رئيس الجمهورية يقرر ترسيم 4 أوت يوما وطنيا للجيش الوطني الشعبي    المناضل العماري يدعو دي ميستورا الى التحرك من أجل ضمان حق الشعب الصحراوي في تقرير المصير    الكاف يكشف: هذه هي معايير تحديد أفضل 4 منتخبات تحتل المركز الثالث في الكان    النواب يصادقون على أربعة مشاريع قوانين    المجلس الشعبي الوطني يؤجل أنشطته باستثناء الجلسات العامة المبرمجة مسبقا    وزارة التجارة تؤكد إرادة السلطات العمومية التكفل بانشغالات الخبازين    متعاملون أمريكيون يطّلعون على فرص الاستثمار    تحرير 679 مشروع خطوة لرفع معدّلات النّمو    الجمارك جاهزة لإطلاق عمليات التصدير نحو دول الجوار    لعمامرة يُستقبَل من قبل الرئيس المصري    الجزائر تدين بشدة الإعتداء    مناورات المُحتل    وقفة لأهالي ضحايا انفجار مرفأ بيروت    تصرفات تضليلية بائسة    الرئيس تبون يجدد مساندته المطلقة للمنتخب الوطني    عودة النزعة الهجومية إلى الواجهة    6550 منصب تكويني خلال دورة فيفري بورقلة    فنانون أفارقة وأمريكيون لإحياء تظاهرة ''وان بيت» بتاغيت    جامعة وهران-2 تسخّر المكتبة المركزية    تفشي "أوميكرون" قد يفضي إلى مناعة جماعية    ملهاق يحذر من الفيروسات الشتوية    حجز أكثر من 14 قنطارا من الكيف بوهران    الطارف: حجز 10 ألاف وحدة من المواد التعقيم والتنظيف من مستودع غير شرعي بالشط    المنتخب الوطني وياسين براهيمي يتوجان بجائزتي أفضل منتخب وأفضل لاعب لسنة 2021    الألعاب المتوسطية وهران-2022: اجتماع حول النقل التلفزيوني    ميناء مستغانم: نمو النشاط التجاري ب 38 في المائة خلال 2021    الرئيس تبون يعقد اجتماعا بمقر وزارة الدفاع الوطني    وزير الأشغال العمومية يعطي إشارة انطلاق أشغال إنجاز مقطع بوغزول-الجلفة    ثورة الجزائر التي تنبض في فلسطين    الأراضي المقدسة بفلسطين كما تبدو في رحلات أوروبيين    أصغر كاتبة جزائرية: "يَحزّ بقلبي نُفور الأطفال من المُطالعة"    مستوطنون يقتحمون الأقصى وجيش الاحتلال يعتقل 17 فلسطينيا    كأس افريقيا للأمم 2021 :بلايلي يتصدر قائمة "صانعي الفرص" في الكان    اجتماع بين مجمع "جيكا" و وكالة "أنام" من أجل تطوير الاستغلال المنجمي    قرارات منتظرة حول تطعيم الأطفال ضد كورونا    حوادث المرور : وفاة 34 شخصا وإصابة 1027 آخرين خلال أسبوع    هل ستنقل مباراة الجزائر وكوت ديفوار إلى ملعب آخر؟    قسنطينة: صدور العدد الرابع لمجلة "جدارية" متحف أحمد باي    أسعار النفط تتخطى هذه العتبة    نواب الغرفة السفلى يصادقون على قانون التنظيم القضائي    المستثمرون "جد مرتاحين" لسياسة الإنعاش الاقتصادي التي أطلقها رئيس الجمهورية    60 بُرعما وبُرعمة يتنافسون على اللقب بوهران    قراءة في مسرحية "أبناء الحكواتي"    توقيف 14 شخصاً وحجز سموم بغرداية    ضرورة وضع "نظام ردع" في مليلية لمنع التهديدات المغربية    11 وفاة... 692 إصابة جديدة وشفاء 402 مريض    تصدير 40 طنا من الصوف نحو تركيا    بوزيد يستذكر التشكيلي الراحل قاسمي    هل يزيل القانون الجديد سطوة "قُطّاع الطرق"؟    هنيئا للجزائر رغم الخسارة لأنه يبقى فريقا قويا ومحترما    شكل آخر من الجهل لابد من محاربته    تثمين حيٌّ للتراث    دعم للمواهب الشابة    طاعة الله.. أعظم أسباب الفرح    وسائل التواصل.. سارقة الأوقات والأعمار    إنّ خير من استأجرت القوي الأمين    جدلية الغيب والإنسان والطبيعة..    لا حجة شرعية لرافضي الأخذ بإجراءات الوقاية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



حركة النهضة ترشح عبد الفتاح مورو
الرئاسيات التونسية المسبقة
نشر في المساء يوم 08 - 08 - 2019


* email
* facebook
* twitter
* linkedin
رشحت حركة النهضة الإسلامية في تونس الداعية ورجل الدين عبد الفتاح مورو (71 عاما) للانتخابات الرئاسية المسبقة منتصف الشهر القادم بعد أن تم اختياره خلال عملية تصويت داخل مجلس الشورى للحركة بأغلبية الأصوات بعد أن أيد فكرة ترشحه 98 عضوا.
