تجسيد مخرجات زيارة الرئيس تبون إلى تركيا    رسالة طمأنة... فخر واعتزاز    برنامج تكميلي خلال موسم الاصطياف وهذه الرحلات الجديدة    خسارة كبيرة في المنتوج السمكي    الجزائر الجديدة تفتح أبوابها للسياح والمستثمرين    جزائر الأحرار لن تتخلى عن فلسطين    تثمين إجراءات تحسين الإطار المعيشي للمواطنين    غرس 11 ألف هكتار من الأشجار المثمرة    السّينما الجزائرية.. بين رمزية المرجعية وتحدّيات التّحوّلات    نحو آفاق جديدة للعلاقات الجزائرية -التركية    عودة الصالون الدولي للسياحة بعد انقطاع دام عامين    إدانة محمد لوكال ب6 سنوات سجنا نافذا    إعفاء متبادل من التأشيرة بين الجزائر وأذربيجان    الرئيس الصحراوي يحذّر من احتقان قد يؤدي إلى انفجار    تواصل الاحتجاجات في المغرب ضد العدوان الصهيوني على غزة    كأس ديفيس للتنس يعود إلى باش جراح    لحولو يحرز برونزية سباق 400م / حواجز    الأندية الجزائرية تتعرّف على منافسيها    38 رحلة إضافية ضمن البرنامج التكميلي للجوية الجزائرية    مقتل شخصين وإصابة اثنين آخرين بجروح في حادث مرور    توقيف شخصين وحجز كمية من القنب الهندي    اتصالات الجزائر تعلن عن شراكة مع «كاسبرسكي»    سونلغاز تشرع في التوظّيف بداية العام القادم    رياض الفتح يستعيد بريقه    رسميا.. الجزائر تدخل الموجة الخامسة لكورونا    تعيين مدير مالية جديد بوزارة الصحة    لا وفيات و106 إصابة جديدة    الأدب النّسوي يضيف للغة بعدا إنسانيا    قصة قلعة لتلقين علوم الدين منحت اسمها ل"الصخرة السوداء"    2417 طالب جديد في الكليات والمعاهد    تحذير أممي من توسّع الإرهاب في وسط وجنوب وغرب إفريقيا    قوات الاحتلال المغربي تحاصر منزل عائلة الناشطة الصحراوية مريم بوحلا    حملة ضد مافيا الشواطئ    الجزائر في مجموعة متوازنة    تشجيع لمواصلة نغمة الانتصارات    الخماسي الجزائري في مواجهة نظيره المصري ذكورا وإناثا    حجز 886 قارورة خمر بتيغنيف    الكاف يطلق "السوبر الإفريقي" بجوائز مالية تصل الي 100 مليون دولار    لعمامرة يسلم رسالة خطية من الرئيس تبون لنظيره الاذربيجاني    الجزائر: 106 إصابة جديدة بفيروس كورونا    مأساة مليلية: جرائم جديدة للمخزن بحق المهاجرين الأفارقة    المجلس الأعلى للقضاء: انتخاب أعضاء المكتب الدائم    حوادث المرور: وفاة 61 شخصا وإصابة 1831 آخرين خلال أسبوع    تلمسان: حملة تطوعية لتنظيف محيط بلدية مرسى بن مهيدي    على قدر النوايا تكون العطايا    مهران سالمي مسؤول بالمديرية الولائية للثقافة والفنون: قطاع الثقافة والفنون بولاية تبسة يسعى إلى الرفع من عدد المواقع المصنّفة    القراءة العميقة.. كيف نعززها في العالم الرقمي؟    