واجب الوطنيين المخلصين هو المساهمة في إنجاح الاستفتاء على مشروع تعديل الدستور    تأجيل قضية طحكوت بمجلس قضاء الجزائر إلى 28 أوكتوبر المقبل    فيروس كورونا يوقف تربص المنتخب الوطني لكرة اليد    رسالة مؤثرة من أوزيل لجماهير أرسنال    وهران: وفاة كهل بحادث انحراف سيارة وسقوطها من إرتفاع 40 مترا    تسجيل 8641 مخالفة لتدابير الوقاية من كورونا خلال 3 أيام    كورونا: 252 إصابة جديدة خلال ال24 ساعة الماضية    هواوي الجزائر تكافئ الطلاب المتفوقين    استحداث لجنة وزارية لتحديد الموقع المعرضة للخطر    الزيادات في الرسوم والضرائب بمشروع قانون المالية لا تتناسب مع الوضع الاقتصادي    التعاون بين المؤسسات المصغرة يضمن نجاحها    وزير الداخلية الفرنسي يعرب عن انزعاجه من "المنتجات الحلال" بالمتاجر    "حق الشعوب المناضلة من أجل الاستقلال في التعبير موضوع يوم دراسي الخميس بتندوف    مجلس قضاء الجزائر: تأجيل جلسة الاستئناف في قضية محيي الدين طحكوت إلى 28 أكتوبر    بن زينة ل "الاتحاد": "سجلنا دخولا مدرسيا متفاوتا والأيام المقبلة كفيلة بتوضيح الأمور"    توفيق مخلوفي في ضيافة سليم إيلاس    محرز بن سبعيني وسوداني أمام مواجهات قوية في رابطة الأبطال الأوروبية    الوزير الأول يعزي في وفاة شقيق مستشار رئيس الجمهورية    وزارة الصحة إستئناف عمليات زرع الكلى و التحضير لزراعة القرنية    الوزير الأول: ضرورة مد التوصيلات الفردية بالموازاة مع الشبكات الرئيسية للتموين بمياه الشرب    دخول مدرسي صعب بيداغوجيا و كارثي صحيا    عنابة: إفتتاح الدخول المدرسي الجديد من بلدية عين الباردة    توقيف 21 تاجرا للمخدرات وحجز 16 كيلوغرام من الكوكايين و 10 قناطير من الكيف    توقعات بانخفاض أسعار الأدوات المدرسية بنحو 40 بالمائة    الإثارة حاضرة والمفاجأة واردة    طعن جزائريتين بسلاح أبيض في فرنسا    جراد: الدولة عازمة على "إعادة الاعتبار" لمهن الصحة    استئناف نشاط زراعة الكلى بعد توقفه بسبب كورونا    مدوار: "لا أخشى البرمجة ولا الإنتقادات"    وزارة التربية: الدخول المدرسي لأقسام التربية التحضيرية سيكون في 15 نوفمبر المقبل    جرد يدعو الأولياء لحماية أبنائهم المتمدرسين    الشلف.. الشرطة توقف مروجين وتحجز 1 كلغ من "الزطلة"    حوادث مرور: وفاة 7 أشخاص واصابة 155 آخرين بجروح خلال ال24 ساعة الاخيرة    إعلان أسماء الفائزين بجائزة محمد ديب    هذه هي توصيات الأسبوع الوطني للقرآن الكريم    كوت ديفوار: تجدد المظاهرات الرافضة لترشح وتارا على بعد أيام من موعد الانتخابات    ليبيا: ستيفاني وليامز تعرب عن أملها في أن تبحث الجولة الحالية إجراءات بناء الثقة    ترقب إجراء استكشاف لإمكانيات ولاية تيسمسيلت في مجال الموارد المائية    الخطاب المعادي للإسلام في فرنسا يبلغ مداه    رياض بودبوز يقترب من الدوري القطري    تجارة: رزيق يجدد استعداده لمرافقة المنتجين و المصدرين    جمعية إسلامية تلجأ للأمم المتحدة بسبب ماكرون    بن زيان: الجزائر تمتلك أكبر سوق للأدوية في افريقيا    تذبذب السيولة سببه الوضع الصحي ومشاريع هامة في الأفق بورقلة    ترحيب في الخرطوم بقرار الرئيس الأمريكي،،،    مسابقة لمبدعي عنابة في الرسم    الكاتب الناجح من يحدد رسالته والفئة التي يكتب لها    العود إلى الرواد فضيلة    التغيرات المناخية والتراخي يجعلان "كورونا" ينتشر    "الشروق" تقرر مقاضاة حدة حزام عن حديث الإفك المبين!    متاحف القصبة تفتح أبوابها من جديد أمام الزوار    تكوين 20 كشافا بالغزوات    الإحتفاء ب 6 فارسات وفارس من حفظة القرآن الكريم    بوغادو يسعى لإيجاد حلول لمشاكل أندية السباحة    بلمهدي: التطاول على المقدسات أمر غير مقبول    المولد النبوي الشريف يوم الخميس 29 أكتوبر    المولد النبوي يوم الخميس 29 أكتوبر    الرئيس تبون: لا مكان في العالم إلا لمن تحكم في زمام العلوم والمعارف    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





تحولات تفرض إعادة تشكيل الوعي
مجلة "الفكر المعاصر" في عدد سبتمبر 2020
نشر في المساء يوم 27 - 09 - 2020

صدر، مؤخرا، العدد التاسع عشر (سبتمبر 2020) من مجلة "الفكر المعاصر" الفصلية، الصادرة عن الهيئة المصرية العامة للكتاب. وتضمّن العدد ملفاً عن"الظاهرة الحضارية الآن: "محددات القوة والتدافع للمستقبل". كما احتوى العدد عدة دراسات لباحثين مختصين، منهم البروفيسور عبد القادر بخوش من جامعة العلوم الإسلامية الأمير عبد القادر بقسنطينة.
