شيعلي ل"النهار": "مراعاة القدرة الشرائية شرط لتحديد مستحقات استعمال الطريق السيّار"    الاحتلال الإسرائيلي يشنّ غارات على قطاع غزة    وزيرة الثقافة تعلق حول أوّل ظهور للممثل القدير "عثمان عريوات" وعن فيلمه "سنوات الإشهار"    هل سيختفي "التزوير" من القاموس السياسي في البلاد؟    تراجع عدد تنصيبات طالبي العمل بنسبة 31%    عودة "مخلوف البومباردي"    ورقة طريق للتعاون الجزائري-الموريتاني في مجال الصحة    لا قطع للكهرباء عن المواطنين المتأخرين في تسديد الفواتير    جمع 40 مليون لتر من الحليب    الجزائر تواجه فرنسا اليوم على الساعة 15:30    تعزيز التغطية الأمنية بولاية بشار ومناطقها السياحية    متقاعدو التعليم في خدمة المدرسة    مدير "سوناطراك": سنقدم الدعم الضروري للنادي    مستشفيات العاصمة "ضحية" توافد المرضى من كل الولايات    "تغيير" في وكالة السكك الحديدية    "قرابة 60 بالمائة من بذور البطاطس منتجة محليا"    أبواب الحوار مفتوحة    ناشطون من حركة "السترات الصفراء" في باماكو    قرارات ترامب الارتجالية سيتم مراجعتها    دعم قوي في مجلس الأمن لمبدأ "حلّ الدولتين"    الإعلامي الفلسطيني " سامي حداد " في ذمة الله    غوتيريش يشيد بتقدّم العملية السياسية في ليبيا    السفينة قاعدة الغطاسين نازعي الألغام الفرنسية ترسو بمنياء جن جن    أصحاب عقود ما قبل التشغيل يستعجلون الإدماج    تسيير تشاركي مع الشباب    هاجس الاصابات يقلق الحمراوة قبل لقاء الداربي    الأنصار يبدعون في صنع» التيفوهات» بوهران    أوكريف يعاقب ب 3 مباريات نافذة    مشروع هام لربط المنطقة انطلاقا من محطة التحلية لرأس جنات    سارق هواتف النساء وراء القضبان    «عدادات مواقف السيارات» لمحاربة الحظائر العشوائية    تسليم مفاتيح 20 شقة بالبرج    حفاظا على كرامة الباحث    لا مفرّ..    الساحة الأدبية تفقد الكاتبة أم سهام    أغاني "الزنقاوي" متنفس المجتمع وشهرة لن تدوم    « نطالب بفتح قاعات السينما والاستفادة من إمكانيات الشباب»    الساحة الثقافية تفقد الكاتبة أم سهام    إقبال للزبائن على منتجات العقار والسيارات    أهلا بشراكة "رابح- رابح"    استعداد طبي و إداري لتطعيم أنجع    فتح نقطة تلقيح بكل بلدية وتسجيل مسبق للمعنيين    تكوين عمال الصحة وسط تحذيرات بالالتزام بالتدابير    أربعة مصابين في سقوط سيارة من أعلى جسر    مونديال الأندية: تايغرز يواجه أولسان والدحيل يصطدم ب الأهلي    لزهر بخوش مديرا جديدا للشباب والرياضة    إطارات وموظفون أمام العدالة    هكذا ورّط المغرب جزائريين في تهريب "الزطلة"!    مِن رئاسة البرج إلى الأمانة العامة لِسوسطارة    الشيخ الناموس يغادرنا عن عمر ناهز القرن    شاهد: ميلانيا ترامب في رسالة وداع    صرخة واستشارة..هل سأتعافى من كل هذه الصدمات وأتجاوز ما عشته من أزمات؟!    زلزال بقوة 6.8 درجات يضرب الأرجنتين    التأكيد على الحفاظ على ذاكرة الامة وترسيخها لدى الاجيال الصاعدة    صورةٌ تحت الظل    الجهول    رسالة خاصة إلى الشيخ الغزالي    هوالنسيان يتنكر لك    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





تأطير استغلال الشبكات والتجهيزات اللاسلكية الكهربائية
فرعون تعرض مشروع قانون الاتصالات الراديوية أمام النواب
نشر في المساء يوم 08 - 12 - 2019


* email
* facebook
* twitter
* linkedin
أكدت وزيرة البريد والاتصالات السلكية واللاسلكية والتكنولوجيات والرقمنة إيمان هدى فرعون أمس، أن مشروع القانون المتعلق بالاتصالات الراديوية، يهدف إلى تأطير مجال استغلال الشبكات والتجهيزات اللاسلكية الكهربائية، وضبط حالات التشويش، ومراقبة الطيف على المستوى الوطني؛ تماشيا مع الاتفاقيات والتوصيات الدولية.
