16 سنة سجنا لطحكوت ومصادرة جميع أملاكه و10 سنوات في حق سلال وأويحيى و20 سنة ضد الفار بوشوارب    الرئيس تبون يستقبل سفيرة جمهورية أندونيسيا    دراسة مراسيم تخص قطاعات الداخلية و التعليم العالي و الصناعة    السيولة المالية متوفرة على مستوى مكاتب البريد    الاتحاد الأوروبي وجه الضربة القاصمة لوهم مغربية الصحراء الغربية    غوغل تقدم مزيدا من أدوات العمل لمستخدمي جي-ميل        أسعار النفط تصعد 2% بدعم من هبوط حاد في المخزونات الأمريكية    خلال الثلاثي الأخير من السنة الجارية        يحضى بإهتمام عدة أندية أوروبية    للفصل في مصير المنافسات المعلقة بسبب جائحة كورونا    في إطار مكافحة فيروس كورونا        تنظيم دورتين دوليتين للمشاورات التقنية    تخص الفواتير غير المدفوعة منذ بداية أزمة كورونا    أكد فتح ملف الطعون المجمدة..والي العاصمة:    نحر الأضحية وفق قواعد صحية صارمة    عبر المصالح التجارية لمؤسسة الترقية العقارية    انتهى "الريع" في سوناطراك    يومي 16 و17 اوت المقبل    تخليد مسيرة ثائر رفض العيش تحت نير الاستعمار    ياسين يناقش تأثيرات كورونا على الاقتصاد    يجب وضع حد للممارسات القديمة    "أفريكوم" تتهم مرتزقة "فاغنر" الروسية بتلغيم العاصمة طرابلس    رئيس الحكومة التونسية يستقيل    حالة ترقب عشية اكبر مظاهرات احتجاجية في العاصمة باماكو    إنقاذ 5 أشخاص علقوا بمصعد    لاعبو اتحاد الكرمة يمارسون مهن حرة    الحولي ب 34 ألف دج    برنامج مستعجل لتعقيم الأحياء و الإدارات    100 مسكن بحي قادي بدون شبكة صرف صحي    « الانتظار دون جديد سيعقد الأمور »    الشروع في انجاز بطاقية حول المساجد العتيقة من أجل الترميم    العثور على لوحة لروبنز يتجاوز ثمنها 4 ملايين دولار    ضرورة تحرير الأرشيف الوطني لإثراء الذاكرة    إقتراح مواعيد جديدة لمنافسات القارية بوهران وباتنة    جمعية العلماء المسلمين تزوّد المستشفيات ب 25 جهاز تنفّس    بوطمين يطمئن بخصوص الإعانات المالية    الوزارة تطالب من الفاف بتقييم الاحتراف    اللاعبون المنتهية عقودهم يورطون الإدارة    سيرة الفيلسوف جاك دريدا من الجزائر حتى وفاته    "اختلاط المواسم" بالصينية    "القضايا العربية" محور مهرجان الفيلم العربي بكوريا    سقط رجل واحد من الشرفة.. فمات اثنان    عقود موقعة من طرف واحد فقط بقسنطينة    وفاة عروس يوم زفافها    اللاما قد يحمل سر علاج كورونا    الأطباء يطالبون بخيمة عملاقة لاستقبال المصابين بكورونا    أحسن حي ومحل تجاري وجمعية    من هم الأنبياء العرب؟    إنتاج 15597 قنطارا من فاكهة الكرز بتيزي وزو    أسوأ وظيفة في العالم!    بوناطيرو: الجمعة 31 جويلية أول أيام عيد الأضحى    "سكيزوفرينيا"..رواية تحتضن بين طياّتها الواقع المؤلم لمرضى الفصام والخيال    بعد طول غياب .. !    سُنَّة التكبير في الأيام العشر    السعودية تمنع صلاة عيد الأضحى في الأماكن المكشوفة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الفنانة التشكيلية سهيلة بلبحار ل “المساء":‏
أستمتع بعملي ولوحاتي تصيبني بالدهشة
نشر في المساء يوم 21 - 11 - 2012

عندما تدخل عالم سهيلة بلبحار التشكيلي الخلاب، يتصّور لك أنك ستلتقي بنسائها البتولات في وسط مخضر متعدد الألوان، ولكنك ستندهش حتما في حال زيارتك لمعرض الفنانة الذي يقام حاليا بالمعهد الفرنسي، حينما تجد نفسك أمام صحراء شاسعة برملها الذهبي ونقوشها الصخرية المعبرّة وأناسها الأكفاء، فتدرك أن عالم سهيلة واسع لايقتصر على أسلوب واحد، بل هو متعدد الأوجه والجمال.
