الجزائر حريصة على إستقرار مالي    وزير البريد إبراهيم بومزار: الدفع الإلكتروني آمن ومجاني    الجزائر فاعل أساسي لحل أزمتي ليبيا ومالي    آدم زرقان ونبيل لعمارة في أجندة الناخب الوطني    الجزائر ماضية في تأسيس جمهوريتها الجديدة    التوقيع على إتفاقيتين حول التكوين الطبي والبحث التكنولوجي    الدستور الجديد سيستجيب لمطالب الحراك.. وهو أولى التزامات الرئيس تبون    وزير الشباب و الرياضة سيد علي خالدي:    جرد كامل لإحصائيات دقيقة    استحداث المحكمة الدستورية "قيمة مضافة" في الجزائر الجديدة    ضغوط دولية متواصلة للكشف عن مصير 400 مفقود صحراوي    استراتيجية النهوض بالسياحة ستعطي نفسا جديدا    عصابات الأحياء خلقت جوّا من اللاأمن    الإصابة قد تجبر عطال على تضييع تربص أكتوبر    التحق بحسين بن عيادة    أنقد السد القطري من الخسارة    لاستكمال ما تبقى من الموسم الدراسي الجامعي    منذ مطلع السنة الى غاية شهر اوت المنصرم بالبليدة    استرجاع ثقة المجتمع المدني تجسيد لمبدأ التشاركية    بمبادرة جمعية شباب نعم نستطيع    توزيع عشرات الآلاف من السكنات في عيد الثورة    في انتظار استكمال أشغال مؤسسة سونلغاز عملها    بمبادرة من جمعية الباهية الثقافية    فلسطين تنسحب من الرئاسة الدورية للجامعة العربية    الوزير المنتدب ياسين المهدي وليد يؤكد:    زغماتي يعرض قانون الوقاية منها أمام البرلمان..و يؤكد:    حدد موقف الجزائر من قضايا الساعة الدولية    رؤساء العالم يلقون خطابات مسجلة في أشغال الجمعية الأممية    أيت علي يبحث الشراكة مع هواوي    الصحراء الغربية:    رئيس الوزراء الفلسطيني يشيد بموقف الرئيس تبون    بلمهدي يتبرأ من مسابقة وهمية    في الدستور الجديد    محلات بيع السلع المستعملة.. تجارة رائجة    تمويل 7 مشاريع تنموية    منتوج "ختالة" بالجلفة يفوز بالجائزة الفضية    فلسطين تقرّر التخلي عن رئاسة مجلس الجامعة العربية    اللافي يغادر والفريق يضم بن خليفة من بارادو    كيف تكتب رواية؟... إجابات عن أسئلة الكتابة    الرواية انعكاس لسيرورة المجتمع    كورونا صافرة إنذار للتوجه نحو الفضاء الإلكتروني    مخاوف من تحويل أموال النادي الهاوي إلى حساب الشركة    عملية تنصيب منسقي البلديات توشك على النهاية    المديرة تطعن في شرعية الاحتجاج    66 مكتتبا ببلعباس .."رهائن" 20 سنة    تقرير المصير.. مفتاح ترقية السلم    62 قصيدة في " الظّلُ ضوءاً"    كتاب تحفيزي للقضاء على اليأس و الاستسلام    تفسير آية: { يا أيها الذين آمنوا إن كثيرا من الأحبار والرهبان ليأكلون أموال الناس بالباطل .. }    موزعات آلية دون سيولة وأخرى معطلة بمكاتب البريد    تفعيل ورشات بناء 350 مسكنا اجتماعيا    الوالي يعلن عن توزيع السكنات الاجتماعية قريبا    مشاريع حيوية لعدد من الدواوير    مفاوضات جادة لضم المدافع على العربي    خطر اللسان    مكانة صلاة الجمعة في حياة المسلمين    القول الحَسَن وآثاره في القلوب    طُرق استغلال أوقات الفراغ    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





المستحقات ترهن عمل العوفي
جمعية وهران
نشر في المساء يوم 20 - 03 - 2019


* email
* facebook
* twitter
* google+
عادت قضية المستحقات المالية لتصنع الحدث في بيت فريق جمعية وهران، وتغزو عقول اللاعبين الذين دخلوا مع إدارة فريقهم في قبضة حديدية بخصوصها، عندما طالبوها بتجهيز راتبين شهريين في مدة أقصاها أسبوع واحد، وقبل لقاء الحسم ضد الرائد نجم مقرة.
