الأندية الفرنسية رفضتني وتوتنهام إحتضنني    بن طالب : “أشعر أنني إنجليزي وإشتقت كثيراً للبريميرليغ”    الإتحاد الأوروبي يعلن عن عقوبة كريستيانو    نيوزيلندا تحظر الأسلحة نصف الآلية والهجومية    “من كانوا حركى بالأمس أصبحوا رموزا للافلان”!    لعمامرة: بوتفليقة سيسلم السلطة إلى رئيس منتخب    68 % من مترشحي البكالوريا لم يحصلوا على المعدل    منتخب هولندا يسحق ضيفه البيلاروسي برباعية نظيفة    ديفيد ألابا يفتح الباب أمام ريال مدريد    زيدان يصر على التعاقد مع مهاجم ليفربول “ساديو ماني”    العراق: مقتل 60 شخصا غلى الأقل إثر غرق عبارة سياحية في نهر دجلة بمدينة الموصل    وزارة الدفاع : إرهابي يسلم نفسه للسلطات العسكرية بتمنراست    الفريق قايد صالح يؤكد في اليوم الرابع من زيارته لبشار    الكرملين يعلق مجددا على الوضع في الجزائر ويؤكد :    خلال آخر‮ ‬24‮ ‬ساعة بڤالمة    حليش: "سنتنقل إلى مصر للتتويج وسنحترم قرار الشعب لو يقرر الشعب المقاطعة"    حجز أزيد من 1700 قرص من المؤثرات العقلية في كل من ولايات الجزائر وغليزان وسكيكدة    انطلاق أشغال تهيئة شبكة التزويد بمياه الشرب للمستشفى الجامعي لوهران    المدير الجهوي يكشف من باتنة    ميلة    فيما تم تسجيل 25 حالة مؤكدة في الثلاثي الأول بثلاث بلديات    حج 2019: الشروع في إيداع الملفات على مستوى المصالح الإدارية بداية من الأحد القادم    نيوزيلندا تقف دقيقتي‮ ‬صمت تضامناً‮ ‬مع ضحايا المجزرة‮ ‬    الطبعة الأولى للفيلم القصير بعين الكبيرة    إطلاق الفيلم الجديد ل تارانتينو‮ ‬    بعد عودتها إلى الفن‮ ‬    إنعقاد المائدة المستديرة الثانية لإحراز تقدم في‮ ‬مسار تسوية النزاع    بسبب عدم تسوية مستحقاتهم المالية    في‮ ‬رسالة تهنئة لنظيره قايد السبسي‮ ‬    ضمن مختلف الصيغ    تتعلق بالإدارات والمؤسسات العمومية    لتكسير الأسعار ومنع المضاربة    الأرندي يتبرأ من تصريحات صديق شهاب    يجب الحذر من محاولات التفرقة لتشويه الحراك الشعبي    انخفاض ب7 ملايين دولار في جانفي 2019    سمسار سيارات يحتال على زميله و ينهب منه 1,5 مليار سنتيم    استرجاع سيارة سياحية ودراجة نارية    المجلس الإسلامي الأعلى يبارك الحراك الشعبي «المبهر»    عمال مصنع «فولسفاكن» بغليزان يطالبون بإعادتهم إلى مناصبهم أو تعويضهم    المستفيدون من سكنات «ألبيا» بمستغانم يحتجون    الحرية و المرأة في لوحات زجاجية و تحف من السيراميك    الفنان مصطفى بوسنة يمثل الجزائر في التظاهرة    الانتهاء من المرحلة الأخيرة لتنفيذ المخطط    رسالة للسلطة والعالم    احتجاجات الشباب البطال تتواصل لليوم الثالث أمام وكالة التشغيل    يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اسْتَعِينُوا بِالصَّبْرِ وَالصَّلَاةِ ۚ إِنَّ اللَّهَ مَعَ الصَّابِرِينَ (153)    لا تقربوا الغدر    أبو الفضل العباس عم المصطفى وساقي الحرمين    الوصايا العشر في آخر سورة الأنعام    تكييف قوانين التجارة الخارجية مع خصوصيات المناطق الحدودية    ذكريات حرب وانتصار    إبراز أهمية البحث والاهتمام    مخترعون يبحثون عن دعم لتطوير إبداعاتهم    أسبوع الابتسامة بمناسبة العطلة    تسجيل 44 إصابة بمتوسطة جرياط 2 ببلدية القصبات بباتنة: لجنة للتحقيق في انتشار أعراض التهاب الكبد الفيروسي بالمدارس    احتجاج على تدني الخدمات بمصلحة أمراض الكلى بتلاغ    مرضى القصور الكلوي يتخبطون بين أجهزة معطلة وأدوية غائبة    .. مملكة بن بونيا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





على شرف الراحل مجوبي
الأيام المسرحية المغاربية بعنابة
نشر في المساء يوم 16 - 02 - 2019

انطلقت فعاليات الأيام المسرحية المغاربية لعنابة، أول أمس، وجاءت تكريما واحتفاء بفقيد المسرح عز الدين مجوبي إلى غاية 18 فيفري الجاري، حيث خُصّصت التظاهرة يوم الافتتاح للحديث عن عملاق المسرح عز الدين مجوبي وأعماله التي لازالت حاضرة بقوة على الركح، على غرار "نوارة"، "حافلة تسير" وعروض أخرى تم التحدّث عنها بعمق من طرف محبي عز الدين مجوبي، وكانت تحمل رسائل قوية صنعت التميّز والتفرّد في المسرح الجزائري رغم أنها صنعت في وقت قلّت فيه الإمكانيات والظروف القاهرة التي كانت وراء تدهور مستوى المسرح الجزائري في الوقت الراهن. وخُصص في ركن من المسرح جناح لعرض صور وأعمال الراحل مجوبي لتعريف الأجيال بأعماله المميزة.
من جهة أخرى، تابع جمهور عنابة خلال افتتاح هذه الأيام، العرض المسرحي الذي يحمل في داخله ثورة الأفكار لتغيير مصير معيّن، ناضل لأجله أبطال مسرحية "مانسلكوش.. ما نسلكوش" من تأليف سمير الحكيم وتصميم المخرج علي جبارة وإنتاج المسرح الجهوي "عز الدين مجوبي"، حيث ركّز العرض على ظاهرة الغلاء المعيشي، فيضطر المواطن البسيط للبحث عن طريق لاقتناء المواد الاستهلاكية، مثل الخبز والحليب بدون أن يدفع الفاتورة، وهذا بالضبط ما حدث في أحد الأحياء الشعبية، حيث تلتقي مجموعة من النساء من بينهن بطلة العرض "جميلة"، ويعبّرن عن امتعاضهن واستيائهن إزاء ارتفاع أسعار المواد الغذائية، وعليه تقرر جميلة والأخريات تنظيم وقفة احتجاجية للمطالبة بخفض أسعار الزيت والخبز والحليب، مع الإصرار على عدم دفع ثمن المشتريات من السوق. ويظهر في مشهد درامي موال زوج جميلة، وهو رجل مثقف يحترم القانون الذي لا يوافق على هذا السلوك، وفجأة تداهم الشرطة المكان، وتطلق حملة تفتيش لا يسلم منها منزل جميلة.
حاول المخرج في هذا العرض استخدام السينوغرافيا واستغلالها لتوصيل رسالته إلى المتفرج بدون مبالغة في تكثيف واستخدام الأثاث الذي قد يعقّد من أطوار المسرحية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.