرهابي يسلم نفسه للسلطات العسكرية بتمنراست    الفريق قايد صالح يؤكد في اليوم الرابع من زيارته لبشار    الكرملين يعلق مجددا على الوضع في الجزائر ويؤكد :    خلال آخر‮ ‬24‮ ‬ساعة بڤالمة    حليش: "سنتنقل إلى مصر للتتويج وسنحترم قرار الشعب لو يقرر الشعب المقاطعة"    حجز أزيد من 1700 قرص من المؤثرات العقلية في كل من ولايات الجزائر وغليزان وسكيكدة    انطلاق أشغال تهيئة شبكة التزويد بمياه الشرب للمستشفى الجامعي لوهران    المدير الجهوي يكشف من باتنة    ميلة    فيما تم تسجيل 25 حالة مؤكدة في الثلاثي الأول بثلاث بلديات    حج 2019: الشروع في إيداع الملفات على مستوى المصالح الإدارية بداية من الأحد القادم    نيوزيلندا تقف دقيقتي‮ ‬صمت تضامناً‮ ‬مع ضحايا المجزرة‮ ‬    الطبعة الأولى للفيلم القصير بعين الكبيرة    إطلاق الفيلم الجديد ل تارانتينو‮ ‬    بعد عودتها إلى الفن‮ ‬    إنعقاد المائدة المستديرة الثانية لإحراز تقدم في‮ ‬مسار تسوية النزاع    بسبب عدم تسوية مستحقاتهم المالية    في‮ ‬رسالة تهنئة لنظيره قايد السبسي‮ ‬    ضمن مختلف الصيغ    تتعلق بالإدارات والمؤسسات العمومية    لتكسير الأسعار ومنع المضاربة    الأرندي يتبرأ من تصريحات صديق شهاب    يجب الحذر من محاولات التفرقة لتشويه الحراك الشعبي    انخفاض ب7 ملايين دولار في جانفي 2019    سمسار سيارات يحتال على زميله و ينهب منه 1,5 مليار سنتيم    استرجاع سيارة سياحية ودراجة نارية    المجلس الإسلامي الأعلى يبارك الحراك الشعبي «المبهر»    عمال مصنع «فولسفاكن» بغليزان يطالبون بإعادتهم إلى مناصبهم أو تعويضهم    المستفيدون من سكنات «ألبيا» بمستغانم يحتجون    الحرية و المرأة في لوحات زجاجية و تحف من السيراميك    الفنان مصطفى بوسنة يمثل الجزائر في التظاهرة    الانتهاء من المرحلة الأخيرة لتنفيذ المخطط    رسالة للسلطة والعالم    احتجاجات الشباب البطال تتواصل لليوم الثالث أمام وكالة التشغيل    يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اسْتَعِينُوا بِالصَّبْرِ وَالصَّلَاةِ ۚ إِنَّ اللَّهَ مَعَ الصَّابِرِينَ (153)    لا تقربوا الغدر    أبو الفضل العباس عم المصطفى وساقي الحرمين    الوصايا العشر في آخر سورة الأنعام    تكييف قوانين التجارة الخارجية مع خصوصيات المناطق الحدودية    ذكريات حرب وانتصار    إبراز أهمية البحث والاهتمام    مخترعون يبحثون عن دعم لتطوير إبداعاتهم    أسبوع الابتسامة بمناسبة العطلة    تسجيل 44 إصابة بمتوسطة جرياط 2 ببلدية القصبات بباتنة: لجنة للتحقيق في انتشار أعراض التهاب الكبد الفيروسي بالمدارس    احتجاج على تدني الخدمات بمصلحة أمراض الكلى بتلاغ    مرضى القصور الكلوي يتخبطون بين أجهزة معطلة وأدوية غائبة    .. مملكة بن بونيا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الأخوّة وتحاشي حساسية المعتقدات بمنظور مسرحيّ
«ناتان الحكيم" يدخل بيت "محيي الدين بشطارزي"
نشر في المساء يوم 16 - 02 - 2019

حلّت مسرحية "ناتان الحكيم" مساء أول أمس الخميس بالمسرح الوطني الجزائري "محيي الدين بشطارزي"، قدّمتها جمعية "الصداقة بين الديانات" بمدينة أستر الفرنسية بفضل أعضائها الذين يمثلون عدّة ديانات. ورغم أدائهم الهاوي غير أنّ الرسالة النبيلة التي يهدف إليها هذا العمل، غطت على هذه الجزئية، إذ يدعو العالم إلى تبنّي مبدأ الأخوة وتحاشي الحساسيات بين الديانات السماوية بديلا عن النزاعات والحروب بين شعوبه، بلغة هادئة، وأسلوب فكاهي هادف.
