بن رحمة يُشيد بفوز فريقه أمام "وست بروميتش"    «ضرورة تثمين مخرجات التكوين بما يستجيب مع متطلبات سوق التشغيل»    مؤسسة لإنتاج و توزيع الطاقات المتجددة نهاية الثلاثي الأول    الموافقة على البروتوكول الصحي للشركة تحسبا لاستئناف النشاط    الرئاسة تؤكد تداول وثيقة مزيّفة عبر مواقع إعلامية    25 اتفاقية تسيير خاصة بدور الشباب لفائدة جمعيات شبانية    الاحتلال الإسرائيلي يشنّ غارات على قطاع غزة    وزيرة الثقافة تعلق حول أوّل ظهور للممثل القدير "عثمان عريوات" وعن فيلمه "سنوات الإشهار"    هل سيختفي "التزوير" من القاموس السياسي في البلاد؟    عودة "مخلوف البومباردي"    ورقة طريق للتعاون الجزائري-الموريتاني في مجال الصحة    لا قطع للكهرباء عن المواطنين المتأخرين في تسديد الفواتير    جمع 40 مليون لتر من الحليب    الجزائر تواجه فرنسا اليوم على الساعة 15:30    مشاركة إيجابية للعناصر الوطنية    متقاعدو التعليم في خدمة المدرسة    تعزيز التغطية الأمنية بولاية بشار ومناطقها السياحية    مدير "سوناطراك": سنقدم الدعم الضروري للنادي    مستشفيات العاصمة "ضحية" توافد المرضى من كل الولايات    دعم قوي في مجلس الأمن لمبدأ "حلّ الدولتين"    الإعلامي الفلسطيني " سامي حداد " في ذمة الله    غوتيريش يشيد بتقدّم العملية السياسية في ليبيا    أبواب الحوار مفتوحة    أصحاب عقود ما قبل التشغيل يستعجلون الإدماج    لا مفرّ..    إقبال للزبائن على منتجات العقار والسيارات    أهلا بشراكة "رابح- رابح"    «تلقينا تعليمة بفتح دور الشباب تدريجيا وليس القاعات الرياضية»    هاجس الاصابات يقلق الحمراوة قبل لقاء الداربي    مشروع هام لربط المنطقة انطلاقا من محطة التحلية لرأس جنات    سارق هواتف النساء وراء القضبان    «عدادات مواقف السيارات» لمحاربة الحظائر العشوائية    تسليم مفاتيح 20 شقة بالبرج    "تغيير" في وكالة السكك الحديدية    حفاظا على كرامة الباحث    الساحة الأدبية تفقد الكاتبة أم سهام    أغاني "الزنقاوي" متنفس المجتمع وشهرة لن تدوم    « نطالب بفتح قاعات السينما والاستفادة من إمكانيات الشباب»    الساحة الثقافية تفقد الكاتبة أم سهام    ناشطون من حركة "السترات الصفراء" في باماكو    قرارات ترامب الارتجالية سيتم مراجعتها    استعداد طبي و إداري لتطعيم أنجع    فتح نقطة تلقيح بكل بلدية وتسجيل مسبق للمعنيين    تكوين عمال الصحة وسط تحذيرات بالالتزام بالتدابير    أربعة مصابين في سقوط سيارة من أعلى جسر    لزهر بخوش مديرا جديدا للشباب والرياضة    إطارات وموظفون أمام العدالة    هكذا ورّط المغرب جزائريين في تهريب "الزطلة"!    مِن رئاسة البرج إلى الأمانة العامة لِسوسطارة    الشيخ الناموس يغادرنا عن عمر ناهز القرن    شاهد: ميلانيا ترامب في رسالة وداع    صرخة واستشارة..هل سأتعافى من كل هذه الصدمات وأتجاوز ما عشته من أزمات؟!    زلزال بقوة 6.8 درجات يضرب الأرجنتين    التأكيد على الحفاظ على ذاكرة الامة وترسيخها لدى الاجيال الصاعدة    صورةٌ تحت الظل    الجهول    رسالة خاصة إلى الشيخ الغزالي    هوالنسيان يتنكر لك    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الأعمال الخيرية والتحسيس في صلب الاهتمام
الزوايا في زمن كورونا
نشر في المساء يوم 29 - 03 - 2020


* email
* facebook
* twitter
* linkedin
ساهمت الزوايا بشكل فعال في مسايرة الأحداث التي عاشها المجتمع الجزائري عبر التاريخ، وانخرطت بشكل كامل في التغيرات التي جرت عبر قرون طويلة، ما يثبت الدور العظيم الذي قدّمته في نشر الوعي واحتلال الصفوف الأمامية في زمن الحروب والأوبئة والمجاعات وغيرها لتكون الحصن المنيع والملجأ الآمن.. عن إمكانية استرجاع هذا الدور الرائد في المجتمع الجزائري خاصة في مثل ما يحدث الآن من انتشار وباء كورونا ومحاولة التوعية ومد يد العون يتحدث بعض الأساتذة ل«المساء".
