12.7 مليون قنطار إنتاج الطماطم الصناعية في الجزائر    الهزة الأرضية بميلة: "لم يسجل أي ضرر بسدود الولاية"    فرانسوا سيكوليني يعد أنصار الاتحاد بالألقاب    فارس يمنح الأولوية لروما        إدارة الوفاق تناشد الرئيس تبون التدخل    351 حبة" هندي "تقود شخص لغرفة العمليات بأم البواقي !    مجلس الأمة يصدر ملحقا خاصا بمجلته لشهر جويلية    تسجيل انخفاض في معدل شغل أسرة الاستشفاء ومصالح الإنعاش    تسجيل أول لقاح لفيروس كورونا في العالم الأسبوع المقبل    تراجع ملحوظ في نسبة شغل الأسرّة المخصصة لمرضى كوفيد-19    انفجار مرفأ بيروت: الفريق شنقريحة يعزي قائد الجيش اللبناني    نفط: سعر خام برنت يتراجع الى ما دون 45 دولارا    إنشاء خلية للإصغاء والوساطة لفائدة حاملي المشاريع المبتكرة    حركة البناء تطلق مبادرة القوى الوطنية للإصلاح لتكون "قوة اقتراح"    غليزان:مروجا السموم في قبضة الأمن    القيام ب98 عملية تعقيم في 57 بلدية عبر الوطن    BRI الطارف يوقف 03 مسلحين ويحجر مسدسات و680 خرطوشة    بيروت.. النكبة الكبرى    الجزائر تتجه نحو استغلال تجاري أمثل للمواقع التراثية    الطريقة التجانية.. دور بارز في نشر تعاليم الإسلام    المساجد تقود الوعي والوقاية في زمن الوباء وفُتحت بيوت الله..    هذه قصة أغلى ثوب في العالم    سنن مهجورة التداوي بالدعاء    لبنان: 154 فقيد و 5000 جريح جراء إنفجار بيروت    الجزائر تبقى ملتزمة بنهج نزع السلاح النووي        "الحديث عن كتابة مُشتركة للتاريخ بين الجزائر وفرنسا غير ممكن"    تعويضات متضرري الحرائق لن تكون نقدا    انتشال جثة غريق من أم البواقي    هذه قائمة الشواطئ المسموحة للسباحة لهذا الصيف    نحو تنظيم الصيادين والحرفيين في تعاونيات مهنية    جوفنتوس الإيطالي يريد حسام عوار مقابل 70 مليون يورو    مجلة الجيش تؤكد على "ضرورة إيجاد حل سلمي" للأزمة الليبية    تقليص مدة الحجر الصحي على الرعايا الجزائريين إلى 7 أيام    توقيف جزائري مزدوج الجنسية محل بحث دولي بموجب نشرة "أنتربول" في تلمسان    وزير المالية يشارك في أشغال اجتماع مجموعة المحافظين الأفارقة    ورقلة: تجربة رائدة لزراعة السترونال والستيفيا    مصادر إسبانية: اختيار بلد مثل الإمارات كمنفى سيزيد من متاعب الملك السابق خوان كارلوس    غلق أزيد من 6000 محل تجاري بولاية الجزائر    الاقتداء بالرسل عليهم الصلاة والسلام في خلق الصبر    شتوف: شباب بلوزداد في أياد آمنة    محاضرات وندوات تفاعلية حول التراث الثقافي اللامادي بداية من الاثنين المقبل    الأسير ماهر الأخرس يواصل إضرابه المفتوح عن الطعام لليوم ال (14)    القنوات الناقلة لقمة ريال مدريد و " السيتي"    بوصوف: هدفي تمثيل المنتخب الأول ومزاملة محرز    الشابة خيرة تتذكر ابنتها وتكتب:"ملي راحت الدنيا سماطت عليا"    اطلاق مسابقة "الرسام الصغير" تحت شعار "مواهبنا ثروتنا"    وزبر النقل في زيارة تفقدية إلى ميناء الجزائر غدا    كم هو صعب فراق "الكرسي"    توقيع برنامج جزائري-أمريكي لحفظ وترميم التراث الثقافي    "عنابي لافاتشا" الكليب الجديد ل "BLACK OUDINI"    عودة الطوابير والتدافع بمراكز بريد ولاية تبسة    ميلة: انهيار منزل إثر الهزة الأرضية (صور)    محاكمة بهاء الدين طليبة يوم 12 أوت الجاري بمحكمة سيدي أمحمد        بن عبد الرحمان يكشف ان تعويضات المتضررين من الحرائق لن تكون مالية    وزير التعليم العالي يبحث سبل التعزيز العلمي مع سفير فلسطين    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





هدايا من الشعر، وتوقيعات بلغة النثر
ريغي، شايطة ودرويش في خيمة المبدعين بقسنطينة
نشر في المساء يوم 18 - 07 - 2019


* email
* facebook
* twitter
* linkedin
استضافت خيمة المبدعين، بدار الثقافة "مالك حداد" في قسنطينة، عشية أول أمس، في إطار برنامجها الثقافي المسطر، جلسة بيع بالإهداء لمجموعات شعرية، نشطها ثلاثة مبدعين من أبرز الشعراء في عاصمة الشرق الجزائري، ويتعلق الأمر بكل من شوقي ريغي، محمد شايطة ونور الدين درويش.
