شرفة : سنرافق الطواقم الصحية وعلى المواطن الالتزام بالحجر    تساقط أمطار رعدية على المناطق الداخلية الشرقية اليوم    والي المسيلة يصدر قرارا بالحجر الصحي الجزئي على 5 بلديات    العاصمة: أكثر من 33 ألف مخالفة للحجر الصحي ووضع 7 آلاف سيارة بالمحشر    عبد الرزاق بوكبة وكمال قرور يطلقان فيدرالية وطنية للناشطين الثقافيين    الحرائق تلتهم 1888 هكتار من الأراضي خلال أسبوع    وزارة الطاقة تحضر ورقة طريق قطاعية تتضمن المحاور الرئيسية للاستراتيجية الطاقوية    استرجاع رفات شهداء المقاومة خطوة نحو اعتراف فرنسا بجرائمها في الجزائر    بحث ملف تصالح الذاكرة واسترجاع بقية رفات الشهداء المقاومة    9 قرارات لمحاصرة العدوى    تم تخصيص أكثر من 7ر1 مليار دج لإنجازها    استئناف المنافسة الدوري    بعدما تم جلبها من معهد علم الآثار بجامعة الجزائر (2)    أصيب بفيروس الكورونا    الألعاب المتوسطية وهران-2022    خلال اجتماع مجلس الأمن حول ليبيا:    المجاهد عبد الله يلس أحد رموز مجازر 08 ماي في ذمة الله    بعد تفشى الوباء وارتفاع حالات الإصابة في سطيف    15سنة سجنا لصهر بن علي    خلفا للمرحوم اللواء حسان علايمية    اتفاقية بين التلفزيون ومعهد السمعي البصري    منذ سنة 2016    كندا في خدمة الجزائر    في ظل تنامي الأزمة الأمنية    وزير المجاهدين الطيب زيتوني يشدد:    الطبقة السياسية ترد على عنصرية مارين لوبان:    قائمة بلحسل تفتك قيادة الأفافاس    شنين: بناء الجمهورية الجديدة لن يرضي اللوبي الاستعماري وأذياله    مؤشرات قوية لإنهاء النزاع في الصحراء الغربية    تحويل كاتدرائية آيا صوفيا إلى مسجد في مدينة إسطنبول    مساعدات مالية ل2795 فنّان متضرر    الماريشال بيجو اخترع غرف الغاز وأباد آلاف الجزائريين    معالجة أزيد من 8600 تعويضا خاصا بالمتعاملين الاقتصاديين بين 2016 و2019    لالي يعرض تجربة محمد جمال عمرو    تفكيك شبكة لتنظيم الهجرة غير الشرعية    سيدريك غاضب والأهلي يواجه المجهول    نعتز بقرار "الفيفا " لكن نطلب الدعم والمرافقة    سحب شهادات التخصيص بداية من الغد    وزير المالية يتحادث مع سفير كندا    إيداع الأم رهن الحبس وتسليم الضحية لوالدها    سقوط مميت لثمانينية    المركز الجامعي بالبيض يبتكر جهازا ذكيا لتحديد مواقع المرضى و الأطفال    تأمينات على محاصيل البطاطس والحبوب    من هنا تبدأ الرقمنة    شاب بطّال يحلم بمكانة الأبطال    معالم سياحية مهددة بالاندثار    15 فنانا في معرض جماعي للفنون التشكيلية    تنصيب لجنة تقييم الأعمال المرشحة برئاسة عبد الحليم بوشراكي    التكتلات تضرب إستقرار أولمبي أرزيو مجددا    12 سنة سجنا لمروّج 4 آلاف قرص مهلوس بمغنية    45 مليار سنتيم لإعادة الاعتبار للاقامات الجامعية    منع الحركة من وإلى وهران والنقل العمومي والخاص نهاية الأسبوع    لاعبو سريع غليزان يشاركون في مباريات الأحياء لكسر الروتين    آيات الشفاء من العين والحسد    هذه قصة فتح الصين على يدي قتيبة بن مسلم    من هم أخوال الرسول الكريم    ظاهرة الغش.. حكمها، أسبابها وعلاجها    حكم النّوم في الصّلاة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





‏''الأيسيسكو'' يشيد بمبادرة حوار أتباع الأديان والحضارات والثقافات
نشر في المساء يوم 20 - 12 - 2011

التصدي ل''الإسلاموفوبيا'' وإلزام إسرائيل باحترام القانون الدولي

خرج المشاركون في المؤتمر الإسلامي السابع لوزراء الثقافة الذي احتضنته الجزائر يومي التاسع عشر والعشرين من ديسمبر الجاري، بحزمة من التوصيات والقرارات، كما أشادوا بمبادرة خادم الحرمين الشريفين الملك عبد اللّه بن عبد العزيز آل سعود لحوار أتباع الأديان والحضارات والثقافات، باعتبارها الإطار الأمثل والفضاء الملائم لإقامة علاقات حوار وتواصل ونقاش بين مختلف الدول والشعوب الإسلامية وبقية الشعوب غير الإسلامية.