وزيرة الثقافة تقف على التحضيرات الخاصة بعملية إعادة تهيئة ديوان رياض الفتح    علاج الإحباط    بن بوزيد يشدد على ضرورة تظافر الجهود من أجل النهوض بقطاع الصحة    استقبال محاصيل الفلاحين من القمح والشعير إلى نهاية شهر سبتمبر    الباحث الأكاديمي الدكتور عبد القادر فيدوح للنصر: حضارتنا لم تُقدم ما يلزم من وعي ثقافي للعالم الاِفتراضي    إجراءات لتطهيره من القوارب المشبوهة: إزالة 5 أطنان من النفايات وحطام السفن القديمة بميناءالقالة    مدرب المنتخب الأولمبي نور الدين ولد علي للنصر: دورة «قونيا» فرصة لاكتساب ثقافة تسيير المنافسات الدولية    الجزائر تستضيف تدريبا مشتركا مع القوات الروسية لمكافحة الإرهاب    سورة الإخلاص.. كنز من الجنة    هذه الأوقات المنهي عن الصلاة فيها    رسالة مؤثرة من والدة الشهيد النابلسي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



متحف يحكي موسيقى الزمن الجميل
"المساء" تنفرد بدخول أستوديو "ديسكو مغرب"
نشر في المساء يوم 04 - 07 - 2022

أضحى محل أستوديو "ديسكو مغرب" الواقع بقلب مدينة وهران وبالضبط بمدخل شارع "شارلومان"، مقصدا للقادمين من داخل الوطن، المغتربين، والأجانب، شبابا وكهولا. وبات الطابور الذي يشكلونه أمام المحل، مشهدا يوميا لسكان مدينة وهران، حيث ألف "الوهارنة" اصطفاف مئات الأشخاص أمام "استوديو ديسكو مغرب" الذي انشأه السيد بوعلام بن حوى، لالتقاط الصور، والاستفسار عن تاريخ الأستوديو الذي تنفرد "المساء" بدخوله ولقاء صاحبه، والذي استعرض بعضا من الكنوز النادرة، التي تبقى بحاحة إلى اكتشاف، ويبحث عنها الجميع.
بوعلام ديسكو مغرب" لم يعتقد، يوما، أن تعود أمجاد الأستوديو، بفضل أغنية اجتاحت العالم وتبوأت المشهد الموسيقي هذا الموسم، نافضة الغبار عن كنز موسيقي، ظل لسنوات منسيا، وطاله التهميش رغم أن الأستوديو له فضل في بروز ألمع مغني الطبوع الوهرانية لأكثر من عقد من الزمن.
وللوقوف على ما يكتنزه هذا المعلم الذي عاد إلى الواجهة مع أغنية "دي جي سناك"، انفردت "المساء" بدخول المحل، الذي يعد متحفا، يحمل بين أركانه العديد من الكنوز الموسيقية النادرة.
استوديو "ديسكو مغرب" الواقع بزاوية عمارة قديمة من طابقين، يتقاسمها عدة شوارع بمنطقة "شارلومان" المعروفة لدى سكان وهران، وهو موقع استراتيجي يقابل فندق "تيمقاد"، الذي كان، هو أيضا، لسنوات، رمزا من رموز السياحة والفندقة بمدينة وهران، لكن أول ما يقابلك وأنت متجه نحو المحل، جدران أكلتها الرطوبة، وتشققت بسبب عوامل الطبيعة، وكذا الإهمال، وعدم استفادة العمارة من مشاريع الترميم التي عرفتها عدة عمارات بوسط المدينة. ويعلو مدخل المحل لوحة إشهارية، عبارة عن شريط كاست من الحجم الكبير كشعار للاستديو. وأسفلها شعار باللغة الفرنسية باللون الأصفر، ليبقى على حاله رغم مرور السنين، كدليل على مقاومة عوامل الزمن، وكأن الشعار رفض الزوال على أمل العودة، يوما، ليحكي قصة فن وفنانين.
بوابة الأستوديو بواجهتين لاتزال على حالها من الحديد المطوي الذي كان ينتشر سنوات الثمانينات، والذي أكله الصدأ، فيما يجاوره شبكات عناكب، اتخذت من المحل مأوى لها منذ سنوات، إلى غاية إعادة فتح بابه مجددا، ونفض الغبار عن كنزه المتواري عن الأنظار. وعند مدخل الأستوديو صورة كبيرة للشاب مامي خاصة بإحدى أغانيه. وبمجرد الدخول تقابلك 8 ثريات ضوئية من الزمن الغابر بضوئها الأصفر، ومكتب خشبي، ومئات شرائط الكاسيت المتراصة على الرفوف منذ أكثر من 20 سنة، تنتظر من ينفض الغبار عنها ويثمنها.
