ملتقى حول سرطان البلعوم الأنفي بالبليدة    رئيس بلدية سيدي عامر بالمسيلة وسلفه تحت الرقابة القضائية    بن حبيليس: انتعاش مداخيل الصندوق وخدمات جديدة للجنوب    انطلاق أشغال اللجنة الولائية لمطابقة المشاريع    صفقة القرن: ردود أفعال وتصريحات    الجيش الوطني الشعبي أنقذ الوطن من ويلات سقوط الدولة الوطنية    لباطشة: أوفياء لمبادئ ومواقف الشّهيد الرّمز    الإطاحة بشبكة السطو على المنازل بالعاصمة وإسترجاع ما يقارب 2.5 مليار    الرئيس تبون يأمر بإجلاء فوري لأبناء الجالية من ووهان الصينية    المشاورات لا تتعلّق بتقاسم سلطة ولا هي مفاوضات    بطل المنتخب الجزائري للكيك بوكسينغ إسماعيل محي الدين في ذمّة الله    50665 غرامة جزافية عزّزت الخزينة ب10.939 مليار سنتيم    تبنّي نمط اقتصادي جديد خارج المحروقات    مؤتمر برلين مفتاح الحل؟..    كمال رزيق: “الجزائر مستعدة لإيصال منتوجاتها إلى الأشقاء الليبيين”    موزعو الحليب في وقفة احتجاجية أمام مقر مديرية التجارة وهران    إحالة 2000 عامل في "كوندور" على البطالة التقنية    وزير المجاهدين يرد على الرئيس الفرنسي بخصوص ملف الذاكرة الوطنية    ترسيم حركة التحويلات التي أجراها زغماتي في سلك القضاء    هذه الفئات التي أعفتها السلطات الفرنسية من تحديد مواعيد طلب التأشيرة    شريف الوزاني يدعو المناصرين إلى إفشال مخططات تدمير الفريق    الجزائر في مهمة وساطة بين الإمارات وتركيا    محرز أفضل لاعب في أوروبا لشهر جانفي !    قوات حكومة الوفاق الليبية تعلن إسقاط “طائرة مسيرة إماراتية”    الجيش التركي يهدد دمشق عاجل    “سوسبانس” في البرلمان    النجم الساحلي يحسم صفقة جزائرية ثانية    إيمان زيتوني ترفع التحدي بنجاح وتنال جائزة أحسن سباحة    إرهاب الطرقات يودي بحياة 35 شخصا في ظرف أسبوع    غرداية :خمسون سنة في خدمة حماية تراث ميزاب    طبعة ثانية للأيام الوطنية للعزف المنفرد : نظم من 15 إلى 19 فيفري بالبليدة    بعد دخولها مصلحة الإنعاش إثر ولادة قيصرية مبكرة: لفنانة حورية زاوش تستعيد وعيها    تعيين التونسي يامن الزلفاني مدربا جديدا لشبيبة القبائل    العثور على رضيعة اختفت من منزلها العائلي بمدينة عين مليلة    انجاز أكثر من 2000 سكن عمومي إيجاري بتمنراست    استمرار الاحتجاجات وإدانة دولية “للقوة المفرطة” في العراق    بريد الجزائر يطلق خدمة جديدة    البويرة: غلق جزئي لنفق الجباحية    فيروس كورونا.. تنصيب خلية لليقظة الصحية على مستوى الحدود البحرية بمستغانم    أسعار النفط تنخفض وسط مخاوف إزاء الطلب    اربع أفلام في مسابقة الفيلم المصري بمهرجان أسوان لسينما المرأة    كوت ديفوار تعلن أول إصابة بفيروس " كورونا"    أردوغان يتحدث مجددا عن الجزائر: "لها دور هام في العملية السياسية في ليبيا"    هذه هي الاجراءات التي اتخذتها دول عربية لاجلاء رعاياها من الصين    بلجود يطلب من بريمي التكفل فورا بالقضايا المستعجلة    مدوار يرد على دزيري: ليس لديك 27 نقطة !    