الوزير الأول يستقبل من طرف الرئيس أردوغان بمدينة قونيا التركية    الوزير الأول يشارك بصفته ممثلا للرئيس تبون في حفل افتتاح الدورة الخامسة لألعاب التضامن الإسلامي بقونيا التركية    تقوية العلاقات بين البلدين وتعزيز العمل البرلماني المشترك    الثورة الجزائرية منعطف تاريخي في تحرير الشعوب الإفريقية    لعمامرة في زيارة عمل إلى أذربيجان    منتجو القمح والشعير ملزمون بدفع كل محاصيلهم لتعاونيات الحبوب    نواة لاقتصاد عالمي جدّي وجديد    البنك الوطني يطلق منتجات تمويلية «إسلامية»    المجتمع الدولي مطالب بمحاسبة المحتل الصهيوني    انتخاب أعضاء المكتب الدائم للمجلس الأعلى للقضاء    زوينة بوزبرة تهدي الجزائر أوّل ميدالية    إعفاء الساورة واتحاد العاصمة من الدّور التّمهيدي    حمر العين عبد الحق الجزائري الأكثر مشاركة    حجز 18800 قرص مهلوس    مساعدة 14 ألف فلاح على استئناف النشاط    هذه الأوقات المنهي عن الصلاة فيها    سورة الإخلاص.. كنز من الجنة    الرئيس الصحراوي يطالب مجلس الأمن الدولي بوضع حد لتعنت واستهتار دولة الاحتلال المغربية    مظاهرات في المغرب تنديدا بالتطبيع مع الصهاينة    استشهاد أربعة فلسطينيين في اعتداءات صهيونية جديدة    المجلس الأعلى للقضاء: انتخاب أعضاء المكتب الدائم    مقتل ما لا يقل عن عشرة أشخاص    استكشافات غازية ونفطية جديدة.. الجزائر تستعيد نفوذها في سوق النفط    الجزائر فاعل رئيسي في الدبلوماسية النفطية    النخبة الوطنية بطموحات كبيرة    حماد: جاهزون للحفاظ على مكاسب وهران    "المحاربون" في مهمة اصطياد "أسود التيرانغا"    نحو استقرار أسعار النفط فوق 110 دولار    الكتاب الرقمي.. جدل حول جاهزية المشروع وإيجابياته    جبال العطوش.. وجهة العائلات بعيدا عن الضوضاء    3101 تدخّل خلال شهر    القضاء يطوي ملف النصب على الطلبة    قاعة الفنون الجميلة تعرض أعمال رسامين جزائريين    الفنانة نورية...سنتان من الغياب    ترحيب واسع باتفاق السلام في تشاد    استشهاد 3 فلسطينيين بنابلس بينهم القيادي النابلسي    رسالة مؤثرة من والدة الشهيد النابلسي    كتاب المسرح في الجزائر موضوع نقاش    مقاولات أثبتن قدرتهن على صنع التغيير    4 إصابات في حادثين منفصلين    مناسبة لتأكيد جزائرية الشعر الملحون    كورونا : 122 إصابة جديدة ولا وفيات خلال ال24 ساعة الأخيرة    تثمين الموقع الأثري سراديب بازيليك سانت كريسبين    احذروا..    هل ترفع الجزائر كميات الكهرباء المُصدّرة نحو تونس؟    خامسها مقصية بن سبعيني.. 4 أهداف جزائرية "خارقة" في أوروبا    مخطوطات اللغات الأفريقية بالحرف العربي مهددة بالضياع    مجموعة العمل المغربية من أجل فلسطين تدعو إلى مزيد من التعبئة لإسقاط التطبيع    عودة قوية لفيروس كورونا بجيجل ومخاوف من كارثة أخرى بعد موسم الإصطياف    انطلاق فعاليات مهرجان الضحك بسكيكدة    بالإضافة إلى منازل وزوايا بالمدينة القديمة: رفع التجميد عن مشروع ترميم منزل الشيخ ابن باديس    فيما أوقف متهم بمحاولة قتل : تفكيك مجموعات إجرامية مختصة في ترويج المخدرات بتبسة    دخول اتفاق وقف إطلاق النار حيز التنفيذ : هدوء في غزة بعد عدوان صهيوني خلف عشرات الشهداء    وفد من وزارة الصحة يحل بعنابة    فيروس جديد يظهر في الصين وهذه أعراضه    منحة كورونا استثناء للمستخدمين المعرضين للخطر    النّبوءة    وزارة الشؤون الدينية تحدد قيمة نصاب الزكاة لهذا العام    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



