الجزائر حريصة على إستقرار مالي    وزير البريد إبراهيم بومزار: الدفع الإلكتروني آمن ومجاني    الجزائر فاعل أساسي لحل أزمتي ليبيا ومالي    آدم زرقان ونبيل لعمارة في أجندة الناخب الوطني    الجزائر ماضية في تأسيس جمهوريتها الجديدة    التوقيع على إتفاقيتين حول التكوين الطبي والبحث التكنولوجي    الدستور الجديد سيستجيب لمطالب الحراك.. وهو أولى التزامات الرئيس تبون    وزير الشباب و الرياضة سيد علي خالدي:    جرد كامل لإحصائيات دقيقة    استحداث المحكمة الدستورية "قيمة مضافة" في الجزائر الجديدة    ضغوط دولية متواصلة للكشف عن مصير 400 مفقود صحراوي    استراتيجية النهوض بالسياحة ستعطي نفسا جديدا    عصابات الأحياء خلقت جوّا من اللاأمن    الإصابة قد تجبر عطال على تضييع تربص أكتوبر    التحق بحسين بن عيادة    أنقد السد القطري من الخسارة    لاستكمال ما تبقى من الموسم الدراسي الجامعي    منذ مطلع السنة الى غاية شهر اوت المنصرم بالبليدة    استرجاع ثقة المجتمع المدني تجسيد لمبدأ التشاركية    بمبادرة جمعية شباب نعم نستطيع    توزيع عشرات الآلاف من السكنات في عيد الثورة    في انتظار استكمال أشغال مؤسسة سونلغاز عملها    بمبادرة من جمعية الباهية الثقافية    فلسطين تنسحب من الرئاسة الدورية للجامعة العربية    الوزير المنتدب ياسين المهدي وليد يؤكد:    زغماتي يعرض قانون الوقاية منها أمام البرلمان..و يؤكد:    حدد موقف الجزائر من قضايا الساعة الدولية    رؤساء العالم يلقون خطابات مسجلة في أشغال الجمعية الأممية    أيت علي يبحث الشراكة مع هواوي    الصحراء الغربية:    رئيس الوزراء الفلسطيني يشيد بموقف الرئيس تبون    بلمهدي يتبرأ من مسابقة وهمية    في الدستور الجديد    محلات بيع السلع المستعملة.. تجارة رائجة    تمويل 7 مشاريع تنموية    منتوج "ختالة" بالجلفة يفوز بالجائزة الفضية    فلسطين تقرّر التخلي عن رئاسة مجلس الجامعة العربية    اللافي يغادر والفريق يضم بن خليفة من بارادو    كيف تكتب رواية؟... إجابات عن أسئلة الكتابة    الرواية انعكاس لسيرورة المجتمع    كورونا صافرة إنذار للتوجه نحو الفضاء الإلكتروني    مخاوف من تحويل أموال النادي الهاوي إلى حساب الشركة    عملية تنصيب منسقي البلديات توشك على النهاية    المديرة تطعن في شرعية الاحتجاج    66 مكتتبا ببلعباس .."رهائن" 20 سنة    تقرير المصير.. مفتاح ترقية السلم    62 قصيدة في " الظّلُ ضوءاً"    كتاب تحفيزي للقضاء على اليأس و الاستسلام    تفسير آية: { يا أيها الذين آمنوا إن كثيرا من الأحبار والرهبان ليأكلون أموال الناس بالباطل .. }    موزعات آلية دون سيولة وأخرى معطلة بمكاتب البريد    تفعيل ورشات بناء 350 مسكنا اجتماعيا    الوالي يعلن عن توزيع السكنات الاجتماعية قريبا    مشاريع حيوية لعدد من الدواوير    مفاوضات جادة لضم المدافع على العربي    خطر اللسان    مكانة صلاة الجمعة في حياة المسلمين    القول الحَسَن وآثاره في القلوب    طُرق استغلال أوقات الفراغ    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الشاعر ابراهيم قرصاص يتحدّث ل" المساء":
الكتابة خلاصي من النفاق الثقافي
نشر في المساء يوم 17 - 05 - 2008

ليس من الصّعب في كلّ الأحوال أن تفرّق بين الإنسان والشّاعر في إبراهيم قرصاص، فهو نفسه بدأ من بساطة هذا الكائن منذ نشأته إلى غاية وضوحه الطّّليق، وتصبح تعترف برؤيا الشّعر تطلع من علاقته بالأشياء وبالعالم، "المساء" التقت به في هذه الوقفة، فإليكموها..
- لماذا إختيار الكتابة؟
* إبراهيم قرصاص: المسألة لن تصبح يوما إختيار مصير يكون هو بالضّبط وبالتّحديد كتابة، لا اختيار في أن يلقى الدّافع إلى هذا الفعل اختياره الشقيّ، إنّها عملية توريط خطيرة ربّما هي من أبشع جرائم الإنسان الّذي يبحث في أن يعرف، ثمّ كي يكتب منذ كتابة أوّل اكتشاف إلى آخر صدمة التكنولوجيا.
- وعندما تصبح أمرا آخر كالشّعر، ما هي وجوه المفارقة؟
* ترقى هذه الفكرة إلى وهم إرتجالي يقول بالخلط بين الشّعر كحركة وجود وتناغم مستمرّ بالطّبيعة والحياة والموت، وبين الكتابة كاختلاس تاريخ وتدوين لحظة زمن يمرّ في مكان محدود ومتغيّر.. أريد أن أقول، الكتابة رصد شاعر لوقائع في الواقع ولواقع في السّيرورة، أمّا الشّعر هذيان لعنة الإنسان في تفاعله وانفعاله.
