كوفيد-19/لقاح: بن باحمد يعرض التجربة الجزائرية في مؤتمر دولي    الفريق شنقريحة: لا ينبغي نسيان الانتصارات والألقاب    منتسبو جهاز الادماج المهني : الدولة تسعى "جاهدة" لاستكمال عملية ادماج المعنيين مع بداية 2023    كأس إفريقيا للأمم: اقصاء المنتخب الجزائري من المنافسة بعد انهزامه أمام كوت ديفوار (1-3)    الصحراء الغربية: دي ميستورا ينهي زيارته للمنطقة وسط دعوات لاستفتاء لتقرير المصير    إقامة صلاة الاستسقاء السبت المقبل    بلعابد يجدد دعوته بضرورة تلقيح كل منتسبي القطاع    تسجيل 400 حالة إصابة بمتغير "أوميكرون"    طيران الطاسيلي تطمح لرفع رقم أعمالها    ارتفاع إجمالي المصابين إلى 10 ملايين و401 ألف    كورونا: 1552 إصابة جديدة, 10 وفيات و 656 حالة شفاء    وزير الاتصال: أولوية القطاع هي إرساء قواعد المهنة الحقيقية للوصول إلى صحافة محترفة    رقابة تجارية : رفع ازيد من 145 الف قضية أمام العدالة في 2021    تسجيل انخفاض محسوس في درجات الحرارة عبر معظم الولايات    وهران: توزيع أزيد من 50 مسكنا في صيغة الترقوي المدعم بقديل    إجراء تقييم دقيق للوضعية الصحية لاتخاذ القرار الموافق لوضعية كل مؤسسة جامعية    محكمة سيدي أمحمد : تأجيل محاكمة الوالي السابق عبد الوحيد طمار الى 27 يناير    وهران: مبادرة لعرض مسرحيات قديمة عن طريق الفيديو    جمعية ألمانية: إفلات الاحتلال المغربي من العقاب يعمق معاناة الصحراويين    الجزائر مستعدة لاحتضان القمة العربية    أكثر من 7,8 ملايين معاملة في 2021    تطبيق بعض أحكام قانون الشهيد والمجاهد بعد إثراء النصوص    افتتاح أيام الأغنية الأندلسية تكريما لعبد الرزاق فخارجي    مشاركة الجزائر في الصالون الدولي للسياحة والأسفار بروسيا شهر مارس القادم    جلسة علنية لطرح الأسئلة الشفوية اليوم    الثقافة والصحة والصيد البحري على الطاولة    رفع تسعيرة الشراء من الفلاحين يحسّن هامش الرّبح    تعليق الدراسة بكل المؤسسات 10 أيام بدءاً من اليوم    اتحاد التجار يكشف الأسباب الحقيقية وراء ندرة مادة الزيت    الجزائر – كوت ديفوار، اليوم 17:00    سليم دادة رئيسا للجنة حفلي الافتتاح والاختتام    4 سنوات سجنا نافذا لسلال و5 لنسيب    العالم الثائر    لم نؤسس بعد إلى وعي نقدي    دخول ثقافي أم صالون للصناعات الثقافية؟    إسدال الستار على فعاليات الأيام الوطنية للمونولوغ بالجلفة    لعمامرة يبلغ دي ميستورا: موقف الجزائر هو إنهاء استعمار آخر منطقة في إفريقيا    مسار لمين دباغين، موضوع محاضرة بالجزائر العاصمة    الجزائر مُحاور أساسي للناتو في مكافحة الإرهاب    وفاة الباحث في علم الاجتماع البروفيسور طيبي محمد    «المباراة نهائي قبل الأوان وسنعود بقوة في الكان"    توقيف 7 داعمين للإرهاب وتدمير 6 "كازمات"    هذه قصة شيطان قريش الذي ذهب لقتل النبي الكريم فأسلم    حقوقيون يفضحون الممارسات القمعية المخزنية    نمو النشاط التجاري ب 38 ٪    بعث المعالم الأثرية وإحياء التراث المحليّ    سامية بوغرنوط تقتنص الجائزة الأولى    300 عامل بمصنع "رونو الجزائر" يطالبون بالترخيص بالنشاط    أسعار السردين تأبى الهبوط    « نحن مع الخضر قلبا وقالبا»    الجنوب إفريقي فريتاس غوميز لإدارة اللقاء    ''الخضر" و''الفيلة" في آخر مباراة تنظَّم على ملعب "جابوما"    توقيف 4 تجار وحجز266 قرصا مهلوسا    انتشال جثة غريق مجهول الهوية    طاعة الله.. أعظم أسباب الفرح    وسائل التواصل.. سارقة الأوقات والأعمار    جدلية الغيب والإنسان والطبيعة..    لا حجة شرعية لرافضي الأخذ بإجراءات الوقاية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



الشاعرة اللبنانية نسرين ياسين بلوط ضيفة ''الأطلس''‏
حديث عن الكلمة وآخر عن الجزائر
نشر في المساء يوم 09 - 11 - 2010

تروي الشاعرة اللبنانية نسرين ياسين بلوط، حكايتها مع الشعر مستعرضة علاقتها الحميمية معه، إذ أنه المعبر الوحيد عن وجدانها وطموحها، وهي تصر دوما على أن يكون الشعر ناطقها الرسمي الذي يربطها بالآخر...
استقبل نادي الإعلام الثقافي بقاعة »الأطلس« أول أمس، الشاعرة اللبنانية المتألقة نسرين ياسين بلوط في أمسية امتزجت فيها النصوص الشعرية بأحاديث عن الوطن والغربة وكثير من الحميميات، وتحضر صاحبة »ارجوان الشاطئ« الى الجزائر لأول مرة للمشاركة في الصالون الدولي للكتاب الذي اختتمت فعالياته منذ أيام، ولاحظت مدى اهتمام الجمهور الجزائري بالكتاب، مما يعكس - حسبها - مدى تقدير هذا الشعب للكتاب »وللعقول المبدعة وللقلم الحر المار مرور الصاروخ الى النفوس والقلوب«.
