الجزائر والمغرب للمحليين في ديربي عربي مغاربي    ميلان و إنتر ميلان .. من يحسم ديربي الغضب ؟    مزيان اساسي في فوز العين على ضيفه اتحاد كلباء    التأخر في إعلان حركة تنقلات مدراء الابتدائي لأكثر من شهر يثير الاستياء واتهام لأطراف بعرقلة العملية    بن فليس يعلن نيته الترشح لرئاسيات 12 ديسمبر القادم    تعديل أجور القضاة : فوج عمل بين الوزارة و النقابة الوطنية    المواطنون يجددون تمسكهم بالوحدة الوطنية ورحيل رموز النظام    بن مسعود يستقبل سفير ايران    غوارديولا يشيد باللاعب الجزائري محرز    بونجاح يقود نادي السد للفوز على أم صلال    دحمون يوفد لجنة تحقيق حول حادثة وادي رهيو بغليزان    عرقاب يستقبل سفير روسيا بالجزائر اغور بالييف    الأجندة الثقافية    موعد راسخ مع روّاد الكلمة الأصيلة هذا الأربعاء    الأيام الولائية للمسرح التربوي تنعش يوميات ورقلة    اللقاء الوطني لتعزيز الرعاية الصحية بالجنوب والهضاب    اكتشاف مخبأ للأسلحة الحربية والذخيرة بتمنراست    أسعار النفط تواجه مزيدا من الهشاشة تحت اضطرابات دولية    فرق التّدخّل تكثّف من خرجاتها    المسالك التّرابية تعرقل النّشاطات التّنموية    «النهضة» تعلن دعمها لقيس سعيّد في انتخابات الرئاسة التونسية    حمدوك يرحب بدعوة غوتيريس شطب السودان من قائمة الإرهاب    ألمانيا تشدد على التهدئة ومعالجة أزمة الهجرة في ليبيا    41 دولة بحاجة لمساعدات غذائية خارجية    محليّو «الخضر» أمام حتمية تحقيق الانتصار لتعزيز حظوظ التّأهّل    الشعب الجزائري يريد التخلص من الوضع القائم في أقرب وقت    لا حرية إقتصادية في الجزائر .. !    جميعي ثاني أمين عام ل “الأفلان” يودع الحبس المؤقت بالحراش    بيراف يبرئ نفسه من تهم الفساد    أزيد من 55 مليار نهبتها “سيال” من أموال الخزينة وضختها في حسابات شركات فرنسية مفلسة    سليماني يصدم مدرب موناكو    سكان مشاتي قصر الأبطال يطالبون ببرامج تنموية تنقذهم من “التهميش”    “الإنتربول” نفذ عملية ناجحة في الجزائر    المراجعة الاستثنائية للقوائم الانتخابية تنطلق يوم 22 سبتمبر    شاب يذبح صديقه في حي الكلم الرابع بقسنطينة    توقيف 6 موظفين ببلدية قسنطينة في قضية اختلاس أموال عمومية    مديوني: التعليمات الأخيرة تندرج ضمن إدارة المخاطر    إحباط 5 عمليات لتهريب الأقراص المهلوسة والأدوية بالوادي وسوق أهراس    قريبا.. لجان مختصة في مجال الاستثمار والتكوين السياحي    تأجيل لقاء واد ارهيو لدواع أمنية    “نضال الجزائري” تدخل عالم التقديم التلفزيوني    تراجع وادرات الحبوب بنسبة 12%    مقتل لاعب هولندي في أحداث شغب    أزيد من 1359 تلميذا يدرسون اللغة الأمازيغية بتبسة    الرئيس التونسي الاسبق زين العابدين في ذمة الله    زوكربرج يناقش مع ترامب مستقبل تنظيم الأنترنت    روسيا: لا تغيير على اتفاق النفط    ينظمه مركز البحث في‮ ‬الأنثروبولوجيا الاجتماعية والثقافية    ندرة الأدوية تتواصل    سبب اعراضا مزعجة للعديد للمواطنين    ضرورة حماية الموقع وإقامة قاعدة حياة    تسجيل 3 بؤر للسعات بعوض خطيرة عبر ولاية سكيكدة    المخيال، يعبث بالمخلص    شباك متنقل يجوب البلديات والمناطق النائية    الشيخ السديس: "العناية بالكعبة وتعظيمها من تعظيم الشعائر الإسلامية المقدسة"    فضائل إخفاء الأعمال وبركاتها    فلنهتم بأنفسنا    ازومي نوساي وابربوش سكسوم نالعيذ امقران واحماد نربي فوساي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





يصطاد جبال الجليد ويبيع مياهها للتجار
نشر في المساء يوم 17 - 08 - 2019


* email
* facebook
* twitter
* linkedin
يستعين إدوارد كين، صائد جبال جليد كندي، بمنظار، قبل أن ترتسم علامات الرضا على وجهه، لرصد كتلة بيضاء يبلغ ارتفاعها عشرات الأمتار في الأفق، قبالة جزيرة نيوفاوند لاند الكندية. استغل كين ذوبان الكتل الجليدية في غرينلاند، ليطلق مشروعا مربحا لمياه جبال الجليد. وفي صباح كل يوم في ساعات الفجر الأولى، يبحر قبطان سفينة "غرين ووترز للصيد"، رفقة ثلاثة بحارين لحصد ما بات يصفه ب«الذهب الأبيض"، أي الجليد الآتي من غرينلاند على امتداد "ممر جبال الجليد"، ومنذ أكثر من 20 عاما، يستخرج القبطان المقيم في سانت- جان عاصمة مقاطعة نيوفاوند لاند أند لابرادور المياه من هذه الجبال، ويبيعها إلى تجار في المنطقة يقومون بتعبئتها في قنان أو يخلطونها بالكحول أو يستخدمونها في إنتاج مستحضرات تجميل.
