اتفاقية بين وزارة الشؤون الدينية والهيئة الوطنية للوقاية من الفساد ومكافحته    توقيف 5 تجار مخدرات وحجزت أكثر من 9 قناطير من الكيف المعالج بولاية النعامة    إدارة الكناري تبدي تضامنها مع سرباح وأدغيغ    التونسيون العالقون بالجزائر يعودون إلى بلدهم    توقيف مروجين للمؤثرات العقلية والثالث في حالة فرار بمعسكر    الشابة يمينة تنفي إصابتها بكورونا ..وتوضح : لا احتاج "تيليطون "    الحجر الكلي على الأحياء الموبوءة حل أمثل لاحتواء كورونا    وزير الصحة يعد بحلول مستعجلة لانشغالات الأطباء في أقرب وقت    وزارة التجارة تسدي تعليمات خاصة لضمان تموين السوق بسطيف    تنصيب محمد يحياوي رئيسا للجنة المتخصصة في إعانة الفنون و الآداب    ابنة شقيق الرئيس الأمريكي تكشف أسرارا مثيرة "غير مرغوبة" عنه في مذكراتها    ماكرون يلتحق بتطبيق "تيك توك" لأول مرة ليهنئ الناجحين في البكالوريا    أسعار النفط تتراجع    وزير الصحة من الوادي : سيتم إيجاد الحلول المستعجلة لانشغالات الأطباء في أقرب وقت    بلايلي وبن العمري هذا الجمعة بالسعودية    الرئيس تبون يعزي في وفاة المحامية طرافي ياسمين    محكمة سيدي امحمد: مواصلة محاكمة رجل الأعمال طحكوت محيي الدين    تيسمسيلت : تعليق ابرام عقود الزواج عبر مختلف بلديات الولاية    ارتفاع حاد في درجات الحرارة بغرب وجنوب البلاد    مدير المركز العربي الإفريقي للاستثمار والتطوير    الرئيس تبون يترأس اجتماعا مخصصا لبحث مشروع الخطة الوطنية للإنعاش الاقتصادي والاجتماعي    المؤسسات الناشئة.. "كراود فاندينغ" سيصبح عمليا قريبا    سكان مستغانم يأملون في المزيد من المكاسب    جبهة البوليساريو تشيد بموقف الاتحاد الأوروبي    الجزائر تصطاد كامل حصتها من التونة الحمراء والبالغة 1650 طن    مَنْ وراء تلويث بحيرة أم غلاس؟    عرض المقاربة الجزائرية في المعالجة السلمية للأزمات    مكتب مجلس الأمة يعبر عن امتنانه وعرفانه لرئيس الجمهورية    في ظل التفاقم غير المسبوق للأزمة الاقتصادية    عبد الناصر ألماس.. رئيس مجلس إدارة مولودية الجزائر:    تزامنا وارتفاع درجات الحرارة    احياء للذكرى 58 لعيدي الاستقلال والشباب    نصب امام دار الثقافة بتيسمسيلت    نيابة الجمهورية توضح بشأن جريمة قتل المحامية طرافي    العدد صفر صدر أمس    شددا على أهمية احترام خفض الإنتاج    فلاحون يمتنعون عن دفع منتوج الشعير بتيارت    عدد شروط نجاح مسار تعديل الدستور    مواقف دولية محذرة من الخطوة الإسرائيلية،،،    جائحة "كورونا" تهدد 250 مليون شخص بالمجاعة    أديس أبابا تقرر الشروع في ملئه رغم الخلافات القائمة    تنديد برفض فرنسا الاعتراف بجرائمها الاستعمارية    خلاف شخصي يرهن تزويد السكان بالماء    أصحاب المقاهي وموزعو المشروبات الغازية يحتجون    توزيع 5 آلاف كتاب على المكتبات البلدية في عيدي الإستقلال والشباب    مصير مجهول لأندية الهواة و الاقسام السفلى    تأمينات على محاصيل البطاطس والحبوب    7 سنوات من العطش بأحياء البناء الجاهز بوادي الفضة    ما جدوى من بطولة بدون تحضيرات    معلم تاريخي شاهد على جرائم الإستعمار الفرنسي    الحكمة من سنة نفض الفراش قبل النوم    مناسك الحج.. رحلة الذنب المغفور    رامي بن سبعيني ضمن قائمة المرشحين    عنتر يحيى على قدم وساق لإنجاح مهمته    انطلاق المرحلة الأخيرة من مشروع التهيئة    هكذا تكون رحمة الله بعباده    الفرق بين الصبر والرضا    منع لمس الكعبة وتقبيل الحجر الأسود.. السعودية تضع ضوابط صارمة للحج    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





للتوجه تدريجيا نحو غلقها نهائيا مفرغة وادي السمار تعرف عمليات تأهيل واسعة النطاق
نشر في المواطن يوم 04 - 06 - 2010

تعرف مفرغة منطقة وادي السمار منذ ثمانية أشهر عمليات تأهيل واسعة النطاق للتوصل تدرجيا نحو غلقها وإزالتها نهائيا باستبدالها بحديقة عمومية خضراء بهذه المنطقة التي تفتقر لحد الآن لفضاءات طبيعية. و تجرى حاليا على قدم وساق عملية معالجة المفرغة التي تتربع على أزيد من 30 هكتارا -كما أوضح المدير العام لمؤسسة "ناتكوم" أحمد بن عالية- لتأهيل مسالكها وتثبيت حوافها ورص نفاياتها ومعالجة عصارتها واسترجاع الغازات وتخضير كل فضاءاتها باستعمال تقنيات عصرية متطورة. وأشار بن عالية في هذا الإطار قائلا: "إننا نهدف من إعادة تأهيل هذه المفرغة إلى إزالتها وغلقها تدريجيا بتقليص كمرحلة أولى كمية وحجم النفايات التي تصب فيها يوميا حيث خصص لهذا الغرض في هذه المفرغة التي هي على وشك الغلق موقعين لتفريغ النفايات المنزلية والهامدة فيها النفايات الناجمة عن مشاريع البناء".