ودعا المشاركون في مداخلاتهم، إلى تفعيل هذه المبادرة وإعطائها من الدعم ما يجعلها مرجعا ومحضنا لمبادرات التواصل والتعاون بين المسلمين وغيرهم، وتمّ التأكيد بهذا الخصوص على أهمية الترويج لمبادرة خادم الحرمين الشريفين، بالنظر إلى أبعادها الحضارية وأهدافها الإنسانية ومحتواها، الذي يقوم على اعتبار الحوار منهجا راقيا ووسيلة حضارية للتواصل بين مختلف الأمم ولتقريب الأفكار والطروحات المختلفة فيما بينها.
وأكّد المؤتمر على ضرورة التنسيق الفعّال بين الجهود الرامية إلى إنجاح مشاريع الحوار بين الأديان والثقافات، وتحقيق التكامل بين المبادرة وغيرها من مبادرات الحوار بين أتباع الأديان والثقافات والتعارف والتحالف بين الحضارات، وفقا للأطر المنهجية والتدابير العملية التي حدّدتها الوثيقة. كما دعا المؤتمر وزارة الثقافة والإعلام في المملكة إلى رفع هذه الوثيقة إلى الجهات المشرفة على رعاية المبادرة في المملكة، من أجل تبنّيها والعمل على ترويج مضامينها وتفعيل مقترحاتها واعتبارها خريطة طريق لتحقيق مقاصدها وغاياتها النبيلة، إلى جانب إعداد خطة عمل تفصيلية لتفعيل مضامين الوثيقة وتوصياتها، بما يكفل تحقيق أهداف مبادرة خادم الحرمين الشريفين للحوار بين أتباع الأديان والثقافات، وإشراك المنظمات الدولية وهيئات المجتمع المدني والمؤسسات والمراكز الفكرية والعلمية العاملة في مجال تعزيز الحوار بين الأديان والثقافات في إنجاح هذه الجهود.
وأوضح المدير العام للمنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة (أيسيسكو)، الدكتور عبد العزيز التويجري، أنّ هذه الوثيقة تناولت في نقاط محددة مبادرة خادم الحرمين من خلال الأطر المرجعية الإسلامية والأهداف الإنسانية، كما تناولت في جزئها الثاني، صلتها بالمجال الإسلامي والفضاء العالمي، وخصّصت الجزء الثالث منها للأوساط الثقافية والدينية والحاضنة السياسية الدولية، والجزء الرابع للأطر النظرية والآليات التنفيذية. وقال التويجرى إن هذه الوثيقة أكّدت أنّ المبادرة تستوعب القيم الدينية والإنسانية للحوار، وتمنح فرصة ثمينة لأصحاب النوايا الحسنة لتعزيز ثقافة الحوار وقيم التعايش وتمتين أواصر المودة بين البشر.
من ناحية أخرى، اعتمد المؤتمر مشروعاً خاصاً لتكوين الصحفيين والإعلاميين لمعالجة الصور النمطية عن الإسلام والمسلمين في وسائل الإعلام الغربية، ودعا المؤتمر ''الأيسيسكو'' إلى مواصلة الاهتمام بتكوين الصحفيين والإعلاميين داخل العالم الإسلامي وخارجه، من أجل امتلاك التقنيات الحديثة الكفيلة بمعالجة الصور النمطية عن الإسلام والمسلمين والتصدي لظاهرة ''الإسلاموفوبيا''، استناداً إلى مضامين المنهاج المعتمد، وتعزيز التعاون والشراكة مع معاهد تكوين الصحفيين والإعلاميين في الغرب ذات الاهتمام المشترك لتحقيق ذلك.
كما طالب وزراء الثقافة، منظمة ''اليونسكو'' بتحمّل مسؤولياتها في وضع حدّ لممارسات إسرائيل غير القانونية تجاه مدينة القدس المحتلة، وقال الوزراء في البيان الختامي للاجتماع، أنّ انضمام فلسطين إلى ''اليونسكو'' ينهي ستة عقود من الكذب الإسرائيلي حول هوية الأرض الفلسطينية ويضع حدّا لإجراءات إسرائيل الهادفة إلى تهويد وعزل القدس الشريف عن محيطها الفلسطيني. وأضاف أنّ انضمام فلسطين إلى ''اليونسكو''، سيمكّنها من حماية تلك الحقوق من الانتهاكات والاعتداءات الإسرائيلية لأنّها ستكون الإطار الشرعي والدولي الذي سيدافع عنها. مطالبا المجتمع الدولي و''اليونسكو'' بتحمّل مسؤولياتهما في ''إلزام إسرائيل باحترام القانون الدولي ووضع حد لممارساتها غير القانونية وغير الشرعية تجاه مدينة القدس المحتلة''.
