الرئيس تبون وأردوغان يتفقان لإجلاء الرعايا الجزائريين والأتراك العالقين بين البلدين    حسابات بنكية مخصصة للمتبرعين    دعم المواد الغذائية الأساسية سيستمر    أجهزة الدفع الإلكتروني في متناول التجار والمتعاملين الاقتصاديين “مجانا”    وزير الشؤون الخارجية يستدعي سفير فرنسا ورفع دعوى قضائية    بشار: توقيف 03 أشخاص وحجز كمية معتبرة من البريقابالين    فتوى جديدة حول الصلاة في ظل تفشي كورونا    وزارة الشؤون الدينية تصدر فتوى للأطباء والممرضين لقضاء صلاتهم    فورار: تسجيل 132 حالة إصابة جديدة و9 وفيات أخرى في الجزائر    والي معسكر المصاب بفيروس كورونا يتلقى العلاج    العمل سويا لمكافحة تطور فيروس كورونا المستجد «كوفيد-19»    الجزائر تستدعي السفير الفرنسي بعد تصريحات "فرانس 24" الكاذبة    اللواء شنڤريحة يسدي تعليمات للوقاية من انتشار فيروس كورونا    10 آلاف كتاب لنزلاء فنادق الحجر الصحي    سعر خامات أوبك يتراجع إلى 21,66 دولارا للبرميل    احترام كلي للاجراءات الوقائية ومراقبة أمنية مشددة.    اللاعبون الجزائريون في إيطاليا أمام إنهاء الموسم قبل الأوان    فغولي يدعم مستشفى تركي لمحاربة وباء " كورونا"    دعوات لنقل جثامين الرعايا الجزائريين المتوفين ب “كورونا” على متن طائرات البضائع لتفادي حرقها    مجلس الأمة يعلن التقشف    تأجيل النسخة 19 للألعاب المتوسطية بوهران إلى 2022    انتشال 3 جثث وإنقاذ 13 “حراقا” بمستغانم    معسكر: حجز أكثر من 5 قناطير من اللحوم البيضاء الفاسدة بسيق    تقديم استشارات نفسية عن بعد ومرافقة الأطفال وأسرهم خلال الحجر الصحي    الرئيس تبون يجري مقابلة صحفية مع مسؤولي بعض وسائل الاعلام الوطنية    الرئيس غالي يحمل الدولة المغربية المسؤولية الكاملة عن حياة الأسرى المدنيين الصحراويين    بن سبعيني : تحفيزات بلماضي مكنتنا من التتويج بالكأس الافريقية    سعيد بن رحمة يحل رابعا في "الشومبيونشيب"    ارتفاع أسعار القطاع الصناعي العمومي عند الإنتاج ب 7ر2 بالمئة في 2019    18.400 جزائري اكتسب جنسية إحدى دول الاتحاد الأوربي خلال 2018    مصنع مياه الصحراء المعدنية يزود اهالي البليدة ب24 الف قارورة مياه معدنية    فيروس كورونا يهدد حياة خمسة آلاف أسير فلسطيني    عنتر يحي يعرض قميصه في المزاد لمساعدة سكان البليدة    لأول مرة منذ 1976    المكتب الفيدرالي لم يدرس قرار تأجيل منافسة كرة القدم    وفاة رئيس الكونغو السابق "جاك يواكيم" بسبب فيروس كورونا    الناقد المسرحي حبيب سوالمي: “المدارس الإخراجية في الجزائر تعاني من تسطيح الرؤية عند المبدعين”    التلفزيون الجزائري يخيّب مشاهديه    أمن باتنة يضيق الخناق على المضاربين في أسعار المواد الغذائية والصيدلانية    أجهزة التنفس الصناعي … شركة Medtronic تُسقط حقوق الملكية الفكرية وتدعو الدول لتصنيعه    من أسباب رفع البلاء    الإخلاص المنافي للشرك    التعفف عن دنيا الناس    زيد طابق فوق