قدم الشاعر والإعلامي شوقي ريغي، كتاب "الشمس والشمعدان" عن دار النشر "منشورات فاصلة"، الذي قال عنه بأنه كلمات كادت تكون شعرا، وهو كتاب من الحجم الصغير، يضم 141 صفحة، كان أول صدور له سنة 2013، يحمل في طياته 26 قصيدة شعرية من الشعر العمومي، تم تقسيمها على ثلاثة أقسام، حمل القسم الأول عنوان "لن أموت قريبا"، فيما حمل الشق الثاني نفس عنوان الكتاب، وهو "الشمس والشمعدان"، أما الشق الثالث فحمل عنوان "الوداع"، وقدم الشاعر شوقي ريغي هذا الكتاب الذي جاء غلافه باللون البني الداكن مع صورة لتسلسل مجموعة من الشموع المضاءة على شكل خط مستقيم، باكورة عمله إلى والدته بأقصى درجات الرحمة.
من جهته، قدم الأستاذ محمد شايطة كتابه "أهازيج الزمن الأتي"، جاء في الحجم الصغير على شكل كتب الجيب، من 85 صفحة، صدر عن دار النشر "دار الأوطان" للطاهر يحياوي، امتزجت الألوان في غلافه بين تدرجات البرتقالي والأسود، مع تخصيص مساحة بيضاء وضع عليها عنوان الكتاب في الجزء العلوي، أما الجزء السفلي، فقد التقت فيه مجموعة من الخطوط الإنسيابية لتشكل صورة شخص يرقص مثل الدراويش، وكان الجزء الخلفي من الغلاف يحمل صورة الشاعر وبعض الأبيات الشعرية من قصيدة "فاتحة"، والتي جاء في مطلعها "قسما إنني سأجيء برغم الأسى..".
وضع الشاعر والإعلامي محمد شايطة، في مؤلفه الذي أهداه إلى زوجته، سيرة ذاتية له في مقدمة الكتاب الذي صدر سنة 2019، والذي شمل 15 قصيدة من الشعر العمودي، على غرار "أنا"، "حيف المدى"، "وطن يبحث عن قرار"، "سيرتا"، "الوهج المنسي"، "تسابيح في رحاب المصطفى" ، "أهازيج الزمن الآتي" و«نكسات".
أما الشاعر نور الدين درويش، فقد قدم كتابا من نفس الحجم الصغير، يضم 71 صفحة، صدر عن دار النشر "دار الأوطان" سنة 2019، جاء بعنوان "محطات"، شمل 12 قصيدة من الشعر العمودي، على غرار "مملكة الوهم"، "مسافر بأشعاري"،"عيد العوانس" و«شمس لا تغيب تماما"، واستهله بإهداء لقرائه، كما وضع في مقدمته نقطة نظامية شملت العديد من الأسئلة، حيث تساءل الشاعر عن عجز الشعر، وهو "ديوان العرب"، عن تقديم نفسه بنفسه، وهل تستطيع القصيدة تقديم نفسها للقراء دون وسيط، كما تساءل عن وجود المقدمات النثرية والتصديرات، وهل أن النثر أصبح في هذا الموضع كالملح في الطعام؟
غلب اللون الأسود على غلاف الكتاب، مع وجود نقاط برتقالية، كأنها حبوب الطلع تناثرت من الزهور، كما حمل غلاف الكتاب صورة لشخص يضع أمامه حقيبة سفر وينتظر أمام سكة حديدية في جو بارد، وهي صورة تعبر عن عنوان القصيدة التي جاءت في مقدمتها "كان وحده عند خط الوصول، كان وحده بين الردى وأنين الذهول، لم يجد مخرجا...".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.