أزيد من 10 ملايين تلميذ وتلميذة يلتحقون اليوم بمقاعد الدراسة    حدف مسجد الجزائر الأعظم من صورة الموكب الجنائزي للرئيس السابق بوتفليقة إعتداء صارخ على القوانين    دراسة مشروعي مرسومين رئاسيين ومشروع مرسوم تنفيذي تخص قطاعات الشباب والسياحة والمواصلات    459 مؤسسة تربوية جديدة حيز الخدمة    توسيع التحقيق إلى 30 ولاية متضررة و توقيف 71 مشتبها فيه    تعليق علاقة عمل موظف من مستخدمي الملاحة الجوية محل توقيف في فرنسا    السكن الترقوي التساهمي: اتفاقية لرفع عراقيل التمويل أمام المستفيدين    شرفي يكشف عن مخرجات لقائه مع الأحزاب السياسية    "إيساكوم" تثمّن ترشيح الناشطة الحقوقية سلطانة خيا    تحسن الحالة الصحية للفنان محمد حزيم    15 وفاة.. 166 إصابة جديدة و شفاء 145 مريض    «الكاف" ترفض طلب "الفاف" بتأخير موعد مباراة النيجر    انسحاب معقّد    خلية لمتابعة البروتوكول الصحي قبل التحاق الطلبة    تطوير الحوار ومناخ العمل    40 تعاونية توفر العدس والحمص بأسعار معقولة    القبض على عديد المطلوبين بالجلفة    اعتماد معيار الكفاءة والجدارة    تأجيل محاكمة رئيس المرصد المغربي لمناهضة التطبيع إلى    متابعة تطورات الوباء    «سنعمل على تأدية موسم مشرّف»    الاعضاء يطالبون حمري بالتسوية القانونية    تتويج ناصر لينا وبراهامي لمين باللقب    تأجيل موعد الانطلاق إلى وقت لاحق    إعفاء من غرامات التأخير لمنتسبي «كاسنوس» بسعيدة    الحاضنة العلمية للأطفال نافذة لولوج عالم الاختراع والابتكار    بايدن يضغط لمهاتفة ماكرون وجونسون يسعى للتّهدئة    العثور على جثة متعفنة لخمسيني    سارقو حليّ النساء في قبضة الأمن    البطاطا ب 80 دج للكلغ الواحد    تسخير 775 شرطي لتأمين الدخول المدرسيّ    ترقّب 465 تلميذ من ذوي الاحتياجات الخاصة    10 ملايين و500 ألف تلميذ في المدارس اليوم    عروض ثقافية وتظاهرات في فن الطبخ    فتح سجل الاستقصاء لتدوين التراث المادي    حلمي أن ألتقي رئيس الجمهورية    بدائل لتغيير واقع متأزم    الفنّان حزيم يجري عملية جراحية على مستوى القلب    دعوة إلى تحويل ملعب "ميلود هدفي" إلى قطب تكوينيّ    النوعية السمة الغائبة عن صفقات المولودية    الشروع في تركيب مولّدات الأكسجين نهاية الأسبوع    تحقيقات بالمؤسسات العمومية التابعة إلى الولاية    الخطر مازال قائما ..    المتحف العمومي الوطني بمسيلة يفتح باب المشاركة في مسابقة "الأنشودة الوطنية"    روسيا: ستة قتلى على الأقل في إطلاق نار داخل حرم جامعة    أسعار النفط تتراجع في ظل ارتفاع الدولار    مواليد عام 2000 يسجلون مع فئة الرديف: الفاف تجري تغييرات على مواعيد انطلاق البطولات    الكيان الصهيوني يعتزم إنشاء مصانع أسلحة بالمغرب    في خطوة استفزازية للجزائر.. ماكرون يعتذر من الحركى!    «الإعلام بين الحرية والمسؤولية» موضوع الطبعة السابعة    إطلاق الطبعة العاشرة لمسابقة الجائزة الوطنية للمؤسسة الصغيرة    المراهنة على البوابة الموريتانية لاقتحام السوق الإفريقية    هذه صفات أهل الدَرَك الأسفل..    هاج مُوجي    خطأ طيار ينهي حياة 21 شخصا    نعي ...الزمان    «صلاح أمرك للأخلاق مرجعه»    العمل الخيري... تباهٍ أم دعوة إلى الاقتداء؟    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



تقرير الوكالة سجل نقائص في تسييرها
النفايات البلدية وصلت إلى 10 ملايين طن سنويا
نشر في المساء يوم 18 - 10 - 2011

قدر التقرير السنوي 2011 الصادر عن الوكالة الوطنية للنفايات كمية النفايات البلدية الصلبة المخلفة سنويا في الجزائر بأكثر من 10 ملايين طن، وأوضحت ذات الوكالة في تقرير بعنوان ''تسيير النفايات في الجزائر'' بأن كمية النفايات البلدية الصلبة بالجزائر التي تعد حوالي 35 مليون نسمة قد بلغت سنة 2011 ما مجموعه 10,3 ملايين طن فيما ستتعدى النفايات المنزلية الصلبة سنة 2015 اثني عشر (12) مليون طن وسيناهز 17 مليون طن سنة ,2025 مع التأكيد على تسجيل عجز كبير في تسيير هذه النفايات والتخلص منها .