توجّه جديد لإسكان الجزائريين
نصّ قانوني لإنشاء بنك الإسكان في أجل أقصاه شهر
نشر في المساء يوم 07 - 06 - 2022

❊ سياسة إسكانية برؤية استشرافية ضمن التزامات رئيس الجمهورية
❊ استقطاب موارد مالية جديدة لإنجاز المشاريع
❊ ضبط شروط منح الامتياز على الأراضي التابعة لأملاك الدولة
❊ المنطق التجاري في التعامل مع ملف العقار الاقتصادي
تندرج تعليمات رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون، لوزير المالية خلال اجتماع مجلس الوزراء المنعقد أول أمس، والقاضي بإعداد النص القانوني المتعلق بمشروع إنشاء بنك الإسكان في أجل "أقصاه شهر واحد"، في سياق تكريس توجه جديد للسياسة الإسكانية في الجزائر في ظل الطلب المتزايد للمواطنين للحصول على السكنات في مختلف الصيغ.
وحرص رئيس الجمهورية، على الإسراع في إعداد هذا النص القانوني في أجل لا يتعدى الشهر، قصد طيّ ملفات السكن المتعثرة بسبب نقص التمويل بالنسبة للمرقين، فضلا عن تشجيع إقبال المواطنين على شراء العقارات السكنية بأريحية، خصوصا بعد أن سجلنا تنازل العديد منهم عن سكناتهم في إطار صيغة السكن الترقوي العمومي "ال بي بي" بسبب عجزهم عن تسديد الحصص المتبقية. كما وجه الرئيس تبون، تعليمات تقضي "بالتحضير للمرحلة الانتقالية بين الصندوق الوطني للتوفير والاحتياط والصندوق الوطني للسكن من أجل إطلاق فعلي لبنك الإسكان".
وكان وزير السكن والعمران والمدينة محمد طارق بلعريبي، قد أكد شهر أفريل الماضي، خلال جلسة علنية بمجلس الأمة، أن مشروع بنك الإسكان سينطلق في الفاتح نوفمبر القادم، مضيفا أن بنك الإسكان يعد من التزامات رئيس الجمهورية ال54. ويرى مراقبون، أن تحويل الصندوق الوطني للسكن إلى مؤسسة بنكية، يهدف لاستقطاب الموارد المالية الجديدة وتلك الناتجة أساسا من التوفير بهدف تمويل البرامج السكنية العمومية من مختلف الصيغ، عبر موارد أخرى غير ميزانية الدولة.
ويرى مختصون في القطاع، أن هذه الاستراتيجية الجديدة تندرج في إطار التمركز في معادلة "التوفير-الحصول على سكن"، حيث تكمن مهمته كمؤسسة مالية في تنظيم جمع توفير العائلات عبر الشبكات البنكية ووكالات بريد الجزائر، وبالتالي تمكين الدولة من تمويل السكن عبر موارد أخرى غير الخزينة العمومية. ويرى مراقبون، أن تحويل الصندوق الوطني للسكن إلى مؤسسة بنكية، يهدف لاستقطاب الموارد المالية الجديدة وتلك الناتجة أساسا من التوفير بهدف تمويل البرامج السكنية العمومية من مختلف الصيغ، عبر موارد أخرى غير ميزانية الدولة. ويرى مختصون في القطاع، أن هذه الاستراتيجية الجديدة تندرج في إطار التمركز في معادلة "التوفير-الحصول على سكن"، حيث تكمن مهمته كمؤسسة مالية في تنظيم جمع توفير العائلات عبر الشبكات البنكية ووكالات بريد الجزائر، وبالتالي تمكين الدولة من تمويل السكن عبر موارد أخرى غير الخزينة العمومية.