يتكون الملف من تسع أوراق بحثية من مصر والعراق واليمن والجزائر. وشارك فيه كل من الدكاترة عمر كامل حسن من العراق، ومحمد خليفة حسن من مصر، وقاسم المحبشي من اليمن، وسيد فارس من مصر، وعبد القادر بخوش من الجزائر وغيرهم.
وفي تقديمه للملف كتب الجوهري: "لماذا هذا الملف الآن؟ يمر العالم حالياً بمرحلة تحولات وتغيرات حضارية وثقافية جذرية، ليس بسبب جائحة (كورونا) فقط، إنما لأنها تواكبت مع عدة متغيرات على الساحة الدولية، أبرزها الحرب التجارية التي كان (ترامب) الرئيس الأمريكي، قد أشعلها مع الصين، ومشروع (بريكست) لخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي. وعلى الصعيد الإقليمي جاءت الجائحة في وقت ازداد التدافع فيه بين القوى الدولية والفواعل العربية والمحلية؛ كأن العالم يبحث عن إعادة تشكيل خارطته الاقتصادية والسياسية من جديد، مما يجعل المفاهيم الحضارية والإنسانية التي استقرت في الفترة الماضية، موضعاً للبحث والدراسة لاستشراف السبيل للمستقبل".
وختم الجوهري مقدمة الملف قائلا: "أخيرا أرجو أن نكون قدمنا في هذا الملف بعض ما يواكب اللحظة الحضارية الصعبة التي يمر بها العالم، والمنطقة العربية على وجه الخصوص، وكلنا أمل أن يفتح الملف الطريق للمزيد من الاهتمام بالدراسات المستقبلية والحضارية والثقافية، وبناء النماذج المعرفية التطبيقية، ودراسة "أنماط التدافع" الإقليمية والدولية، ومكونات "مستودعات الهوية" المختلفة ومحددات البحث عن المشتركات الخاصة بها، وكذلك محددات تفجير وإثارة التناقضات في تلك المستودعات، وما هو الحد الأدنى والحد الأقصى الممكن وضعه كسيناريو مطروح على صانع القرار في ملف ما؟ وما هي المآلات الممكنة في كل ملف وفق تصورات التباديل والتوافيق الخاصة به؟ وكيف يمكن وضع مقاربات وسيناريوهات وفق واقع عناصر القوة العربية الحضارية الحالية والكامنة؟ لتخرج الدول العربية من هذه الظرفية التاريخية واستحقاقاتها، أكثر قوة وانتصارا على التحديات الوجودية والمعرفية والحضارية التي تواجهها".
معظم الملفات المطروحة على طاولة العالم الآن، ترتبط بفكرة مهمة للغاية، وهي دراسة أنماط التدافع والصراع الثقافي والحضاري التي تقف وراءها هذه الدراسة، التي تقوم على رصد أنماط التدافع التاريخية.
وحملت الأوراق البحثية العناوين التالية: "محددات التدافع الحضاري بين الهوياتي والبراغماتي: رؤية استشرافية"، و"التنوع الحضاري وأثره على محددات الحوار والتلاقي"، و"صدام الحضارات أم حوارها: دراسة نقدية للمفاهيم"، و"الكزموبوليتانية والحضارة: دراسة في قوة الثقافة الناعمة"، و"النموذج الإسلامي واستشراف المآلات الحضارية: مالك بن نبي أنموذجاً"، و"مستقبل الإنسانية وجدل الحضارة والثقافة"، و"المقاربات النقدية في السياق الحضاري: التحولات والدلالات"، و"الحضارة والتراث: سياسة ثقافية جديدة لإعادة التوظيف"، و"الحكاية الشعبية مدخلاً حضارياً مشتركاً بين الشعوب".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.