الهيئة الوطنية للحوار والوساطة متمادية في مسعاها لحل الأزمة    دحمون: نتائج البرنامج التنموي بجانت سلبية وإجراءات ستتخذ    خفض (أوبك+) بلغ 159% في جويلية    20 أوت 1955 و 1956، محطتان مفصليتان من تاريخ الثورة    خلال سهرات مهرجان سيدي‮ ‬بلعباس‮ ‬    وفاة الأمين العام للاتحاد العام للأدباء والكتاب العرب    لمخرجه صالح بوفلاح    26 مشروعا تعزز هياكل الاستقبال وتخفيض الأسعار أكثر من ضرورة    تنصيب الرئيس والنائب العام لمجلس قضاء معسكر    شرطة سي مصطفى تضع حدا لجماعة اشرار ببومرداس    محاضرات، تكريمات وتدشين مجسم الأمير عبد القادر    الثراء الفاحش.. كان حلما جميلا فصار واقعا مقززا    المنتخب المحلي في تربص بسيدي موسى بداية من الأسبوع القادم    تجديد الدعوة لتلبية مطالب الحراك والوفاء لرسالة الشهداء    وفاة 37 شخصا وإصابة 1919 آخرين في حوادث الطرق    فرق شرطة الشواطئ والدراجات الهوائية تثير ارتياح المصطافين    نيمار على مقربة من العودة إلى «البارسا»    مخلوفي يشارك في ملتقى باريس لألعاب القوى    بن ناصر: "لم أحقق شيئا مهما بعد رغم التتويج بكأس إفريقيا"    موناكو يفاوض سليماني    مستوى فني مقبول.. والطفل هو الفائز الأكبر    الطبعة 12 للمهرجان الوطني لموسيقى الديوان    ريبيري يرفض أموال الخليج ويختار البقاء في أوروبا    قوى «الحرية والتغيير» تسمّي ممثليها 5 بمجلس السيادة السوداني    اليونان تنفي طلب ناقلة النفط الإيرانية الرسو في موانئها    حجز 192 كلغ من اللحوم البيضاء الفاسدة المهربة    عمال شركة كونيناف يرفضون تقاسم العقوبة مع أفراد العائلة    أول تعليق من الأفلان على دعوة منظمة المجاهدين لحل الحزب    توقيف عنصر دعم للجماعات الإرهابية بتمنراست    ارتفاع عدد وفيات الحجاج الجزائريين إلى 21 شخصا    الأرندي يشيد بدعوة بن صالح ويجدد دعمه لهيئة الحوار    هيئة الحوار تثمن موقف أعيان عشائر ميزاب    "هيومن رايتس ووتش" تعلن ترحيل أحد مسؤوليها من الجزائر    أكثر من 180 ألف مؤسسة تحصلت على الرقم التعريفي الإحصائي    الجزائر تتفوق على المغرب وتونس في دوري نجوم قطر    117 حالة فيروس كبدي بالبليدة بسبب مياه مشبوهة    الحكومة تتدخل لإنقاذ مصانع السيارات "من الموت"    شبوب 17 حريقا في المحيط الغابي و الزراعي بولاية سطيف    الوديان والبرك ملاذ لأطفال تبسة والموت يترقبهم !    الخارجية الفلسطينية تحمل إسرائيل المسئولية الكاملة عن معاناة أهالي غزة    تيجاني هدام يدعو إلى غرس ثقافة المقاولاتية في الوسط الجامعي    وزير الداخلية يشرف على الاحتفالات المخلدة لليوم الوطني للمجاهد باليزي    جلاب: لا يهم الدول التي تُستورد منها السيارات    الذنوب.. تهلك أصحابها    وزير الصحة يعلن عن قرار جديد لصالح الأطباء العامون الذين أدوا 5 سنوات خدمة بمناطق الجنوب    تسريح قطع الغيار المحجوزة على مستوى المستودعات الجمركية    «جهودنا ترمي إلى تكوين جيش إحترافي بأتم معنى الكلمة»    للمطالبة بالديمقراطية    تيبازة    إرتفاع عدد وفيات الحجاج الجزائريين‮ ‬    بسبب ندرة حادة في‮ ‬المخزون‮ ‬    عام حبس لسارق زبائن حافلات النقل الحضري بوهران    شاب يرمي بنفسه من الطابق الثالث لبناية أثناء خضوعه للرقية شرعية    إسماعيل يبرير ضيف جلستنا الأدبية الثالثة    إيرجن تحتفل بالثقافة والتاريخ    التّربية الوقائية في الإسلام    ذكر الله... أيسر العبادات وأسهل الطّاعات    الشيخ السديس يستنكر افعال الحوثيين بعد الهجوم على حقل شيبة السعودي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





هدايا من الشعر، وتوقيعات بلغة النثر
ريغي، شايطة ودرويش في خيمة المبدعين بقسنطينة
نشر في المساء يوم 18 - 07 - 2019


* email
* facebook
* twitter
* linkedin
استضافت خيمة المبدعين، بدار الثقافة "مالك حداد" في قسنطينة، عشية أول أمس، في إطار برنامجها الثقافي المسطر، جلسة بيع بالإهداء لمجموعات شعرية، نشطها ثلاثة مبدعين من أبرز الشعراء في عاصمة الشرق الجزائري، ويتعلق الأمر بكل من شوقي ريغي، محمد شايطة ونور الدين درويش.