الدكتور بومدين بوزيد: الدور الخيري غالب
أكد الدكتور بوزيد أنّ الزوايا تأسست ونشطت بقوة منذ القرن ال13 وحتى القرن ال19 م، حيث كانت مؤسسة اجتماعية رائدة بعد سقوط الموحدين وانهيار الدولة المركزية في المغرب والمشرق، وبالتالي ساهمت في صد الفوضى، حيث عوضت الزوايا الدولة بأفكار صوفية مستمدة من كبار الشخصيات منها رابعة العدوية والقشيري والجنيدي، وبالتالي تم ضمان استقرار المجتمع وأصبحت الزاوية هي البديل للسلطة ببعض مهام التكاية (تركيا- إفريقيا) والخولق أو المعمرة في بلاد القبائل مثلا، أي أنها مؤسسة اجتماعية لعبت دور الاصلاح بين ذات البين في الحروب والنزاعات.
بالنسبة للدور الخيري فقد كان ذلك من خلال الأوقاف لتصبح الملجأ للفقير ولعابر السبيل وطالب العلم، ويذكر أنه في زمن الوباء الذي ضرب الجزائر في القرن الماضي كانت الزاوية تضمن الطعام والكساء، كما تكفل شيوخ الزوايا في أوبئة القرن ال19 بالمجتمع ومتطلباته.
إضافة للدور الخيري، كان هناك أيضا دور قراءة القرآن وتدريسه، فتقوت الزاوية أكثر في زمن الصراع السياسي بفرض الجهاد في سبيل الله عبر المناطق منها السواحل مع حملات الصليبيين الإسبان فاحتاجها الشعب لتقوده، فتبنت الرباط، وعقدت التحالفات كما كان الحال بين الزوايا والعثمانيين بمبادرة من الشيخ أحمد بن يوسف الملياني الذي التقى خير الدين بربروس وأقنع العثمانيين بالجهاد في الجزائر، فاكتسبت الزاوية شرعية تاريخية ونفوذا في الجزائر وازداد مع القرنين ال17 و18م.
بالموازاة يقول المتحدث أن الزوايا لعبت دورا في العمل الخيري ومواجهة المجاعات والأوبئة فجمعت التبرعات والمساعدات وتكفلت بالمشردين واستمرت على ذلك ل6 قرون، ويذكر المتحدث التاريخ المشرف للزوايا زمن المقاومات الشعبية ضد الاستعمار الفرنسي، لكن فرنسا أغرت زوايا أخرى فتحولت إلى جهات نفعية وأصبحت تبحث عن الريع والأملاك الخاصة بعيدا عن مصلحة المجتمع وتحولت إلى مشيخات بالوراثة فيما كانت تنتهج أسلوب التقوى والكفاءة والعلم وليس الميراث، وهكذا أصبح للزوايا أملاك خاصة لشيوخها نتيجة ارتباطها بفرنسا فنشرت الجهل والخرافة.