كسب اللاعبون الجولة الأولى في صراعهم مع الإدارة بشأن مستحقاتهم، عندما أجبروا ممثليها على تسديد جزء منها، مهددين بمقاطعة لقاء وداد تلمسان إن لم ترضخ لمطلبهم، وكان ذلك كإنذار أول موجه لها حسب عدد من اللاعبين، الذين اعتبروا نيل كلّ واحد منهم مبلغ 10 ملايين سنتيم، خطوة أولى غير كافية من المسيرين، الذين ينبغي عليهم أن يتبعوها بأخرى بتكملة باقي المنحة المقدرة ب 7 ملايين في الأسبوع الموالي ل «داربي» الغرب، وإلا سيكون كلام آخر، حسب نفس اللاعبين.
غير أن تماطل المسيرين دفع بزملاء الحارس علاوي إلى العودة للاحتجاج أول أمس، المصحوب بتسيب واضح في التدريبات التي غاب عنها من غاب وتأخر من تأخر، فاستشاط لذلك المدرب العوفي غضبا، وأفرغه في الثلاثي بلقاسم، جفال وساسي الذي قدم إلى مكان التدريبات متأخرا ساعة كاملة.
وفي خضم ذلك، تساءل أكثر من لاعب عن سبب تماطل مسيريهم في منح أموالهم، وهل فعلا خزينة الفريق فارغة على عروشها ماداموا نجحوا في تدبير المال اللازم قبل لقاء تلمسان وباستطاعتهم إعادة نفس الكرة، وجلب السيولة المالية المطلوبة.
لكن في كل الأحوال، فإن الإدارة ستكون في ورطة حقيقية إن لم تنفّذ وعدها وتسلّم اللاعبين أموالهم بدون مناورة أو مزيد من التماطل والتأخير في ظل الوضعية الحرجة للفريق في سلّم ترتيب المحترف الثاني، إذ يصارع من أجل اتقاء جحيم السقوط، وبقاء الحال كما هي سيفجّر البيت «الجمعوي»، وبالتالي يعيد البرنامج الإعدادي الذي ضبطه المدرب العوفي سالم إلى نقطة الصفر.
وكان العوفي نفسه نفض يديه من مسألة المستحقات، لما طالبه أشباله بالتدخل لدى الإدارة بشأن أموالهم، متحججا بأنّه جديد على العارضة الفنية وليس بمقدوره فعل أي شيء لهم، وأنه يريد النأي بنفسه عن صداع هذا المشكل والتركيز فقط في عمله، وكيفية تطبيق برنامج التحضيرات في فترة الراحة.
وليست قضية الأموال وحدها التي أغضبت اللاعبين، بل كذلك سلوك الإدارة؛ عدم أخذها مطالبهم بعين الاعتبار، وتغيّبهم عن التدريبات ولو من باب التحفيز، وإعطاء الانطباع بأنهم يشدون أزرهم تحسبا للمباريات القوية القادمة.
علاوي يدشّن نزيف التشكيلة
من جانب آخر، بدأ ما توقعه كثيرون مع استمرار تردي حال الجمعية الوهرانية على كل المستويات؛ بتسجيل بداية هجرة اللاعبين من الفريق حتى قبل انتهاء البطولة الوطنية؛ مناشدة للاستقرار؛ بالابتعاد عن المشاكل المتتالية والمستمرة التي تنخر كيان الفريق الوهراني كل موسم.
وفي هذا الشأن، أعلن الحارس علاوي عن قرار تركه الفريق فور انقضاء آخر نفس من عمر بطولة المحترف الثاني، سواء بقيت جمعية وهران في هذا القسم أو تدحرجت إلى قسم الهواة، وقد لا يكون علاوي العنصر الوحيد الذي يتخذ قرار الرحيل، بل سيتبعه، لا محالة، لاعبون آخرون يشتكون من نفس المشاكل، خاصة عدم قبضهم أجورهم مدة 6 أشهر.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.