ويعمل الطاقم المشرف على تسيير النفايات بالمفرغة باستعمال تقنيات و وسائل متطورة في معالجة وفرز وعصر النفايات للتقليص من حجمها خاصة و ان هذه المفرغة تستقبل حاليا ما بين 500 و800 طن يوميا من النفايات بعد ان كانت في السابق تصب بها أزيد من 2000 طن يوميا من النفايات المنزلية. و تستقبل مفرغة وادي السمار حاليا في المتسوط 440 عملية نقل لتفريغ النفايات يوميا منها 220 عملية تفريغ خاصة بالنفايات المنزلية و220 عملية تفريغ أخرى تتعلق بالنفايات الهامدة علما بان عدد عمليات نقل وصب النفايات بالمفرغة كانت تقدر بالمتوسط خلال السنوات الماضية ب1100 عملية. كما أوضح بن عالية من جهة أخرى أن معالجة النفايات المنزلية عن طريق عصرها وضغطها وتقطيعها للتقليص من حجمها "بات ضروريا" في هذه المفرغة التي ستستبدل في المستقبل بحديقة خضراء تخصص للاستجمام والراحة لفائدة سكان المنطقة.
ويتم تغطية هذه النفايات المذكورة - كما أكد المسؤول ذاته- وذلك بعد عصرها و ضغطها بطبقة من التربة غير السميكة مشيرا الى أن علو المفرغة وصل الى ما يقارب 60 مترا من الأتربة والنفايات حاليا. في حين خصصت الأرضية الثانية لصب النفايات الهامدة أي تلك الناجمة عن (مواد البناء كالاسمنت والأجور وغيرها من وسائل البناء الأخرى) كما أن تخصيص هذين الموقعين بالمفرغة يدخلان في إطار ملء الأماكن غير المستغلة فيها لحد الآن. وتجرى عملية استغلال المفرغة حاليا --حسب المتحدث نفسه -- ب"تنسيق تام
ومراقبة صارمة" من طرف مكتب الدراسات المكلف من وزارة تهيئة الإقليم والبيئة والسياحة المعنية بمتابعة أعمال هذه التهيئة وبالتنسيق مع مديرية البيئة لولاية الجزائر العاصمة والمؤسسة المكلفة بتجسيد مشروع معالجة وتأهيل هذه المفرغة. وبخصوص البلديات التي ما زالت تواصل صب نفاياتها بالمفرغة المذكورة أشار بن عالية إلى أن كل البلديات القريبة من منطقة وادي السمار تقوم لحد الآن بتفريغ نفاياتها بهذه المفرغة في حين تتوجه البلديات الأخرى المتبقية على مستوى الجزائر العاصمة بتفريغ نفاياتها بمركز الردم التقني بمنطقة ولاد فايت. وعن الدخان والغازات والروائح الكريهة التي ما فتئت تتسرب من المفرغة لحد الآن اعتبرها بن عالية بالطبيعية خاصة وأن هذه المفرغة تعرف حاليا عملية معالجة معمقة و واسعة النطاق وذلك بقلب وجرف تربتها الممتلئة بالنفايات للتوصل الى تكوين وتمتين وتقوية قاعدتها التحتية.
و اعتبر وتيرة هذه العملية بالجيدة والحسنة كما أنها ضرورية جدا ومهمة في آن واحد وهذا ما يؤدي الى انبعاث بعض الغازات والروائح الكريهة التي تخرج من الطبقات الداخلية للمفرغة. و أوضح أن هذه الوضعية "ظرفية ومؤقتة" لأن هذه الرواح ستزول - كما قال- بعد الانتهاء من تأهيل المفرغة وتحويلها إلى حظيرة خضراء للاستجمام والتجول وهذا عمل جبار يستدعي جهودا كبيرة للتقليص من النفايات كما يؤكد المسؤول ذاته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.