- أيمكن القول بتطوّر وسائل الخطاب؟
* الشعر ليس حكرا على الشاعر، إنّه ملكية عامة بين النّاس ثمّ تأتي الكتابة لتصنع جذوتها في معانيه وفي أسرار الشّعر والانشغال به في توصيل معانيه وأشكاله للقراءة الّتي ستتداوله في الحداثة الأخرى.. الكتابة بهذا المعنى مجمع حضارة هذا الإنسان.
- وكيف يمارس إبراهيم قرصاص الكتابة؟
* هي نفسها عملية التنفّس، إلاّ في عملية عسر الهضم، حيث تستحيل عندي الكتابة وأكره أن أتخيّل نفسي أكتب نصّا شعريّا أو مقالا، في حالات التقزّز والنّفور من العالم، أجد نفسي لا أقدر حتّى على التنفّس، الكتابة هي الحالة الوحيدة الّتي تتعارض مع حالة الكذب والغرور والزّيف والنّفاق الاجتماعي والنّفسيّ، بالنّسبة لي تمثّل الكتابة الإبداعية الحالة القصوى في التطهّر والصّدق الشفّاف مع الذّات، عندما أمارس الكتابة أتخلّص من البوليس السياسي والنفاق الثقافي والبورجوازية الإجتماعية وأيضا من الفقر الغذائي.
- كيف تتفاعل مع الواقع الشعري في الجزائر في ظل تناسل حالات كثيرة في المشهد الثقافي؟
* عندما بدأ جيلنا في الثمانينيات يرسم موقعه في الخارطة الشعرية في الجزائر، كان الهيكل مازال قائما، بحيث كان ليس من السّهل علينا أن ننشر مجرّد قصيدة أو قصة في الملاحق الثقافية والأدبية لجرائد مثل "الشّعب" و"النّصر" و"الخبر" في أعداده الأولى عندما كان يشرف عليها الروائي عبد العزيز غرمول أو حتى في مجلتي "الوحدة" أو "آمال" التي كانت تصدرها وزارة الثقافة آنذاك، لأنّ الملاحق الثقافية كانت ما تزال في أيدي الأدباء والمبدعين الذين لديهم كتب مطبوعة وأسماء محترمة وليس كما هو المشهد في حياتنا الثقافية اليوم، المعطيات تغيّرت ب180درجة مئوية واختلط الحابل بالنابل.
وفي ظل ّ هذا الواقع المختلّ، تكوّنت لديّ قناعات راسخة بأنّه لابدّ من حفظ ماء الوجه ومواصلة الكتابة الإبداعية على نفس الإيقاع الجمالي الذي اشترك فيه جيل كامل على أيدي أدباء لهم رصيدهم مثل الدكتور أحمد منور، أحمد حمدي، حمري بحري، مصطفى نطّور، جروة علاوة وهبي وواسيني الأعرج وغيرهم، ممّن كانوا على رؤوس الأقسام الثقافية والملاحق الأدبية وهم أنفسهم من صنع مبدعات شهيرات اليوم مثل فضيلة الفاروق ومبدعين آخرين بدأ بريقهم في التحليق عاليا في سماء الجزائر وخارجها ولاسيما عبر شبكة الأنترنت وأنا واحد منهم.
- ما هو تعليقك على ما يحدث لاتحاد الكتاب الجزائريين، وما هو الحلّ للخروج بالأدباء والمثقفين إلى الحالة الصحيّة؟
* منذ البداية كنت متحفّظا على المنطلقات الأخلاقية داخل أي ّ تنظيم كان، فلا يمكن تأسيس تنظيم للأدباء والمثقفين خارج سياق الوعي بالرسالة الوطنية، وما زاد في تذمّري الشخصي إنسياق الأدباء إلى أروقة المحاكم، ممّا أعطى الإنطباع للرأي العام أنّ النّخبة في الجزائر غير ناضجة بالفعل للعب الدور في التنمية البشرية والإرتقاء بالفرد ببلادنا، ولو أنّ سيرورة التطوّر قد تقتضي ما عاشه الإتحاد مؤخرا بحكم تأثره بالتحولات الجارية على كل ّ المستويات، لكن مازلت مصرّا على أنّ الأدباء هم النخبة وغير مسموح لهم على الإطلاق بالإنزلاق إلى مستويات الألعاب البهلوانيّة، لأنّ الأدباء الحقيقيين لهم القدرة الكاملة على تنمية القيم الحضارية في كل مجتمع.
- غبت خلال السنوات القليلة الماضية عن حضور الإعلام، ما هي الأسباب أم هناك انشغالات أخرى؟
* لا انشغال للمبدع خارج الكتابة والإبداع، أنا متواجد في كلّ المنابر الالكترونية وسبب عزوفي عن الحضور على صفحات الجرائد الوطنية، أنّ بعض الناس يتغيّرون بسرعة البرق، فعندما كنت متواجدا بالعاصمة كان الإشكال غير مطروح وعندما ابتعدت عنها إلى الضواحي وجدت نفسي مثل غيري ممّن لا يتواجدون في العاصمة خارج الاهتمام في بعض الصحف الوطنية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.