ضيافات يشرف على حفل تضامني لفائدة الأطفال الأيتام والمعوزين    البروفيسور عبد الكريم قواسمية مديرا جديدا لجامعة تبسة    الحفاظ على الذاكرة صمام أمان وحدتنا الوطنية    صدور مرسوم يحدد شروط وكيفيات الحصول على المزايا الجبائية الممنوحة للمؤسسات ناشئة" و"حاضنة"    دعوة المجتمع الدولي للتحرك العاجل    ميثاق الخير والشرف    وفاة 9 أشخاص و إصابة 157 أخرين بجروح    العثور على الشخص المفقود بالعرق الغربي الكبير    الشلف: تكريم التلاميذ المشاركين في تحدي حفظ السيرة النبوية بمتوسطة يارمول    ترك إسما عزيزا    الأمين العام لرابطة العالم الإسلامي يلتقي رئيس الوزراء الباكستاني    فرنسا غير مستعدة للاعتراف بجرائمها في الجزائر    إصلاح شامل للإدارة.. ووأد البيروقراطية والفساد    هذه رسالة بن زيان للباحثين والكفاءات الوطنية بالمهجر    لا استيراد للوقود في 2021    الشلف: جريحان في حادث إنقلاب سيارة بالصوالة في عين أمران    التصريح شرطٌ لتنظيم المسيرات    سفير فلسطين بالجزائر: نتمنى تراجع بعض العرب عمّا أقدموا عليه    هؤلاء الفائزون في مسابقة جائزة الجزائر لحفظ القرآن    7 وفيات..204 إصابة جديدة وشفاء 140 مريض    تونس تشكر الجزائر    على إسبانيا مطالبة الرباط الامتثال للشرعية الدولية    العميد، وفاق سطيف وشباب بلوزداد يغادرون المنافسة    تسليم 36 جهاز تنفّس لمديرية الصحة    الجزائر تنهي المنافسات في المرتبة 24    "الخضر" في مواجهة مالي وتونس وديا    كأس العرب لأقل من 20 سنة ..الفاف تطالب بتأجيل المسابقة المقررة في مصر!    تتويج "عيسى سطوري" و"بلا حدود"    الأهم أن يتألق الجميع    رُبع قرن من الاضرابات في المدارس.. لماذا وإلى متى؟    طهران تتهم الرباط بخدمة المشاريع الصهيونية في المنطقة    فرنسا: تسجيل 9128 إصابة و115 وفاة بفيروس كورونا في أخر 24 ساعة    تحويل مديرة البناء والتعمير إلى العاصمة    العثور على هياكل عظمية لأحمرة    سكنات لمنتسبي ومتقاعدي الجيش    قصد كبح الجشع والمضاربة    دورة كروية بمناسبة اليوم العالميّ للصحافة    معالجة 10 جرائم اقتصادية    إصابة 7 فلسطينيين بالقدس    تفريغ مخازن البطاطا في 6 ولايات    السعودية تعلن عزمها إقامة الحج وفق التدابير الوقائية والاحترازية    إبعاد نفوذ المال عن تسيير الشؤون العامة    مصمودي مرشح للعودة إلى التشكيلة الأساسية    شبح السقوط يحوم حول إتحاد بلعباس    تكريم المجاهد «عمار سبيع» ومعرض للصور والكتب التاريخية    ويبارح الصّقر العربي ..أوكار الفناء    استغفار النبي صلى الله عليه وسلم    من آيات الله في الكون ...الهيدروجين اسرار و عبر    《ربَّنَا اغْفِرْ لَنَا ذُنُوبَنَا وَإِسْرَافَنَا فِي أَمْرِنَا وَثَبِّتْ أَقْدَامَنَا وانصُرْنَا عَلَى الْقَوْمِ الْكَافِرِين》    قل صاموا و السّلام    82 فندقا جديدا لاستقبال ضيوف الألعاب المتوسطية    القوات المغربية تعتدي مجددا على الناشط الصحراوي حسنة مولاي بادي    مركز التكوين بزرالدة: مولودية الجزائر تتحصل على رخصة البناء    حظوظ كبيرة لمواصلة المغامرة    بيان وزارة الثقافة حول تسميات قاعات السينما    جمعية الشعرى الفلكية تعلن أن عيد الفطر يوم الخميس    طرقات مقطوعة بسبب الاضطرابات الجوية    لهذه الأسباب خرج الوضع عن السيطرة في الهند    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الدبلوماسية الجزائرية أسست لحركة تعاطف وتضامن دوليين
مؤتمر باندونغ سرع في تدويل الثورة التحريرية.. جودي:
نشر في المساء يوم 17 - 04 - 2021

أكد الدبلوماسي السابق نور الدين جودي، أن مؤتمر باندونغ سمح للدبلوماسية الجزائرية الناشئة بخلق حركة "تعاطف وتضامن" لبلدان العالم الثالث، ما سرع في إدراج القضية الجزائرية على مستوى الأمم المتحدة.