وأضافت الوزيرة في ردها على تساؤلات نواب المجلس الشعبي الوطني بمناسبة مناقشة هذا المشروع الذي عرضته في بداية الجلسة العلنية التي ترأّسها السيد سليمان شنين رئيس المجلس، أن هذا المشروع "التقني" يرمي إلى "مواكبة التطورات التكنولوجية الحاصلة في مجال الاتصالات الراديوية، لاسيما في ظل التزايد الكبير في عدد ونوع التجهيزات المستخدمة في الاتصالات الراديوية".
وإزاء هذا الوضع، تضيف الوزيرة، "استوجب العمل على التحكم في هذا المجال الذي يؤثر على الأمن الوطني من جهة، وضرورة الالتزام بالتوصيات والاتفاقيات الدولية في هذا المجال، الذي يشهد تطورات متسارعة من جهة أخرى".
وذكرت بالمناسبة أن إقامة واستغلال محطات الاتصالات الراديوية خضعت عقب استرجاع السيادة الوطنية لأحكام الأمر رقم 63 - 439، المؤرخ في 8 نوفمبر 1963، والذي لايزال ساري المفعول".
وقالت الوزيرة: "لم يكن بالإمكان في إطار هذا القانون المتعلق بمحطات الراديو الكهربائية الخاصة، إقامة أو استعمال أي تجهيز لا سلكي كهربائي خاص، لإرسال أو استقبال الإشارات أو المراسلات خارج الشروط المحددة بهذا الأمر".
من جهة أخرى، أبرزت السيدة فرعون أن تدشين نظام الوصلة البحرية للألياف البصرية الذي يربط الشبكة الوطنية للاتصالات انطلاقا من وهران والجزائر العاصمة بالشبكة الأوروبية على مستوى مدينة فالنسيا الإسبانية والمعروف بنظام "ألفال - أورفال"، من شأنه الاستجابة للاحتياجات المتزايدة للمواطنين؛ لكونه يرفع من القدرات الوطنية في مجال سعة التدفق، مع ضمان ديمومة الاتصال الدولي.
كما تسمح هذه الوصلة البحرية، حسبها، بضمان الربط الدائم للشبكة الوطنية بالعالم في حال تسجيل أي حادث، إلى جانب أنها تعطي فرصة للمتعامل الوطني، للتموقع في السوق الدولية، والانخراط في مسار اللحاق بكبريات مجمعات الاتصالات الدولية.
وفي ردها على تدخل بعض النواب حول "الاهتمام بتصدير الإنترنت إلى دول الساحل على حساب توفير تغطية شاملة لشبكة الإنترنت على المستوى الوطني"، قالت الوزيرة إن "تصدير الإنترنت إلى دول الساحل لا علاقة له بتوفير تغطية شاملة للإنترنت على المستوى الوطني؛ لأن التصدير هدفه جلب العملة الصعبة، في حين أن تسجيل بعض النقائص في التغطية على مستوى بعض الولايات، يعود إلى صعوبة بسط شبكات الإنترنت في ظل المساحة الشاسعة للوطن، وتكلفة هذه الشبكات".
كما أشارت إلى أن بسط شبكات الإنترنت على المستوى الوطني يواجه بعض المشاكل التقنية، مستشهدة في هذا الصدد، بصعوبة الحصول على تصريحات خاصة بالحفر على مستوى بعض الأحياء الشعبية في العاصمة منها حي باب الوادي، بسبب تداخل شبكات الكهرباء والغاز والماء.
وفي موضوع آخر يتعلق بتوفير خدمات البريد، أقرت الوزيرة ب "تسجيل بعض النقائص بسبب تهاون بعض الموظفين"، مؤكدة، بالمقابل، أنه لا يمكن إنكار المجهود المبذول في مجال توفير وترقية خدمات البريد، "لاسيما أن مؤسسة البريد بصدد تدشين عن قريب، مكاتب جديدة، ليصل عددها إلى 4 آلاف مكتب بريد".
كما أشارت الوزيرة إلى أن "مؤسسة "بريد الجزائر" تمكنت من معالجة مشكل نقص السيولة بمكاتبها، حيث إن هذا المشكل يبقى مطروحا في فترات محددة من السنة على مستوى حوالي 15 مكتبا بريديا فقط من المجموع الكلي لمكاتب البريد".
وفي ما يتعلق بتسجيل أعطاب على مستوى الموزعات الآلية للأموال، أرجعت السيدة فرعون ذلك إلى "صعوبة اقتناء قطع غيار خاصة بهذه الموزعات التي تُستورد من الخارج"، كاشفة عن إمكانية فتح وحدة خاصة بتصنيع هذه القطع، مع توفير تكوين خاص بمهندسي "بريد الجزائر" في هذا المجال؛ لتفادي اقتنائها من الدول الأجنبية، وتسهيل عمليات إصلاح الأعطاب التقنية في فترة وجيزة، وتقليص الكلفة المالية.
للإشارة، تمحورت تدخلات النواب خلال مناقشة المشروع، حول "تأخر إعداد هذا المشروع الذي وصفوه بالهام والتقني"، منتهزين الفرصة لطرح انشغالات محلية، ارتكزت في مجملها على ضعف التغطية بشبكة الأنترنت، وضعف خدمات البريد على مستوى بعض الولايات على غرار ولاية تبسة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.