بعد الاستقلال لم يعد هناك أي دور للزوايا، حتى مجيء الرئيس الشاذلي بن جديد، حيث أيد دورها الاجتماعي وانضمت للمجتمع المدني، علما أن مجالها الاجتماعي هو فضاؤها الصحي وليس التطبيل والهرولة للمنافع، وبالفعل ساهمت في تحفيظ القرآن للنشء والإصلاح بين الناس والتوعية والتحسيس، وها هي ترافق الشعب بالوعظ والإرشاد والعمل الخيري ومساعدة الناس في الميدان ولا عطلة لها في ذلك، والشيخ يدعو الناس في زمن كورونا بالتعامل مع الإعلام والدعوة بالتزام التعليمات الخاصة بالوقاية والتعاون مع الأسلاك الطبية. ويؤكد الدكتور بوزيد أن بعض الزوايا لها تقاليدها في العمل الميداني وأثبتت قدرتها الفائقة منها زوايا مناطق تيزي وزو وزاوية الهامل ببوسعادة، ويضيف أن هذا الظرف مناسب لتثبت هذه المؤسسة شرعيتها التاريخية والاجتماعية وقوتها الميدانية، مثلما كان الحال مع بعض المؤسسات الدينية كالكنسية في أوروبا التي وقفت في محن شعوبها بالمساعدة والدعم ومولت المؤسسات العلمية ومدت يد العون للمحتاجين بعيدا عن المهاترات السياسية ووقوفا مع البلاد وليس مع شخصيات بعينها.
الدكتور عبد الله بوخلخال: العمل الخيري مطلوب في زمن الكورونا
أشاد الدكتور بوخلخال العميد السابق لجامعة العلوم الإسلامية بقسنطينة بدور الزوايا عبر التاريخ خاصة فيما يتعلق بمقاومة الاستعمار في زمن الاحتلال الفرنسي بالجزائر طيلة 132 سنة، متوقفا عند الدور الذي لعبته الزاوية الرحمانية بكل فروعها، ومستعرضا بعض الزوايا التي لم تكن في المستوى وتعاونت مع المستعمر، وعموما رأى المتحدث أن الزوايا حافظت على القيم بكل أشكالها على الرغم من أن المستعمر حاول استغلالها، كما تبنت بعضها الجهاد كما كان الحال مع الشيخ الحداد والمقراني والأمير عبد القادر الذين رفعوا لواء الجهاد ووقفوا إلى جانب شعبهم، كما تعرضت هذه الزوايا بعد الاستقلال للابتزاز السياسي وأصبحت في زمن ما أحزاب موالاة فقط بعيدة عن دورها الاجتماعي الريادي.
وأكّد المتحدّث أن العمل الخيري من أهم واجبات الزوايا اليوم، حيث عليها أن تأخذ بيد الفقراء والمساكين، كما عليها مهمة التوعية وحثّ الناس على أمور تخصّ حياتهم مثلما يحدث اليوم مع وباء كورونا، علما أن لها تأثير كبير على الناس، وبالتالي إمكانية توجيههم وحثّهم على الالتزام بشروط الوقاية والسلامة والحجر الصحي وغيرها من الأمور.
من جهة أخرة، يرى المتحدث أنّ دور الزوايا اليوم غطاه المجتمع المدني الذي يتحرك في مثل هذه الظروف علما أنّ بالجزائر 100 ألف جمعية، ومؤخرا بقسنطينة بادرت جمعية محلية تابعة للمقاولين الخواص بالتكفل بأسر الطاقم الطبي كي يتفرغ الأطباء والممرضون لعلاج المرضى والمصابين بالكورونا.
الأستاذ عبد القادر بن دعماش: سيدي بومدين أوّل من مارس العزل الصحي
يرى الأستاذ بن دعماش أنّ الزوايا اليوم ذابت في المجتمع المدني ولم يعد دورها بارزا كما كان في السابق، لكن ذلك لا يمنع من حضورها في المشهد الجزائري والعالمي كما كان الحال مع الزاوية العلوية بمستغانم حيث برز الأستاذ خالد بن تونس الذي له عدة مبادرات منها "العيش معا في سلام" الذي تبنته الأمم المتحدة كمبدأ إنساني عام.
ذكر المتحدث أن دور الزاوية بدأ في التراجع بعد الاستقلال وصولا إلى سنة 1988 وحتى بداية التسعينيات حيث تم تفكيك المجتمع الجزائري، وكانت الزاوية كما قال بن دعماش مركزا ثقافيا ودينيا واجتماعيا مهما وكانت المسجد والمأوى للفقراء وعابري السبيل وغيرها من المهام الجليلة، علما أن كبار السن اليوم لا زالوا يترددون على مساجدها، كما لا تزال تشارك في بعض الحملات التضامنية، ومن يقصدها لا تخيبه، لكن الدور الكبير في التضامن تبنته الجمعيات ومواقع التواصل الاجتماعي، لكن يبقى دورها كامنا اليوم أيضا في الاستغفار والدعاء سواء في زمن الوباء، أو في زمن غيره، إضافة إلى استغلال مناسباتها ونشاطاتها الثقافية في التوعية والتحسيس وجمع الجزائريين على التضامن والتآخي.
