التعديل الدستوري خطوة مهمة في طريق بناء جزائر قوية توافقية    بلحيمر يشدد على ضرورة الشرح الموسع لمشروع تعديل الدستور من طرف الصحف العمومية    رئيس الجمهورية ينصب اللجنة الوطنية المكلفة بإعداد مشروع مراجعة قانون النظام الانتخابي    قوات الجيش تقضي على ارهابي بتاكسنة بجيجل    الشرطة تحجز كيلوغرام من المخدرات و216 قرصا مهلوسا بجيجل    النيابة العامة تفتح تحقيقا قضائيا في تحويل 10 ملايين دولار    شرفي ببلديتي بومرداس والرويبة اليوم    وزير الخارجية''صبري بوقدوم'' يشرع في زيارة عمل إلى باماكو    مجلس قضاء الجزائر العاصمة: تأجيل جلسة الاستئناف في قضية رجل الأعمال علي حداد إلى 27 سبتمبر    كعروف: "نسعى لبرمجة مواجهة ودية خلال تربص مستغانم"            رئيس الجمهورية يترأس مجلسا للوزراء    "مقابر الأرقام".. الصندوق الأسود لجرائم العدو الصهيوني ضد الفلسطينيين والعرب    تحسيس المواطن بضرورة التصويت دون التدخل في اختياره    السباعي الجزائري في تربص إعدادي بعنابة    "الخضر" يواجهون الكاميرون وديا بهولندا    زهير عطية يسحب ترشحه رئاسة مجلس الإدارة    عناصر الجيش تقضي على إرهابي بتاكسانة بجيجل        عدل توجه إعذارا ثانيا لمؤسسة إنجاز 2000 مسكن القنطرة بعنابة    المرأة الصحراوية.. نموذج لانتهاكات حقوق الإنسان    مؤتمر "برلين 2" حول ليبيا في 5 أكتوبر القادم    أمطار مصحوبة برياح تسقط أشجارا    العرض الأول للفيلم الجزائري "مطاريس" بمهرجان مالمو    أبطال ترسمهم الحبكة بلغة شعرية ممتعة    زهرة بوسكين تصدر مجموعتها القصصية "ما لم تقله العلبة السوداء"    طُرق استغلال أوقات الفراغ    OPPOتطلق سلسلة هواتفها Reno3 بمزايا تصوير احترافية في الجزائر    بن بوزيد: الوضعية الوبائية في الجزائر مستقرة    بريطانيا تصل إلى مرحلة حاسمة في مواجهة كورونا    نهاية أزمة "تيك توك"؟    وكالة دعم وتشغيل الشباب " لونساج "باتنة تسطر خرجات ميدانية لفائدة أماكن الظل    فوبيا الزلازل تلازم الجزائريين من جديد    برناوي ينسحب من رئاسة اتحادية المبارزة    توقيع اتفاقية تعاون بين المركز الجزائري للسينما والمدرسة العليا للصحافة    الولايات المتحدة تعلن عودة كل العقوبات الدولية على إيران    الفلاحون الشباب رهينة ممارسات بيروقراطية بأدرار    الوقاية من آفات النخيل بتندوف: تحقيق نتائج "جيدة" في مكافحة البوفروة وسوسة التمر    أمطار رعدية على 7 ولايات    كورونا.. أكثر من 30 مليون مصاب حول العالم    رغم التغيرات والتطورات الحديثة    في إطار حملة الحصاد والدرس الأخيرة بقالمة    بعد وفاة القاضية روث بادر غينسبورغ    المدير العام للديوان المهني للحبوب يلتقي بفلاحي تيارت    دفتر سفر لتراث و مواقع المدينة السياحية    أكثر من 160 دار نشر عربية في المشاركة    المضمر في الشعر الجزائري المعاصر (الحلقة الثانية)    قديل ...العثور على جثة خمسيني داخل شقة    السياق الفلسفي للسلام والسياق التشريعي السياسي    عودة بن يحي غير واردة و فريفر يمدد بشروط    "حققت حلم الطفولة بالتوقيع في المولودية "    المدرب الجديد يعرف هذا الأسيوع    المتقاعدون يتنفسون الصعداء أخيرا    تعقيم مراكز تصحيح الامتحانات    عندما يتأبّى الإنسانُ التكريم!    رائحة الموت لا تغادر أنفي!    المجلس الإسلامي الأعلى ومشعل الشهيد يحتفيان بتوفيق المدني    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





يصطاد جبال الجليد ويبيع مياهها للتجار
نشر في المساء يوم 17 - 08 - 2019


* email
* facebook
* twitter
* linkedin
يستعين إدوارد كين، صائد جبال جليد كندي، بمنظار، قبل أن ترتسم علامات الرضا على وجهه، لرصد كتلة بيضاء يبلغ ارتفاعها عشرات الأمتار في الأفق، قبالة جزيرة نيوفاوند لاند الكندية. استغل كين ذوبان الكتل الجليدية في غرينلاند، ليطلق مشروعا مربحا لمياه جبال الجليد. وفي صباح كل يوم في ساعات الفجر الأولى، يبحر قبطان سفينة "غرين ووترز للصيد"، رفقة ثلاثة بحارين لحصد ما بات يصفه ب«الذهب الأبيض"، أي الجليد الآتي من غرينلاند على امتداد "ممر جبال الجليد"، ومنذ أكثر من 20 عاما، يستخرج القبطان المقيم في سانت- جان عاصمة مقاطعة نيوفاوند لاند أند لابرادور المياه من هذه الجبال، ويبيعها إلى تجار في المنطقة يقومون بتعبئتها في قنان أو يخلطونها بالكحول أو يستخدمونها في إنتاج مستحضرات تجميل.