وأكّد البيان أنّ ''أكبر التحديات في الوقت الحاضر هو تنامي ظاهرة ? الإسلاموفوبيا ? التي تطوّرت من تصرّفات شخصية إلى عمل سياسي ممنهج يستعمله بعض الساسة لكسب الأنصار''. مضيفا أنّ ''هذه الظاهرة هي محل انشغال المنظمة العميق وقلقها البالغ، ومواجهتها يتطلّب تكاثف الجهود وتعبئتها في المجالات الثقافية والتربوية والإعلامية، فضلا عن العمل الدبلوماسي''
كما توصّل المؤتمرون إلى جملة من التوصيات في ثلاثة مجالات هي ''الإستراتيجية الثقافية للعالم الإسلامي''، ''إستراتيجية العمل الثقافي الإسلامي خارج العالم الإسلامي'' و''استراتيجية تطوير تقانات المعلومات والاتصال في العالم الإسلامي''، حيث تمّت الدعوة إلى اعتبار العمل الثقافي والاتصالي ضمن أولويات التنمية الشاملة نظرا إلى مردوديّته الاستثمارية ودوره في التنمية الثقافية والاجتماعية للأفراد والمجتمعات، إلى جانب الإشادة بجهود الدول الأعضاء التي تمّ الاحتفاء بمدنها عواصم للثقافة الإسلامية لعام 2011 في تخليد هذا الحدث، وأيضا التنويه بوثيقة الأدوار الثقافية للمجتمع المدني من أجل تعزيز الحوار والسلم، والحرص على تفعيل مضامينها، من خلال دعوة ''الأيسيسكو'' إلى عقد منتدى لهيئات المجتمع المدني في الدول الأعضاء لدراسة السبل الكفيلة بذلك، وحثّ هذه الهيئات وجهات الاختصاص الحكومية على التعاون في تنفيذ الأنشطة والبرامج والمشاريع المقترحة بما يعزّز الوفاق والأمن الاجتماعي.
أمّا فيما يتعلّق ب''استراتيجية العمل الثقافي الإسلامي خارج العالم الإسلامي''، فقد تمّت الإشادة بجهود ''الأيسيسكو'' في مجال العمل الثقافي الإسلامي الموجّه لفائدة المسلمين خارج العالم الإسلامي، من خلال عقدها للمنتدى الأوّل لرؤساء المراكز والجمعيات الإسلامية الثقافية خارج العمل الإسلامي، وحرصها على تفعيل مهام المجلس الأعلى للتربية والعلوم والثقافة للمسلمين خارج العالم الإسلامي، والدعم الذي تخصّصه لفائدة المراكز الثقافية والجمعيات الإسلامية في أوروبا وآسيا وأمريكا اللاتينية، مع دعوتها إلى مواصلة هذه الجهود تعزيزا للعمل الإسلامي الثقافي لفائدة المسلمين خارج العالم الإسلامي.
كما تمّت خلال مناقشة ''استراتيجية تطوير تقانات المعلومات والاتصال في العالم الإسلامي''، دعوة ''الأيسيسكو'' إلى إنشاء قاعدة بيانات على موقعها حول معالم التراث الإسلامي داخل الدول الأعضاء وخارجها، والتنسيق بين لجنة التراث الإسلامي ودولها الأعضاء الممثلة في لجنة التراث العالمي بشأن تسجيل المواقع الأثرية الإسلامية على لائحة التراث العالمي، وتبادل التجارب والخبرات لمعالجة قضايا التراث في العالم الإسلامي، علاوة على إيلاء مزيد من الأهمية لصناعة المحتوى الرقمي ضمن السياسات الوطنية للدول الأعضاء في مجال تفعيل استراتيجية تطوير تكنولوجيا المعلومات والاتصال في العالم الإسلامي، وتشجيع الشراكة مع المكتبات العمومية من أجل تطوير آليات عملها لتوظيف تكنولوجيا المعلومات والاتصال لتيسير نقل المعرفة الرقمية لدى روّادها، وكذا تشجيع إقامة معارض متجوّلة لمظاهر الحضارة الإسلامية في عدد من الدول خارج العالم الإسلامي، وإنتاج سلسلة أشرطة وثائقية عن أهمّ الانجازات العلمية والإبداعات الفنية للحضارة الإسلامية وتوزيعها على مراكز البحث ووسائل الإعلام الغربية لتقديم الصورة الصحيحة عن الإسلام والحضارة الإسلامية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.