ربط الفعل بالمشيئة    من آداب وأحكام المساجد    الجوية الجزائرية : لم نلغ أي رحلة بسبب فيروس كورونا    شؤون الجالية الجزائرية في صلب النقاش    للمرة السابعة في‮ ‬تاريخها    « طموحي التألق عربيا وتمثيل بلادي إعلاميا »    وادي سوف تستقبل المهرجان الدولي للمنودراما النسائي    تثمين علمي للكتب والموسوعات    أتطلع لأكون الورقة الجغرافية للمناطق السياحية في العالم الافتراضي    مبادئ الحَجْر الصحي في السنة النبوية    أهمية أعمال القلوب وأقسامها    محاربة الفساد شرط النهوض الاقتصادي والاجتماعي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ذاكرة تاريخية ومرآة للماضي والحاضر
المتحف المركزي للجيش
نشر في المساء يوم 18 - 04 - 2019


* email
* facebook
* twitter
* linkedin
يُعدّ المتحف المركزي للجيش الذي يحمل اسم "المجاهد الفقيد الرئيس الشاذلي بن جديد"، معلما تاريخيا يحوي بين جنباته تفاصيل مختلف الحضارات والثقافات التي مرت على الجزائر عبر العصور، وصولا إلى الثورة التحريرية المباركة، كما تحكي أجنحته الكبرى تفاصيل ثورة شعب أبى الاستبداد والعبودية، فثار ضد المستعمر في مقاومات شعبية ونضال سياسي وثورة مسلحة، حصدت مليون ونصف مليون شهيد في سبيل استقلال الجزائر.
قبل ولوج بوابة المتحف تقع عينا الزائر على ساحة تزيّنها الطائرات العسكرية والدبابات الحربية وصاروخ وشاحنة عسكرية زادها اخضرار المكان بهاء. وتقابل بوابة المتحف مباشرة نافورة مركزية زيّنت المدخل، يحيطها من كل الجوانب نصب للأمير عبد القادر وشخصيات أخرى كُتب اسمها بأحرف من ذهب في تاريخ الجزائر، بالإضافة إلى مجسّمات مختلفة لشهدائنا الأبرار، الذين ضحوا بالنفس والنفيس في سبيل حرية وسيادة هذه الأرض المباركة، إلى جانب الأسلحة المعروضة بمختلف أشكالها وأنواعها التي صنع بها المجاهدون النصر.
وبالجهة اليسرى للمتحف الجناح الخاص بالرئيس الراحل هواري بومدين، أول ما يشدّ انتباه الزائر السيارة السوداء الخاصة بالرئيس وبعض صوره وأغراضه الشخصية؛ من مسدس وبرنوس وغيرهما، وأبرز الميداليات والهدايا المقدّمة له من طرف رؤساء بلدان العالم، إلى جانبه جناح الرئيس الشاذلي بن جديد، ومكتبة تضم أهم الكتب التي تروي التاريخ المجيد للجزائر. كما يضم الجناحان قاعة خاصة بالأجهزة والمعدات التي استُعملت خلال الفترة الاستعمارية، ووُجّهت الإضاءة كلها نحو الشاحنة المرعبة الخاصة بنقل المساجين. أما على الجهة اليمنى فيرى الزائر مجسما لمدينة الجزائر قبل سنة 1830م.
دموع وجراح لم تندمل وفجر مطلٌّ...
وفي مشاهد تاريخية تروي مرارة وأسى ما عاشه الجزائريون خلال الفترة الاستدمارية، لوحات فنية تصوّر عذاب الشعب الجزائري، على غرار خط شارل وموريس، والجلاد والمقصلة، ودموع الثكالى والأرامل والأيتام، ومعاناة الجزائريين من الشمال إلى الجنوب ومن الشرق إلى الغرب.
