بعد انحرافها الخطير    الاتحادية الجزائرية للملاكمة    لمدة موسمين    تخص مشاريع تجارية وجزائية    قال إن موقفها من القضية الفلسطينية صريح..بلحيمر:    بزيادة تقدر ب 27 بالمائة    لتحسين اوضاعهم المعيشية    قبل انتهاء الثلاثي الثالث لسنة 2021    بعد حوالي 06 أشهر من الإغلاق    بعد انخفاض حالات كورونا    أعلن إطلاق أرضية رقمية للتبليغات عن مواعيد الجلسات..زغماتي:    صفعة أخرى لساركوزي    من شأنها دعم السوق بأسعار معقولة    وزير الطاقة يجدد التأكيد:    جمعية فرنسية تطالب باريس بالاعتراف بهذه الجريمة    4 وفيات و175 إصابة جديدة و110 حالات شفاء    بوضياف يضمن توقيع 15 لاعبا    اتحادية ألعاب القوى تؤكد رسميا استضافتها الموعد القاري    على فرنسا الاعتراف بجرائم مجازر17 أكتوبر 1961    محامو العاصمة يقررون مقاطعة المحاكم تضامنا مع نقيبهم    الاستماع لانشغالات مهندسي الفلاحة    بن دودة تؤكد أهمية جعل الدخول الثقافي تقليدا سنويا    ترسيخٌ للثقافة العلمية وسط الشباب    كل المؤسسات مدعوة لإنجاح الدخول الثقافي    السراج يدين أمام الأمم المتحدة سلوك المليشيات المسلحة    يعيش يمنح موافقته لتدريب "لاصام"    منطقة التجارة الحرة الإفريقية.. بداية التجسيد    "بن سجراري الرجل الثاني بعدي و طوينا صفحة الانتدابات "    زناسني، إيبوزيدان وعايشي يوقعون    الوالي يفضل بناء مقر للنادي عوض الكراء    شنين ينصب مكتب المجلس الشعبي الوطني    امتحان شهادة التعليم المتوسط ... 90.61 بالمائة من التلاميذ اننقلوا إلى السنة الأولى ثانوي    عقوبات تصل إلى 20 سنة سجنا ضد المعتدين على مستخدمي الصحة    العريشة ... حجز أكثر من قنطار من المخدرات    3 سنوات نافذة لمهرب "حراقة" احتال على 8 فتيات    زبائن يطلبون عسل القربة لاستعمالات متعددة    مبادرة تجمع فعاليات المجتمع المدني لشرح مشروع تعديل الدستور    الروتوشات الأخيرة لجامع الجزائر    الذهب يرتفع على حساب الدولار    الجزائر لن تتراجع عن الاتفاق لكنها ستعيد مراجعته    الفنان الجزائري يعاني منذ سنوات و كورونا tjv, !vtd,    أكثر من 320 رباعية تحاكي الموروث الشعبي بسعيدة    مشروعي فكري يهدف لتحفيز الشباب على القراءة ...    مستثمرات تشل النشاط بتيارت    النقابات تنتقد تماطل البلديات    هل هي نهاية الأزمة ؟    التزام تام للمصلين بالبروتوكول الصحي ببلعباس    معالجة 6 قضايا نوعية    كيم جونغ أون "يعتذر عن مقتل مسؤول كوري جنوبي"    5 سنوات سجنا لتاجر مهلوسات    صناعة صيدلانية تدعم عجلة الاقتصاد خارج قطاع المحروقات    صحفيان ضحايا اعتداء باريس    بعد بث "النهار" لندائه.."تبيب لحسن" يصل إلى أرض الوطن    139 مليون مشاهدة لأغنية حسين الجسمي "لقيت الطبطبة"    أنوار الصلاة على رسول الله "صلى الله عليه وسلم"    رجال يختلون الدّنيا بالدّين!    الدّيانة الإبراهيميّة خرافة!!    خطر اللسان    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





صديق ماحي يقدم الخيال والبلاغة
في "مولى مولى وحكايات أخرى"
نشر في المساء يوم 05 - 08 - 2020

أصدر الحكواتي المتجول، صديق ماحي، مؤلفا جديدا بعنوان "مولى مولى وحكايات أخرى (حكايات جزائرية )" يروي فيه بأسلوب مشوق وجميل على طريقة القوال أو الحكواتي قصصا مستوحاة من الموروث الجزائري الاصيل، وسيكتشف القارئ أنّ هذه الحكايات الأسطورية، الصادرة عن دار "القدس العربي"، منحها كاتبها قدرة على التواصل مع الواقع الحالي بفضل قوة الرمزية والايحاءات التي أراد بها الكاتب توصيل رسائله والتعبير عن الكثر من المسائل التي تهم الشباب .
