هذه هي العقوبات المنتظرة في حق التلاميذ المعتدين على المشرفة التربوية    هذه أهم المقترحات المقدمة للخروج من الأزمة السياسية    خبراء يدعون إلى إغلاق مصانع تركيب السيارات في الجزائر    براهيمي يخسر كل شيء مع بورتو    اتحاد العاصمة أمام فرصة للتتويج باللقب وصراع الهبوط مشتعل    بيريز يتلقى ضربة موجعة بعد محاولته التعاقد مع بديل راموس    شهادات التخصيص ل10 آلاف مكتتب بالعاصمة    اسم حراك الجزائر يزيّن مركبة فضائية    مدير جديد للتلفزيون الجزائري وآخر لسونلغاز    طلائع الحريات يدعو إلى حوار مستعجل    تجربة ناجحة تدعّم بالتكوين المتواصل    الفاف تأمل تأهيل ديلور على مستوى “الفيفا” قبل الكان    الرئيس ولد زمرلي يرمي المنشفة    الحكم أوقف مباراة نيس وموناكو لإفطار عطال        تجدد المواجهات بمحور طريق المطار جنوب العاصمة الليبية    توقيف إثنين مهربين وحجز 66 كلغ من الكيف المعالج بتلمسان    السفير طالب عمر: الشعب الصحراوي لن يتنازل عن حقه في تقرير المصير    ياسين براهيمي مرشح للالتحاق ب ليفربول    نشرية خاصة: أمطار تكون أحيانا مصحوبة برعود متوقعة بعديد ولايات وسط البلاد    40 حالة اعتداء على شبكة الكهرباء والغاز بتيارت    قادة الاحتجاج في السودان يصعدون ويدعون لإضراب عام    قسنطينة: هلاك شخصين وجرح اثنين آخرين في حادث مرور في الطريق السيار    الزّاوية العثمانية بطولقة قبس نوراني ... وقلعة علمية شامخة    بونجاح مرشح للعب مع نجم عالمي آخر الموسم القادم    150 مشارك في مسابقات حفظ القرآن والحديث النبوي بتيبازة    اليونيسيف : 600 طفل يعانون سوء التغذية الحاد بأفغانستان    توزيع نحو 18 ألف مسكن منذ 2007 بوهران    صيودة يؤكد ان الآجال التعاقدية محترمة عموما    Ooredoo تُطلق العملية المُواطنة ” كسّر صيامك ” لفائدة مستعملي الطريق    "حراك الجزائر" يصل إلى المريخ    تراجع كبير للسياحة الجزائرية    اللهم ولِّ أمورنا خيارنا..    المفوضية الأوروبية: استقالة ماي لن تغير شيئا بمفاوضات بريكست    النجمة سامية رحيم تتحدث عن “مشاعر” عبر قناة “النهار”    توقيف عصابة لسرقة المنازل و المحلات بأم البواقي    المجمع الأمريكي "كا. بي. أر" يفوز بعقد إعادة تهيئة حقل "رود الخروف"    فتح مكة.. الثورة الشاملة التي انتصرت سلميا    توقيف مهربين اثنين و ضبط عدة معدات بتمنراست وعين قزام    الجزائر تتسلم شهادة بجنيف تثبت قضاءها على الملاريا    ورقلة.. سكان تقرت يحتجون ويطالبون بالصحة الغائبة    قال إن الجزائر بأشد الحاجة لتأطير الشباب وتوجيههم: وزير الشؤون الدينية يدعو الأئمة لتبني خطاب يحث على توحيد الصفوف    أكدت حرصها على عدم المساس بالقدرة الشرائية للمواطن    بلغت قيمتها الإجمالية أزيد من 99 مليون دج: تسجيل 31 مخالفة تتعلق بالصرف منذ بداية السنة    جهود الجيش مكنت من الحفاظ على كيان الدولة الوطنية    في تصعيد جديد بالمجلس الشعبي الوطني    13 جريح في انفجار طرد مفخخ بفرنسا والبحث جار عن مشتبه به    لا يمكنني الاستمرار في بيتٍ شعار أهله انتهاك حرمة رمضان    ميهوبي في زيارة إنسانية للأطفال المصابين بأمراض مستعصية في مصطفى باشا    خلال موسم الحصاد الجاري    مصدر مسؤول: الترخيص ل”فلاي ناس” بنقل الحجاج الجزائريين موسم 2019    تقديم النسخة الجديدة لمونولوغ «ستوب»    هموم المواطن في قالب فكاهي    « تجربة « بوبالطو» كانت رائعة و النقد أساسي لنجاح العمل »    قال الله تعالى: «وافعلوا الخير.. لعلكم تفلحون..»    نصرٌ من الله وفتح قريب    الحجر يرسم جمال بلاده الجزائر    بونة تتذكر شيخ المالوف حسن العنابي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بن صالح يغيب عن أول نشاط رسمي له
بعد رفض أغلبية الشخصيات المشاركة في المشاورات التي دعا اليها
نشر في المواطن يوم 18 - 04 - 2019

تغيب رئيس الدولة المؤقت، عبد القادر بن صالح، عن أول نشاط رسمي له، بقصر الأمم بالصنوبر البحري، غرب الجزائر العاصمة، حيث كان من المقرر أن يعقد أول لقاء تشاوري لإنشاء وتأسيس هيئة وطنية مستقلة مكلفة بتحضير وتنظيم الانتخابات الرئاسية يوم 4 يوليو المقبل.