وتعد هذه هي المرة الأولى التي يقدم فيها هذا الحزب الفاعل في المشهد السياسي التونسي مرشحا عنه لقصر قرطاج منذ "ثورة الياسمين" التي أطاحت بنظام الرئيس المخلوع زين العابدين بن علي بداية سنة 2011 والتي شكلت أولى ثورات "الربيع العربي".
وخالفت حركة النهضة التي تحوز على الأغلبية البرلمانية في مجلس النواب التونسي كل التوقعات بترشيح عبد الفتاح مورو لخوض هذا السباق بدلا عن رئيسها راشد الغنوشي.
ويشغل مورو في الوقت الراهن منصب رئيس البرلمان بالنيابة بعد تولي محمد الناصر منصب رئيس البلاد بالنيابة بعد الرحيل المفاجئ للرئيس الباجي قايد السبسي، يوم 25 جويلية الماضي عن عمر ناهز 92 عاما.
وهو ما جعل رئيس مجلس الشورى يؤكد أن حركته اتخذت قرارا تاريخيا بقناعة أنه لم يعد بإمكانها البقاء على الهامش سنة 2019" دون أن يمنع ذلك من التساؤل حول الدوافع التي جعلت أكبر الأحزاب في المشهد السياسي التونسي يقرر المشاركة هذه المرة في هذا الموعد وهي التي لم تفعل ذلك سنة 2014 رغم إدراكها المسبق بقدرتها على الفوز بمقعد رئيس الجمهورية التونسية رغم ترشح الراحل الباجي قايد السبسي. وفضل راشد الغنوشي البقاء في الظل يراقب الوضع وتطوراته والتوجهات السياسية العامة في البلاد محتفظا لنفسه وحزبه بكلمة الحسم في كل القضايا التي تهم البلاد.
وحتى هذه المرة فضل الترشح على رأس قائمة حزبه بالدائرة الانتخابية للعاصمة تونس تحسبا لموعد الانتخابات العامة المقرر تنظيمها يوم 6 أكتوبر القادم.
وإذا كانت حركة النهضة بسطت هيمنتها على الحياة البرلمانية بفوزها بأغلبية مقاعد البرلمان منذ سقوط نظام الرئيس زين العابدين بن علي، فإنها كلما تعلق الامر بالانتخابات الرئاسية آثرت البقاء على هامش المنافسة، في ظل العداء لكل ما هو إسلامي سواء في المحيط الإقليمي والدولي أو حتى في داخل تونس نفسها.
وهي القناعة التي كانت لدى أغلبية قياديي الحركة الذين كانوا متحفظين على فكرة خوض الانتخابات الرئاسية التي كانت مقررة لشهر نوفمبر القادم لولا الوفاة المفاجئة للرئيس الباجي قايد السبسي، حيث كان الإجماع منصبا على الانتخابات العامة التي تريد الحركة الإبقاء على مكانتها كقوة أولى في الهيئة التشريعية التي تمكنها من قول كلمتها في كل التشريعات والقوانين التي تتم المصادقة عليها.
وأبقت قيادة النهضة كل التونسيين في حالة ترقب لمعرفة ما إذا كانت ستحتفظ بنفس تكتيكاتها الانتخابية السابقة قبل أن تعلن عن ترشيح الرقم الثاني فيها وأحد مؤسيسها سنة 1981 ضمن قرار أخلط كل الحسابات بما فيها حسابات رئيس الحكومة يوسف الشاهد الذي ترشح باسم حزبه الجديد "تحيا تونس" ومنصف المرزوقي الرئيس التونسي الأسبق الذي قرر خوض السباق الى قصر قرطاج الذي شغل كرسيه بعد عملية انتخاب توافقية داخل الهيئة التشريعية في أول تجربة تعددية سنة 2011، كما كان من بينهم هؤلاء وزير الدفاع، عبد الكريم الزبيدي الذي قدم استقالته من منصبه أمس وحمة الهمامي، الناطق باسم "الجبهة الشعبية ورجل الأعمال نبيل قروي وعبير موسي.
واستقبلت اللجنة العليا المستقلة لتنظيم انتخابات الرئاسة التونسية الى غاية مساء أمس ملفات 32 راغبا في خوض هذا الموعد الانتخابي، يومين قبل غلق باب الترشيحات التي منتصف ليل يوم غد الجمعة.
وينتظر أن تشرع اللجنة المستقلة في دراسة ملفات هؤلاء نهاية الشهر الجاري وتحديد أسماء المرشحين الذين استوفوا شروط خوض هذا السباق لإعطاء إشارة انطلاق الحملة الانتخابية في الثاني سبتمبر وتدوم إلى غاية 13 منه.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.