الرئيس تبون يوقع أمرا بتمديد آجال إيداع ملفات الترشح لتشريعيات 12 جوان المقبل ب5 ايام    قروض للشباب الراغبين في العمل كمؤثرين على مواقع التواصل الاجتماعي    هولندا: إصابة 7 أشخاص في حادث طعن بمركز طالبي اللجوء    قالمة: توقيف مروّج الأقراص المهلوسة وحجز 959 قرص    بن دودة تستقبل سفير الاتحاد الأوربي بالجزائر    وزيرة الثقافة تنعي وفاة المناضلة والمجاهدة 0ني ستينر    بسبب ارتفاع الإصابات بكورونا.. اكتظاظ بمصالح الاستعجالات    حكار يزور مشاريع صناعية تابعة للمديرية الجهوية لحاسي مسعود وحوض الحمراء    حمداني: هناك أيادي وراء المضاربة في السوق خلال شهر رمضان    إسترجاع عقارات من الهيئات العمومية ومنحها للمستثمرين الجادين    كأس الكونفدرالية : شبيبة القبائل في الدور الربع نهائي و وفاق سطيف ينتظر معجزة    اليوم العالمي للكتاب: موظفو الأمن الوطني يساهمون في إنجاز 20 مؤلف علمي وأدبي    باحثون في علم الآثار يعاينون الفسيفساء المكتشفة بجيجل    عودة طارق عرامة الى شباب قسنطينة    كورونا : معهد باستور يؤكد وجود 166 حالة جديدة مؤكدة من السلالات المتحورة البريطانية والنيجيرية بالجزائر    قرار استثنائي لتوظيف خريجي المدارس العليا للأساتذة    بيريز يتحدى الاتحاد الأوروبي مجددا    وفاة المجاهدة آني ستاينر    مهياوي: لم نسجل أي حالة وفاة بالجزائر بسبب اللقاح المضاد لفيروس كورونا    وزير التربية يعدد أسباب التسرب المدرسي    البويرة: إصابة 4 أشخاص في حادثي مرور    هل يمكن تأخير صلاة المغرب إلى ما بعد الفراغ من الإفطار في رمضان؟    عبيد: "محرز أفضل من صلاح"    جزائرية أرعبت المستعمر.. فأعدمتها فرنسا رميا من الطائرة    فتح تحقيق حول اضراب الأساتذة بوهران وانهاء مهام رؤساء مصالح    الأوضاع في تشاد.. مجلس السلم والأمن بالاتحاد الإفريقي يعقد جلسة اليوم الخميس    محكمة سيدي أمحمد: 3 سنوات حبسا و50 الف دج غرامة في حق الجامعي جاب الخير    عودة طوعية ل104 مهاجر مالي بالجزائر نحو ديارهم    أسعار النفط في منحى تنازلي    إدارة العميد تستنجد بنغيز !    الصحراء الغربية: تقاعس مجلس الأمن يترك الباب مفتوحا أمام تصعيد الحرب الجارية    أحدث أخبار فيروس كورونا حول العالم    تشريعيات 2021.. انقضاء آجال إيداع ملفات الترشح اليوم الخميس    وزارة المجاهدين.. مناقشة برنامج الاحتفال باليوم الوطني للذاكرة ومجازر 8 ماي 1945    تسليم 727 مركبة مرسيدس متعددة المهام    عمارة يتسلّم المهام من زطشي ويباشر عمله على رأس «الفاف»    اصطدام سيارتين يتسبب في وفاة راعي غنم    إعانات ب28 مليار سنتيم ل 28 ألف عائلة    هل هي بداية إنصاف المواطنين السود في الولايات المتحدة؟    استلام توسعة ميناء وهران منتصف جوان المقبل    "أمنيستي" ترحب ب"الانخفاض الكبير" في أحكام الإعدام بالجزائر    26 مطعما معتمدا يقدم 2854 وجبة لعابري السبيل    شراكات متبادلة المنفعة    خطوة هامة لتحرير سوق الفن    نداء استغاثة لمعلم تاريخي عريق    تفعيل مجلس الأعمال الجزائري-الإيراني    ملكة الاستعراض «شريهان» تعود في رمضان    الدراما الجزائرية تنتعش .. !!    المغاوير.. كفاءة ومعايير    «رَبِّ اجْعَلْنِي مُقِيمَ الصَّلاَةِ»    بطون الطوى    «مطالبنا وطنية ولن نتراجع عن تحقيقها»    إدارة فاشلة , شركة مفلسة ولاعبون تائهون    القبض على لصّين في حالة تلبّس    الإضراب يضرب استقرار أندية الغرب    رفع تقرير وبائي لوالي الولاية لتشديد التدابير الوقائية    هل يجوز الاغتسال بالماء عدّة مرات في اليوم للشعور بالانتعاش في أيام الصيام؟    يقول الله عز وجل :{ اهْدِنَا الصِّرَاطَ الْمُسْتَقِيمَ }    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مرافقة الشباب المبتكرين من أولويات الحكومة ل 2021
دشن أول مسرّع للمؤسسات الناشئة في الجزائر.. جراد:
نشر في المساء يوم 03 - 03 - 2021


❊ إحداث "قطيعة حقيقية" مع النموذج الاقتصادي القديم
❊ مواصلة جهود أخلقة الحياة الاقتصادية والقضاء على البيروقراطية وتوفير بيئة ملائمة لحاملي الأفكار
أكد الوزير الأول عبد العزيز جرّاد، أمس، أن مرافقة المشاريع الابتكارية للشباب، تُعد من أولويات عمل الحكومة خلال السنة الجارية، مشيرا في سياق متصل، إلى أن دعم المؤسسات الناشئة يُعد من ركائز النموذج الاقتصادي الجديد.