شرائط كاسيت وآلات تسجيل ترفض الاندثار
بمدخل محل الأستوديو، وضع بوعلام ديسكو مغرب، مجموعة من الأقراص المضغوطة "سي دي"، لفنانين يتقدمهم خالد ومامي وناني والزهوانية، وعدد كبير من الفنانين الذين توجهوا نحو الثورة الجديدة في المجال السمعي، حيث انتقل التسجيل من شريط الكاسيت للقرص المضغوط الذي كان المنافس العصري للكاسيت الذي كان أهم سبب في نهاية شريط الكاسيت. وبسبب تبعات القرصنة أُغلق "استوديو ديسكو مغرب"، كما جاء على لسان السيد بوعلام.
وعند التجول داخل الأستوديو يقابلك مجموعة أشرطة كاسيت أو كما يعرف لدى أهل المهنة "البوندا"، وهي شريط الكاسيت الذي يضم على الأقل 6 أغان لإصدارات فنانين تداولوا على الأستوديو. والجميل في الأمر أن شرائط الكاسيت لاتزال على حالها الأولى، بواجهات لصور فنانين كانوا في ريعان الشباب، بملابس أنيقة، ومظهر جذاب، وتصفيفات شعر الثمانينيات. كما تجد طابورا طويلا لشرائط الكاسيت التي تعود إلى عدة سنوات من إنتاج الأستوديو، والتي كانت مقابله للأقراص المضغوطة في مواجهة بين القديم والحديث، انتهى بها المطاف داخل استوديو أغلق أبوابه. كما تنتشر داخل الأستوديو صور للفنانين الذين تبناهم الأستوديو لسنوات. ولايزال جهاز الستيريو بمدخلين لشريطي كاست و"الأونبلي"، ومكبرات الصوت في أماكنها على الجانب الأيسر للمحل، وبجواره آلة النقود القديمة، وبعض الدفاتر، في مشهد يحكي تاريخ الفن الوهراني، الذي لايزال يرفض الزوال، ليعود ويتجدد بعودة المهرجانات وعودة "استوديو مغرب" إلى الوجود.
"بوعلام ديسكو مغرب".. ذاكرة موسيقى وهران
بالمناسبة، كشف "بوعلام ديسكو مغرب" صاحب الأستوديو، ل "المساء"، عن أن استوديو مغرب ملك جميع الجزائريين، وذاكرة الفن والموسيقى الوهرانية، وشاهد على فترة هامة من تاريخ الطابع الوهراني، والموسيقى التي طارت إلى العالمية، بفضل فنانين مروا على الأستوديو، أمثال الشاب خالد، والشاب مامي، والشاب حسني، والزهوانية، والشاب المرحوم فتحي. وتحول إلى مزار للمحبين والمعجبين بعد أغنية "دي جي سناك"، والذي اعتبره بوعلام "فنانا ذكيا، يعرف كيف يختار أغانيه".
وقال محدث "المساء" إن الفنان "دي جي سناك" اتصل ببعض كتاب الكلمات المقيمين بفرنسا، وطلب الإذن لتسمية أغنيته ب "ديسكو مغرب"، قبل أن يتصل به. وأضاف: "وافقت، مباشرة، على الطلب، كونه يصب في خدمة ماضي الأستوديو الذي تعامل مع أهم وأكبر فناني أغنية الراي".
وأكد بوعلام أن الاختيار الذكي ومزج أغنية الراي بالموسيقى الحديثة، سبب نجاح ما قدمه "دي جي سناك"، موضحا أن الأستوديو كان في قمة مجده سنوات الثمانينات والتسعينات، غير أن انتشار وتطور الأقراص المضغوطة، والقرصنة، وعدم وجود حماية للمنتجين، كان سببا في إغلاق الأستوديو، ومعه باقي أستوديوهات التسجيل، داعيا السلطات المعنية إلى العمل على حماية المنتوج الموسيقي.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.