بداية تحدثت نسرين عن ديوانها »أرجوان الشاطئ« الذي اعتبرته اختصارا لسنوات الغربة الممتدة عبر 12 سنة التي قضتها في كندا، وتغلب على هذا الديوان صور الحنين والشوق إلى لبنان بلد الجمال والثقافة والحاضن دوما للمثقف والشاعر.
قرأت نسرين بعضا من ديوانها كقصيدة »سنونو شوقك« التي تروي فيها حنينها الذي تبعثه الى الحبيب البعيد هناك في لبنان، تقول في مطلعها:
''تتراكم ظلال الصنوبر فوق أكتاف سنونو
تكسو بإيماءة حب تظهر بعد الغروب
لتستحيل ألوانا مزخرفة تتحلى بها الدروب''...
وتقول أنها كتبت القصيدة في جبل كفير بلبنان، حيث رأت السنونو يحوم ويغني، معلنا عن حياة الربيع المتأججة جمالا وليزيد من تعلقه بوطنها، لذلك فهي تحب كثيرا هذه القصيدة.
عن حياتها في كندا التي امتدت لقرابة 12 عاما، قالت نسرين أنها عملت في الحقل الإعلامي، إذ كتبت الكثير من المقالات الأدبية والشعر عبر العديد من صحف المهجر، منها مجلة »المهاجر« و»المغترب«، وكذا المجلة اللبنانية »الشراع«، كما راسلت جريدة »النهار اللبنانية« بمقالات أدبية وسياسية كثيرة، بالمقابل راسلت نسرين الصحف الكندية التي كتبت فيها بالإنكليزية (دراسات عليا في الأدب الإنكليزي)، وهذه التجربة دعمت قراءاتها ورصيدها الثقافي ودفعتها إلى المزيد من العطاء والكتابة.
تجربة أخرى لا تقل حضورا تحدثت عنها نسرين، وهي تلك الخاصة بكتابة كلمات الأغاني.. مشيرة الى أن بدايتها كانت بتشجيع من الفنان المثقف سمير نخلة، وفي هذا الشأن ترى أن كتابة الشعر الغنائي أصعب من كتابة الشعر الفصيح، إذ بجملة على الشاعر أن يختصر الكلمات في إطار بسيط ومفهوم.. لكنها خاضت التجربة لاقتناعها بضرورة ركوب الصعب للنجاح، وهكذا تعاملت مع عدة ملحنين كبار منهم سمير صفير، ياسر جلال ووسام الأمير، وستصدر لها مستقبلا أغان مع وائل جسار، إليسا، نوال الزغبي، فضل شاكر وغيرهم.
وتكتب نسرين عن المرأة التي تخاطب الرجل وليس العكس، من باب أنها امرأة وبالتالي تدرك أحاسيس اختها المرأة وانطباعاتها، وهي تبرز هذا المعنى أكثر في الشعر الغنائي الذي تلتزم دوما بأوزانه وتفعيلاته وقوانينه.
عن بداياتها مع الكتابة قالت ضيفة ''الأطلس'' أنها كانت منذ السابعة من عمرها، حيث عايشت فترة استشهاد البطل بلال اللبناني من المقاومة الشعبية بعدما استهدف قواتا إسرائيلية، ومنذ 10 سنوات بدأت تكتب قصائدها بانتظام وتسمعها لعائلتها.
كانت مولعة بالقراءة خاصة مع مجموعة جبران خليل جبران ومي زيادة وغيرهما. وكانت قراءاتها اكبر من سنها، ونالت وهي لا تزال في صف التعليم الثانوي الجائزة الأولى في مسابقة أدبية نظمتها لبنان ضمن رابطة »لابلياد« وشارك فيها 260 طالبا، وقد كرمت بالمسرح، وشهد الحفل تغطية كاملة من الإعلام اللبناني، حينها عرفت نسرين هجوما من بعض الأوساط في لبنان لكنها لم تأبه بذلك لاقتناعها بحرية الكلمة وقوتها في التغيير. وتذكر حادثة »جاءتني تخبرني« وهي قصيدة كتبتها عن فتاة أنجبت سفاحا وندمت على ما اقترفته فتشتكي من شريكها في الجريمة، لتعلن نسرين أنه حرام ان ترجم المرأة وتعاقب وحدها، بل ينبغي أن تعطى لها فرصة العودة والبدء من جديد فكان أن اتهمت بأنها تصدر فتاوى.
عن ارتباطها بالجزائر، قالت نسرين أنه قديم ووجداني، لذلك لبت دعوة صالونها الدولي للكتاب من بين عدة دعوات وجهت لها، وعلى أرضها اكتشفت شعبا طيبا ومرحبا وتعرفت على عدة أقلام أدبية شابة ذكرت منها رشدي رضوان، تومي عياد وبشير مفتي، وقابلت عمر أزراج المعروف بلبنان، وأكدت أن المبدعين الشبان في الجزائر غير معروفين في لبنان، لذلك على هؤلاء عبور المسافات للتواصل.
للإشارة، كتبت نسرين ياسين بلوط مؤخرا قصيدة شعرية ومقالا أدبيا عن الجزائر سيصدران قريبا في جريدة »الفجر« اللبنانية.
نسرين حرصت في هذه الأمسية الشعرية على قراءة العديد من قصائدها منها »مدينتنا بيروت« التي تقول فيها:
''مدينتنا الحزينة على الشاطئ تشهد غربة السفن''.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.