الجزائر تنجح في تقديم موعد اجتماع أوبك    أول رحلة بحرية بين الجزائر وفرنسا منذ الاغلاق    الوادي: قتيلان في إنحراف دراجة نارية بكونين    غلق شواطىء جيجل وبجاية    نحو استئناف تدريجي لبعض النشاطات التجارية و الخدمات    تبسة: توقيف شخص وحجز 10 ألاف قرص مهلوس    آلاف المهنيين والحرفيين على حافة الإفلاس    الكاف تعلن خطتها لاستكمال منافسة رابطة الأبطال    رئيس الجمهورية لا علاقة تنظيمية له بأي حزب سياسي معتمد    ضرورة إجماع وطني حول السياسة الخارجية    انتقال الصحافة المكتوبة إلى الرقمنة ضرورة حتمية    «جازي» تضع العائلة في قلب الاهتمام    تأجيل محاكمة كريم طابو ليوم 29 جوان    رئيس اتحادية كرة اليد مستعد لاستئناف البطولة بشروط    119إصابة، 146 حالة شفاء و8 وفيات    بن بوزيد: وضع استراتيجية وطنية موحدة    بداية إجلاء الرعايا الفرنسيين العالقين بسب كورونا    الاقتصاد تحت صدمة الركود العالمي والأزمة الصحية    اتفاقية إطار بين التكوين المهني والصيد البحري    أول وثيقة قانونية باللغة الأمازيغية    الممثل الفكاهي بنيبن يحول للعلاج الى مستشفى أوّل نوفمبر الجامعي بوهران    سعداوي يتمسك بأقواله و حلفاية ينتظر نتائج التحقيق    اعتقال أكثر من 4 آلاف شخص وسط دعوات للهدوء    غالي يذكّر إسبانيا بمسؤوليتها في تحرير الصحراء الغربية    مقتل 5 مدنيين بقصف عشوائي وسط طرابلس    بومزار وواجعوط يعلنان نتائج المسابقة الوطنية لكتابة الرسائل للأطفال    هذا ما قاله بلادهان حول الجزائريين العالقين بالخارج    مقري.. مسودة الدستور لحد الآن ليست وثيقة توافقية    الجزائر تترأس مجلس السلم والأمن للإتحاد الإفريقي خلال شهر جوان 2020    شهادات حية حول المجازر عندما يتبنى المستعمر الفرنسي العمل الاجرامي لحرمان الجزائر من الاستقلال    مواطنو ورقلة يدعون المنتخبين المحليين إلى التحرك    مكافحة التهريب: توقيف سبعة أشخاص ببرج باجي مختار    تندوف.. توقيف 14 رعية أجنبي من جنسية موريتانية    باتنة: انطلاق موسم الحصاد والدرس    حيمد حامة يرفض عرض إتحاد العاصمة !    دولي جزائري يُزاحم غولام على مكانة مع فيورنتينا!    “ريال بيتيس” متفائل ببقاء “ماندي” !    خالدي: “استئناف المنافسات الرياضية مرهون برفع الحجر الصحي”    وزير التربية: “لا إدماج في قطاع التعليم إلا عن طريق مسابقة”    مستشار وزير الإتصال: هذه “عقدة” نظام المخزن تجاه الجزائر    قسنطينة: تفكيك جمعية أشرار احترفت التزوير في محررات طبية    الاتفاقيات الموقعة مع الاحتلال الصهيوني: أشتية يعلن استكمال الخطط المتعلقة بالوقف    مشاكل إدارية ترافق مسيرة الدولي الجزائري نوفل خاسف    ليكن في علم الأطفال    حملة اعتقالات واستدعاءات في القدس: الاحتلال اعتقل أكثر من (750) فلسطينياً من القدس منذ مطلع عام 2020    تنصيب مصطفى حميسي على رأس يومية الشعب    أحمد عبد الكريم يستلم مستحاقته بعد أشهر من تتويجه بجائزة “الجزائر تقرأ للإبداع الروائي”    من أجل النهوض بالرياضة في البلاد..محمد مريجة:    مصطفي غير هاك ينفي اصابته بكورونا    وجوب المحافظة على الصحة من الأمراض والأوبئة    الأستاذ محمد غرتيل عطاء بلا حدود وحفظ لأمانة الشهداء    «زينو» غائب في عيد الطفولة    تألق وتميز في تحدي القراءة العربي    الطفل الذي تحدى المرض بالريشة والألوان    أحكام القضاء والكفارة والفدية في الصوم    علاج مشكلة الفراغ    فضل الصدقات    إعادة فتح المسجد النبوي (صور)    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ملامح التاريخي والسياسي تعلو الإصدارات
في غياب النقد والفكر
نشر في المساء يوم 06 - 11 - 2019


* email
* facebook
* twitter
* linkedin
تطغى تيمات التاريخ والسياسة والحب مجددا على ما يقترحه الكتّاب الجزائريون للصالون الدولي للكتاب في طبعته 24، وتسجل الرواية اكتساحها المعتاد بأزيد من 400 إصدار، في حين تغيب الكتابات النقدية والفكرية.
