الجزائر: حوالي 4ر26 مليون شخص في سن العمل    كيك بوكسينغ/ الجزائر : تأجيل تربص الفريق الوطني بسبب تفشي فيروس كورونا    إلغاء سحب رخص السياقة : إجراء مؤقت حتى الشروع في العمل بنظام النقاط    نشرية خاصة : تساقط أمطار تكون أحيانا رعدية بالجنوب الغربي للوطن    هل تم تسجيل وفيات بكورونا في الوسط المدرسي؟    الرئيس تبون يحظى باستقبال رسمي بقصر الاتحادية الرئاسي بالقاهرة    مشاركة جزائرية بمعرض القاهرة الدولي ال 53 للكتاب    مذكرة تفاهم للتعاون في المجال القانوني    توجّه مُمكن بنظرة اقتصادية وليست إدارية    النسخة الثانية للبرنامج الافتراضي لدعم الشركات الناشئة    توقيف شخص محل أمر بالقبض واسترجاع مركبة نفعية مبحوث عنها    إنقاذ ثلاثة أشخاص تعرضوا لتسمم بالغازات المحترقة بباتنة    تمديد العمل بجهاز الحماية والوقاية من فيروس كورونا    إرسال شحنة ثانية من المساعدات إلى مالي اليوم    وزير الصحة يطالب بتنظيم حملات تحسيسة ضد كورونا    كوفيد-19: بن بوزيد يجدد التأكيد بأن التلقيح يبقى الحل "الوحيد" لمجابهة الفيروس    تعليق النشاطات البيداغوجية لأسبوع بجامعة بومرداس    الجزائر تعرب عن "إدانتها" و "استنكارها" لتوالي الاعتداءات على السعودية و الإمارات    المحامون يقررون تعليق مقاطعة العمل القضائي    «الناجون من بولا»، وهم الإلدورادو الأوروبي    سكان دوار الزانقل بقسنطينة يصرخون    منتدى دافوس العالمي ينظم حضوريا ماي المقبل    الغموض يكتنف الوضع في بوركينا فاسو    من يحمي زبائن "عدل"؟    فيلم "سبايدرمان: نو واي هوم" يعود للصدارة بأمريكا الشمالية    الأمن الوطني يطلق مسابقة توظيف المستخدمين الشبيهين    وكالة "عدل" تعلق استقبال المكتتبين    فريق طبي من مستشفى وهران يتنقل إلى تيارت    أسعار النفط تسجل ارتفاعا جديدا    3 إلى 7سنوات حبسا للمتورطين    .. «الحب المجنون» قريبا على الخشبة    «الكاف " تغرم " الفاف" بسبب الجماهير    حمى المباراة الفاصلة تجتاح مواقع التواصل الإجتماعي    الجزائر و القاهرة .. مفاتيح الحل    ستون سنة من التنمية..؟!    الإضراب المفتوح للخبازين لقي استجابة قاربت 99 %    إسماعيل بن ناصر يخوض مباراة القمة في "السيريا "ويتعادل رفقة الميلان مع اليوفي    بداية بمواجهتين ضد الكاميرون    بسبب قوله إن كأس إفريقيا هي من خسرت الجزائر    تأجيل محاكمة الطيب لوح وكونيناف    5 سنوات حبسا لسلال.. و6 لمختار رقيق    إعلام المخزن بلا أخلاق    منظمات تدين نفاق الاتحاد الأوروبي وتفضح دعمه للاحتلال    6 عقود من العطاء والتغني بالوطن    المطالبة بتكريم العلاّمة عبد الباقي مفتاح    اختيارٌ يعزّز مكانة الكفاءات    آثار الذنوب على الفرد والمجتمع    الرائد للتأكيد وقمتان في بولوغين وبشار    محرز وأوبامينغ يخفقان في التألق في "الكان"    التأكيد على تنويع المحاصيل الزراعية لتحقيق الأمن الغذائي    تعزيز تدابير التحكم في الوضعية الوبائية    منح 126 عقد استثمار ل 9 بلديات    الوزارة تنصب لجنة الأسبوع العلمي الوطني    تعليمات بفرض جواز التلقيح بالفضاءات العمومية    فضائل ذهبية للرفق واللين وحسن الخلق    لغتي في يومك العالمي    على طريق التوبة من الكبائر..    نشر ومشاركة المنشورات المضلّلة على مواقع التواصل إثم مبين    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



تظاهرة ''تلمسان عاصمة الثقافة الإسلامية''‏
عناية خاصة بالتراث الموسيقي الأصيل
نشر في المساء يوم 14 - 02 - 2011

