عازمون على جعل هذه المؤسسة قاعدة انطلاق حقيقية لصناعة عسكرية واعدة    الجزائر تسعى إلى إيجاد التوافق لدى جميع الأعضاء    ضرورة إعادة النظر في القانون الأساسي للباحثين لمرافقة الانتقال الطاقوي    وداعا محب الجزائريين و مكتشف مذكرات الأمير    «الجزائر تتعرض لوابل متدفق من التهجمات اللفظية تأتينا من فرنسا»    سيادة الموقف واستقلالية القرار خط أحمر    فتح 70 مسجدا للصلاة بمختلف الأحياء اليوم    المطار الدولي أحمد بن بلة يستعد لاستقبال المسافرين في 6 ديسمبر    فتح رأس مال بنكيين عموميين في 2021    الطارف: 7اشخاص امام العدالة بتهمة ترويج المخدرات    بن طالب يرد على التصريحات العنصرية ويشكر " الفاف" وبلماضي    انتهى عهد البيروقراطية والمحسوبية في البنوك    منظمة الصحة العالمية والأمم المتحدة: لا تنسوا مكافحة الآيدز مثلما تكافحون كورونا وممكن القضاء عليه    العلاقات الجزائرية الفرنسية تدخل نفقا مظلما!    16 وفاة.. 953 إصابة جديدة وشفاء 596 مريض    قيادة الجيش تؤكد على المساهمة في بعث الصناعة الوطنية    "الفاف" وبلماضي يساندان بن طالب    هذه هي معيقات مرافقة الانتقال الطاقوي في الجزائر    تساؤلات حول غياب غامض للرئيس باه نداو    الجزائر تعد كتابا أبيض حول الكوارث الطبيعية    مواصلة عملية التحديث والتكيّف مع الرقمنة    القضاء على ثلاثة إرهابيين بجيجل    الكركرات: لليوم 19 على التوالي الجيش الصحراوي يواصل هجماته ضد مواقع جيش الاحتلال المغربي    اقتناء اللقاح يخضع لشروط صارمة    الجزائر سترد بحزم على كل من يحاول المساس بأمنها    الجزائر مع نيجيريا في دحر الإرهاب    تواصل مستمرّ بالرأي العام    حجز مهلوسات وأموال    سدود عطشى    « السيدا " .. وقاية مضاعفة في زمن "كورونا"    "تصاريح" لاقتناء المواد الخطيرة    تنظيم الطبعة الأولى للمسابقة الوطنية الافتراضية حول الفن التيبوغرافي في تلمسان    إيغيل يدخل لاعبيه أجواء مباراة «سوسطارة»    الإدارة ملزمة بتسديد أكثر من 930 مليون سنتيم في أول قضية ملفات الديون العالقة تفتح من جديد    وداد تلمسان يغيير مقر الإقامة إلى دار الشباب بلالة ستي    «إلزام المصاب بكورونا بمواصلة العمل خطر يزيد من حالات العدوى»    حجر لمدة 14 يوما للحالات المشتبه فيها    وفاة الاسقف تيسيي: الجزائر تفقد رجل دين متميز متمسك بحوار الأديان    5 مليون سنتيم للمصابين بكورونا في قطاع التربية    النفط يتجاوز 48 دولارا للبرميل    معاقبة المدرّب السّابق لاتحاد العاصمة سيكوليني بالايقاف لسنتين    مشاركة 5 أفلام جزائرية في المهرجان العربي لفيلم التراث    كورونا أدخلنا في عزلة تامة    مشاريع واعدة لفائدة مناطق الظل    الأكياس البلاستيكية السوداء تعود بقوة للأسواق    ننتظر تاريخ البطولة للشروع في التحضيرات    تاريخ يأبى النسيان    طعنوني في الظهر    شخصية ظلت تحت مجهر الاحتلال    تنفست في الجزائر عبقا لغويا جديدا    إصدار نسخة محسنة من كتاب "تلمسان أو أماكن الكتابة" لمحمد ديب    صبّ إعانات لأزيد من 3420 فنان خلال الأشهر القليلة الماضية    انتظروني في مسلسل «تمرّد على العراب»    رحيل الأحبّة    ضاع القمر    التضرع لله والدعاء لرفع البلاء منفذ للخروج من الأزمة    تربية الصَّحابة على مكارم الأخلاق من خلال القصص القرآنيّ    عبرات في توديع صديقنا الأستاذ عيسى ميقاري    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





إنشاء هيئة متعددة القطاعات تشرف على التطبيق
مخطط الصمود الحضري لولاية الجزائر
نشر في المساء يوم 24 - 06 - 2019


* email
* facebook
* twitter
* linkedin
تسعى مصالح ولاية الجزائر إلى إنشاء هيئة متعددة القطاعات تشرف على التطبيق العملي لمخطط الصمود الحضري لولاية الجزائر، حسبما أكده بالعاصمة مدير المشروع. وأكد السيد محمد اسماعيل مدير المشروع خلال إشرافه على يوم دراسي تكويني حول "المبادئ الأساسية لتطبيق مخطط الصمود الحضري" بالعاصمة، أن مصالح الولاية "تفكر في إنشاء هيئة متعددة القطاعات تشرف على تطبيق هذا المخطط"، وذلك حرصا على "تجاوز المرحلة النظرية نحو مرحلة عملية". وأوضح أنّ هذه الهيئة مهمتها "التنسيق" بين قطاعات حيوية على غرار الجماعات المحلية من بلديات ومقاطعات إدارية والأسلاك الأمنية والحماية المدنية والوزارات والشركات الكبرى المشرفة على إنجاز مختلف المشاريع (سيال، سونلغاز..) والهلال الأحمر الجزائري والديوان الوطني للأرصاد الجوية ومركز البحث في علم الفلك والفيزياء الفلكية والجيوفيزياء.
