مراجعة قانون العقوبات لتسليط عقوبة تصل إلى 30 سنة والمؤبد ضد المتورطين    الإعلام الرقمي الوطني ضرورة للتصدي للعدوان الصهيوني-المخزني    الثلاثاء المقبل عطلة مدفوعة الأجر    اتفاقية إطار بين وزارتي الصيد البحري والعدل لإدماج نشاطات المحبوسين في مهن الصيد    إيداع ملفات المترشحين لمسابقة جائزة الابتكار للمؤسسة الصغيرة والمتوسطة    «مظاهرات 17 أكتوبر» تترجم معنى تلاحم جاليتنا بالنسيج الوطني    الرئيس تبون يقف بمقام الشهيد دقيقة صمت ترحما على أرواح الشهداء    مستغانم تحيي ذكرى شهداء نهر السين    أول صلاة بلا تباعد بالحرم المكي    إنقاذ 13 مهاجرا غير شرعي وانتشال 4 جثث    وكالة "عدل" تُحضر لعملية التوزيع الكبرى في 1 نوفمبر    تظاهرة تاريخية تخليدا لليوم الوطني للهجرة    مقتل 19 شخصا في 55 حادث مرور خلال يومين    رقم أخضر في خدمة أفراد الجالية الوطنية بالخارج    تراجع محسوس لأرقام كورونا بالجزائر    حالتا وفاة.. 87 إصابة جديدة وشفاء 71 مريض    مزاولة الصحافة من غير أهلها نتجت عنها لا مسؤولية في المعالجة الإعلامية    وزير الاتصال يعزي عائلة الكاتب الصحفي حسان بن ديف    .. لا لحرية "القاتل" ومسؤولية "المجنون" !    عنصرية و إراقة دماء بأيادي إعلام "متحرّر غير مسؤول"!    اتفاق مغربي-إسرائيلي لاستكشاف البترول في مدينة الداخلة المحتلة    البرلمان العربي يدعو إلى الانخراط بجدية في المسار الإفريقي التفاوضي    أئمة وأولياء يطالبون بالكف عن التبذير ومحاربة تجار "الشيطانة"    مسجد "الاستقلال" بقسنطينة يطلق مسابقة "الخطيب الصغير"    فلسفة شعرية معبّقة بنسائم البحر    من واجب الأسرة تلقين خصال النبي لأبنائها    "دبي إكسبو 2020" فرصة لتوطيد العلاقات السياحية بين الدولتين    المظاهرات بينت التفاف المغتربين حول ثورة التحرير    رقاب وأجنحة الدجاج عشاء مولد هذا العام    جواد سيود يهدي الجزائر ثاني ذهبية في 200 متر أربع أنواع    نحو إنتاج 500 طن من الأسماك    السماح بتوسيع نشاط المؤسسات المصغرة في مختلف المجالات    أزيد من 66 مليار سنتيم في الميزانية الأولية    الإطاحة بمطلوبين وحجز مخدرات وأموال وأسلحة    جمعية «علياء» و السعيد بوطاجين يرسمان فرحة الأطفال المصابين بالسرطان ..    استقبال 250 طعنا و العملية متواصلة    حملة تحسيس بالمديرية الجهوية للجمارك للوقاية من سرطان الثدي    محدودية استيعاب المركبات يصعّب التكفل بالطلبات    شبيبة الساورة تعود بانتصار من نواكشوط    مسيرة سلمية لرفض عنصرية الشرطة الفرنسية    عامر بن بكي .. المثقف الإنساني    الكتابة الوجود    كلمات مرفوعة إلى السعيد بوطاجين    أيام وطنية سنيمائية لفيلم التراث بأم البواقي    المدرب باكيتا متفائل بالتأهل رغم الهزيمة بثلاثية    في قلوبهم مرض    عطال وبلعمري وبن سبعيني وزروقي في خطر    محياوي مطالب بتسديد 10 ملايير سنتيم لدى لجنة النزاعات    داداش يمنح موافقته و كولخير حمراويا بنسبة كبيرة    «خصائص الفيروس تحتم علينا الانتظار شهرا ونصف لتغيير نوع اللقاح»    بني عباس تحتفي بذكرى المولد النبوي الشريف    تألّق ش.القبائل و ش.الساورة خارج الديار    قبس من حياة النبي الكريم    حقوق النبي صلى الله عليه وسلم علينا    أنشطة إحتفالية لتخليد الذكرى بولايات جنوب الوطن    الحرم المكي ينهي تباعد كورونا    الكأس الممتازة لكرة اليد (رجال): تتويج تاريخي لشبيبة الساورة    في قلوبهم مرض    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



انخفاض نسبة الأمية في الجزائر إلى 7,94 من المائة
أبرز جهود الدولة للقضاء على الظاهرة.. بلعابد:
نشر في المساء يوم 09 - 09 - 2021

أكد وزير التربية الوطنية عبد الحكيم بلعابد، أمس، أن الجزائر نجحت في تخفيض نسبة الأمية لتبلغ 7,94 من المائة سنة 2021، ما يجعلها مثالا يحتذى به على المستويين الاقليمي والعالمي، مضيفا أن جهود الدولة للقضاء على الظاهرة، لاسيما من خلال مجانية التعليم ودروس محو الأمية، "تأتي إيمانا منها بأن ذلك يعد السبيل الوحيد للوصول إلى الانعتاق الفكري والرقي الاقتصادي والاجتماعي".