سيحظى التراث الموسيقى الأصيل الذي تزخر به الساحة الفنية لتلمسان بشقيه ''الأندلسي'' و''الحوزي''، بعناية خاصة خلال تظاهرة ''تلمسان عاصمة الثقافة الإسلامية لعام ,''2011 حسب البرنامج العام المسطر بمناسبة هذا الموعد الدولي.
وسيتجسد ذلك في المهرجانات والحفلات الفنية التي برمجت ضمن فعاليات هذه التظاهرة حول هذا النوع من الموسيقى الكلاسيكية، منها ''المهرجان الثقافي الدولي للموسيقى الأندلسية والموسيقى العريقة'' و''المهرجان الثقافي الدولي لموسيقى الحوزي''، وفي الملتقيات الفكرية والندوات مثل الملتقى الدولي حول ''الشعر والموسيقى الأندلسية : مدرسة تلمسان نموذج''.
وفيما يخص الشق المتعلق بالعروض السينمائية، فقد خصص جانب هام من الأفلام الوثائقية التي ستقترح على الجمهور في غضون هذه السنة حول التراث غير المادي، للموسيقى الأندلسية والحوزي والغناء النسوي المتمثل في نوع ''الحوفي''.
أما في مجال الهياكل، فإن مشروع بناء المعهد الوطني للدراسات الأندلسية بناحية منصورة، سيسمح بدون شك بعد افتتاحه، بتعميق الرؤية حول هذا التراث الموسيقي الذي ورثته تلمسان عن ديار الأندلس واحتفطت به لنقله الى الأجيال، عن طريق أقطاب من الشعراء أمثال سيدي سعيد المنداسي وابن سهلة وابن تريكي وابن مسايب، وكذا شيوخ الموسيقى الأندلسية والطرب الحوزي كالعربي بن صاري وعبد الكريم دالي وبن زرقة ومحمد غافور ونوري كوفي، فضلا عن أميرة الطرب الحوزي الشيخة طيطمة، التي أبدعت في هذا الفن رغم القيود الاجتماعية التي واجهتها في مشوارها الفني. كما ساهمت في الحفاظ على هذا التراث الفني النفيس من الضياع أو التزييف بمدينة تلمسان، مجموعة هامة من الأجواق الموسيقية العتيدة أمثال جوق ''رياض الأندلس'' و''القرطبية'' و''غرناطة'' و''أحباب الشيخ العربي بن صاري'' و''الموحدية''.
ومن جهة أخرى، فإن هذه المهرجانات والملتقيات حول الموسيقى الكلاسيكية، ستشكل الفرصة السانحة لعشاق الطرب الأصيل للتمييز بين الموسيقى الأندلسية التي نشأت بأحضان مدينة غرناطة الأندلسية، قبل أن تنتقل إلى المدن العربية بالمغرب أو المشرق و''الحوزي'' الذي ظهر بتلمسان وترعرع بأحوازها فتناقلته الأجيال المتعاقبة عن طريق المشافهة أو التدوين، ليصل الينا في ثوبه الاصيل دون تشويه أو تحريف.
وحسب الأخصائيين في علم الموسيقى فإن ''الحوزي'' يختلف عن الطرب الأندلسي في بعض الخصوصيات، أهمها أن الأول يستعمل اللهجة التلمسانية في قصائده باعتباره كان امتدادا للزجل الأندلسي والمستلهم من الشعر العامي. أما الفرق الثاني فيكمن في الايقاع بحيث أن الحوزي يعتمد على ''البروالي'' الخفيف رغم أنه يتقمص ايقاعات وألحان الموسيقى الاندلسية في ''صنعة'' جديدة الشيء الذي جعل المختصين في الفن يطلقون عليه ''الأندلسي المصنع''.
وبالنسبة للمواضيع التي تناولها هذا الطبع الموسيقي الأصيل، نجد الطبيعة في المقام الأول بسبب تعلق شعراء الحوزي بها وميلهم الى وصفها والتغني بحسنها، وقد أثمر ذلك بظهور أغراض تسمى ''الربيعيات'' نسبة إلى الربيع ملهم الشعراء والفنانين.
كما زخرت دواوين الحوزي بأغراض متنوعة منها الغزل الذي يتغنى بغراميات الشعراء ووصفهم لشوقهم للأحبة، وكذا الشعر الاجتماعي والمديح الديني بمختلف أساليبه.
أما الموضوع الذي نال حصة الأسد في هذا النوع من الشعر، فهو الحنين الى الوطن كما نجده مثلا لدى أحمد بن تريكي (القرن ال 19) الذي فضل الاستقرار خارج الجزائر، فجادت قريحته بأبيات شعرية ممتزجة بالشوق والحنين الى الوطن، ويسمى هذا الغرض الشعري عند الموسيقيين ب''الفراق''.
أما من حيث شكل وهندسة القصيدة، فإن الطبع الحوزي لا يختلف كثيرا عن القصيدة العربية القديمة، باعتباره يحافظ على المفهوم التقليدي للشعر الذي يعطي استقلالية معنوية لكل بيت من أبيات القصيدة، مع احتواء بعض الأبيات على الحكمة أو المثل، غير أنها مدبجة باللهجة المحلية.(واج)


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.