إستضافت الفنانة التشكيلية القديرة سهيلة بلبحار “المساء” في ورشتها الكائنة بضواحي الجزائر العاصمة، وتحدثت عن معرضها الذي يقام حاليا بالمعهد الفرنسي، وكذا عن محطات من مسيرتها الفنية والحياتية بابتسامة عذبة وصدر منشرح، فقالت؛ إنها اختارت لأجل هذا المعرض أجمل لوحاتها وأكثرها تضمنا للرسائل القوية، مضيفة أنها قدّمت ثلاثين لوحة لمدير المعهد الفرنسي جان كلود فوازان من مختلف محطاتها الفنية متنوعة الأساليب، ليقوم هو باختيار إحدى وعشرين لوحة تعبر عن الصحراء بالأسلوب التجريدي المنمق.
وجلبت لوحة “الصرخة الأولى، الطلقة الأولى” التي شاركت بها الفنانة في الذكرى الثانية والأربعين لاندلاع الثورة التحريرية، إعجاب مدير المعهد ليختارها صورة للدعوة للمعرض، وفي هذا السياق قالت الفنانة؛ إن معظم أعمالها المختارة لأجل هذا الحدث مستقاة من الفن الصخري الذي تعشقه وتقدمه بأسلوب مميز، خاصة وأنها متأثرة كثيرا بالنقوشات الصخرية التي تزين الصحراء، فتكرّم هذا التراث من خلال أدائها لهذا الفن بلمسة خاصة. وفي هذا السياق، أشارت الفنانة إلى أنها لا تنقل النقوشات الصخرية الموجودة في الصحراء على لوحاتها، بل ترسم من خيالها الواسع، متمنية في الصدد نفسه، أن يطيل الله عمرها لكي تقدم المزيد من قدراتها الفنية وتترجمها في أعمال هي الآن بصدد تحضيرها.
وتحدثت الفنانة عن بعض لوحاتها التي تشارك بها في المعرض، من بينها لوحة “باقة فريدة من نوعها”، وقالت في هذا الصدد؛ إنها في العادة ترسم باقات أزهار بألوان متنوعة، إلا أنها أحيانا تشعر بالتخمة من كثرة الألوان، فترسم باقة من الأزهار مستعملة فقط اللونين الأبيض والأسود (الحبر الصيني)، مضيفة أنها تستمتع كثيرا بعملها، وأنه حينما يمر يوم عليها بدون أن ترسم أو تفكر، فإنها تشعر أنها أضاعته ومجبرة على تعويضه.
وشاركت الفنانة بأكثر من لوحة تحت عنوان “كتابة تجريدية”، وفي هذا قالت؛ إنّ المفكر توفيق المدني شجعها على المضي في هذا الطريق، حيث نصحها بالاستلهام من فن الخط العربي وتقديم رسائل فنية بدلا من اهتمامها بمعاني الكلمات التي تكتبها، وهكذا انطلقت الفنانة في هذا المسار مقدمة أكثر من عمل، وفي هذا تقول؛ “يتميز الخط العربي الذي أرسمه بالخطّ المستمر، فيظهر على أنه متواصل وهناك من يشده من طرف، سيجذبه إلى النهاية لأنه عبارة عن كم واحد لا يتجزأ”.