وقال الوزير خلال الملتقى الوطني حول "محو الأمية المعلوماتية في العصر الرقمي"، قرأها نيابة عنه مدير التعليم الابتدائي بوزارة التربية الوطنية، قاسم جهلان، أن الجزائر نالت تقدير الأمم المتحدة ومنظمة اليونسكو نظير جهودها للقضاء على هذه الآفة". وأشار إلى أن تنظيم هذ الملتقى العلمي، يهدف إلى "تقييم ما حققته الجزائر في مسار محو الأمية والصعوبات التي تواجهها هذه المسيرة واستشراف مستقبلها، عبر وضع خارطة واضحة المعالم ومدروسة الخطى لرفع التحديات من أجل اجتثاث هذه الآفة بصفة نهائية". ونوه الوزير بالمناسبة، بجهود جمعية "اقرأ" وكل الجمعيات التي تنشط في نفس الحقل وتساهم إلى جانب الديوان الوطني لمحو الأمية وتعليم الكبار وجميع الشركاء الآخرين في "المجهود الوطني لاجتثاث هذه الأفة التي تعد من بقايا الاستعمار والتي تقف حجر عثرة أمام التقدم الاقتصادي والازدهار الاجتماعي".
وأضاف أن النتائج "المعتبرة" المحققة ضمن الاستراتيجية الوطنية للتنمية "تدفعنا جميعا إلى تجديد الالتزام والعمل سويا لوضع تصور وطني، من شأنه القضاء نهائيا على آفة الأمية"، مشيرا إلى أنه "على مستوى قطاع التربية الوطنية، نعمل على رفع معدلات الالتحاق بمقاعد الدراسة وتمكين جميع التلاميذ من استكمال مرحلة التعليم الإجباري إلى جانب التحسين المستمر من نوعية التربية الممنوحة والرفع من مستوى كفاءات المدرسين وتأهيلهم ومراجعة أساليب التقويم البيداغوجي ومحاربة التسرب المدرسي". أما على صعيد محو الأمية، أكد بلعابد أن قطاعه "يعمل على تجديد أساليب التعليم وعصرنته ومراجعة المناهج استجابة لاحتياجات الدارسين عبر التشخيص الدقيق".
ي. س
المجلس الوطني لحقوق الإنسان.. الجزائر وضعت برامج محددة للقضاء على الأمية
ثمّن المجلس الوطني لحقوق الإنسان، أمس، جهود الدولة في مجال محو الأمية، معتبرا أن الجزائر وضعت هذه المسألة "في صلب سياساتها التربوية منذ الاستقلال ورصدت لأجل ذلك إمكانيات بشرية ومادية مهمة، كما وضعت برامج محددة للقضاء على الأمية ومحاربتها". وأوضح بيان المجلس بمناسبة إحياء اليوم العالمي لمحو الأمية المصادف للثامن سبتمبر من كل عام، أن "الجزائر ومنذ الاستقلال وضعت مسألة محو الأمية في صلب سياساتها التربوية، مشيرا إلى أن نسبة الأمية كانت غداة الاستقلال "تقارب 85 من المائة وأصبحت في سنة 2021 وحسب تقديرات الديوان الوطني لمحو الأمية نحو 7,94 من المائة".
