تشكيل الحكومة الجديدة: الرئيس تبون يشرع السبت المقبل في مشاورات سياسية    فيغولي يجتاز الفحص الطبي مع غلطة سراي    بالصور.. فيصل زيتوني في زيارة تفقدية لولاية عنابة    تبسة..توقيف 43 شخصا بسبب الغش في امتحانات شهادة البكالوريا    لأول مرة في التاريخ.. رباعي تحكيم نسوي يقود مباراة كرة قدم في الجزائر    الأمين العام لوزارة الموارد المائية في مهمة لتأمين الماء الشروب بالمدية    العاصمة.. توقيف نشاط غسل المركبات بسبب نقص الماء    مصالح الأمن: تسجيل 342 حادث مرور أسفر عن وفاة 3 أشخاص وإصابة 411 آخرين    وزارة الصحة تعد دليلا للتكفل بمرحلة ما بعد فيروس كورونا    حرب إلكترونية وهمية بين جورجينا وياسمين صبري    كورونا في الجزائر: 354حالة جديدة و9وفيات خلال 24 ساعة    القضية الفلسطينية محور إحاطة اليوم في مجلس الأمن الدولي    وزير الطاقة وسفير اليابان بالجزائر يبحثان سبل التعاون بمجال تحلية مياه البحر    مجموعة جنيف تدعو المغرب لانهاء العقاب ضد السجناء الصحراويين    بن باحمد: الجزائر أودعت أداة التصديق على اتفاقية إنشاء الوكالة الإفريقية للأدوية    المركبات الكهربائية.. شيتور يدعو إلى تخفيف الرسوم وتزويد الأحياء السكنية بمحطات الشحن    حركة مجتمع السلم تعلن ترشحها لرئاسة المجلس الشعبي الوطني    توقيف مجرمين خطيرين تورطا في سلب 1.2 مليار سنتيم من سيّدة في سطيف    إلتماس 3 سنوات حبس نافذ لفائز بمقعد في البرلمان عن ولاية قسنطينة    الرئيس تبون يتلقى مكالمة هاتفية من الرئيس الأسبق اليمين زروال    تحرير تصدير المواد و المنتوجات المصنعة من نفايات المعادن الحديدية    تاجيل محاكمة الإرهابي "أبو الدحداح" إلى الجنائية المقبلة    رئيس الجمهورية لجراد: ستواصل مهامك حتى تعيين حكومة جديدة    عبد السلام: "لاعبونا قدموا مباراة رجولية"    نحو النهوض بقطاع السياحة في الجزائر .. 800 مشروع في طور الانحاز    توسيع نظام خطوط ومعدات الإنتاج المجدّدة إلى القطاع الفلاحي    مؤتمر "برلين 2 " يدعو إلى إنسحاب جميع المقاتلين الأجانب من ليبيا "دون تأخير"    وزير المالية يشارك في أشغال المجالس السنوية للبنك الافريقي للتنمية    الصحراء الغربية: جنوب إفريقيا تطالب بنهج أممي محايد ومتوازن    مؤسسات مصغرة: برنامج عمل مشترك بين الجزائر وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي    غوغل يحتفي بمؤسس فنّ المنمنمات الجزائرية    بيت الحكمة.. كنز من كنوز الحضارة الإسلامية    إيران رئيسي رئيسًا    إيداع الرئيس الموريتاني السابق محمد ولد عبد العزيز السجن    بايدن وأوروبا وفجوة الثقة    الزهراوي.. أشهر علماء الأندلس    أسئلة التاريخ والجغرافيا في المتناول    وزارة المالية تحدد دفتر شروط إنتاج واستيراد الايثانول    الرئيس الروسي يشدد على أهمية دور الأمم المتحدة    حماية الأبناء مسؤولية على عاتق الآباء    "تيكا" ترمّم مصلى القلعة    مجلة "أرابِسك".. الأدب العربي بعدسة جديدة    شباب الحي السفلي يطالبون بالسكن الريفي    توسيع الاستغلال المنجمي    تمديد اللقاح لكافة العمال    قديورة قد يعود إلى البطولة الإنجليزية    الفتح السعودي يقرر الاستغناء عن هلال سوداني    محياوي ينزع فتيل الخلاف بين المدربين واللاعبين    9 أشهر دون رواتب لأكثر من 3 آلاف رياضي ومؤطر    « سنكشف عن نمط جديد للمنافسة عقب الاجتماع الفيدرالي»    وضع حد لمتورطين في حرب العصابات    « أعشق عالم الطفل وأتمنى أن تُسجل أعمالي في التلفزيون»    الوجه المعاصر لجزائر ما بعد الاستقلال في 40 ملصقة    هكذا تحج وأنت في بيتك في زمن كورونا    الغش جريمة..    اليوم أول أيام فصل الصيف    حتى تعود النعمة..    النفس    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الجزائر، عاصمة الثوار، من فانون إلى بلاكس بانترز"
إيلين مختفي تروي الزمن الجميل
نشر في المساء يوم 20 - 06 - 2019


* email
* facebook
* a href="https://twitter.com/home?status=الجزائر، عاصمة الثوار، من فانون إلى بلاكس بانترز"https://www.el-massa.com/dz/index.php/component/k2/item/66427" class="popup" twitter
* linkedin
إستعرضت الصحفية الأمريكية إيلين مختفي الزمن الجميل في جزائر ما بعد الاستقلال في كتاب شهادة بعنوان "الجزائر، عاصمة الثوار، من فانون إلى بلاكس بانترز" (الفهود السوداء). ويبدأ هذا الكتاب الصادر عن دار النشر الفرنسية "لافابريك ايديسيون" الذي يتناول من خلال 279 صفحة هذه الحقبة من تاريخ الجزائر المعاصر المثيرة لاهتمام العديد من الباحثين والمؤرخين ومناضلي الحركات التحررية، بالتطرق إلى مسار مناضلة أمريكية شابة تكتشف القضية الجزائرية وتتبنى مسعى تصفية استعمارها لتشارك فيما بعد في بناء الجمهورية الجديدة.