وتشعر سهيلة بالدهشة حينما تنتهي من عمل ما، فهي تبدأ في الرسم من دون أن تدرك نهاية عملها أو حتى موضوع لوحاتها، ولكنها متأكدة من أن ما خزنته ذاكرتها من كل ما تشاهده وتقرؤه وتسمع عنه سيتحول يوما ما إلى فن ترسمه، وهو ما كان في لوحات الفن الصخري، حيث تأثرت كثيرا بالرسومات الصخرية بمنطقة تاغيت (بشار)، مبدية أسفها عن الحالة المزرية التي وجدتها عليها، مطالبة السلطات المختصة بحمايتها، ونوّهت بلبحار بفنية أشخاص نقشوا رسومات على الصخور منذ آلاف السنين، واضعين بصمتهم الخالدة عن طريق الفن، بالمقابل استعملت الفنانة الرمل الحقيقي في لوحة “الرعاة والراعيات”، إلاّ أنها اضطرت إلى استعمال زجاج مسحوق لاستخراج لون معين في هذه اللوحة، أما لوحة “زوج صخري”، فلم تستعمل فيها الرمل ولكنها جاءت بلون رملي.
كما رسمت الفنانة لوحة “إفريقيا التي تقاضي القضاة”، وقالت إنها تتأثر بكل ما يحدث في إفريقيا من تناحرات وصراعات داخلية، مضيفة أنّ القوى الإمبريالية تتدخل في القارة السمراء بغرض مصالحها الخاصة، أما لوحة “ريح الجنوب”، فاستقصتها الفنانة من الفيلم الذي يحمل نفس العنوان، في حين رسمت لوحة “أرض مثمرة”، تثمينا لخيرات الجزائر الغزيرة.
واستعملت الفنانة اللون البرتقالي في لوحة “أرض مثمرة”، وقامت بتخفيفه في بعض أجزاء اللوحة وتغميقه في أجزاء أخرى، وفي هذا تقول؛ “أستعمل في فني أربعة أساليب وهي؛ الواقعي، التصويري، الفن الصخري، النساء البتلات (الطبيعة في شكل امراة بتلة) والحبر الصيني، وأقوم بالانتقال من أسلوب إلى آخر، وحينما أرسم النساء البتلات (عبارة عن نساء في شكل زهرات) أستعمل الكثير من الألوان وأحاول أن أضع توازنا فيها حتى لا تبدو عنيفة، بيد أنّني استعمل ألوانا قليلة في الفن الصخري، في حين تحمل رسوماتي التجريدية طابعا جماليا خاصا، ليكون العمل وليد شعور اللحظة والإحساس الداخلي”.
وتحدّثت سهيلة عن عدة مواضيع من بينها هدف كل فنان في الوصول إلى العالمية، وكذا أهمية أن تعرض أعمالها في المتاحف الجزائرية، وهذا دليل على إنسانية أعمالها، كما أكدت على إمكانية أي شخص أن يتعلم الرسم إذا كانت لديه الإرادة الكافية، مستدلة بتجربتها كفنانة عصامية، مضيفة أنها تحترم عمل كل فنان كيفما كان، لأن من اختار الفن كرسالة فهو حتما يتوفر على قدرات معينة، أما عن إمكانية أن يعيش الفنان التشكيلي الجزائري من فنه، فأجابت سهيلة أنه ربما يتحقق ذلك بعد مسيرة طويلة من العمل الجاد والمضني.
وعادت سهيلة بلبحار إلى بداياتها في عالم الفن التي لم تكن سهلة، باعتبار أنه كان من المستحيل أن يسمح لها والدها بإقامة معارض، مضيفة أنها ترعرعت في وسط فني، حيث كان والدها يساعد زوج أخته في ورشة صنع “المجبود”، وبقيت سهيلة ترسم في الخفاء بعد زواجها، ومن ثم أعلنت عن موهبتها وكانت النتيجة لوحات معلقة في بيتها وشيئا فشيئا، وبعد أن نصح توفيق المدني زوجها بالسماح لها بعرض أعمالها، مؤكدا له أننا في عهد الاستقلال وفي زمن تدرس وتعمل فيه المرأة، تحقق حلمهاإلى أبعد من ذلك، حيث أصبح زوجها يصنع لها إطار وزجاج اللوحات باعتبار أنه لم تكن هذه المواد متوفرة في الجزائر في عهد انغلاق السوق الجزائرية، وكان لها الداعم في مسيرتها الفنية الطويلة والخالدة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.