الوزير الأول: محاربة الفساد والبيروقراطية لن تكون كافية دون إعلام موضوعي وقوي    محليات: نسبة المشاركة بلغت 36،58 بالمائة بالنسبة للمجالس البلدية    وزارة السياحة تستهدف استقطاب أزيد من 3 ملايين سائح أفاق 2024    مجلس الأمن يناقش القضية الفلسطينية    لافروف: الولايات المتحدة أحاطتنا بقواعد عسكرية    كأس العرب تنطلق بمشاركة الجزائر    المدية تفعيل المخطط الخاص بالاضطرابات الجوية    سعيدة هلاك عائلة مكونة من 3 أشخاص بالغاز    تقديم 03 أشخاص أمام العدالة لتورطهم في قضية سرقة    رشيد قريشي ضيف شرف البينالي الدولي لفن النقش بمدينة سارسيل الفرنسية    10 وصايا نبوية هامة    هذه الرقية الشرعية للأطفال    تسجيل 187 اصابة جديدة بفيروس كورونا 7 وفيات و155 حالة شفاء    العالم يُعلن الحرب على أوميكرون    موقع بريطاني يطالب مدرب وست هام بالتخلص من بن رحمة !!!    الطبعة الخامسة لمنتدى رقمنة: ضرورة رفع تحدي التحول الرقمي وعصرنة البنية التحتية    قيمة الواردات بلغت 30.81 مليار خلال الأشهر ال10 الأولى من سنة 2021    محمد عرقاب: عرض مشروع قانون المناجم الجديد للنقاش خلال الأسابيع القادمة    وهران: مخطط استعجالي بمحطة تحلية المياه لإنتاج 360 ألف متر مكعب يوميا    مصفاة سكيكدة : الحادث لم يكن له اي تأثير على المصفاة التي واصلت نشاطها    وزير البريد: دخول سلطة التصديق الالكتروني حيز الخدمة قريبا    بعدما "شرفت الجزائر" في المسابقة الدولية لحفظ القرآن الكريم، بدبي: القارئة صونيا بلعاطل ستحظى بالتكريم الذي يليق بها    بلمهدي: مستعدون لاتخاذ كل الإجراءات الخاصة بتنظيم شعيرتي العمرة والحج    نظام المخزن مستعد مقابل مساندة احتلاله للصحراء الغربية أن يقوم "بأقذر المهمات والأدوار"    النفط يتراجع بعد تقرير يزيد من الشكوك في فاعلية اللقاحات    أشبال بوقرة من أجل انطلاقة مميزة في كأس العرب    المدير العام لمعهد باستور: "التلقيح هو السلاح الوحيد لمجابهة الموجة الرابعة"    بلمهدي: الجزائر "مستعدة" لاتخاذ كل الاجراءات الخاصة بتنظيم شعيرتي العمرة والحج    الرئيس السنغالي يثني على التزام الجزائر بتحقيق مصالح القارة الافريقية    بلمهدي: الانتهاء من كل مشاريع القوانين المنظمة لتسيير جامع الجزائر    بوسليماني: مخططات عدائية سيبرانية تستهدف وحدة الجزائر وسيادتها    مدير مؤسسةالانتاج البرامجي المشترك: نعمل لتقديم برامج مستنيرة تواكب العصر وتستند إلى القيم التراثية والاسلامية    كاراتي/بطولة إفريقيا: الجزائر تطمح لتحقيق مشاركة إيجابية في موعد القاهرة    ضرورة إعداد استراتيجية إعلامية عصرية لمواجهة الحرب الإعلامية    تكتل الجزائريين المقيمين في فرنسا يدعو الأمم المتحدة إلى التحرك من أجل وضع حد للجرائم الصهيونية    رئيس دائرة زيغود تعهّد بتلبية مطالبهم: سكان يشتكون من تدهور التهيئة الحضرية ببني حميدان    حي بوذراع صالح: توقيف 5 متهمين في شجار جماعي    فيما تم التأكيد بأن الجزائر على استعداد لمواجهة تفشي المتحوّر '' أوميكرون'': إطلاق الحملة الوطنية للتلقيح ضد الأنفلونزا الموسمية    أول عرض أزياء للأطفال بوهران قريبا    6 عروض أمام الجمهور