يشهد نشاطه نموا مع تسارع الاحترار المناخي في أقصى شمال كندا، مما يعزز تفكك الغطاء الجليدي. لكن مهمة نقل المياه من جبال الجليد لتصل إلى المتاجر ليست بالسهلة، وتتطلب ساعات عمل طويلة، فهو يحتاج إلى الإبحار مسافة 24 ميلا بحريا (24 كيلومترا)، ليصل إلى جبل الجليد الذي رصد عبر الأقمار الاصطناعية.
عند الوصول إلى الكتلة الجليدية الضخمة التي تلمع تحت أشعة الشمس عند الظهيرة، يخرج بندقية ويصوب باتجاه الجبل مطلقا رشقا، آملا أن ينفصل جزء منه. يكرر إطلاق النار مرات عديدة من دون نتيجة، ويقول بأسى "أحيانا ننجح وأخرى نخفق"، إلا أن الوقت يداهمه، إذ شارف موسم الجبال الجليدية على نهايته. ويضيف القبطان "عندما تصل إلى هنا، تبدأ جبال الجليد بالذوبان سريعا"، موضحا أنها ما إن تصل قبالة نيوفاوند لاند حتى تصبح مطاردتها سباقا فعليا ضد الساعة.
وتابع "ستذوب عندها في غضون أسابيع قليلة، وتعود إلى الطبيعة على أي حال، ونحن لا نتسبب في أي ضرر للبيئة ولا نأخذ شيئا، بل نستخدم فقط المياه الأكثر نقاوة التي نجدها".
يصعد بحاران شابان إلى زورق مجهز بمحرك ويتفحصان محيط جبل الجليد بحثا عن أجزاء محتملة تطفو في جواره. وبواسطة عصا وشباك، يحبسان عندها بعناء أجزاء الجليد الثمينة التي يراوح وزنها بين طن وطنين، لتحملها بعد ذلك رافعة موضوعة على السفينة، وترفع أجزاء جبل الجليد إلى ظهر السفينة، حيث يكون في انتظارها القبطان مسلحا بفأس تستخدم لتفتيت الجليد إلى أجزاء صغيرة. توضع هذه الأجزاء بعد ذلك في خزانات تتسع لألف لتر، حيث تذوب على مدى عدة أيام.
باتت مياه جبال الجليد التي يقال إنها نقية، لأنها تجمدت قبل تلوث الأجواء مع الثورة الصناعية، سلاحا تسويقيا أساسيا للشركات الراغبة في الاستحواذ على حصة في قطاع فريد من نوعه للمنتجات عالية النوعية، وأوضح كين "نحاول أن نركز على السوق المتخصصة بالأغذية والمنتجات الصحية". تعبئ شركة "دينا-برو" التي تتعامل مع القبطان، مياه جبال الجليد في زجاجات ذات تصميم جميل وتبيعها بسعر 11 يورو، وهي موجهة لزبائن ميسورين.
تصنع "أوك أيلند واينري" في بلدة تولينغايت السياحية، كحولا من ثمار برية باستخدام مياه جبال الجليد. وتقول إليزابيث غليسن الموظفة في متجر الشركة "نستخدم مياه جبال الجليد لأنها الأكثر نقاوة في العالم، وهي تضفي مذاقا نقيا عندما تضاف إلى المنتج".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.