النص الذي كتبه الدراماتورجي والناقد الألماني غوتنغولد أفرايم ليسين سنة 1779 وقام بإخراجه كل من أليس وبرتران كازمارك، يروي قصة تدور أحداثها بمدينة القدس بين سنتي 1187 و1192 خلال الحملة الصليبية الثالثة، عن التاجر اليهودي الثري "ناتان" المعروف في مدينة القدس ب "ناتان الحكيم" العائد من جديد بعد رحلة عمل طويلة، ليعلم أن ابنته "رشا" أنقذها أحد الفرسان الكاثوليكيين من حريق، في الوقت عينه يجد السلطان صلاح الدين الأيوبي نفسه في حاجة إلى المال، ومن خلال مقابلة ناتان تحت ذريعة اختبار حكمته، يحاول أن يعترف بأن من الأديان الثلاثة ما هو جدير بالثقة، ما سيسمح له بإزالة ممتلكاته، لكن ناتان يعطيه إجابة تزعج رؤية صلاح الدين في الديانات التوحيدية الثلاث. وبفضل جوابه يسعى السلطان إلى الحصول على صداقته، ثم يقوم ناتان بتقديم قرض له بدون الحاجة إلى طلب ذلك. من ناحية أخرى، يطلب ناتان من الفارس الشجاع أن يشكره على إنقاذ العائلة الوحيدة التي بقيت له، وهذا الأخير لا يريد أي فائدة من يهودي، فيحضر ناتان ويقنعه بالانتقال إلى منزله. وعند وصوله يجتمع برشا الفتاة التي تبناها ناتان من أب فارسي مسيحي، ذهب إلى الحرب، ووالدة توفيت عند الوضع. وعند اللقاء يعجَب الفارس بالفتاة ويريدها زوجة له. تكشف داجا أن رشا هي ابنة ناتان بالتبنى وأن والديه كانا مسيحيين، فيستشير الفارس رجل كنيسة القدس، الذي اتهم ناتان بسرقة الفتاة وتثقيفها بدين مزيّف، وسرعان ما يعلم الفارس أن حبيبته هي أخته، وكلاهما ابنا الأسد شقيق صلاح الدين الذي اعتنق المسيحية، وهنا يظهر رأس خيط الحكاية الكبيرة، واكتشاف أن الفتاة "رشا" يشترك فيها السلطان صلاح الدين الأيوبي المسلم والفارس الكاثوليكي واليهودي ناتان من حيث النسب، ما يشير إلى أن رشا رمز للأخوة بين الديانات. تذكّر المسرحية بأهمية مدينة القدس كأرض حاضنة لكل الديانات السماوية. وفي عتبة الاستهلال تقوم "داجا" خادمة "ناتان" بعرض شخصيات المسرحية، إذ وُفقت في أدائها بشكل رائع الممثلة الشابة أليس كازمارك، ونجحت في الجمع بين الكوميديا والمأساة.
العرض اعتمد في معظم لوحاته على خشبة عارية، وجودة الأزياء وبعض الإكسسوارات الحاملة إسقاطات راهنة، على غرار مشهد طاولة الشطرنج؛ في رمزية الخلافات التي يعيشها المسلمون في أوطانهم، بسبب تفشي ظاهرة التطرف والظلامية.
رافق هذا العمل أربعة موسيقيين، عزفوا ثلاثة أصوات؛ هي الشرقية واليهودية والمسيحية عند دخول الممثلين؛ للتمييز بين كلّ دين. جدير بالذكر أن العرض نُظم بالشراكة بين وزارتي الثقافة والشؤون الدينية والأوقاف والقنصلية العامة الجزائرية بمارسيليا. والتحق العديد من الشركاء بهذا المشروع، منها مسجد باريس الكبير وزاوية الهامل وزاوية فلغومة ومسرح تورسكي بمارسيليا.
وإضافة إلى عرض المسرحية تقوم الفرقة بجولة سياحية إلى العاصمة والمدية وبوسعادة وتيبازة، وإلى بعض الأماكن الدينية، منها مسجد كتشاوة وزاوية الهامل وغيرهما.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.