ابتداء من الفاتح ديسمبر    الفريق شنڤريحة يحضر مراسم الافتتاح الرسمي بالقاهرة    هناك قلعة صامدة هي الجزائر تدعم الشعبين الصحراوي و الفلسطيني    توقيف شخصين وأمر بالقبض على ثالثهما الفار من السيارة    بطل الأوراس ومهندس المعارك الأولى للثورة المظفرة بخنشلة    سقوط 500 شهيد في معركة «المقارين»    نحو فتح تحقيق في الحصيلة المالية للموسم الماضي    ذكريات وشهادات في «التجربة المريرة لطفل من جريفيل»    التماس تشديد العقوبات على المتهمين الرئيسيين    8 تحديات جوهرية لجعل الجزائر قطبا إقليميا    أشبال بوقرة يضبطون ساعتهم على لقاء السودان    المقاولاتية سبيل الطالب لولوج عالم الاقتصاد والمال    سيدات "الخضر" يمطرن شباك تونس برباعية    الدمية العملاقة "لجنان"... فن من فنون الرسكلة    اعمر الزاهي... عاش بسيطا زاهدا ومات عزيزا مكرما    بن ناصر أساسي وميلان يتجرع ثاني هزيمة    غثاء السيل.. معجزة نبوية    محبوبي مازال نتمناه    نص بيعة الأمير عبد القادر في 27 نوفمبر 1832    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



نسرين ياسين بلوط ضيفة ''الجاحظية'':‏
وهبت مشاعرها للوطن وكتبت للجزائر
نشر في المساء يوم 03 - 01 - 2012

استضافت الجمعية الثقافية ''الجاحظية'' نهاية الأسبوع المنصرم، الشاعرة اللبنانية نسرين ياسين بلوط التي دخلت عالم الشعر والإبداع منذ حداثة سنها ووهبت مشاعرها وقلبها للوطن وكتبت للجزائر أيضا ''سفينة الشهداء''. بنت شجر الأرز وبيروت والشاعرة الرقيقة جهينة الحر، فقدت والديها وهي في سن الثانية عشرة، ففجرت لديها الطاقات الوجدانية المكبوتة انفعالات من الشجن الخيالي الشعري، فازت بالجائزة الأولى في لبنان ''لابيلياد الثقافية'' التي تنظمها مدارس لبنان، ثم هاجرت إلى كندا وتأثرت بأدب المهجر في أمريكا الشمالية، لتبحث عن الأمان الذي تزعزع لديها بعد رحيل والديها، تخاطب الوطن بعواطف جياشة، والحبيب بعتب ولوم.
بدأت الأمسية بقصيدة ''تحية إلى الجزائر''، وقالت فيها:
''للجزائر قصة معها
فيمد الدجى في أشواقي
يستوقفني لحظ.. وقلب يذوب
في صمت ووجدان
بها سحر تخفق له الألباب
يرق له الزهر لشطآن خضراء
جزائر منبرها الروح
أترنم لها توقا''
وتؤكد الشاعرة نسرين أن ديوانها ''رؤيا في بحر الشوق''، جاء خلاصة تجربة زيارتها للجزائر. معظم القصائد كُتبت من وحي الجزائر وتضمنت عددا من القصائد التي كتبتها عن وطنها الحبيب لبنان، أما ديوان ''أرجوان الشاطئ''، فجاء خلاصة للسنوات الطويلة التي قضتها الشاعرة نسرين في الغربة بكندا، حيث أجهشت الذاكرة بالحنين إلى الوطن الذي كان يسكنها رغم أنها لا تسكنه جسديا، لكن روحيا كانت تسكنه، إنه رحلة البحث عن الهوية الحقيقية، هوية الذات، هذه القصيدة لقلبها، وتقول فيها:
''أرجوان الشاطئ وقت الغروب
يضيع فيها شراع سفينتي
ويرتجف أفقه لرهبة الأفول
يراد من الحبيب يلف عليها بذهول
أرجوان الشاطئ وصمت المكان
كحسرة في قلبي يخفيها الزمان''.
ووقت الغروب، تنتهي ساعات العمل ويرجع الإنسان إلى ذاته، الطيور تعود إلى عشها الدافئ، والمغرب يعود إلى بيت بارد من دفء العائلة، فتمثل هذه اللحظات الإحتراق والحنين إلى الوطن.