وشدد السيد جراد خلال إشرافه على تدشين أول مسرّع للمؤسسات الناشئة في الجزائر "ألجيريا فونتور" بحظيرة "دنيا بارك" بالعاصمة، على أن "دعم الابتكار والشركات المبتكرة يشكل أولوية من أولويات رئيس الجمهورية، لبعث نموذج اقتصادي جديد، يرتكز على التكنولوجيا الجديدة واقتصاد المعرفة"، مذكرا في هذا السياق، بإلحاح رئيس الجمهورية في أكثر من مناسبة، على ضرورة توفير كل الشروط والوسائل اللازمة، لتمكين الشركات المبتكرة من القيام بدورها كاملا في مسار التنويع الاقتصادي المنشود. وبعد أن أشار إلى أن الجزائر تواجه اليوم تحديات اقتصادية واجتماعية كبيرة يستوجب رفعها بإدماج المعرفة والابتكار في صياغة أي رؤية أو استراتيجية تنموية، لا سيما عبر دعم المؤسسات الناشئة ذات النمو السريع، ذكّر الوزير الأول بوضع إطار تنظيمي وقانوني لتأطير نشاطات هذه المؤسسات، واستحداث صندوق استثمار لتمويلها، معتبرا، بالمناسبة، "تدشين هذا الهيكل تأكيدا على دعم الحكومة للمؤسسات الناشئة؛ من خلال إطلاق مسرّع خاص بها بإمكانيات مادية ونمط تسيير مطابق للمعايير الدولية"؛ ما سيساهم، حسبه، في دعم جهود الدولة للذهاب بسرعة إلى حلول مستدامة، كفيلة بجعل الجزائر قطبا بارزا للابتكار في إفريقيا والمنطقة.
كما أبرز السيد جراد أهمية هذه الآليات المستحدثة، "التي سيكون لها دور أساس بما يستجيب لاحتياجات المؤسسات الناشئة من دعم لوجستيكي، وإعداد برامج تكوينية وتدريبية في مجال المقاولاتية، تماشيا والمعايير الدولية، وإتاحة الفرصة لتقديم مشاريع مبتكرة في المجالات ذات الأهمية الوطنية، ومرافقتها حتى تصبح ناجعة اقتصاديا بفضل تنظيم دورات في عدة ميادين". ومن بين هذه الميادين ذكر السيد جراد التكنولوجيا الحيوية والرقمنة والصناعة الروبوتية والذكاء الاصطناعي والتكنولوجيا المالية والتكنولوجيا الزراعية الدقيقة، مشيرا إلى أن المسرّع الذي تم استحداثه، سيساهم أيضا في ربط علاقات مع الهيئات الدولية الممولة للمؤسسات الناشئة، لا سيما في إفريقيا وحوض المتوسط، "بما يسمح لها بالاستفادة من برامج التعاون مع الهيئات الدولية، وشبكاتها المتخصصة".
ومن هذا المنطلق، يضيف الوزير الأول، تعكف الحكومة على مواصلة مجهوداتها من أجل أخلقة الحياة الاقتصادية، والقضاء على الممارسات البيروقراطية، وتوفير بيئة ملائمة تساعد حاملي الأفكار، خاصة الشباب منهم، على تجسيد مشاريعهم، ضمن ورشات التسهيلات الإدارية، التي تم المبادرة بها في إطار مخطط الإنعاش الاقتصادي، مشيرا إلى أن من بين هذه التسهيلات "تخفيف إجراءات إنشاء ومرافقة المؤسسات، وإنشاء بوابة خاصة بالمستثمرين المبتدئين وبالمؤسسات الناشئة، وتطوير مخطط حكومي لرقمنة مجمل الإجراءات، ومنح تحفيزات وإعفاءات ضريبية لصالح المؤسسات الناشئة، وتقديم تسهيلات للحصول على العقار".
