سكيكدة: القبض على شاب يروج للمهلوسات بطاولة سجائر    الجزائر مرتاحة لترشح السعودية لاستضافة إكسبو 2030    وزير الصناعة يعلن عن رفع التجميد على 890 مشروعاً    لجنة البورصة تحذر من الإعلانات غير المرخصة    تأسيس أول شركة طيران جزائرية خاصة منخفضة التكلفة    ألعاب البحر الأبيض المتوسط 2021: وفد من اللجنة الدولية لألعاب البحر الأبيض المتوسط في زيارة الى وهران    الحكومة تدرس تفعيل مشروعين استعجاليين    حجز 66 طنا من القنب الهندي خلال 11 شهرا    تخفيف إجراءات حفر الآبار ذات الاستخدام الفلاحي    الجزائر ترسل شحنة رابعة من المساعدات إلى مالي    قبول الجواز الصحي الجزائري للدخول إلى بريطانيا    موسكو تعود لتنفي نيتها غزو أوكرانيا    المغرب: الكونفدرالية الديمقراطية للشغل تعلن تنظيم وقفات احتجاجية على غلاء الأسعار وتجميد الحوار الاجتماعي    الوزير الأول يعزي في استشهاد عسكريين على الحدود الوطنية    أسعار النفط إلى أين؟    الرابطة الأولى : انطلاق مرحلة الإياب يوم 22 فيفري 2022    الطارف :حجز واتلاف 4 قناطير من الاسماك الفاسدة    كورونا: 1870 إصابة جديدة, 1055 حالة شفاء و6 حالات وفاة خلال ال24 ساعة الأخيرة في الجزائر    مستغانم: إيداع صاحب ومسير محل تجاري الحبس بتهمة المضاربة    سلطات الاحتلال المغربي تمنع الحقوقية الصحراوية امينتو حيدار من السفر الى اسبانيا    بونجاح يستأنف التدريبات    "كورونا لن تؤجل مسابقة الدكتوراه"    تأخر فادح في البرنامج الدراسي    الطبعة السابعة للبطولة الوطنية الجامعية للشطرنج عن بعد : تتويج بن عمر سهام و بولرنس علاء الدين باللقب    بسكرة: توقيف شخصين تورطا في سرقة الكوابل النحاسية الكهربائية    قسنطينة: توقيف 9 متهمين في شجار جماعي بحي بن شرقي    الحكومة تعتزم رفع قائمة المنتجات المستوردة الخاضعة للرسم الإضافي الوقائي المؤقت    اسعار النفط تصل الى أعلى مستوياتها منذ 7 سنوات    هجوم مسلح على قافلة للأمم المتحدة في كولومبيا    وزارة الحج والعمرة: لا تمديد لتأشيرة العمرة للقادمين من الخارج    الجزائر في المرتبة الثانية إفريقيا ضمن قائمة البلدان الأقل تكلفة للعيش    وقفة ترحم على روح الفقيد بن حمودة    الجزائر اقتنت سربا من أفضل طائرات درون في العالم    منظمة حقوقية تناشد مانويل آلباريس التدخل لإطلاق سراح المتعقلين الصحراوين بسجون الاحتلال المغربي    توقعات بهدوء موجة أوميكرون في هذا التوقيت!    هذه توقعات أحوال الطقس لنهار اليوم    هذا موقف قيس سعيّد من العودة إلى المسار الدستوري    هل ستتعرض مصر لإعصار مدمر؟ الأرصاد الجوية توضح    " مجال " تستنكر استدعاء الأساتذة للعمل أيام العطلة    مواصلة حملة التلقيح بالمدارس بعد تمديد تعليق الدراسة    للإذاعة الوطنية مسؤولية كبيرة في التصدي للمخططات العدائية    وجود إرادة سياسية لتعزيز أواصر التواصل الثقافي بين الشعبين الجزائري والمصري    كاس الكونفدرالية: ش.القبائل/ روايال ليوبارد: عقد الاجتماع الفني في غياب ممثل الفريق الايسواتيني    افتتاح الطبعة 53 من معرض القاهرة الدولي للكتاب    البودرة تهزم حليب البقر والندرة تستمر !    بلماضي يشرع في البحث عن حلول في فترة وجيزة    تحصيل أزيد من 53 مليون دج من جمع الزكاة    من واجبنا إحياء تراثنا القديم وتثمينه    الغرب على أعتاب موسم كارثي    لا نتائج مشرفة ولا إدارة واقفة    روايتا "زنقة الطليان" و "الهنغاري" ضمن القائمة الطويلة لجائزة "البوكر 2022"    استمرار تبنّي المواهب الشابة    صدور الجزء الثالث    الطبعة الأولى في ماي المقبل    اليتيم في حياة النبي صلى الله عليه وسلم    الكويت تفرض 6 شروط لالتحاق النساء بالجيش    هذه قواعد التربية الصحيحة    لغتي في يومك العالمي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



كرموا في يومهم العالمي
معلمون يقيمون مسيرة المدرسة
نشر في المساء يوم 08 - 10 - 2010

''.. قم للمعلم وفه التبجيلا كاد المعلم أن يكون رسولا'' .. من منا لا يحفظ هذا البيت من قصيدة لأمير الشعراء احمد شوقي؟ هذا البيت الذي لو تأملناه لشعرنا بهيبة المعلم وقيمته النابعة من نبل الرسالة التربوية التي يؤديها.. "المساء'' التقت بعض المعلمين الذين أحيلوا على التقاعد ببلدية بوزريعة، حيث تم تكريمهم بمناسبة اليوم العالمي للمعلم المصادف للخامس أكتوبر من كل سنة، اقتربنا من بعض المكرمين لرصد انطباعاتهم حول مشوارهم التعليمي وما الرسالة التي يرغبون في إيصالها الى من يستلمون المشعل بعدهم.
