دعوة التجار والحرفيين إلى الخروج ب «قوة» للتصويت    مشروع تعديل الدستور وثيقة مصيرية في مسار التأسيس    تضامن دولي واسع مع المعتصمين واحتجاجاتهم المشروعة بالكركرات    مسعود جاري والي وهران يكرم أيقونة الصحافة المكتوبة    كورونا: ألمانيا تغلق المطاعم والمنشآت الترفيهية    تركيا تستدعي القائم بأعمال السفارة الفرنسية    مظاهرات بالعيون بمخيمات اللاجئين الصحراويين تضامنا مع معتصمي الكركرات    نقل الرئيس تبون إلى ألمانيا لإجراء فحوصات طبية معمقة    محاضرات حول الانسان والثقافة في فكر مالك بن نبي    "المحمدية" تنتصر    عبيد شارف لإدارة لقاء سيراليون ضد نيجيريا    3 قتلى و152 جريح خلال 24 ساعة    "جامع الجزائر".. عندما تنير "المحمدية" شمال إفريقيا    عرقاب : مشروع تعديل الدستور "يدعم الاقتصاد والمنتوج والمستثمر الجزائري"    "ادعاءاتكم حملة مغرضة ولن تزيدني إلا عزما وإصرارا"    10 وفيات.. 320 إصابة جديدة وشفاء 191 مريض    اكتشاف وكر دعارة وتوقيف 13 شخصا بينهم 4 نسوة في برج بوعريريج!    انتخاب النائب رحمانية رئيسا للجنة الشؤون التشريعية والقانونية وحقوق الإنسان بالبرلمان العربي    تعديل الدستور: الفريق شنقريحة يسدي تعليمات لاتخاذ كافة الإجراءات الكفيلة بتأمين مراكز ومكاتب الاستفتاء    المولد النبوي الشريف : ضمان دوام الوكالات التجارية الرئيسية للاتصالات الجزائر    رمز للسيادة والدين الأقوم    الوزير الأول يكرم الفائزين في مسابقة حفظ القرآن الكريم بجامع الجزائر    متى ينتهي الجدل حول حكم الاحتفال بالمولد النبوي؟    قوراية: معا لنصرة نبينا الكريم يا أمة المليار    تظاهرات في غزة للمطالبة بإنهاء الانقسام الداخلي ومواجهة التحديات التي تعصف بالقضية الفلسطينية    لابد من تكوين مختصين في اليد العاملة المحلية    اتخاذ كافة الإجراءات لتأمين مراكز ومكاتب الاستفتاء    رسميا إطلاق قناة "الذاكرة" في شهر نوفمبر    الحارس الدولي السابق سمير حجاوي يعاني في صمت    الثنائي غربي وشتيح يغلقان «الميركاتو»    تكريم أوائل الناجحين في الباكالوريا بمستغانم    مكتتبو عدل يحتجون    إسم يبحث عن رسم    تكريم مجاهدي مغنية    الإذاعة و التلفزيون .. من رهان السيادة إلى تحدي الرقمنة    تأييد الحكم في حق المحتال على 10 بنائين    مساحات خضراء تتحول إلى مفارغ بغليزان    عواد و كوريبة و زرقين أبرز المستقدمين    فاوتشي: بحلول أوائل ديسمبر سنعرف ماذا يمكن أن يفعله لقاح كوفيد19    ورشات للتوعية والتوجيه والإصغاء    ألعاب القوى-منشطات: "أنا رياضي نظيف"    ضبط قائمة المستقدمين وبرنامج التحضيرات    وهران: نشوب حريق في مستودع للأغطية والأفرشة بحاسي بونيف    حجز 200 ألف وحدة مفرقعات    عمال مصنع الأجر يحتجون    إعارة اللاعب سومانا والحارس معاشو    إيطاليا تعلن تسجيل 24991 إصابة جديدة بكورونا و221 وفاة    توقع إنتاج 700 ألف قنطار برسم الحصاد الخريفي    وزير