المبادئ العامة للمخططات الاستثنائية لوزارة التربية    تأجيل جلسة الاستئناف في قضية علي حداد إلى 11 أكتوبر    الرئيس تبون يتسلم أوراق اعتماد عدد من سفراء الدول لدى الجزائر    السعودية: منع الوصول للكعبة والحجر الأسود للحد من كورونا    لفك العزلة على سكان مناطق الظل بالشلف    الاستجابة لطلبة الجنوب    الجزائر تدين وتجدّد التزامها    التحق بأيوب عزي    شريف الوزاني مدربا جديدا لسريع غليزان    فيدرالية الدراجات تعلن عن "موسم أبيض"    تحضيرا للمشاركة في دورة اتحاد شمال إفريقيا    بعد نشوب عدة حرائق في يوم واحد    تنفيذ الإعدام في هذه الحالة    بمبادرة الجمعية الفرانكو-جزائرية للأعمال الخيرية (شفا)    أوامر بإنهاء ملف السكن بدائرة الخروب    مجلس الأمة يصدر كتاب "الجزائر تشهد يوم الوغى... نوفمبر يعود..."    طاقات منجمية "هائلة" ببشار تنتظر الاستغلال    الأفلان يعد بحملة تحسيسية لصالح مشروع الدستور    بلجود يبحث ظاهرة الحراقة مع السفير    صدور كتاب السياحة الثقافية لفتيحة قرارية    وزير السياحة يزور فندق تيبرغنت    استقدامات وفق احتياجات الفريق    تحسبا لاستفتاء الفاتح نوفمبر    مؤشرات حرب مفتوحة تلوح في أفق إقليم كرباخ    وزيرة التضامن الوطني تكشف:    لتفادي حوادث المرور    رفع التجميد عن مشاريع الشباب والرياضة قريبا    أركان ثرية ووجهات ثقافية شتى    انتشار أدب الشباب ظاهرة صحية لكن بشروط    عن عمر ناهز 70 عاما    جاءت على لسان رئيس زيمبابوي    ماكرون: الطبقة السياسية اللبنانية لا تريد احترام تعهداتها لفرنسا    بفعل تداعيات جائحة كوفيد-19    توقيع اتفاقية شراكة بين قطاعي المناجم والتكوين المهني    اتفاق بين طرفي النزاع لتبادل 1081 أسيرا    7 ملايير سنتيم لتجهيز مستشفى الأم والطفل    استقلالية القضاء معركة المجتمع بعيدا عن الاستعراض والمزايدة    ذكرى وفاة الشيخ الإمام عطية مسعودي ... الفقيه الذي غيّبه أهله !    السيسي يُحذّر من زعزعة استقرار مصر    تواصل تظاهرة «الدخول الثقافي» بالمكتبة الوطنية    مشهد من رواية " شياطين الطابق السفلي "    بهجةُ الانتظار    في الهزيعِ الأوَّلِ من اسمِ بختي الشفيفِ...    عندما تغوص الرواية في عمق الأشياء    فوق الطاولة    شبان المكرة يواصلون الهجرة وحميدي يختار "الساورة"    اللاعب بن عمارة :"التعداد الحالي قادر على قول كلمته "    مولودية سعيدة : ديون النادي بلغت 100 مليون دج    5 آلاف مريض بالسكري بحاجة للأنسولين و التحاليل    مديرية الصحة تدق ناقوس الخطر    الوعي يجنبنا الإصابة من كورونا    "عدل" تشهر سيف الحجاج في وجه شركات الإنجاز الأجنبية    أذربيجان تعلن "حالة الحرب" إثر اشتباكات حدودية مع أرمينيا    "يد مريم".. فيلم يجمع نجوم مواقع التواصل الإجتماعي    طيران الطاسيلي ينقل الدفعة الثانية لطلبة الجنوب نحو العاصمة    "شفاية في العديان"    حسن اختيار اسم الطفل سينعكس إيجابيا على بناء شخصيته    بعد بث "النهار" لندائه.."تبيب لحسن" يصل إلى أرض الوطن    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





التهديد الأمريكي بفرض عقوبات على الرئيس عباس "بلطجة وابتزاز"
فلسطين
نشر في المساء يوم 03 - 08 - 2020

وصف صائب عريقات، الأمين العام لمنظمة التحرير الفلسطينية، أمس، دعوة عضو مجلس النواب الأمريكي، دوغ لامبورن ب«فرض عقوبات" على الرئيس الفلسطيني محمود عباس "بالبلطجة والابتزاز المرفوضين".
وطالب النائب اليميني المتطرف في رسالة وجهها إلى الرئيس، دونالد ترامب ب«فرض عقوبات على الرئيس محمود عباس وكبار مسؤولي السلطة الفلسطينية، بدعوى أنهم ما زالوا يواصلون دفع الأموال للأسرى في سجون الاحتلال الإسرائيلي وعائلات الشهداء الفلسطينيين.
ووصفت حركة التحرير الوطني الفلسطيني "فتح" أن الكونغرس الأمريكي عود الشعب الفلسطيني على مواقفه المتطرفة والتي كان آخرها قراره بإلغاء منح مساعدات للسلطة والشعب الفلسطيني ضمن خطة لخنقها وجعلها تقبل بالأمر الواقع الإسرائيلي.
وأكد فايز أبو عيطة نائب الأمين العام للمجلس الثوري لحركة التحرير الفلسطيني "فتح" على وجود انسجام كبير بين مواقف الكونغرس الأمريكي مع المواقف الإسرائيلية ضمن مسعى للضغط على السلطة الفلسطينية لإرغامها على التراجع عن مواقفها المبدئية التي اتخذتها فيما يخص مواصلة دفع رواتب أهالي الشهداء والأسرى".
وأضاف المسؤول الفلسطيني أن الإدارة الأمريكية بمواقفها "المتطرفة المنحازة إلى جانب الموقف الإسرائيلي ت كون قد وضعت نفسها في سلة العداء ضد الشعب الفلسطيني، مؤكدا أن القيادة الفلسطينية لن "تترك الأسرى وعائلات الشهداء كونهم رموزا قادوا الكفاح" ضد الاحتلال.
يذكر أن السلطة الفلسطينية دخلت في قطيعة دبلوماسية مع إدارة الرئيس الأمريكي منذ نهاية سنة 2017 مباشرة بعد إعلانه، القدس المحتلة عاصمة لإسرائيل ضمن طعنة رهنت كل فرصة لإقامة دولة فلسطينية مستقلة وفق خيار "حل الدولتين" مما جعل السلطة الفلسطينية ترفض كل دور وساطة أمريكي في التوصل إلى تسوية للنزاع الفلسطيني الإسرائيلي.
وتمسكت السلطة الفلسطينية بموقفها وخاصة منذ كشف الرئيس، ترامب بداية العام الجاري على خطة "صفقة القرن" لوأد القضية الفلسطينية وراح يضغط على حكومة الاحتلال للإسراع في تجسيدها عبر ضم مزيد من أراضي الضفة الغربية والقدس الشريف.
وهو الانحياز الذي جعل الجانب الفلسطيني يطالب منذ ذلك الحين بتوفير آلية دولية لرعاية مفاوضات سلام مع إسرائيل المتوقفة بين منذ العام 2014 بعيدا عن أي تدخل أمريكي بعد أن فقدت الولايات المتحدة صفة راعي عملية السلام.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.