تبون يجدد العهد لبناء جمهورية جديدة    النقابة الوطنية لمستخدمي قطاع التجارة تلتقي رزيق غدا الثلاثاء    بالفيديو.. فيصل المينيون يغني “يا الدنيا” لكمال مسعودي بطريقة جديدة    بسبب “كورونا”.. النفط يعاني والذهب يتألق    توجه الجزائر الجديد بناء اقتصاد متنوع بعيدا عن الريع البترولي    صندوق النقد الدولي يستعد لدعم الجزائر ويثمن إرادة السلطات بتغيير الوضعية الإقتصادية    تنامي الخطاب العنصري لليمين المتطرف في أوروبا يثير قلقا لدى الأوساط السياسية والشعبية    العدالة توقف رجل الإعمال متيجي في قضايا الفساد    تلمسان: افتتاح الصالون الوطني للمتاحف    كورونا يصل الخليج.. إصابات في البحرين والكويت    فيغولي: “نستحق الفوز في الداربي وسنكون أبطالا في النهاية”    سيال: شح الأمطار لن يؤثر على التزود بالمياه في العاصمة    الوادي.. قتيل و 14 جريح في حادث مرور بين حافلة لنقل المسافرين وسيارة    الجلفة.. هلاك رجل ونجاة زوجته ورضيعها جراء إختناقهم بالغاز    الأجانب يباركون قانون المحروقات    المؤسسة "الوصية على أملاك الدولة الاسبانية" بمدينة العيون ليست موجهة للعمل كقنصلية    الرابطة الأولى/ الجولة19.. داربي مثير بأهداف متباينة بين سوسطارة والعميد    كورونا.. الصين تقرر إرجاء دورتها البرلمانية السنوية لأول مرة منذ عقود    رئيس وزراء ماليزيا يقدم استقالته    مجلس الوزراء يصادق على عرض لوزيرة الثقافة حول تطوير قطاع الثقافة والصناعة السينماتوغرافية    التعجيل بضبط نشاط القنوات التلفزيونية الخاصة من المهام الرئيسية لمخطط عمل القطاع    نشاطات مكثفة للواء شنقريحة خلال زيارته للإمارات العربية المتحدة    الهدف المتوخى من التعديل الدستوري بناء دولة قوية    أسباب حبس ومنع نزول المطر    مدار الأعمال على رجاء القَبول    مسيرات احتجاجية واسعة في المغرب    التأكيد على مطلب الاعتراف والاعتذار عن جرائم الإبادة    مراجعة الدعم العمومي وحماية هامش الربح    ارتفاع ب 141 بالمائة في صادرات الإسمنت في 2019    إيطاليا تقرر إغلاق 11 بلدة بشمال البلاد    تفكيك عصابة تروّج المخدرات    ضبط 350 قنطار شمة و200 قنطار جبس    3 و5 سنوات سجنا لشابين طعنا صديقهما بقطعة زجاج    بوادر الجفاف تُهدد 30 ألف هكتار من محاصيل سهل ملاتة    عراقيل في تسويق حليب البقر    سيكولوجية المرأة في المثل الشعبي الجزائري    في وداعِ عيَّاش يحياوي...    عياش يحياوي يَرثي نفسه في «لقْبَشْ»    اللاعبون يثبتون هشاشتهم خارج الديار    « عازمون على تصحيح الأخطاء في قادم الجولات»    دموع من أجل النبي- (صلى الله عليه وسلم)    المستقبل الماضي    تجديد عقدي الإخوة بلعريبي و الادارة تحث الضغط    هيئة لمتابعة ومرافقة خريجي مراكز التكوين    مستشفى أحمد مدغري تحت الضغط    الأمن والنقل والصحة.. ثالوث المعاناة    استعادت خاتما بعد فقدانه 47 عاما    صفحة منيرة من تاريخ ليبيا    "سي.أس.سي" تصعق البرج وتهدد المتصدر    ضحايا "السيلفي" أكثر من قتلى سمك القرش    يستخدم عصابة من الفئران    غوتيريس يشدد على تصفية الإستعمارمن الأقاليم 17 المتبقية    «الشهاب» تجمع مؤلّفي «الحراك»    حسنة البشارية ب «ابن زيدون»    فرقتهما ووهان وجمعهما الحجر الصحي    قرّاء يبحثون عن البديل    فايز السراج يعلق مشاركته في محادثات جنيف    داعية سعودي يتهم أردوغان ب”قتل اليمنيين”!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ليبيا ضحية الصراعات الدولية على خيراتها
انضمام واشنطن إلى موسكو يهمش روما وباريس
نشر في المساء يوم 21 - 04 - 2019


* email
* facebook
* twitter
* linkedin
أكدت القوات الموالية لحكومة الوفاق الوطني برئاسة الوزير الأول فايز السراج أنها شرعت في هجوم مضاد لإفشال العمليات العسكرية التي شنها خصمه المشير خليفة حفتر على العاصمة طرابلس منذ الرابع من الشهر الجاري.