وأكدت الهيئة على أن "الحق في التعليم المكرس في الدستور وفي المعاهدات التي صادقت عليها الجزائر يجب أن يجسد في الميدان"، مع استمرار الدولة في "ترقية جهود محو الأمية بإعطاء الديوان الوطني لمحو الأمية المزيد من الدعم، خاصة من أجل مواجهة تحدي ربط محو الأمية بتضييق الفجوة الرقمية". كما دعا المجلس فواعل المجتمع المدني والقطاع الخاص إلى "ضرورة دعم ومسايرة ومساندة جهود الدولة وترقيتها، عبر الانخراط الميداني في التوعية ورفع تحدي القضاء على الأمية، خاصة في مناطق الظل عبر التراب الوطني". وأشار إلى أن منظمة اليونسكو قررت وضع احتفالات هذه السنة باليوم العالمي لمحو الأمية تحت شعار "محو الأمية من أجل تعاف محوره الإنسان: تضييق الفجوة الرقمية"، من أجل "تجاوز مخلفات أزمة كورونا التي شلت وقلصت الاستفادة من مجهودات محو الأمية في الدول المختلفة بسبب إجراءات الحجر الصحي.
كما أن شعار هذه السنة يؤكد على عملية "الربط بين محو الأمية والرقمنة وتطوير تكنولوجيات الاتصال". على هذا الأساس، دعا المجلس إلى "إدراج تطوير ورفع قدرات الرقمنة والتكنولوجية في برامج محو الأمية"، مشيرا إلى أن "منظومة محو الأمية في الجزائر يجب أن تبرمج البعد الرقمي وذلك بتوفير المكونين وكل الآليات والإمكانيات المتعلقة بذلك".
ي. س
"اقرأ" تنظم ملتقى بمناسبة اليوم العالمي لمحو الأمية.. المجتمع الجزائري أصبح يعاني أمية معلوماتية
نظمت الجمعية الجزائرية لمحو الأمية "اقرأ"، أمس، ملتقى وطني حول "محو الأمية المعلوماتية في العصر الرقمي" تحت شعار "من أجل جزائر جديدة بلا أمية معلوماتية". وفي كلمته خلال الافتتاح الرسمي للملتقى الذي تزامن والاحتفال باليوم العالمي لمحو الأمية، المصادف ل8 سبتمبر من كل سنة، أكد رئيس الجمعية حسن خليد أنه "في إطار مواكبة التحوّلات الدولية والاقليمية وقصد تنفيذ أهداف التنمية المستدامة 2015-2030، خاصة الهدف الرابع منها المتعلق بضمان التعليم الجيد والمنصف والشامل وتعزيز فرص التعليم مدى الحياة، ارتأت الجمعية تنظيم هذا الملتقى الذي يهدف إلى إعطاء مفهوم جديد لمحو الأمية الرقمية في محاولة لإشراك جميع الفاعلين للحد من الظاهرة.
وأضاف أن جمعيته انخرطت في هذا المسعى، بهدف توعية المجمّع المدني ومؤسسات الدولة بضرورة المساهمة في القضاء على ظاهرة الأمية المعلوماتية، لتحقيق التنمية الشاملة والحكامة الجيدة، مبرزا أن المعلوماتية تلعب دورا كبيرا في تشكيل العلاقات بين الأفراد وتؤثر تأثيرا قويا على سلوكاتهم. كما أنها أصبحت موردا من الموارد الوطنية المساهمة في النمو وتطور المجتمعات في مختلف المجالات. في هذا الخصوص، شدّد خليد على ضرورة أن يكون الأفراد مثقفون معلوماتيا "وهو ما يعرف بمحو الأمية الرقمية أو المعلوماتية"، باعتبار أن هذه الأخيرة تشكل أهم معوقات الاستثمار في المعلومات والاستفادة منها وحظيت باهتمام خاص من قبل عديد الدول وجمعيات المجتمع المدني. وقال ذات المتحدث "إن المجتمع الجزائري أصبح يعاني أمية معلوماتية في تعامله مع الثورة التكنولوجية، وحتى حاملو الشهادات غير قادرين على ترجمة التكنولوجيا الحديثة، بما يجعلنا بأمس الحاجة إلى محاربة هذه الظاهرة".
ولفت خليد بالمناسبة، إلى أن جائحة كورونا (كوفيد-19) تركت آثارها على استمرار التعلم، ما يستدعي، حسبه، التفكير في طريقة مثلى وحديثة لضمان التعليم عن طريق الانترنت، مشيرا إلى أن الملتقى فرصة لتبادل وجهات النظر للخروج بتوصيات ترفع إلى رئيس الجمهورية. للإشارة فقد حضر الملتقى مستشار رئيس الجمهورية المكلف بالحركة الجمعوية والجالية الوطنية بالخارج نزيه برمضان، وزيرة الثقافة والفنون وفاء شعلال، وزيرة التضامن والأسرة وقضايا المرأة كوثر كريكو، وزير التكوين والتعليم المهنيين ياسين ميرابي ووزير الرقمنة والإحصائيات حسين شرحبيل.
م. م


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.