بين وطن تسكنه نسرين ووطن يسكنها، أية علاقة؟
الشاعرة نسرين تقف على البرزخ بينهما، كيف أثر وقوفك هذا على مسيرتك الأدبية؟
الأديب الكبير جبران خليل جبران قال:
''هل اتخذت الغاب مثلي منزلا دون القصور
وتتبعت السواقي وتسلقت الصخور''
لقد فضل أن يعيش في الغابة، في وطنه في الطبيعة الخلابة على مغريات الغربة بكل إيجابياتها، فالغربة تأخذ حيزا من حياة الإنسان، المرأ في الغربة يبحث عن هويته الحقيقية، والإنتماء الأصلي يكون لوطنه رغم أن شخصيته بدأت تتفاعل مع المجتمع الجديد، يقف عند حافة هاوية سحيقة يحار فيها هل يسقط في مغريات الغربة أم يظل مشدودا إلى وطنه، وتقول: '' أنا لم أر يوما حلوا إلا عندما رجعت إلى وطني، رغم أنني اشتغلت في إدارة الأعمال والسفارة الليبية بكندا، حياتي المادية كانت مريحة''.
ثم قرأت قصيدة ''خانوا العهد يا أمي'':
''خانوا العهد يا أمي
توشحوا بابتسامة العصر المتحجرة
ونسوا ابتسامتك
توشحت بزنابق السفح الأخضر
مضوا في الحياة يكتبون أسماءهم
لتتألق وتكبر وخلفوني هناك
عند ساقية حالمة
واعتكف للصمت في محراب السكون
خانوا العهد يا أمي
غرسوا الشوك في دربي
أنادي لما رحلت يا أمي؟''.
ماهي القواسم المشتركة بين الثالوث جبران خليل جبران والأم الشاعرة الرقيقة جهينة الحر وأرز لبنان؟
''جبران خليل جبران كانت قراءة كتبه هي المحرك الأساسي لتفجير المكبوت من شجن روحي، في سن العاشرة قرأت ''الأجنحة المتكسرة'' و''الأرواح المتمردة'' وكتاب ''النبي'' الرائع، فيه جميع جوانب الحياة الإنسانية والإجتماعية، بالإضافة إلى رحيل أهلي في سن مبكرة أثر فيّ أكثر وفجّر طاقاتي المكبوتة، جبران كذلك عانى من رحيل أحب الناس إليه، توجد قواسم مشتركة في تكوين شخصيتي الكتابية، جبران كتب عن الأرز والوطن، الوطن هو الأم وجبران عبّر بكل أحاسيسه على لبنان في غربته من آلاف الأميال. القضية الفلسطينية قضية الشعوب العربية عبرت عنها في قصيدة ''إلى أطفال الحجارة'':
''لماذا يا أمي دائما حزينة؟
كسفينة نوح مضت في هدير البحر''
فقد وظفت نوح عليه السلام كمخلص لفلسطين، لأن الشعوب العربية تنتظر المخلص الزعيم الذي يقودها إلى تحرير القدس من الإحتلال الصهيوني وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة على أرض فلسطين وعاصمتها القدس.
ورغم ما تفيض به الشاعرة الرقيقة نسرين من أحاسيس إنسانية عالية، تثور كالبركان الخامد في وجه المجتمع الرجولي الذكوري الذي يضطهد المرأة ويسلبها حقوقها وحريتها، نلمح هذا في قصيدة ''يا ابن آدم''.
'' من أنت أجهلك يا ابن آدم؟
تتبختر في صدر الواحة على ظهر الجواد
تدعي أنك النيران تبرمها في سكات
وتنحر بها صدري وتنثر فيه الرماد
توغل في نهر الزمان وتستحيل إلى جماد
من أنت؟
عذرا لم أدعك سيدي''.
وبمناسبة حلول العام الجديد، قرأت الشاعرة نسرين قصيدة ''يغمرني عام جديد'':
''يعودني وأنا كعهدي دائما وحيدة ساكنة
يعج في قلبي دبيب الحياة وأساطيرها الزائفة
يأتيني وأنا أتأمل غرميدا أحمر عتيقا
غير آيهة بالوقت ولا بالزمان
أعتصر أيامي كأوراقي التي كدستها في ركن قديم
وأتتبع حشرجة الرعد
ها أنا كل عام''.
وختمت نسرين اللقاء بقصيدة ''دمع تشرين وشهر تشرين بداية الخريف'' وفيه دلالة رمزية لخريف العمر
''دمع تشرين والناي الحزين
وخطوات تبتعد
وصدى لمرارة قلب
يتقلب في حضن السنين
وحيدة أنا كزهر
يربو في نفس البساتين
لا شجر يكتنفه ولا ندى يكلله
أبكي شوقا إليك
خريف بائس في قلبي يتجلى
بعيدة عنك ويتكاثف المطر
ضاع الفؤاد
بلل ضعفي وتبلل
من يلمح تضاريسي بعد اليوم...
بعد أن قلبك عني تخلى؟


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.