يعد الروائي عمارة لخوص القراء بعمل مختلف من خلال الكتابة السياسية التاريخية البوليسية في الوقت نفسه، وهو رهانه في روايته الجديدة "طير الليل" (منشورات الحبر)، التي خالف فيها تيمته السابقة حول صراع الثقافات والاختلافات الإنسانية، واختار محمد جعفر هذه المرة أن ينبش التاريخ، واستدعى علي لابوانت ليصبح بطل روايته الجديدة "لابوانت، جدوا قاتلي"، (الدار العربية للعلوم). وأعاد صياغة حكاية تستلهم التاريخي والسياسي لتصل إلى غاية جزائر اليوم.
ويقدم الصادق فاروق رواية جديدة بعنوان "الدفن سرا يسعد الموتى"، الذي يحاول أن يلج عالم الغموض عبر التاريخ. ويغري القراء باختيار القصبة كفضاء لروايته. وفي روايته الجديدة "سلالم ترولار" (منشورات البرزخ)، يحاول سمير قسيمي أن يحلل الحياة السياسية عبر قراءة الواقع اليومي، مقدما رواية قصيرة على عكس رواياته السابقة.
ويصر أمين الزاوي على أن يلتقي قراءه ككل سنة برواية جديدة، ويختار هذه المرة "الباش كاتب"، وهي رواية تحكي السياسي عبر رؤية البطل لدوائر السلطة. ويراهن الروائي أحمد طيباوي على المنسيين مجددا في روايته "اختفاء السيد لا أحد"، ويدفع بهم إلى واجهة ليصنعوا مصائرهم ويتصارعوا معها.
ويقدّم الروائي إبراهيم سعدي في عمل جديد بعنوان "فيلا الفصول الأربعة" (منشورات الاختلاف)، ملخصا لنزعته التأملية والفلسفية بدون أن يتنازل عن البعد السياسي والسلطوي في النص.
وتلتقي الروائية "آمال بشيري" القراء بروايتها الجديدة "خفافيش بيكاسو" (منشورات القرن 21)، وهي رواية ترسم طريقة الكاتبة في فهم الكتابة، التي تنزع للإنسان المطلق في فضاء مفتوح، بعيدا عن الانحياز لهوية ضيقة، مع حضور لافت لمسألة الحب وأسئلة الوجود.
وتصنع الاستثناء بعض الإصدارات في أنواع أدبية مختلفة، مثل أدب الرحلة الذي يقدم فيه الروائي والأكاديمي الصديق الزيواني كتابه "رحلاتي لبلاد السافانا"، وهو خلاصة رحلات بحثية، قام بها الكاتب الذي يُعتبر أحد الأقلام المختصة في الأدب الإفريقي.
وظهرت الكثير من الإصدارات الجديدة التي تشكل يوميات تواكب المشهد الجزائري في راهنيته. ويأتي كتاب عمر أزراج "يوميات الحراك الشعبي" (منشورات خيال)، على رأس الكتب التي تأملت الحالة السياسية الجزائرية. ويطل لونيس بن علي بمؤلفه الجديد "الكتابة على أطراف النهر" (منشورات ميم)، مقتربا من الأجواء السياسية بعين تمزج بين المعرفة والسرد. وكتب عبد الرزاق بوكبة تأملاته في "الحراك"، في كتاب بعنوان "رماد يذروه السكون".
وتنشر جمعية "قسنطينة تقرأ" عملا قصصيا جماعيا بعنوان "حراكنا قصة"، فيما يشبه التوثيق الفني الأدبي للحظة السياسية.
ويبقى النقد والفكر المجال الأقل حظا؛ حيث يقدم عامر مخلوف مؤلفه "الظاهر والمغيّب في الخطاب الإسلامي" (منشورات الاختلاف). ويبادر بشير ربوح بكتاب جماعي بعنوان "حوارات في الثقافة العربية" لنفس الناشر، والذي شارك فيه عدد مهم من الأكاديميين والمفكرين، بالإضافة إلى إصدار لكمال بومنير بعنوان "سؤال الاعتراف في الفلسفة الاجتماعية والسياسية المعاصرة" (منشورات ميم).


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.