وقال مصطفى المجيعي الناطق باسم العمليات العسكرية لقوات حكومة الوفاق الوطني إن أوامر أعطيت لوحداته للشروع منذ فجر أمس، في تنفيذ هجوم مضاد ضد قوات الجيش الوطني الليبي بقيادة المشير خليفة حفتر من أجل استعادة المواقع التي سيطر عليها ودحر وحداته وإرغامها على العودة من حيث جاءت، مضيفا أن وحداته باشرت هجومات واسعة النطاق على جبهات وداي الربيع والسواني وعين زارة في الضاحية الجنوبية لمدينة طرابلس.
ورفض العقيد محمد قنونو الناطق باسم القوات المسلحة لحكومة الوفاق الوطني الكشف عن تفاصيل هذه العمليات المضادة واكتفى بالقول إن طائرات حربية تابعة لقواته شنت غارات جوية ليلة الجمعة إلى السبت على مواقع استولت عليها قوات خليفة حفتر وخاصة في منطقة غريان الواقعة على بعد حوالي 100 كلم إلى الجنوب من العاصمة طرابلس وقاعدة الوطية الجوية الواقعة على بعد 50 كلم.
وفي مقابل ذلك، أكدت قيادة الجيش الوطني الليبي أن وحداتها تمكنت في اليومين الأخيرين من بسط سيطرتها على مواقع جديدة في مختلف جبهات القتال، كاشفة عن تعزيزات عسكرية إضافية وصلت إلى مختلف جبهات القتال ضمن خطة لحسم الموقف العسكري والإطاحة بحكومة الوفاق الوطني في أقرب وقت ممكن.
وعرفت المعارك على مختلف جبهات القتال في الضواحي الجنوبية للعاصمة طرابلس تصعيدا لافتا خلال نهاية الأسبوع بين الجانبين المتحاربين دون أن يتمكن أيا منهما من فرض منطقه العسكري على الآخر.
وفي وقت دخلت فيه هذه الحرب أسبوعها الثالث، أكد البيت الأبيض الأمريكي عن اتصال أجراه الرئيس دونالد ترامب مع خليفة حفتر تناول الأوضاع في ليبيا. وكان يمكن لهذا الاتصال أن يكون عاديا لولا أن الإدارة الأمريكية تكتمت عليه طيلة أسبوع، وفضح الخطاب المزدوج الذي انتهجته إدارة الرئيس الأمريكي في التعاطي مع الأوضاع في ليبيا.
ففي وقت أكدت فيه واشنطن أنها ضغطت على حفتر من أجل وقف عملياته العسكرية، وأنها سعت على مستوى مجلس الأمن الدولي لفرض ذلك عبر لائحة أممية، فإنها اصطدمت ب«الفيتو" الروسي الذي أصر على ضرورة مطالبة جميع الأطراف الليبية بوقف عملياتهم العسكرية في إشارة إلى حكومة الوفاق الوطني.
