إبرام اتفاقية شراكة بين الجزائر وبريطانيا للتعريف بالمنتجات المحلية    الجزائر ستصدر الهيدروجين الى أوروبا بتكلفة "جد تنافسية"    المقابلة أمام كوت ديفوار لن يتم نقلها الى ملعب آخر    المغرب: أرقام صادمة لانتشار مساكن الصفيح والمنازل الآيلة للسقوط    بنك الجزائر يوقع مذكرة تفاهم مع هيئة المحاسبة والمراجعة للمؤسسات المالية الإسلامية    فلاحة: اهتمام متعاملين أمريكيين بجودة التربة و فرص الاستثمار المشترك بعنابة    الجزائر مستعدة لبدء التصدير نحو ليبيا    التأكيد على أهمية تعميم آلية الفرز الانتقائي للنفايات لاستغلالها كثروة اقتصادية    بلحاج ورئيس مفوضية الاتحاد الأوروبي يستعرضان سبل تعزيز العلاقات الثنائية    بلايلي يتصدر قائمة صانعي الفرص    اللجنة المنظمة لكأس إفريقيا تتخذ قرارا بخصوص ملعب "جابوما"    الفريق شنقريحة يؤكد "الرمزية الخاصة" للقاء الذي عقده رئيس الجمهورية بمقر وزارة الدفاع الوطني    رزيق يُطمئن الخبّازين    لعمامرة يتحادث مع نظيره القطري    "أسبوع الفيلم الوثائقي" من 22 إلى 27 جانفي بالجزائر    قسنطينة: توقيف شخص بحوزته أسلحة بيضاء ومجوهرات مسروقة    المناضل العماري يدعو دي ميستورا الى التحرك من أجل ضمان حق الشعب الصحراوي في تقرير المصير    وقفة لأهالي ضحايا انفجار مرفأ بيروت    المجلس الشعبي الوطني يؤجل أنشطته باستثناء الجلسات العامة المبرمجة مسبقا    تصرفات تضليلية بائسة    النواب يصادقون على أربعة مشاريع قوانين    الرئيس تبون يجدد مساندته المطلقة للمنتخب الوطني    عودة النزعة الهجومية إلى الواجهة    تحرير 679 مشروع خطوة لرفع معدّلات النّمو    استقبال أكثر من 500 مستثمر بوساطة الجمهورية    الجزائر تدين بشدة الإعتداء    6550 منصب تكويني خلال دورة فيفري بورقلة    مناورات المُحتل    فنانون أفارقة وأمريكيون لإحياء تظاهرة ''وان بيت» بتاغيت    جامعة وهران-2 تسخّر المكتبة المركزية    تفشي "أوميكرون" قد يفضي إلى مناعة جماعية    ملهاق يحذر من الفيروسات الشتوية    حجز أكثر من 14 قنطارا من الكيف بوهران    الرئيس تبون يعقد اجتماعا بمقر وزارة الدفاع الوطني    المنتخب الوطني وياسين براهيمي يتوجان بجائزتي أفضل منتخب وأفضل لاعب لسنة 2021    الطارف: حجز 10 ألاف وحدة من المواد التعقيم والتنظيف من مستودع غير شرعي بالشط    الألعاب المتوسطية وهران-2022: اجتماع حول النقل التلفزيوني    الأراضي المقدسة بفلسطين كما تبدو في رحلات أوروبيين    مستوطنون يقتحمون الأقصى وجيش الاحتلال يعتقل 17 فلسطينيا    اجتماع بين مجمع "جيكا" و وكالة "أنام" من أجل تطوير الاستغلال المنجمي    ثورة الجزائر التي تنبض في فلسطين    قرارات منتظرة حول تطعيم الأطفال ضد كورونا    حوادث المرور : وفاة 34 شخصا وإصابة 1027 آخرين خلال أسبوع    قسنطينة: صدور العدد الرابع لمجلة "جدارية" متحف أحمد باي    60 بُرعما وبُرعمة يتنافسون على اللقب بوهران    قراءة في مسرحية "أبناء الحكواتي"    ضرورة وضع "نظام ردع" في مليلية لمنع التهديدات المغربية    11 وفاة... 692 إصابة جديدة وشفاء 402 مريض    شكل آخر من الجهل لابد من محاربته    هنيئا للجزائر رغم الخسارة لأنه يبقى فريقا قويا ومحترما    تثمين حيٌّ للتراث    دعم للمواهب الشابة    بوزيد يستذكر التشكيلي الراحل قاسمي    طاعة الله.. أعظم أسباب الفرح    وسائل التواصل.. سارقة الأوقات والأعمار    إنّ خير من استأجرت القوي الأمين    جدلية الغيب والإنسان والطبيعة..    لا حجة شرعية لرافضي الأخذ بإجراءات الوقاية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



فيما اعتبر رافاران الظروف مواتية لترقية الشراكة الجزائرية- الفرنسية
رحماني يجدد التزام الجزائر بتحسين مناخ الأعمال
نشر في المساء يوم 03 - 04 - 2013

جدد وزير الصناعة والمؤسسات الصغيرة والمتوسطة وترقية الاستثمار، السيد شريف رحماني، أول أمس، بفرنسا، التزام الجزائر بتحسين مناخ الأعمال لفائدة المستثمرين الوطنيين والأجانب دون التمييز بينهم، مشيرا إلى أن إنشاء لجنة وطنية لتحسين مناخ الأعمال في 10 مارس الفارط يعد دليلا قاطعا على هذا الالتزام، فيما اعتبر الوزير الأول الفرنسي الأسبق، جون بيار رافاران، بأن الظروف جد مواتية حاليا للتعاون الاقتصادي بين الجزائر وفرنسا مستدلا بنجاح العديد من مشاريع الشراكة القائمة بين مؤسسات البلدين.
