هذا ما قاله بلعابد عن القانون الأساسي لقطاع التربية    مستشار وزير السياحة: نتطلع لاستقطاب السوق السياحية الروسية    انطلاق الاجتماع الوزاري الإفريقي – الأوروبي    رزيق: 6 آلاف مستورد كانوا ينشطون بسجلات تجارية وهمية    متظاهرون يغلقون الشوارع الرئيسية في العاصمة السودانية الخرطوم    الحماية المدنية: 36 قتيلا في حوادث المرور    تساقط أمطار رعدية في 9 ولايات    ضرورة مرافقة مؤسسات صناعة السفن لرفع قدرتها الإنتاجية    ملتقى وطني حول الذاكرة التاريخية واشكالية كتابة التاريخ يوم 8 نوفمبر القادم    20 ملف ترشّح ينتظر غربال مجلس الدولة    أهمية الوحدة الفلسطينية لتحقيق المطامح المشروعة للشعب الشقيق    الرئيس تبون يحيي النجوم القدماء للمنتخب الوطني    إعجاب بالعراقة والتاريخ    توتر شديد في السودان.. والجزائر تدعو للحوار    أرقام محرز تضع غوارديولا في موقف حرج    بوغالي يستقبل رؤساء المجموعات البرلمانية واثنين من نوابه    الاستفادة من التجارب الاقتصادية الناجعة لتطوير الصناعة    الهجمات ضد الجزائر دليل قوي على أنها تسير على النهج القويم    تأمين الحدود الجزائرية النيجرية مسؤولية مشتركة بين البلدين    العدالة والقانون فوق الجميع    تسهيلات لدفن البيروقراطية    تعليمات لإعطاء الجرعة الثالثة من لقاح كورونا    روس يرهن نجاح دي ميستورا بمنحه صلاحيات أوسع    الجزائر تدعو جميع الأطراف إلى الاحتكام للحوار    حملة التشجير أفضل رد على الأيادي الإجرامية    4 وفيات.. 81 إصابة جديدة و 69 حالة شفاء    الوزير سبقاق والفاف والرابطة يهنئون الأندية الجزائرية بعد تألقها قاريا    صيود وعرجون يتوَّجان بالذهب    وفاق سطيف وشباب بلوزداد يواصلان المشوار القاري    13 مليون جرعة لقاح ضد كورونا مخزّنة    السودان – الجزائر: سيدات الخضر في مهمة شكلية بأم درمان    «روس» يحمّل المغرب مسؤولية عرقلة جهود التسوية    تحفيزات للاستثمار و توسيع نشاطات سوناطراك و سونلغاز    متهم مبني للمجهول !    توقيف 6 مروجين واسترجاع مبالغ مالية ومركبة    5 سنوات للص لواحق المركبات    سونلغاز مستغانم تواصل قطع الكهرباء عن الإدارات والمؤسسات    بروتوكول صحي على الملصقات فقط    الجزائر ستكون منصة لتجسيد الصيرفة الإسلامية بإفريقيا    في معرض لوس أخوس ديل موندو    المتاجرة بالأدب جريمة    صدور الترجمة الإيطالية لرواية "سكرات نجمة"    البجاويون عازمون على رفع التحدي    أيت جودي يصر على وضع الأرجل فوق الارض    كمال هبري :« هدفنا هو تسيير البطولة مباراة بمباراة»    «احتمال الموجة الرابعة قائم مع ظهور متحورات جديدة»    هذه قصة النبي سليمان مع الهدهد الفصيح    سورة البقرة.. سنام القرآن    الشرطة تكرم الإعلاميّين في يومهم الوطني    بعث مشروع العلامة "نحاس قسنطينة" الأشهر المقبلة    مصالح الأمن تشارك الإعلاميّين احتفالاتهم    لعبة الحبار    تسجيل 84 إصابة جديدة بفيروس كورونا 4 وفيات و69 حالة شفاء    تتويج جزائري في الدورة الثانية من المهرجان العربي لفيلم التراث    الأطباء هم سادة الموقف..    25 سنة على رحيل عبد الحميد بن هدوقة    مكسورة لجناح    الوزير الأول: احياء ذكرى المولد النبوي "مناسبة لاستحضار خصال ومآثر الرسول صلى الله عليه وسلم"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



الاسماء المجرورة بحرف الدال
نشر في المسار العربي يوم 17 - 09 - 2021

في كل بلدان العالم تجد بروفيسورا أو دكتورا في اختصاص معين ما ان يتعرف على الإسلام حتى يعتنقه و ان لم يفعل يعترف بعظمة هذا الدين و يحترمه،
إلا عندنا كلما ارتفع المرء في درجته العلمية زاد جهلا و تنكرا لأسمى دين عرفته البشرية حتى كأني بحرف (د) الذي يجر اسم بعض الدكاترة و (البرفاسرة) يشير إلى(دال) الدواب و ليس (دال) الدكاترة.
في كل العالم يجتهد الأكاديميون في أبحاثهم المختلفة و حين يصلون إلى بعض الأمور التي تتعلق بالإسلام يقفون احتراما لهذا الدين وعظمته،
و الأدلة على هؤلاء كثيرة فيهم يهود و نصارى و أهل إلحاد، جماعتنا في كل مرحلة من تعلمهم تسلم لهم شهادة و حين يصلون إلى شهادة حرف (الدال) يكفرون بكل ما يمت لهذا الدين بصلة،
الغريب أنهم يحترمون الأديان الاخرى و يقدسونها، فهل سمعتم مثلا الزاوي يذكر المسيحية أو اليهودية أو عبدة النار و الكلاب بسوء،
هل سمعتم يوما هذا الذي يجر اسمه حرف الدال (و لا نعرف أي دال تجره)يسيء للغة الفرنسية أو العبرية أو الهندوسية أو لهجات ادغال أفريقيا؟
هذا الشخص كل شهاداته العلمية اهلته للوصول بأن دين الإسلام دين تخلف و لغته لغة غير صالحة للعلم، هذا الذي وصل إليه بعدما أفنى عمره في صناعة حرف دال يجر اسمه،
و بروفيسور آخر اجتهد طيلة عمره و نال الشهادات التي اوصلته في الأخير لفكر عنصري و يصبح منظرا للحركة الإرهابية(ماك)، و يعلن امام وسائل الإعلام انه لا حاجة له للدين الإسلامي دين الدماء على حد قوله،
و هنا وجب طرح أكثر من سؤال كيف حصل هؤلاء على حرف (دال) يجر أسماءهم، و على ضوء كل هذا وجب أن تشرح الجامعات معنى حرف (الدال) الذي يدل على شهادة الدكتوراه،
لأن بعض (الدكاترة) الدال التي حصلوا عليها تدل على لقب و اسم آخر لا علاقة له لا بالعلم و لا بالأبحاث الاكاديمية ولا حتى على سلامة العقل .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.