وبرّر الأمين العام للرئاسة، الحبة العقبي، في تصريح للصحافة تغيب عبد القادر بن صالح، بسبب إرتباطات أخرى حالت دون حضوره إلى قصر الأمم، منبهًا إلى أن المشاورات مستمرة، والانتخابات ستجرى في موعدها. وتبدو تصريحات حبة العقبي، غير مقنعة على الإطلاق، وتؤكد أن عبد القادر بن صالح في عزلة تامة، أمام الرفض الشعبي لبقائه في مقاليد الحكم لمدة تسعين يومًا كما تنص عليه المادة 102 من الدستور، حيث يطالب الشارع عبر مسيرات مليونية حاشدة، برحيله بإعتباره من بين أحد رموز نظام الرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة. وبناء على هذا المعطى كان واضحًا، أن مشاورات عبد القادر بن صالح ستفشل قبل ولادتها، عقب إعلان عدة أحزاب سياسية معارضة وعدة شخصيات وطنية مقاطعتها، وهو الأمر الذي انسحب على أحزاب السلطة التي أكدت عدم حضورها إلى إجتماع قصر الأمم ساعات قبل انطلاق المشاورات وهو ما شكل ضربة موجعة لرئيس الدولة المؤقت عبد القادر بن صالح. وفي السياق، أكد الوزير والدبلوماسي السابق عبد العزيز رحابي في منشور على صفحته في فايسبوك مساء الأحد 21 أفريل، أن مبادرة بن صالح:« لا جدوى لها بعد الدعوة إلى انتخابات رئاسية في ظروف أزمة عامة وبروز نية إعادة تجديد النظام تحت غطاء انتقال شكلي". وأضاف أن الهدف من الندوة التشاورية التي دعا رئيس الدولة إلى عقدها هو " الإستحواذ على انتصار الإرادة الشعبية والالتفاف على مطالبها الشرعية وتشتيت القوى السياسية والاجتماعية التي تساند السلمية". وتابع المتحدث يقول :«من شأنها ( الندوة التشاورية ) تعميق الانسداد السياسي لأن فشلها المحتوم سيجر الجزائر نحو العصيان المدني المبرمج من قبل أطرافا في النظام الحالي الذي غيّر الخطاب دون تغيير السياسات" .
بن صالح …هل يرحل؟
وفي خضم تطور الأحداث، واستمرار الرفض الشعبي لكل رموز النظام السابق، يواجه رئيس الدولة المؤقت مصيره وحيدا، وهو ما قد يعزز فرضية رحيله من منصبه في أقرب وقت ممكن، خصوصا وأن الأصداء الأولية تشير إلى أن الرجل أبدى نيته في الانسحاب غير أن جهات تضغط عليه من أجل البقاء في منصبه.
المشاورات "ستتواصل" والرئاسيات ستجرى في الموعد¨
من جهة اخرى أكد الأمين العام لرئاسة الجمهورية، حبة العبقي، أن المشاورات التي باشرها رئيس الدولة مع الأحزاب والشخصيات الوطنية "ستتواصل" الى غاية الانتخابات الرئاسية التي "ستجري في موعدها المفروض دستوريا" المحدد يوم 4 يوليو القادم. وقال الأمين العام للرئاسة في تصريح للصحافة على هامش اللقاء التشاوري المنعقد بقصر الأمم بنادي الصنوبر والمتعلق بآليات إنشاء هيئة وطنية مستقلة تتولى تنظيم وتحضير الانتخابات، أن الانتخابات الرئاسية القادمة التي حدد تاريخها ب4 يوليو القادم مثلما أعلن عنه رئيس الدولة، عبد القادر بن صالح، "هو أمر مفروض دستوريا".
وبخصوص اللقاء التشاوري، أوضح السيد حبة العقبي أن "المشاورات التي باشرها رئيس الدولة مع الأحزاب والشخصيات الوطنية ستتواصل، لكونها ترتبط بمستقبل البلاد وبتنظيم انتخابات حرة ونزيهة"، مضيفا أن هذه المشاورات ترمي الى "إرساء الديمقراطية وتنظيم انتخابات حرة ونزيهة والتأسيس لنظام سياسي جديد".وفي رده عن سؤال يتعلق بالأطراف التي قاطعت هذا اللقاء، أوضح أن رئاسة الجمهورية "وجهت الدعوة للجميع من أجل التشاور حول موضوع هام" وأن للمعارضة --كما قال--"منطقها الخاص".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.