مهنة التعليم لم تعد محببة كما كانت عليه سابقا في وقت ضاع فيه احترام وتقدير المعلم، سواء من طرف التلميذ أو أولياء التلاميذ، وضع تأسف منه الأستاذ مصطفى شعلال الذي قضى مدة 43 سنة في المدرسة بين معلم ومدير، حدثنا قائلا ''مهنة المعلم مهنة صعبة وشاقة لا يحملها إلا شريف'' ثم تأسف ''شتان بين معلم الأمس الذي إلى جانب حبه الشديد للمهنة ورغبته الجامحة في تربية النشء كان يخضع لتكوين ميداني صارم يجعله مزودا بسلاح يمكنه من تقديم رسالته بكل ثقة وثبات بينما معلمو اليوم نشعر وكأنهم مدفوعون للمهنة ناهيك عن افتقارهم للتكوين الميداني، حيث يتوجهون مباشرة بعد الجامعة إلى المدارس التربوية لتقديم الدروس، فقلة التجربة والخبرة تجعلهم يفتقرون إلى القواعد المهمة في كيفية التعامل مع التلاميذ، مما يجعل مهنة التدريس تبدو أصعب''.
من جهة أخرى يعاتب الأستاذ شعلال أساتذة اليوم من الذين لا يبذلون الجهد في إيصال الرسالة التربوية ويتعاملون مع مهنة المعلم على أساس أنها مهنة كغيرها من المهن الأخرى رغم كل التسهيلات الموجودة اليوم على خلاف ما كان عليه الوضع في الماضي، حيث كان الأستاذ لا يملك إلا البرنامج في شكل رؤوس أقلام وعليه بالبحث والاجتهاد لتقديم مادة سهلة للتلميذ، كما يحمل أيضا الأولياء مسؤولية تدهور المنظومة التربوية لأن الأسرة اليوم أصبحت تقدم للمدرسة أطفالا تغيب فيهم أدنى صور التربية، وما يزيد الطين بلة ان الأولياء يعتبرون المدرسة مسؤولة عن تربية وتعليم التلميذ ''حقيقة هي تربي وتعلم ولكن هذا لا يعني ان تقف الاسرة موقف المتفرج'' كما يوضح مضيفا ''من يختار هذه المهنة عليه بالصبر والصبر الجميل وأن يتفانى في تقديم رسالته بكل إخلاص''.
المعلم يفقد احترامه شيئا فشيئا
حدثنا الأستاذ عبد الرحمان بوزكريا الذي امضى 38 سنة في سلك التدريس بين معلم ومدير عن تجربته قائلا ''أستطيع القول بكل ثقة شتان بين تلاميذ الأمس من جيل السبعينات الذين كانوا ينظرون الى المعلم بكل تقدير واحترام رغم الصعوبات التي كان يواجهها التلميذ لاستيعاب المادة، والمعلم عند تقديم الدرس بسبب قلة الإمكانيات، وبين تلاميذ اليوم، فرغم التطور التكنولوجي والتسهيلات المتاحة لتقريب المادة إلى التلميذ إلا أنه يكره التعلم وينفر منه بل وينظر إلى المعلم نظرة ازدراء ولا يكن له أي احترام''.