وأكد السيد جراد في نفس الإطار، أن الحكومة عملت منذ تشكيلها، على إحداث "قطيعة حقيقية" مع النموذج الاقتصادي القديم؛ "كونه لم يعد يرقى إلى تطلعات الشباب، الذين أكدوا في أكثر من مناسبة، امتلاكهم كل المؤهلات العلمية والفكرية لتحقيق هذا الهدف"، مشددا على ضرورة مواصلة تغيير نمط التسيير الموروث، "والذي عطل نهضة البلاد طيلة سنوات"، حيث قال في هذا الصدد: "إذ نؤمن إيمانا راسخا بقدرة شبابنا وإرادتهم القوية، فإننا نؤكد لهم دعم الدولة المطلق، ومرافقة مشاريعهم الابتكارية انطلاقا من أن هذا المحور سيحظى بأولوية عملنا لسنة 2021".
للإشارة، فقد جرى حفل التدشين الرسمي لمسرّع المؤسسات الناشئة "ألجيريا فانتور" على مستوى حظيرة "دنيا بارك" بأولاد فايت بالجزائر العاصمة، من قبل الوزير الأول، بحضور عدة أعضاء من الحكومة، وممثلي مؤسسات مالية، ومجمع سوناطراك، ومتعاملين اقتصاديين عموميين وخواص ومؤسسات ناشئة. وكان الوزير الأول زار قبل التدشين، معرضا للمؤسسات الناشئة، نُظم بهذه المناسبة.
جعل الرقمنة قاعدة للتنمية الاقتصادية
شدّد الوزير الأول خلال زيارته لمعرض المؤسسات الناشئة على هامش تدشينه مسرع المؤسسات الناشئة "ألجيريا فانتور، بالعاصمة، على ضرورة تطوير الرقمنة في القطاع الاقتصادي. وإذ لاحظ التأخر المسجل في رقمنة قطاع اللوجستية، أكد جراد أن الرقمنة "يجب أن تشكل قاعدة للتنمية الاقتصادية للبلد، لاسيما في قطاع اللوجستية وأن تساهم في تقليص التكاليف وتحسين تنافسية المنتوجات الوطنية".
في نفس السياق، أوضح السيد جراد أن "الرقمنة ضرورية من أجل عصرنة اقتصادنا (...) و يجب العمل على هذا الجانب قصد السماح لمنتوجاتنا أن تكون منافسة"، مذكرا بأن الدولة اتخذت عدة مبادرات لرقمنة الإدارة، لاسيما الإدارة الجمركية والجبائية. كما أشار إلى أن الرقمنة يجب أن تسمح بتغيير الممارسات، لاسيما ما تعلق بالعلاقة بين المواطن والمسؤول داعيا إلى إحداث "ثورة" في رقمنة وعصرنة الإدارة على مستوى البلديات والمدن عبر كامل التراب الوطني. من جهة أخرى، أكد الوزير الأول على أهمية تقريب الجامعات ومخابر البحث من دائرة حاملي المشاريع من أجل تطوير حلولهم المبتكرة. واعتبر أنه "من غير المعقول استيراد أكبر جزء من الخدمات والتكنولوجيات التي يمكن إنجازها بإمكانيات محلية، بالعملة الصعبة". واطلع الوزير الأول خلال زيارته للمعرض على رهانات وإشكاليات عديد حاملي المشاريع والمؤسسات الناشئة الناشطة، لاسيما ما تعلق بجمع المعلومات أنيا والخدمات الإدارية عن بعد والاستفادة من الخدمات اللوجسيتة بثمن زهيد إضافة إلى تنقية الهواء و تحلية مياه البحر.
المسرع الجديد يستقبل 30 مؤسسة ناشئة
وخلال تقديم عرض حول المسرع الذي قام بتدشينه، والذي يحمل اسم مؤسسة ترقية وتسيير هياكل دعم المؤسسات الناشئة، "ألجيريا فانتور"، أوضح المدير العام لهذه المؤسسة الجديدة سيد علي زروقي أن المسرع يمكنه استقبال إلى غاية 30 مؤسسة ناشئة تتوفر على فضاء مكيف مع المعايير الدولية. كما ذكر أن هذه المؤسسة الجديدة تأتي تكملة لوسم المؤسسات الناشئة وإنشاء صندوق استثمار مخصص لهذه المؤسسات المبتكرة.
وتقترح المؤسسة الجديدة على المؤسسات الناشئة التي قامت الوزارة الوصية بوسمها، الاستفادة من مرافقة من قبل الخبراء والتدريب وورشات عمل موضوعاتية. كما تستفيد المؤسسات الناشئة التي يتم استقبالها لمدة تمتد من 6 أشهر إلى سنة على مستوى "ألجيريا فانتور" من عدة فضاءات خاصة وفضاءات مفتوحة وقاعة محاضرات و6 غرف اجتماع". ويرتقب حسب السيد زروقي أن يتم إنشاء مثل هذه المؤسسة على مستوى ولايات وهران وتلمسان و قسنطينة وسطيف و غرداية وورقلة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.