الصناعة يعطي إشارة اانطلاق قافلة تصدير منتجات عصائر من بجاية إلى ليبيا    كورونا… تسجيل 320 اصابة جديدة خلال 24 ساعة    احتفلوا بالمولد ولا تلتفتوا إلى الأصوات الناشزة    بركاني: هكذا سيتم تطبيق الحجر الصحي إذا واصلت إصابات كورونا في الارتفاع    تغييرات جذرية في مفهوم الحقوق والحريات بمشروع الدستور    المفتش العام لوزارة الشؤون الدينية يكشف تفاصيل افتتاح قاعة الصلاة التابعة لجامع الجزائر    تزويد مناطق الظل بالكهرباء والغاز من أولويات رئيس الجمهورية في المجال الطاقوي    تجارة الكترونية: الجزائر تمتلك سوقا قوية ذات امكانات نمو عالية    هزة أرضية بولاية بومرداس    مواقف نبوية مع الأطفال... الرحمة المهداة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





تحسيس المواطن بضرورة التصويت دون التدخل في اختياره
شرفي يؤكد أن المهمة من صلاحيات سلطة الانتخابات:
نشر في المساء يوم 20 - 09 - 2020

أكد رئيس السلطة الوطنية المستقلة للانتخابات محمد شرفي، أمس، أن تحسيس المواطن بضرورة ممارسة حقه في التصويت يندرج في صلب صلاحيات الهيئة التي يترأسها من دون أي تدخل في توجيه اختياره.
وقال السيد شرفي، في حديث خص به وكالة الأنباء، إن "عملنا يكمن في تحسيس المواطن بضرورة ممارسة حقه في التصويت طبقا لمبدأ الديمقراطية التشاركية، لكن دون التدخل بأي شكل من الأشكال في اختياره".
وأشاد رئيس السلطة الوطنية المستقلة للانتخابات، بالحس الوطني الذي يبديه الشباب الجزائري تجاه الاستفتاء على الدستور الذي وصفه ب"الموعد الهام"، وقال إنه يدخل في إطار "ديناميكية التغيير الشامل".
وأعلن في هذا السياق عن إطلاق السلطة بدء من اليوم، حملة تحسيسية حول هذا "المشروع الوطني" بالتزامن مع بدء فترة المراجعة الاستثنائية للقوائم الانتخابية من 20 الى 27 سبتمبر الجاري، على إثر دعوة رئيس الجمهورية، الثلاثاء الماضي، للهيئة الناخبة من أجل الاستفتاء على تعديل الدستور.
ولدى تطرقه للتحضيرات الجارية للاستفتاء أفاد شرفي، بإمكانية اللجوء إلى التسجيل في القوائم الانتخابية عن بعد بدل الطريقة الكلاسيكية، حيث قال "ربما سنقوم بإطلاق عملية التسجيل عن بعد لأول مرة، والطاقم التقني للسلطة يعمل على التحضير لذلك وسنبذل جهدنا لتحقيق ذلك". لكنه أضاف أنه "في حال عدم التمكن من ذلك خلال هذا الاستفتاء، سيتم تطبيق هذا الخيار خلال التشريعيات المقبلة".
وعلى الرغم من تذبذب شبكة الانترنت خلال الفترة الماضية نتيجة إجراء امتحان شهادة البكالوريا، أشار شرفي، إلى أن عدد المتطوعين "حفاظ الأمانة" الذين قاموا بتسجيل أنفسهم عبر الأنترنيت بلغ ألف مسجل يوميا خلال الثلاثة أيام الأخيرة.
وقال بأن هؤلاء المتطوعين هم شباب جزائريون من طلبة وإطارات يمثلون "احتياطا ديمقراطيا" مهمتهم "سد أي نقص في الموارد البشرية الموجهة لتأطير العملية الانتخابية مع الحفاظ على الصوت الذي سيدلي به المواطنون خلال الاستفتاء المقبل".