قدم الشاعر والإعلامي شوقي ريغي، كتاب "الشمس والشمعدان" عن دار النشر "منشورات فاصلة"، الذي قال عنه بأنه كلمات كادت تكون شعرا، وهو كتاب من الحجم الصغير، يضم 141 صفحة، كان أول صدور له سنة 2013، يحمل في طياته 26 قصيدة شعرية من الشعر العمومي، تم تقسيمها على ثلاثة أقسام، حمل القسم الأول عنوان "لن أموت قريبا"، فيما حمل الشق الثاني نفس عنوان الكتاب، وهو "الشمس والشمعدان"، أما الشق الثالث فحمل عنوان "الوداع"، وقدم الشاعر شوقي ريغي هذا الكتاب الذي جاء غلافه باللون البني الداكن مع صورة لتسلسل مجموعة من الشموع المضاءة على شكل خط مستقيم، باكورة عمله إلى والدته بأقصى درجات الرحمة.
من جهته، قدم الأستاذ محمد شايطة كتابه "أهازيج الزمن الأتي"، جاء في الحجم الصغير على شكل كتب الجيب، من 85 صفحة، صدر عن دار النشر "دار الأوطان" للطاهر يحياوي، امتزجت الألوان في غلافه بين تدرجات البرتقالي والأسود، مع تخصيص مساحة بيضاء وضع عليها عنوان الكتاب في الجزء العلوي، أما الجزء السفلي، فقد التقت فيه مجموعة من الخطوط الإنسيابية لتشكل صورة شخص يرقص مثل الدراويش، وكان الجزء الخلفي من الغلاف يحمل صورة الشاعر وبعض الأبيات الشعرية من قصيدة "فاتحة"، والتي جاء في مطلعها "قسما إنني سأجيء برغم الأسى..".
وضع الشاعر والإعلامي محمد شايطة، في مؤلفه الذي أهداه إلى زوجته، سيرة ذاتية له في مقدمة الكتاب الذي صدر سنة 2019، والذي شمل 15 قصيدة من الشعر العمودي، على غرار "أنا"، "حيف المدى"، "وطن يبحث عن قرار"، "سيرتا"، "الوهج المنسي"، "تسابيح في رحاب المصطفى" ، "أهازيج الزمن الآتي" و«نكسات".
أما الشاعر نور الدين درويش، فقد قدم كتابا من نفس الحجم الصغير، يضم 71 صفحة، صدر عن دار النشر "دار الأوطان" سنة 2019، جاء بعنوان "محطات"، شمل 12 قصيدة من الشعر العمودي، على غرار "مملكة الوهم"، "مسافر بأشعاري"،"عيد العوانس" و«شمس لا تغيب تماما"، واستهله بإهداء لقرائه، كما وضع في مقدمته نقطة نظامية شملت العديد من الأسئلة، حيث تساءل الشاعر عن عجز الشعر، وهو "ديوان العرب"، عن تقديم نفسه بنفسه، وهل تستطيع القصيدة تقديم نفسها للقراء دون وسيط، كما تساءل عن وجود المقدمات النثرية والتصديرات، وهل أن النثر أصبح في هذا الموضع كالملح في الطعام؟
غلب اللون الأسود على غلاف الكتاب، مع وجود نقاط برتقالية، كأنها حبوب الطلع تناثرت من الزهور، كما حمل غلاف الكتاب صورة لشخص يضع أمامه حقيبة سفر وينتظر أمام سكة حديدية في جو بارد، وهي صورة تعبر عن عنوان القصيدة التي جاءت في مقدمتها "كان وحده عند خط الوصول، كان وحده بين الردى وأنين الذهول، لم يجد مخرجا...".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.