هذا الكتاب الذي قدّمت حكاياته باللغتين العربية والفرنسية يقع في 90 صفحة، حافظ في أسلوبه اللغوي وتركيبته على روح الإلقاء لدى الحكواتي في سرده وأيضا إبقائه على مقدمة وخاتمة القصة التي تتكرّر في كلّ حكاية، كما اختار المؤلف صديق ماحي المتشبع بعوالم وروح القوال والواعي بمكانة هذا الفن في المجتمع الجزائري لاسيما في المدن الداخلية وفي الجنوب لغة مهذبة ومشوقة لجلب القارئ الذي ينساق من الوهلة الأولى وراء الراوي ويحلق معه مرات ويغوص معه أيضا في مياه البحر المهولة، حسب مكان وزمن الحكاية.
ويكتشف القارئ في هذه الحكايات المشبعة بالخيال والأساطير العجيبة الكثير عن التراث الشفوي وبلاغة القوالين الذين كان لهم دور كبير في تثقيف وتربية الأجيال وأيضا الترفيه عن الناس.
وشمل المؤلف ثلاث حكايات مستلهمة من التراث الشعبي وتحمل الكثير من الرمزية والإيحاءات للتعبير عن كثير من المواقف والمسائل التي يعيشها المجتمع الحالي، وقد عاد الكاتب في الحكاية الاولى الموسومة ب«مولى مولى" إلى الأزمنة الغابرة وإلى قصة ملكة التوارق "لالا تين هينان" كما سماها، وفي هذه القصة أيضا، كباقي قصصه، حضور جوهري للطائر أو "الطير" في إشارة قوية للحرية التي هي أساس وجود الإنسان الامازيغي. ويبرز الكاتب فيها مكانة المرأة وحكمتها وأيضا التضامن والتآزر في المجتمع الترقي، وقد قام الكاتب بجمع أجزاء هذه القصة أثناء عمله كحكواتي في منطقة الأهقار.
ويأخذ المؤلف في الحكاية الثانية "الطير منقاره أخضر" القارئ إلى عالم الأساطير الغريبة ووجود الحيوانات والطيور العجيبة التي قد تكون خطرا على حياة الإنسان في عالم الغاب. لكنها أيضا يمكن أن يجد فيها الانسان ضالته عند الحاجة، وتتميّز هذه الحكاية بكثير من الرمزية وإشارات قوية تضيء الطريق أمام متصفح الكتاب لتلقي الرسالة وفكّ رموزها.
في الحكاية الثالثة التي عنونها ب«النورس" هذا الطائر الذي له مكانة كبيرة لدى الأدباء والشعراء، إذ يرمز للترحال والشوق وأيضا للوحدة. وهذه الصفة الاخيرة تنطبق على القصة الأخيرة التي أخذ فيها صديق ماحي المتلقي إلى البحر وأمواجه ومخاطره من خلال حكاية اخوين من أسرة غنية، لكن عند وفاة الوالد يستولي الاخ الاكبر على كل الميراث ويدفع بأخيه إلى تحدي أهوال البحر والمغامرة بحثا عن لقمة العيش ونجد هنا إشارة قوية إلى عالم الحراقة الذين غالبا ما تكون نهايتهم مأسوية.
وتؤكّد هذه الحكايات تأثّر الكاتب بوالدته التي كانت مصدر الهامه الاول وأيضا دور الحكواتي أو القوال في تنمية موهبة الفنان في السرد وأ يضا حركاته التي اكتسبها خاصة من تجربته في المسرح والتي نستشفها ايضا عبر السطور في سرده لمغامرات شخوصه الاسطورية. كما اعطى الكاتب لهذه الحكايات قوة للتأقلم واختيار نهايات غير مألوفة وأحيانا عجيبة كما في عالم الاساطير.
يذكر ان صديق ماحي واسمه الحقيقي مسلم صديق من مواليد سيدي بلعباس له تجربة في المسرح. وقام بترجمة عدة أعمال منها قصص لمولود معمري ونشط عدة ورشات تكوينية في الجزائر وفي الخليج العربي وتونس وفرنسا وغيرها، كما نشط برامج اذاعية ويستغل كل الفضاءات للتعبير وإيصال إبداعاته للمتلقين.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.