و أضاف التقرير الصادر حديثا أن المواطن الجزائري ينتج يوميا في المتوسط 0,85 كلغ من النفايات الصلبة وأن هذه الكمية تناهز 1,2 كلغ في الجزائر العاصمة، مشيرا إلى أن حجم النفايات البلدية الصلبة يقدر ب 85 % في المناطق الحضرية و60 % في المناطق الريفية، كما أكدت الوكالة الوطنية للنفايات استنادا إلى تحقيق أجرته مصالح وزارة تهيئة الإقليم والبيئة، وأكد التحقيق الميداني أن النفايات البلدية الصلبة تتكون خاصة من المواد العضوية (61,7 %) والبلاستيك (11,9 %) والنسيج (11,3 %) والورق (9,2 %) والمعادن (2,5 %) و الزجاج (1,3 %)، مضيفا -أي التقرير- أنه يتم إلقاء 80 % من النفايات البلدية الصلبة في المفرغات و15 % في مراكز الردم التقني ومن 4 إلى 5 % فقط يتم رسكلتها.
في ذات الصدد؛ أوضحت الوكالة أن ''عوائق حقيقية ومشاكل تقف حائلا دون تسيير النفايات بطريقة منظمة''، خاصة ما تعلق منها ب''الفوارق التي تميز تدخل مختلف الفاعلين الذين يعملون مشتتين مستعملين طرقا وتقنيات وسلوكات متعارضة مما يؤدي إلى اختلالات ومشاكل في شتى المستويات''.
كما أبرز ذات المصدر أن ''محدودية الكفاءات المحلية والجهوية أو الوطنية قد أدى إلى لجوء أصحاب القرار المحليين إلى إجراءات عشوائية واقتناء تجهيزات ذات محركات أو من دون محرك غير ملائمة''، مشيرا إلى ''غياب حقيقي'' لتثمين التكوين و''عدم اهتمام'' المنتخبين بالمشاكل المتعلقة بالنفايات.
إعداد خريطة للنفايات الخاصة الخطيرة
سجلت الجزائر علاوة على النفايات المنزلية -حسب ذات المصدر- ''تأخرا'' في تسيير النفايات الصناعية والخاصة الخطيرة (المواد الكيميائية والزيوت المستعملة في الآلات الميكانيكية الخ)، وبالتالي فإنها في مواجهة منتوج ومخزون ''معتبر'' من النفايات الصناعية (إنتاج 2,5 مليون طن/سنويا وتخزين 4,5 مليون طن) وتبلغ النفايات الخاصة الخطيرة 325,100 طن/سنويا، كما يؤكد ذات التقرير أن خريطة وطنية للنفايات الخاصة قد سمحت ''بتقدير وتحديد النفايات الخاصة مع تعيين أهم مصادرها ومختلف منتجيها''، بالإضافة إلى ''تحديد الكميات المخزنة من النفايات الخاصة الخطيرة التي تنتظر حلا يقضي بالتخلص منها والتي تفوق مليوني طن''.
غياب أجهزة حرق النفايات الطبية
وتؤكد الوكالة الوطنية للنفايات -من جهة أخرى- أن نشاطات العلاج ذات الطابع الخطير تخلف ''37900 طن من النفايات سنويا''، مضيفة أن أجهزة الحرق الموجودة ''غير كافية لتلبية جميع الطلبات''، موضحة أن ''131 جهاز حرق فقط يعمل من بين ''178 مما أدى إلى الإبقاء على تواجد جزءا كبيرا من تلك النفايات في المفرغة.
واعتبرت الوكالة -في هذا السياق- أن تسيير هذا النوع من النفايات يطرح مشاكل حقيقية، لاسيما بسبب ''عدم تطبيق القانون وغياب تحديد دقيق للمسؤوليات''، كما أن غياب متعاملين متخصصين في هذا المجال زاد من حدة هذه المشاكل، وجاء في التقرير -أيضا- أن القدرة على تسيير كل أنواع النفايات ''تظل إلى اليوم ضعيفة نسبيا'' سواء في التسيير أو التحكم في مراكز الردم التقني أو حتى في نشاطات الرسكلة أو الاسترجاع.
أما فيما يتعلق بالتسيير فإن الوثيقة تؤكد على أن ''الصعوبات تظهر على عديد المستويات فيما يخص تسيير المشاريع وفي حساب التكاليف وفي أعمال الخصخصة المستقبلية''، أما على المستوى المؤسساتي والقانوني فإن الوكالة الوطنية للنفايات تشير إلى تواجد ''نقائص'' في عديد مجالات فهم وتفسير القوانين المتعلقة بتسيير النفايات.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.