وغير بعيد عن الظلام المعاش، أشرق فجر الحرية من خلال لوحات معبّرة عن فرحة الجزائريين بالاستقلال والحرية؛ فمجرد النظر إلى تلك اللوحات يبعث في النفس مشاعر الفخر والاعتزاز بالانتماء إلى بلد المليون ونصف مليون شهيد.
عصور ما قبل التاريخ
يحتضن الطابق الأول للمتحف الرمز، العصور القديمة أيضا، حيث يشاهد زائر المكان الموروثات الأثرية والتراثية التي تركها أجدادنا لتحكي قصة عيش وأساليب حياة عبر العصور، فنجد به العديد من الأسلحة الحجرية المصقولة صقلا دقيقا بأشكال مختلفة ومتنوعة، من بينها رؤوس سهام حادة حدة السكاكين.
وفي نفس الرواق، توجد مركبة لمعركة دار رحاها في زمن غابر، يجرها أربعة أحصنة متصلة، وإلى جانبها نصب لمختلف ملوك ذلك الزمان، على رأسهم ماسينيسا ويوغرطة، ومجسمات لأهم المعارك التي عرفتها الجزائر آنذاك، على غرار معركة الطاسيلي. كما نلاحظ بعض اللوحات الزيتية الخاصة بمعارك خاضتها المملكة النوميدية، وتمثالا كاملا يعرض لباس جندي نوميدي يرتدي قبّعة حديدية، حامل للسهام، نظرته تحمل الحزم وتزرع الخوف والرهبة في النفوس، وهي دلالة على حزم وعزيمة جنود نوميديا.
عصرالإسلام
لم يغفل القائمون على المتحف عرض العصر الذهبي والنوراني للبشرية؛ إذ نجد أنفسنا في عهد الإسلام عصر أفضل الخلق محمد صلى الله عليه وسلّم، حيث يتم التعرّف على الفتوحات الإسلامية بالمغرب العربي وأهم الفاتحين العرب. وأوّل ما يشد انتباه الزائر تلك الخريطة الجيوتاريخية للفتوحات الإسلامية من أرض برقة إلى الأندلس، مدعّمة بمفتاح لكل الفتوحات بالمغرب العربي، وكل صورة فنية أو مجسم يعبّر عن انتشار الإسلام أمامها نصب لفاتح المنطقة، كقلعة بني حماد وعاصمة الرستمية، ولوحة زيتية تبرز معركة طارق بن زياد التي بدا عليها الانتصار. وفي نفس السياق يعرض المتحف رايات الدول الإسلامية إضافة إلى أسلحة العصر الإسلامي.
جولة في العصرالحديث
في نفس الطابق على الجهة اليسرى تتجه نحو العصر الحديث، زائر هذه القاعة بإمكانه التأمل في نصب الأخوين عروج وخير الدين بربروس، اللذين لعبا دورا مهما في حماية المدن الساحلية الجزائرية من الهجومات الصليبية والإسبانية، وبفضل هذين البطلين أصبحت الملاحة الجزائرية ذات سيادة في حوض البحر الأبيض المتوسط. كما يعرض المتحف بالإضافة إليهما، عدة تماثيل أخرى؛ منها الرايس حميدو. وفي نفس الفضاء يوجد خريطة لعمليات الملاحة البحرية الجزائرية معروضة بالقرب من مجسم لمدينة بجاية المحتلة من طرف الإسبان. لوحات فنية عديدة لمعارك بحرية مع عرض عدة رايات خاصة بالملاحة الجزائرية ومجسمات مدن ساحلية. ومن بين الأغراض التي يمكن للزائر الاطلاع عليها نماذج أسلحة وملابس البحرية الجزائرية، إلى جانب مجسم الداي حسين وأغراضه؛ كالختم والمروحة التي غيرت مجرى التاريخ.
التاريخ المعاصر...