لم تحدد بعد يضيف المصدر صيغة تمويل هذا المجلس الذي سيسمح للأعضاء ب«الاطلاع على التفاصيل وتحديد الدعم المالي المطلوب لكل حالة". وركّز البروفيسور فؤاد بن ديمراد مدير مركز (أو.أم.إي.)، والمشرف على اليوم التكويني لصالح ممثلين عن جماعات محلية ومنظمات وطنية وأسلاك الأمن وغيرها، على أهمية رصد المؤشرات في المنشآت الاستراتيجية لقياس المخاطر المحدقة بها.
وقال إن تطبيق مخطط الصمود الحضري يتم على مراحل، أولها "جمع المعلومات وجردها وتصنيفها بغرض استعمالها في الوقت المناسب"، مشيرا في السياق نفسه، إلى أنّ معنى "الصمود الحضري" أقوى من "المقاومة الحضرية"، إذ يعكس الأول "قدرة الدول والمواطنين على التغيير والتأقلم" ولأنّ الصمود أيضا "يعمل في إطار الوقت لامتصاص الصدمات بعد حدوث الكوارث" عكس المقاومة "فعمرها الزمني محدود". ودعا الخبير، ممثلي الجماعات المحلية إلى "تحديد مخطط لكل بلدية أو دائرة يتضمن معطيات ديمغرافية واقتصادية وغيرها يساعد على معرفة الوضع في حالته المضطربة"، في إشارة منه إلى تبعات الكارثة على الفرد والمؤسّسات الاقتصادية والمنشآت الحيوية وغيرها، وبتعبير آخر يوضح إنه "مخطط يسمح بتسيير الأزمة والخروج منها في ظرف زمني قياسي".
بدوره، فسر عبد الكريم يلس مدير مركز البحث في علم الفلك والفيزياء الفلكية والجيوفيزياء، أهمية مخطط الصمود الحضري بالقول إن الجزائر العاصمة (كولاية نموذجية) "تحتاج" إلى معرفة كل المخاطر المحدقة بها لتسييرها في آنها، مضيفا أن الجزائر ما تزال "بحاجة إلى مزيد من الأرشيف العثماني بالدرجة الأولى للتأريخ الدقيق للنشاط الزلزالي".
أما الباحث في علم الاجتماع الأستاذ صالح زيتوني، فأكد على "التركيز على الملامح الاجتماعية عند وضع مخطط الصمود في أي منطقة كانت"، معتبرا أنه، إلى جانب الهشاشة الاقتصادية وهشاشة البنايات وغيرها ثمة "هشاشة الساكنة" التي تحتاج إلى تكفل خاص بها أثناء الأزمة. جدير بالذكر أن مشروع "مخطط الصمود الحضري لولاية الجزائر"، الذي انطلق سنة 2018 عرف "تقدما ملحوظا" في وتيرة تنفيذه وذلك بوضع بنك معلوماتي "دقيق" وخرائط بأبعاد ثلاثية لتحديد قائمة المناطق المعرضة لمخاطر الكوارث الطبيعية بالعاصمة قصد اتخاذ الإجراءات الوقائية اللازمة، حسب تأكيدات سابقة للسيد محمد اسماعيل.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.