يشهد نشاطه نموا مع تسارع الاحترار المناخي في أقصى شمال كندا، مما يعزز تفكك الغطاء الجليدي. لكن مهمة نقل المياه من جبال الجليد لتصل إلى المتاجر ليست بالسهلة، وتتطلب ساعات عمل طويلة، فهو يحتاج إلى الإبحار مسافة 24 ميلا بحريا (24 كيلومترا)، ليصل إلى جبل الجليد الذي رصد عبر الأقمار الاصطناعية.
عند الوصول إلى الكتلة الجليدية الضخمة التي تلمع تحت أشعة الشمس عند الظهيرة، يخرج بندقية ويصوب باتجاه الجبل مطلقا رشقا، آملا أن ينفصل جزء منه. يكرر إطلاق النار مرات عديدة من دون نتيجة، ويقول بأسى "أحيانا ننجح وأخرى نخفق"، إلا أن الوقت يداهمه، إذ شارف موسم الجبال الجليدية على نهايته. ويضيف القبطان "عندما تصل إلى هنا، تبدأ جبال الجليد بالذوبان سريعا"، موضحا أنها ما إن تصل قبالة نيوفاوند لاند حتى تصبح مطاردتها سباقا فعليا ضد الساعة.
وتابع "ستذوب عندها في غضون أسابيع قليلة، وتعود إلى الطبيعة على أي حال، ونحن لا نتسبب في أي ضرر للبيئة ولا نأخذ شيئا، بل نستخدم فقط المياه الأكثر نقاوة التي نجدها".
يصعد بحاران شابان إلى زورق مجهز بمحرك ويتفحصان محيط جبل الجليد بحثا عن أجزاء محتملة تطفو في جواره. وبواسطة عصا وشباك، يحبسان عندها بعناء أجزاء الجليد الثمينة التي يراوح وزنها بين طن وطنين، لتحملها بعد ذلك رافعة موضوعة على السفينة، وترفع أجزاء جبل الجليد إلى ظهر السفينة، حيث يكون في انتظارها القبطان مسلحا بفأس تستخدم لتفتيت الجليد إلى أجزاء صغيرة. توضع هذه الأجزاء بعد ذلك في خزانات تتسع لألف لتر، حيث تذوب على مدى عدة أيام.
باتت مياه جبال الجليد التي يقال إنها نقية، لأنها تجمدت قبل تلوث الأجواء مع الثورة الصناعية، سلاحا تسويقيا أساسيا للشركات الراغبة في الاستحواذ على حصة في قطاع فريد من نوعه للمنتجات عالية النوعية، وأوضح كين "نحاول أن نركز على السوق المتخصصة بالأغذية والمنتجات الصحية". تعبئ شركة "دينا-برو" التي تتعامل مع القبطان، مياه جبال الجليد في زجاجات ذات تصميم جميل وتبيعها بسعر 11 يورو، وهي موجهة لزبائن ميسورين.
تصنع "أوك أيلند واينري" في بلدة تولينغايت السياحية، كحولا من ثمار برية باستخدام مياه جبال الجليد. وتقول إليزابيث غليسن الموظفة في متجر الشركة "نستخدم مياه جبال الجليد لأنها الأكثر نقاوة في العالم، وهي تضفي مذاقا نقيا عندما تضاف إلى المنتج".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.