دارك.. بقرض إسلامي من عند “كناب”    ارتفاع عدد الاصابات بفيروس كورونا في المغرب الى 574 حالة    عوماري : قطاع الفلاحة ساهم بما يعادل 3500 مليار دينار في الناتج الداخلي الخام السنة المنصرمة    حوادث المرور: وفاة 29 شخصا واصابة 653 أخرين خلال أسبوع    روسيا : السجن 5 سنوات لمن ينشر خبر كاذب عن كورونا و 7 سنوات لمن يغادر الحجر الصحي    غوارديولا يُحذر لاعبيه من “الزيادة في الوزن” !    تكريم سيد علي كويرات بعرض أفلامه عبر الانترنت    فيروس كورونا: شركة طيران الطاسيلي توقف رحلاتها وشركة الخطوط الجوية الجزائرية تُبقي على خدمات نقل السلع    عبر أرضية رقمية    «منازلنا في زمن الكورونا»    تخصيص قاعات مهرجان "كان" للأشخاص بدون مأوى    مروجة المخدرات بمقهى مهددة بالسجن    تجهيز قاعة "الصومام"    "باركور" ينال جائزتين    استغلال المرحلة الاستثنائية وتخصيص وقت للمراجعة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





حملة الحرث والبذر إيجابية والأسمدة متوفّرة عبر كامل مخازن التعاونيات
فاتورة استيراد الغذاء تنخفض بملياري دولار
نشر في المساء يوم 23 - 12 - 2009

أعلن وزير الفلاحة والتنمية الريفية السيد رشيد بن عيسى أمس عن انخفاض فاتورة استيراد المواد الغذائية ب2 مليار دولار منها 1,5 مليار تخص القمح بعد أن تمكّنت الجزائر خلال الموسم الفلاحي السابق 2008 - 2009 من تحقيق إنتاج وطني قياسي بلغ 61,2 مليون قنطار، وتشير أولى التوقعات لحصيلة موسم الحرث والبذر إلى أن شعبة الحبوب استرجعت مكانتها في سياسة التجديد الريفي لهذه السنة حيث سجل انطلاق حملة الحرث والبذر عبر 2,6 مليون هكتار، منها 980 ألف هكتار خصصت هذه السنة لمنتوج الشعير، كما قامت تعاونيات الحبوب والحبوب الجافة بتوزيع 1,100 مليون قنطار من البذور المنتقاة وهو ما لم تسجله الجزائر منذ 20 سنة.
ولدى تقييم وزير القطاع لحملة الحرث والبذر مع مسؤولي الديوان الوطني للحبوب وتعاونيات الحبوب والحبوب الجافّة شدّد على ضرورة الإسراع في عمليات توزيع البذور والأسمدة على الفلاحين لبلوغ مستويات قياسية في الإنتاج الوطني الذي يتوقع أن يكون جيدا بالنظر إلى نسبة تساقط الأمطار والإمكانيات المادية والبشرية المتوفرة، مشيرا إلى أن الوزارة سطرت لهذه السنة انجاز 30 مساحة لتخزين المنتوج، مع توسيع عمليات التعاقد من المخازن العمومية والخاصة لجمع المحصول في وقته.
وفي قراءة للأرقام المقدمة من طرف مدير عام الديوان الوطني للحبوب أشار ممثل الحكومة إلى أن سياسية التجديد الريفي المنتهجة من طرف الوزارة منذ مدة ساهمت بشكل كبير هذه السنة في تخفيض فاتورة استيراد المواد الغذائية ب2 مليار دولار، منها 1,5 مليار تخص منتوج القمح وحده، علما أنها كانت مقدرة ب8 ملايير دولار سنة 2008. في حين كشف الوزير أن إنتاج القمح اللين يبقي ضعيفا مقارنة بطلبات السوق بعد أن تمكنت الجزائر من توفير احتياجاتها في منتوج الشعير والقمح الصلب ب90 بالمائة.