من جهة أخرى يعتبر الأستاذ عبد الرحمان أن الأسرة اليوم لم تعد تقوم بدورها الأساسي والمتمثل في تربية الأبناء لأن المدرسة من المفروض تقوم بتعليم الطفل الذي يأتي من منزله محملا بمجموعة من المبادئ الأخلاقية ولعل هذا ما جعل التلميذ يقف في كثير من الأحيان موقف المتحدي لأستاذه بدعم من أوليائه. وكنصيحة يقدمها لمن يخوض تجربة التعليم يقول ''مهنة التعليم تتطلب ممن يؤديها أن يتمتع بضمير مهني حي، وأن يكون صبورا، كما ينبغي له عند اختيار هذه المهنة أن يحبها أولا وأن يتعامل مع الأطفال وكأنه يتعامل مع أولاده.
احلم بنقل خبرتي إلى من يستلمون المشعل بعدي
بابتسامة مشرقة دردش معنا الأستاذ عبد الله خلاف الذي أمضى مدة 41 سنة من عمره في التعليم، وعن تجربته المهنية قال ''اخترت التعليم عن قناعة وحب رغم وجود العديد من البدائل المهنية، في ذلك الوقت كان التعليم بالنسبة لي أنبل وأشرف المهن، وأعتقد من خلال تجربتي انه على الرغم من صعوبة المهنة إلا ان المعلم إن أخلص لرسالته التربوية فالأكيد أن هذه المهنة ستمنحه بعد تقاعده الشعور بالرضا والسعادة'' ويعلق ضاحكا على الأقل هذا ما اشعر به اليوم عند لقائي ببعض التلاميذ الذين درستهم يوما ما وتحولوا الى أصحاب مهن مشرفة''، ويتذكر موقفا أشعره بسعادة كبيرة حدث له مؤخرا حيث قال ''طرقت باب منزلي امرأة قالت انها تبحث عن أستاذها الذي درسها يوما لتطمئن عليه وتسأل عن حاله'' كما التقى ايضا بشاب أمسك به وحياه وقال انه درسه في الماضي ويشعر بالامتنان له ويبادله الكثير من الحب والاحترام، كل هذه المواقف تبعث الاحساس بالارتياح والشعور بالرضى ويضيف'' اعتقد أن معلم الأمس كان يعرف كيف يحترم نفسه وكيف يفرض احترامه على المحيطين به من خلال ما يتمتع به من مبادئ وأخلاق على خلاف معلم اليوم الذي يطلب سيجارة من تلميذه فكيف ينتظر ان يحترمه ؟!
وكنصيحة يقدمها لمعلمي اليوم يقول ''على المعلم المقبل على هذه المهنة ان يحترم نفسه وان يحرص على التكوين الجيد وان يبحث عن الأساتذة المتقاعدين للاستفادة من خبرتهم وتجربتهم ولما لا نفكر مثلا في إنشاء جمعية تضم المتقاعدين من الأساتذة حيث تكون مهمتهم تيسير مهنة التعليم على المعلمين الجدد والتخفيف عليهم من مشقة هذه المهنة النبيلة
مستقبل الأجيال أمانة في أعناق المعلمين
يصف الأستاذ احمد شرنيخ الذي امضى 41 سنة من حياته في السعي لتعليم وتربية أجيال الغد مهنة المعلم بمثابة الأمانة، وإن أي تقصير يعتبر خيانة في حق المجتمع لأن التعليم يعد مشروع الأمة التي تعول عليه لتطوير مجتمعها ويقول'' يبدو لي ان التعليم اليوم أصبح واضح الأهداف لاسيما في ظل ما تشهده المنظومة التربوية من تسهيلات ووفرة في الامكانيات التي تيسر التعليم وتسهله سواء على المعلم أو المتعلم'' ويضيف إن تلاميذ اليوم حقيقة يختلفون عن تلاميذ الغد بحكم تأثرهم بما يطرأ على المجتمع من تغيرات وتطورات تنعكس على التلميذ بما تحمله من ايجابيات وسلبيات وعليه لا يمكنا ان نقارن تلاميذ الأمس بتلاميذ اليوم ولا تعليم الأمس باليوم لأن واقع كليهما مختلف''.
وعن رسالته لمن يستلمون المشعل بعده يقول إنها تقوم على اعتبارين هامين وهما ضرورة ان يثبت المعلم على جملة المبادئ التي تعكس انتماءه لدينه ومجتمعه بحكم انه يتعامل مع مصير أجيال وان يتيقن بأن بين يديه أمانة ثقيلة ينبغي ان يؤديها بكل إخلاص وحب.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.