وأوضح جودي في تصريح لوكالة الأنباء بمناسبة إحياء الذكرى 66 لانعقاد مؤتمر باندونغ من 18 إلى 24 أفريل 1955 بإندونيسيا، أن اللقاء الأفرو-آسيوي المنعقد بباندونغ، شارك فيه وفد عن جبهة التحرير الوطني بقيادة حسين آيت أحمد وامحمد يزيد، وكان مناسبة لتعريف بالقضية الجزائرية وحشد التعاطف الدول الصديقة لصالحها. وأشار إلى أن قادة جبهة التحرير الوطني وجيش التحرير الوطني، كان لهم تحليل "في غاية الذكاء" مبني على عدم تكافؤ الإمكانيات بين فرنسا والجزائر، "ومنه أهمية دعم الكفاح المسلح، عبر اقناع الرأي العام الدولي، وهي المساعي التي توجت باتخاذ قرار إطلاق حركة دبلوماسية متضامنة مع الجزائر. كما مكن مؤتمر باندونغ من رفع العزلة على الجزائر وتوسع التضامن مع القضية الجزائرية، خارج الدائرة التي كانت محصورة في البلدان العربية وبعض البلدان الأسيوية والإفريقية.
وأضاف المتحدث أنه "أمام الآلة الدعائية لفرنسا الاستعمارية، نشأت لدى قادة جبهة التحرير الوطني وجيش التحرير الوطني فكرة ذكية تمثلت في اطلاق "دبلوماسية حرب مهمتها مواجهة الدعاية الاستعمارية وتحسيس الراي العام العالمي بأن المناضلين الجزائريين ليسوا قطاع طرق تستخدمهم الشيوعية الدولية، حيث كان من الضروري في تلك الآونة أن يدرك العالم بان الشعب الجزائري هو من ثار ضد استعمار شعب بدأ منذ 1830". وذكر ذات الدبلوماسي بانتصارات الدبلوماسية الجزائرية خلال حرب التحرير الوطنية ومنها تلك التي قام بها عبد القادر شاندرلي، بنيويورك، إذ وظف علاقاته للدفع بالمركزية العمالية القوية في الولايات المتحدة الامريكية على إقناع السيناتور الشاب كينيدي باتخاذ موقف لصالح استقلال الجزائر.
إعلان بنهاية الهيمنة الغربية
من جهته، اعتبر السفير السابق أمين خربي، مؤتمر باندونغ، إعلانا عن "نهاية الهيمنة الغربية" على بقية العالم، مشيرا إلى أن ما بدأ في باندونغ له "قيمة عالمية" ويشكل "وعيا ودعمًا كبيرا للعديد من البلدان".
وأوضح السفير السابق في تصريح لوكالة الأنباء أن اللقاء الأفرو – أسيوي، كان بمثابة "عودة الوعي والظهور على الساحة الدولية للشعوب الراغبة في تأكيد كرامتها ووجودها في أعين العالم، لاسيما تجاه القوى العظمى". ولفت إلى أن "دولا كثيرة قبل باندونغ قاتلت بمفردها لتحرير نفسها أولاً، ثم من أجل البقاء.. "حيث لم تعد هذه البلدان معزولة، وبدعم من باندونغ، أصبحت الآن قوة في العالم". وقال السيد خربي إن الدعم الذي قدمه مؤتمر باندونغ للثورة الجزائرية كان "كبيرا"، مشيرا إلى أن اللقاء الأفرو-آسيوي، "مكن أيضا من تحقيق هدف جبهة التحرير الوطني، وهو تدويل القضية الجزائرية". وأضاف أن "ذلك سمح لدبلوماسية الجزائر المكافحة، اختيار أشكال أخرى من الدعم وتعزيز نفوذ الجزائر في الصراع على الساحة الدولية".
أما فيما يتعلق بالدبلوماسية الجزائرية إبان ثورة التحرير الوطني، فقد أكد أمين خربي أن فعاليتها تكمن في الرؤية التي كانت لدينا للعلاقات الدولية وتوازن القوى في العالم، مؤكدًا أن "دبلوماسية الجزائر المكافحة كانت دبلوماسية استباقية، مستوحاة مباشرة من إعلان 1 نوفمبر 1954، وقائمة على تناغم المبادئ والكفاءة في العمل". وحول دور الجزائر وثقلها في حركة دول عدم الانحياز، أكد الدبلوماسي السابق أن "وجودنا في المؤتمر الأول لحركة عدم الانحياز عام 1961، في عهد الحكومة المؤقتة للجمهورية الجزائرية، كان قائمًا على حقوق الشعوب في تقرير مصريها، وسيادة الدول، والامتناع عن أي تدخل في شؤون الدول الأخرى، وعدم الاعتداء على الوحدة الترابية، وتسوية النزاعات بالوسائل السلمية".
وأضاف السيد خربي أن المفهوم الجزائري لعدم الانحياز "كان دائما الدفاع عن مصالحنا ومصالح البلدان النامية، مع تعزيز الحوار والتشاور بهدف تعزيز السلم والتنمية". واستطرد يقول، "إحساسنا بالمساواة في سياسة عدم الانحياز هذه، وقوة اقتراح دبلوماسيتنا وقوة إقناع دبلوماسيينا، مكّن بلدًا محوريًا مثل الجزائر من لعب دور ملموس في محفل الدول"، مؤكدا أن الجزائر كانت "شريكا موثوقا به وذو مصداقية"، في تكريس الأمن وتعزيز التنمية في البلدان الأخرى، لا سيما تلك التي تم تحديدها آنذاك على أنها تنتمي إلى العالم الثالث.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.