وخلال عرض الوزير لواقع إنتاج القمح بالجزائر كشف أن وزارته تمكنت من "ربح معركة الشعير" بنسبة 100 بالمائة وهو ما جعل الجزائر تتوفر على احتياطي يزيد عن 10 ملايين قنطار وهو ما يلبي طلبات الجزائر لثلاث سنوات قادمة، بالإضافة إلى فائض يصل إلى 7 ملايين قنطار صالح للتصدير، ونظرا لهذه المعطيات انخفضت هذه السنة المساحات الزراعية التي كانت مخصصة في السابق لإنتاج الشعير ب300 ألف هكتار حولها الفلاحون للقمح الصلب، وقصد تقريب المنتوج من المربين خاصة في الصحراء أعطى المسؤول الأول عن الوزارة توصيات صارمة للتعاونيات قصد فتح أكبر قدر ممكن من نقاط البيع على أن تكون قريبة من الفلاح لإجهاض كل محاولات المضاربة بالمنتوج، ويفكر الديوان الوطني للحبوب التنسيق مع مصالح وزارة التجارة لتطبيق القانون المتعلق بتسعيرة النقل إلى مناطق الجنوب، وفي هذا السياق تمت الإشارة إلى أن موالي الجنوب يشتكون من قلة منتوج الشعير بعد رفض مؤسسات النقل الخاصة نقله إلى المناطق الجنوبية بشكل عام على غرار إليزي ، تمنراست وبرج باجي مختار بسبب التسعيرة التي يحتسبها الديوان والمقدرة ب1,45 دج للطن في الكيلومتر الواحد، في حين يتم احتساب التسعيرة لعدد من المنتجات الواسعة الاستهلاك المنقولة إلى مناطق الجنوب ب3 دج للقنطار في الكيلومتر الواحد في أمرية لوزارة التجارة، لذلك يتم التباحث حاليا في كيفية ضم منتوج الشعيرة لقائمة المنتجات الواسعة الاستهلاك.
من جهة أخرى طمأن الديوان الوطني للحبوب، الفلاحين بتوفر الأسمدة الفوسفاتية والآزوتية علما انه تم إلى غاية 15 ديسمبر الفارط تسويق 350 ألف قنطار من الأسمدة الفوسفاتية وهو ما يساوي أربعة أضعاف الكمية التي تم تسويقها السنة الفلاحية الفارطة والتي لم تزد عن 85 ألف قنطار. أما بالنسبة للأسمدة الآزوتية التي سيشرع الفلاحون في استخدامها ابتداء من شهر جانفي القادم فقد تم وضع مخطط لتزويد مخازن التعاونيات بالكميات المطلوبة بعد التعاقد مع أحد الممونين، وسجل استغلال الفلاحين للمبيدات عبر 400 ألف هكتار للقضاء على الحشائش الضارة، من جهتها ساهمت مخابر الديوان في معالجة البذور المخصصة ل7 آلاف هكتار.
وبخصوص وسائل الإنتاج بادر وزير القطاع السيد رشيد بن عيسي إلى تقريب العمل بين مدير عام الديوان الوطني للحبوب ومصالح بنك التنمية الريفية "بدر" التي تقوم حاليا بدراسة 20 ملفا يخص القرض الإيجاري لاقتناء العتاد الفلاحي من حصادات وجرارات ووسائل السقي، وخلال اللقاء تم الإعلان انه إلى غاية اليوم لم يتم دراسة إلا 12 ملفا الأمر الذي جعل الوزير يحث ممثل البنك "بدر" لمطالبة مسؤوليه بضرورة الإسراع في عمليات الدراسة حتى يستفيد الفلاحون من هذه الوسائل في اقرب وقت، علما أن الوزارة تنوي دعم حظيرتها ب500 حاصدة جديدة يتوقع أن تستغل خلال حملة الحصاد والدرس القادمة بالإضافة إلى 5 آلاف جرار قبل نهاية سنة 2010.
وبخصوص مدى تقدم مشروع قرض "الرفيق" أشار وزير القطاع إلى أن الفلاحين اليوم أصبحوا يتعاملون مع هذه الخدمة بمهنية أكثر، وسجل لهذه السنة تقديم 8100 ملف للاستفادة من دعم الدولة وتمّ الرد على 80 بالمائة من الطلبات في الوقت الذي أعطى نظام العمل بالشباك الوحيد نتائج حسنة سهل على الفلاحين بلوغ مصادر الدعم المالي.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.