ويرى مراقبون، أن تحويل الصندوق الوطني للسكن إلى مؤسسة بنكية، يهدف لاستقطاب الموارد المالية الجديدة وتلك الناتجة أساسا من التوفير بهدف تمويل البرامج السكنية العمومية من مختلف الصيغ، عبر موارد أخرى غير ميزانية الدولة. ويرى مختصون في القطاع، أن هذه الاستراتيجية الجديدة تندرج في إطار التمركز في معادلة "التوفير-الحصول على سكن"، حيث تكمن مهمته كمؤسسة مالية في تنظيم جمع توفير العائلات عبر الشبكات البنكية ووكالات بريد الجزائر، وبالتالي تمكين الدولة من تمويل السكن عبر موارد أخرى غير الخزينة العمومية. وبرأي مراقبين، فإن المخطط الجديد سيرافق بتقييم دقيق للطلب وبجهاز منح اعانات أكثر فعالية لصيغ السكنات التي سيتم وضعها، خاصة وأن الادخار أصبح منتجا تجاريا تتنافس عليه جميع البنوك، مثلما هو جار في جميع دول العالم، حيث أصبح ادخار الأسر المورد المستقرّ الذي يسمح بتمويل السكن، في الوقت الذي يؤكدون فيه على أن معادلة "الادخار-السكن" لا تعني التخلي عن بعض المكاسب.
للإشارة تم التخلي عن قاعدة الادخار منذ 1998، علما أنها كانت رائجة في سنوات السبعينيات، حيث كانت وضعية المدخر الشرط الضروري للاستفادة من أي سكن يبادر به قطاع السكن. فضلا عن أنها كانت عبارة عن تمويل مختلط بين الخزينة وصندوق الادخار، وكان الهدف من ذلك تكريس مزيج اجتماعي من خلال انجاز سكنات موجهة للإيجار وأخرى للاستفادة من الملكية في نفس الموقع. وفيما يتعلق بفتح وكالات بنكية بالخارج وافق مجلس الوزراء على استراتيجية فتح الوكالات البنكية بالخارج خاصة في الدول الإفريقية. وتندرج هذه الخطوة في إطار تنفيذ مخطط عمل الحكومة، لاسيما في الجوانب المتعلقة بمرافقة المتعاملين الاقتصاديين، وتوجيه تدفقات التبادلات التجارية، فضلا عن مصرفية مدخرات الجزائريين المقيمين بالخارج.
وكانت ثلاثة بنوك عمومية، تتمثل في البنك الوطني الجزائري، والقرض الشعبي الجزائري، وبنك الجزائر الخارجي، قد اعلنت عن إنشاء وكالات بنكية تابعة لها في العديد من البلدان الإفريقية، حيث يشكل ذلك فرصة حقيقية للتألق الاقتصادي للجزائر وخاصة في القارة الإفريقية. من جهة أخرى أكد رئيس الجمهورية، على ضرورة تحرير كلي لمسار المشاريع الاستثمارية من المنظومة البيروقراطية وذلك بعد دراسة مشروع قانون حول شروط وكيفيات منح الامتياز على الأراضي التابعة للأملاك الخاصة للدولة والموجهة لإنجاز مشاريع استثمارية.
ودعا السيد الرئيس إلى اعتماد منطق تجاري بحت في التعامل مع ملف العقار الاقتصادي، مؤكدا على مواصلة إثراء مشروع القانون المقترح من أجل تحديد طبيعة العلاقة بين مصالح الدولة والوكالات العقارية المزمع إنشاؤها لمنح وتسيير العقار الاقتصادي بمختلف أنواعه. كما أعطى الرئيس في هذا الجانب تعليمات لمنح الوكالات المكلفة بالعقار الاقتصادي نظاما أساسيا، يتيح لها تسيير المناطق والحظائر التي تشكل محفظتها العقارية. كما وافق مجلس الوزراء على مشروع صفقتين بالتراضي البسيط لإنجاز خط السكك الحديدية خنشلة-عين البيضاء (ولاية أم البواقي) وكذا إنجاز المحطات الخمس لتحلية مياه البحر في الآجال المحددة ،بما يسمح تحسين تزويد المواطنين بالماء الشروب خاصة ونحن على أبواب موسم الحر. يذكر أن المحطات الخمس الجديدة المقرر إنجازها في كل من ولايات الطارف وبجاية وبومرداس وتيبازة ووهران ،ستتمتع بطاقة تقدر ب300ألف متر مكعب في اليوم لكل منها.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.