السلطة تتطلع إلى تحسين أدائها
وعاد نفس المسؤول ليؤكد أن هيئته على أهبة الاستعداد لتنظيم وتأطير هذا الموعد الانتخابي، وهي التي كانت قد شرعت في هذا المسار منذ إعلان رئيس الجمهورية، عن أجندته السياسية وعلى رأسها نيته في إحداث تعديل على الدستور. وأكد أنها عملية "لم تتوقف رغم الأزمة الصحية الناتجة عن تفشي جائحة كوفيد-19 التي أبطأت وتيرة هذه التحضيرات".
وإضافة إلى استعدادها التام أكد شرفي، أنها "تطمح في الوقت الراهن إلى تحسين أدائها"، وهي التي تمكنت لاحقا من حيازة تجربة في مختلف الجوانب المتصلة بالعملية الانتخابية بشتى أنواعها، بعد إشرافها على تنظيم الانتخابات الرئاسية ل12 ديسمبر الماضي، التي شكلت أول امتحان لها.
ولذلك فقد أكد شرفي، أن استفتاء الفاتح نوفمبر يأتي ل"تعميق ديناميكية التغيير التي أحدثها الحراك الشعبي، والتي أفضت إلى انتخابات رئاسية أسفرت عن رئيس منتخب ديمقراطيا". وهو التغيير الذي قال "يتواصل بشكل معمق من خلال إقرار التعديل الدستوري" الذي يجري التحضير له في "مناخ هادئ" الأمر الذي يعد "مكسبا في حد ذاته".
ودعا في هذا الإطار الى دسترة السلطة التي يرأسها بما يمكن من "تعزيز استقلالية هذه الهيئة المسيرة والمنظمة لمختلف الاستحقاقات المصيرية وجعلها في مأمن عن أي تحولات سياسية محتملة".
وفي رده عن سؤال حول اللجنة الحكومية المكلفة بمساعدة السلطة الوطنية المستقلة للانتخابات، في تنظيم استفتاء مراجعة الدستور، وإمكانية التشكيك في استقلالية السلطة بعد إنشاء هذه اللجنة، شدد نفس المتحدث على أن هذه الآلية "لا علاقة لها بمسألة التنظيم"، ليطمئن مجددا بأن "الفعل الانتخابي يبقى حكرا على السلطة فقط".
وبعد أن ذكر بأن القانون خول للسلطة الحصول على كافة الإمكانيات المادية من أجل تمكنيها من أداء مهامها على أكمل وجه، أوضح شرفي، بأنه اقترح على رئيس الجمهورية، جعل السلطة "بعيدة عن الانشغالات المتعلقة بالجوانب المادية والتي قد تصرف اهتمامها عن مهمتها الرئيسة المتمثلة في تنظيم الاستفتاء والسهر على نزاهة عملية التصويت". وأضاف أنه تبعا لذلك أمر رئيس الجمهورية، الحكومة بوضع الميكانيزمات الكفيلة بتحقيق ذلك من خلال إنشاء تلك اللجنة.
وضمن هذه الآلية يتم التنسيق مع الأمناء العامين للوزارات المعنية بالاستفتاء المقبل، من أجل تحديد الحاجيات المادية والهياكل الإدارية التي توضع تحت تصرف السلطة خلال هذه الفترة، حيث "تم تحديد الميزانية الخاصة بهذا الموعد".
وكمثال على ذلك أشار شرفي، إلى البروتوكول الصحي الخاص باستفتاء الفاتح نوفمبر المقبل، بما يعد "أمرا جديدا استدعى التوجه نحو وزارة الصحة لتوفير الموارد البشرية من أعضاء السلك الطبي وشبه الطبي والموارد المادية لتنفيذ هذا البروتوكول". كما لفت إلى أن إنشاء هذه الآلية جاء بناء على طلب من هيئته، يرمي إلى "ترشيد نفقات الدولة خلال مختلف مراحل العملية الانتخابية".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.