وناقض الرئيس الأمريكي مواقف بلاده عندما أكد أنه أجرى اتصاله مع حفتر لوضع تصور مشترك لمستقبل ديمقراطي في ليبيا، وهو ما يعني أن واشنطن انضمت إلى جانب الدول المؤيدة لحفتر على حساب الحكومة الليبية المعترف بها دوليا.
وراح بيان البيت الأبيض، الذي كشف عن المكالمة الهاتفية، يعدد مناقب خليفة حفتر ويؤكد على أنه لعب دورا محوريا في محاربة الإرهاب وتأمين مصادر البترول في ليبيا، وهو ما أعطى الكثير من الإجابات حول التساؤلات التي طرحت حول خفايا رفض حفتر كل النداءات الدولية لوقف عملياته العسكرية والالتزام بوقف لإطلاق النار.
وأكدت مصادر أممية أن الدعم الأمريكي جاء ليفسر فشل بريطانيا وألمانيا في تمرير مشروع لائحة أممية طالبت طرفي الحرب بوقفها على الفور وفتح أروقة لإيصال المساعدات الإنسانية للسكان المحاصرين في جبهات القتال على مشارف العاصمة الليبية.
ولا أحد تمكن إلى حد الآن من إيجاد المبررات التي تجعل الإدارة الأمريكية تراوغ الأمم المتحدة وتنضم إلى روسيا والعربية السعودية والإمارات العربية ومصر في دعمها للمشير خليفة حفتر، وهي التي ادعت أنها تصر على وقف فوري للقتال وطالبت هذا الأخير بالعودة بقواته من حيث أتت.
وهو ما يفسر بقاء كل النداءات الملحة التي وجهها غسان سلامة باتجاه مجلس الأمن للتحرك دون جدوى مما جعله يصطدم بصمت غير مبرر وتماطل كانت الغاية الخفية من ورائه إجهاض مساعي الأمم المتحدة وتمكين حفتر من الإطاحة بحكومة فايز السراج.
وهو ما يفسر إعلان خليفة حفتر حربه على طرابلس ساعات فقط قبل لقاء كان مبرمجا بينه وبين الأمين العام الأممي، أنطونيو غوتيريس الذي قام بداية الشهر بأول زيارة رسمية له إلى ليبيا وكان الزحف على طرابلس أصدق رد من حفتر على المساعي الأممية في هذا البلد الممزق.
وفهمت إيطاليا وفرنسا المناورة الأمريكية متأخرتين وهو ما جعلهما يقرران طي صفحة الخلافات السابقة بينهما حول هذا البلد وفتح أخرى للقيام بمبادرات مشتركة ضمن تصور لمنع روسيا والولايات المتحدة من الاستئثار بخيرات هذا البلد النفطية، بالإضافة إلى موقعه الاستراتيجي في قلب العالم.
وقال أنزو ميلانيزي وزير الخارجية الإيطالي ونظيره الفرنسي جون إيف لورديان بعد لقاء جمعهما إن الأزمة الليبية لا يمكن تسويتها بالوسائل العسكرية بالنظر إلى تعقيداتها السياسية وقد تصبح خطيرة بالنظر إلى عوامل تدهورها الكثيرة.
واقتناع البلدان بضرورة توحيد جهودهما ليس بنية تسوية الأزمة الليبية ولكن بخلفية المحافظة على مصالحهما وضمان حقهما في "الكعكة" الليبية ضمن مبادرة تجاوزها الوقت بعد أن أبدت الولايات المتحدة رغبة ملحة في عدم ترك روسيا تنفرد بخيرات هذا البلد التي تركته مرغمة سنة 2011 تحت ضغوط دولية ضحت بسببها بحليف استراتيجي تمت الإطاحة به واغتياله فيما بعد.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.