واستحضر المتحدث كارثة الطاعون التي أصابت وهران وكيف كان الجزائريون يدا واحدة، بفضل تنشئتهم الأصيلة، ثم غاص في التاريخ ليصل إلى زمن سيدي شعيب بومدين بتلمسان في القرن ال12م، حيث زار مكة المشرفة ثم دخل الحرب مع الصليبيين مع القائد صلاح الدين الأيوبي وفي المعركة بترت ذراعه فمرض بعدها من ذراعه وخاف أن يعدي الناس فمارس على نفسه الحجر الصحي حتى شفي تماما، وذلك حسب ما جاء به محيي الدين الخطيب ويدل على مدى الوعي والرقي والعلم.
على العموم فإنّ الزوايا استعادت بعضا من نشاطها فبالإضافة إلى دورها التربوي يبقى دورها الاجتماعي قائما إلى اليوم، تعتبر أماكن لتحل قضايا مستعصية بين المواطنين والعائلات بعضها استعصى حتى على المحاكم ليجد خلاله في الزاوية التي تبقى تحتفظ بقدسيتها بالإضافة إلى ذلك قامت هذه الزوايا بتأسيس جمعيات خاصة، تسعى للحفاظ على الموروث الثقافي والطابع الخيري، ومن ثم فإن دورها سيكون مهما في صد هذا البلاء ودعم الجزائريين.
الكاتب والشاعر عمر شلابي: إنما الأعمال بالنيات
يقول الأستاذ شلابي إنّ الزاوية جزء من ذاكرة طفولته، حيث يذكر زاوية كانت تقع ببئر خادم بالعاصمة تكفلت بتربية الأجيال على الدين والطاعة وعمل الخيرات، وكان يحبذ فيها الاحتفالات بالمولد النبوي الشريف، حيث كانت تنطلق 15 يوما قبل الموعد وذلك بالابتهالات وبالذكر وقراءة القرآن العظيم، وكان دورها مدمجا في كل صغيرة وكبيرة في المجتمع العاصمي، لكن هذا الدور تراجع منذ عقود وأصبح الانتماء للزاوية تهمة، وألصقت بها صفات الشعوذة والبدعة والحرام، ونسيت الأجيال الحالية دورها الاجتماعي والثقافي وبعدها التاريخي والديني الحافل .
ما يذكره المتحدث من ذلك الزمن الجميل والصافي هو تميز الجزائريين بقلوبهم الصافية وبدعائهم الجماعي الموحد وهم يبكون ويتضرعون للخالق في كل ما يصيبهم أو ما يطلبونهم فكانت الاستجابة من المولى عز وجل كي لا يردهم خائبين، كيف لا ودعوتهم قريبة ومسموعة.
يحكي الأستاذ شلابي (رفيق الراحل مومو) أنه عاش في نهاية الستينيات حادثة ترسخت في وجدانه، حيث أصاب الجزائر حينها قحط شديد وشحّت الأمطار فخرج الناس في ما عرف ب«بوغنجة" وهم يرددون "بوغنجة بوغنجة الأرض عطشانة اسقيها يا مولانا"، وهم يرفعون الأيدي ابتهالا لله عز وجل، فاستجيب لهم في نفس اليوم ونزل المطر طوفانا، ويقول "كيف لا ينزل المطر وكانت هناك قلوب صافية تتضرع لا تعرف النفاق ولا الغش والحقد لذلك لم يردهم خالقهم خائبين، بل إن التضرع كان أحيانا في الشوارع حينما يحل الجفاف والكوارث وكان الرجال يقدمون في الصفوف الأمامية الأطفال لأن دعوتهم مقبولة فهم أحباب الله، بينما تبقى النساء في البيوت لتحضير الكسكسي كي يوزع على الناس ".
مثل هذه القيم الراسخة في المجتمع الجزائري يرى المتحدث أنه لابد من استرجاعها لتسود المحبة والإخلاص، ليتمنى أن تكون كورونا بردا وسلاما على الجزائر الغالية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.