وذكر السيد رحماني في أشغال اللقاء المكرس للشراكة بين الجزائر وفرنسا، الذي نظمته مؤسسة "أوبي فرانس" بباريس، بأن لجنة تحسين مناخ الأعمال التي أنشأتها الجزائر بالتعاون مع البنك العالمي، والتي تعد آلية لمرافقة التزام الجزائر بتحسين مناخ الأعمال، تعكس رغبة الحكومة في العمل في هذا الاتجاه، مؤكدا قناعة المسؤولين الجزائريين بأهمية تنقية مناخ الأعمال والاستثمار وتحسينه بشكل يسمح بتحفيز المتعاملين، ولا يختلف عن مسعى تحسين وترقية المنشآت.
وفي حين أشار إلى أن الجزائر عازمة على ضمان الشفافية لكل المستثمرين دون تمييز، موضحا بأن هذا الالتزام يشمل العمل على ضمان الاستقرار المؤسساتي والقانوني والتنظيمي وكذا الانسجام والشفافية، أعلن الوزير بأن الالتزام الآخر الذي تحرص الحكومة على تكريسه، يتضمن تحويل الحكامة بشكل معمق والتقرب من المؤسسات.
وبعد أن أوضح بأن الجزائر تفضل الاستثمار على المدى الطويل لأنه يعتبر رهان المستقبل، أكد السيد رحماني بأنه من مصلحة الجزائر وفرنسا تشكيل شبكات في الأسواق المدمجة، من أجل الدخول في الفروع الاقتصادية والتموقع في أسواقها أولا، ثم في الأسواق الجوارية وأسواق إفريقيا الواقعة جنوب الصحراء.
من جانبه، اعتبر الوزير الأول الفرنسي الاسبق، جون بيار رافاران، المكلف من قبل الرئاسة الفرنسية بمتابعة ملف التعاون الإقتصادي الجزائري - الفرنسي، الظروف جد مواتية في الوقت الراهن لدفع التعاون والشراكة بين البلدين، وأكد بأن هذا التعاون يسير في الاتجاه الصحيح "بدليل وجود العديد من المشاريع الناجحة في إطار الشراكة بين المؤسسات الجزائرية والفرنسية.
وذكر في هذا الصدد بعض المشاريع المشتركة بين البلدين والاتفاقات المبرمة بينهما في مجالات صناعة السيارات والسكك الحديدية والصناعات الغذائية والصحة، معربا عن ارتياحه للمنحى الذي يتخذه هذا التعاون الاقتصادي، المرتكز على وجود إرادة من جانبي المتوسط من أجل تسهيل كافة الإجراءات الداعمة له.
وبالمناسبة، أشاد السيد رافاران الذي يشغل حاليا منصب نائب رئيس مجلس الشيوخ الفرنسي بإنشاء اللجنة الوطنية لتحسين مناخ الاعمال في الجزائر، ودعا إلى ضرورة التحضير الجيد لمنتدى الشراكة المزمع تنظيمه في الجزائر يومي 28 و29 ماي المقبل، مؤكدا بدوره وجود إرادة قوية من الجانب الجزائري لتسوية عدد من المشاكل المطروحة، وكذا تناغم بين حكومتي البلدين لتسهيل هذا التعاون.
وكانت أشغال اللقاء المخصص للشراكة بين الجزائر وفرنسا، انطلقت بإشراف السيد شريف رحماني والوزيرة الفرنسية للتجارة الخارجية السيدة نيكول بريك التي أكدت في مداخلتها بأن الجزائر توجد ضمن أولويات ملف التعاون والشراكة الاقتصادية لفرنسا، مجددة بالمناسبة دعم بلادها لانضمام الجزائر إلى المنظمة العالمية للتجارة.
كما حضر اللقاء الذي يهدف أساسا إلى تقييم الشراكات الصناعية بين مؤسسات البلدين والاستقرار في السوق الجزائرية والفرنسية وتقييم مختلف مشاريع الاستثمار، ممثلين عن ما لا يقل عن 150 مؤسسة فرنسية و60 مؤسسة جزائرية.
للتذكير، فقد بلغت قيمة المبادلات بين الجزائر وفرنسا مستوى قياسيا في السنوات الاخيرة، حيث قدرت ب12,8 مليار دولار في 2008، قبل أن تتراجع إلى 10,5 ملايير دولار في 2010 وتستقر في حدود نفس الرقم في 2011.
وتعتبر فرنسا الشريك التجاري الأول للجزائر بنسبة 12,8 بالمائة من حصص السوق في 2012، ورابع زبون تجاري ب8,2 بالمائة من صادرات الجزائر.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.