شكّل هذا المعرض فرصة للزوار للتعرف على مرحلة التاريخ المعاصر التي تُعرض في الطابق الأخير من المتحف المركزي للجيش، وعُرفت بمنعرج في التاريخ العسكري للجيش، حيث خُصّص جناح كامل من أجل شرح هذا العصر الذي كانت بدايته بقيادة الأمير عبد القادر بن محيي الدين، فنلاحظ العديد من اللوحات الزيتية التي تبرز المعارك التي خاضها جيش الأمير، ومجموعة من الرايات المعلقة الخاصة بفترة حكمه، ومجسما لقلعة الأمير التي تظهر على شكل مجموعة من الخيم إلى جانب مجموعة من أغراضه الشخصية. وفي نفس القاعة لوحة تشدّ الانتباه، وهي رسم لمعركة خنق النطاح التي تشير إلى الألم والدماء التي سُفكت من أجدادنا الأبطال في سبيل تحقيق الحرية واسترجاع السيادة.
الثورة التحريرية المظفّرة
يبرز نفس الجناح إنجازات الثورة التحريرية المباركة من خلال صور فوتوغرافية ولوحات فنية ومجسمات وتماثيل نصفية لأشهر رواد المقاومة الشعبية الأبطال الأشاوس؛ تخليدا لذاكرتهم، الذين سجلوا بدمائهم الزكية أروع صفحات الصمود والخلود. ومن الشواهد التي يقف الزائر عندها متحسرا عن بشاعة المستعمر الغاشم، أحداث الثامن من ماي 1945 التي غيرت مجرى التاريخ الجزائري، ولوحات زيتية وخرائط جيوتاريخية وصور ووثائق ومجسمات والعديد من الشواهد الحية التي تبيّن إجرام فرنسا في حق الشعب الجزائري. ويستحضر المتحف الأسلحة التي صنع بها المجاهدون النصر؛ من خناجر بندقية وأسلحة نارية إلى جانب نموذج للباس المجاهد. وفي الناحية المقابلة لهذا الجناح خريطة تبيّن المناطق الخمس لتوزع الكفاح المسلح على التراب الوطني رفقة صورة قائد كل منطقة. كما يُعرض مجسم للبيت الذي انعقد فيه مؤتمر الصومام إلى جانب وثائق المؤتمر والأعضاء المشاركين.
ومن بين الأغراض المثيرة للحسرة عند الجمهور "المقصلة" التي استُعملت لتنفيذ الإعدام في حق الجزائريين الأبرار، وصورة لأول شهيد صُقل؛ أحمد زبانة، الذي ضحى بروحه ودمه في سبيل بلده وشعبه. وللتعرف أكثر على أساليب التعذيب التي تعرّض لها أبطال الجزائرالأشاوس من قبل قوة الاحتلال، تم تخصيص جناح يضمّ مختلف وسائل التعذيب؛ كالأغلال والكهرباء والزنزانات، ولوحات زيتية تبرز معاناة الشعب الجزائري. وفي نفس الرواق نلاحظ العديد من المجسمات لأكبر المعارك، مثل معركة الجرف في سبتمبر 1955. وفي نفس السياق مجسم، ولوحة تفصل وسائل وتركيب خطي شال وموريس. وبالمقابل يقف الزائر أمام تمثال الشاعر المناضل السياسي مفدي زكريا.
الجيش الشعبي سليل جيش التحرير
وأخيرا يصل الزائر إلى رواق الجيش الوطني الشعبي، الذي حجز خصيصا لعرض مهام جيشنا الساهر على حماية الأرض المروية بدماء الشهداء الأبطال. كما يعرض مختلف نماذج الرتب العسكرية والألبسة وشتى أسلحة الجيش الوطني الشعبي للقوات البحرية والبرية والجوية، بالإضافة إلى صور وبيانات لمختلف المحافل والنشاطات الوطنية منها والدولية التي شهدتها الجزائر.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.