إنطلاقا من باريس "المدينة الواقعة بالشمال التي ترويها أمطارا يومية"، تكتشف هذه الأمريكية المنحدرة من نيويورك "طبقة ثانوية وثقافة فرعية من خلال العمال الجزائريين المهاجرين الذين أدخلوا المدينة والبلاد في معركة وجودية من أجل الاعتراف والحرية".
وكان لمظاهرات العمال يوم 1 مايو 1952 "أثر النور الساطع" عليها كونها "اصطدمت بواقع "الجزائريين الذين تظاهروا من دون شعارات ولا حمل أعلام أو لافتات لأنّ نقابة الكونفدرالية العامة للعمل "أرادت منع أيّ مطلب بخصوص استقلال الجزائر".
وبعد 14 شهرا، كانت شاهدة على الرصاص الذي استهدف خلال مظاهرات 14 جويلية 1953 بباريس، الجزائريين الذين خرجوا للمطالبة باستقلال بلدهم، حيث اغتالت الشرطة الفرنسية 7 منهم وأصابت مئات الآخرين.
وتتطرق الكاتبة إلى نضالها من أجل القضايا العادلة الذي جعلتها تعيش سياق اضطرابات القارة الإفريقية آنذاك وتدرك أنّ تصفية الاستعمار فيها "قضية أساسية" في فترة ما بعد الحرب (1939-1945)، وتبقى الفترة 1962-1974 التي عاشتها بالجزائر الأكثر إثارة في سرد هذه المناضلة المنحدرة من عائلة يهودية من الطبقة الشغيلة الأمريكية والتي شاءت الأقدار أن تلتقي وتتزوج من المجاهد عمر مختفي (المتوفى في 2015).
ففي أكتوبر 1962، وصلت إيلين التي كانت قد التزمت "ألف بالمائة" من أجل استقلال الجزائر، إلى عاصمة البلد في نفس الوقت مع ممثلي الحركات الثورية لاسيما الإفريقية، وبعد العمل بضعة أشهر في الديوان الوطني الجزائري للسياحة، تم تحويلها إلى رئاسة الجمهورية الجزائرية الفتية لتلتحق بقسم الصحافة والإعلام تحت إشراف شريف قلال الذي عين بعد ستة أشهر سفيرا بواشنطن.
وفي شهادتها على إقبال الأجانب الذين ساندوا الثورة التحريرية من أجل مساعدة الجزائر المستقلة، تقول الكاتبة "لم أكن بمفردي بحيث وصل خلال الستة أشهر الأولى آلاف الأجانب من المساندين للجزائر المستقلة من فرنسا وتونس والمغرب".
كما تشير الصحفية إلى تحويلها سنة 1964 للعمل بكتابة الدولة على مستوى قصر الحكومة بعد قدوم المدير الجديد لديوان الرئاسة، غير أنّها فضّلت الالتحاق بوكالة الأنباء الجزائرية (واج) في قسم الانجليزية وعملها ابتداء من سنة 1968 في الإذاعة والتلفزة الجزائرية، حيث أشرفت على ثلاث حصص مخصصة للأحداث الوطنية والدولية.
ويعد كتابها كنزا من المعلومات حول فترة شهدت خلالها الجزائر غليان في جميع القطاعات، حيث كان يشكّل المسؤولون الجزائريون آنذاك بمساعدة كفاءات أجنبية مهندسو الدولة الجزائرية العصرية، وقد جعلتها لقاءاتها مع الوجوه البارزة لتلك الفترة، على غرار أحمد بن بلة وفيدال كاسترو والدريج كليفير من حركة بلاكس بانترز (الفهود السوداء) ومحمد سحنون ومحمد بجاوي ومحمد صديق بن يحيى وفرانتز فانون وكذا الحركات التحررية، تعيش في قلب الأحداث الوطنية والدولية.
كما أنّ سردها لحياتها في الجزائر، الذي يجعل من الصعب التوقف عن القراءة، يمثل شهادة عن كثافة نشاط الحركات التحررية المناهضة للاستعمار من أجل حلول نظام دولي جديد أكثر عدلا يمنح للشعوب المحرومة حياة أفضل.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.