«الشّراكة مع نادي نيس بواّبة للسباحين الجزائريّين لتطوير مستواهم    نحو إعلان ش.بلوزداد بطلا ... والموسم المقبل بعشرين ناديا    جمال قرمي يدعو إلى إدراج المسرح في المناهج الدراسية    الرئيس تبون يتلقى مزيدا من رسائل التهنئة بمناسبة عيدي الاستقلال والشباب    الرقابة القضائية لمدير عام ميناء سكيكدة وثلاثة مدرين تنفيذيين    وزير الطاقة يشارك غدا في اشغال الاجتماع ال 20 للجنة المراقبة الوزارية المشتركة للأوبك    رقم أعمال بقيمة 5ر24 مليار دينار في 2019    سحب معاشات المتقاعدين حسب نسب مئوية    شرطة إقليم كتالونيا توقف جزائريّين    قسنطينة: تنصيب رئيس أمن الولاية الجديد    اعتداءات على الأطباء.. والعدالة ترفع سيف الحجاج    90 مليار سنتيم ديون الأندية المحترفة    "فراغ إداري" في مولودية وهران والوزاني يناشد السلطات    حياتو أوقفني عاماً بسبب الأهلي المصري    سعيدة: ضرورة استغلال المياه المعالجة في سقي الأشجار المثمرة    سكيكدة: 33 شخصا يتقدمهم الرئيس المدير العام للمؤسسة المينائية تحت الرقابة القضائية    هكذا سيكون استئناف الدراسة في الجامعات    اجتماع لبحث سبل مرافقة الفنانين في ظل الحجر الصحي    ترحيل 13 عائلة من معلم مسجد الباشا بوهران    توزيع اصابات كورونا عبر ولايات الوطن    دعوات إلى الحكومات والشركات المتعددة الجنسيات لوقف أنشطتها الاقتصادية الأراضي الصحراوية المحتلة    توسعة خط ميترو ساحة الشهداء- باب الوادي: انطلاق الأشغال في الثلاثي الأخير من السنة الجارية        خنشلة: سيول الأمطار تغمر عشرات المساكن وتخلّف خسائر مادية ببلدية طامزة    نظام رقمي جديد لمتابعة عمليات تحويل وتخزين الحبوب    حركة جزئية في سلك الجمارك    البنك الأوروبي لإعادة الإعمار يوافق على انضمام الجزائر    الجزائر تجدد التزامها بالتعاون مع مختلف الشركاء للتحكم في تدفق المهاجرين غير الشرعيين    رئيس نقابة الأطباء العامين: "الوضع الصحي في الجزائر مقلق"    عبد الرحمان بن بوزيد: تعليمة للتكفل بحالات كوفيد-19 عند الاطفال على مستوى الهياكل والمؤسسات الصحية    لوحة تذكارية تكريما لروح المجاهد والفنان محمد الباجي    بسبب الظروف الجوية: الإمارات ترجئ إطلاق مسبار "الأمل" إلى المريخ        بلقاسم مزروع ل"الحوار " : هكذا سنوفر كبش العيد في عز كورونا    سورة العصر.. فضائل وبركات    آيات بلاغية في القرآن    المسارعة في الخيرات    ماذا يحدث في تونس؟    إحياء اليوم الوطني للطفل الجزائري تحت شعار "الطفولة مهد المسؤولية"    سُنَّة التكبير في الأيام العشر    إدارة برينتفورد تشرع في البحث عن بديل ل "بن رحمة"    الجيش يوقف ستة تجار مخدرات ويحجز 31 ألف قرص مهلوس    وفاة الأمين العام لولاية غليزان متأثرا بإصابته بفيروس كورونا    مصر تطلب رسميا استضافة مباريات رابطة أبطال افريقيا    فلسطين: قوات إسرائيلية تغلق محيط جبل الفرديس شرق بيت لحم    20 مليار دولار لإنعاش الاقتصاد الوطني بعد جائحة كورونا    مدير مستشفى البويرة يلقي بنفسه من نافذة مكتبه بالطابق الأول    السعودية تمنع صلاة عيد الأضحى في الأماكن المكشوفة    وزير السياحة: الدولة لن تتخلى عن أصحاب الفنادق والوكالات السياحية    هزة أرضية قوتها 3.2 درجة بولاية مستغانم    وفاة مؤسس "سكايب" بمرض غامض    العثور على جثة الممثلة نايا ريفيرا.. و"الأسنان" تحسم الهوية    جراد يؤكد على دعم الدولة الكامل للمستثمرين في الصناعات التحويلية    إلزام عودة التدريبات الجماعية شهر أوت    « محمد خدة» حفزني لتقديم بصمتي الفنية عالمية    أكتب من منطلق الإنسانية والتنوّع    طبعة عربية ل«مجاز السرو"    شاهد على همجية المستعمر    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مفرغة وادي السمار ستتحوّل إلى حديقة عمومية خضراء
نشر في الحياة العربية يوم 17 - 05 - 2010

و تجرى حاليا على قدم وساق عملية معالجة المفرغة التي تتربع على أزيد من 30 هكتارا-- كما أوضح المديرالعام لمؤسسة "ناتكوم" السيد احمد بن عالية -- لتأهيل مسالكها وتثبيت حوافها ورص نفاياتها ومعالجة عصارتها واسترجاع الغازات وتخضير كل فضاءاتها باستعمال تقنيات عصرية متطورة. وأشار السيد بن عالية في هذا الإطار قائلا : "إننا نهدف من إعادة تأهيل هذه المفرغة إلى إزالتها وغلقها تدريجيا بتقليص كمرحلة أولى كمية وحجم النفايات التي تصب فيها يوميا حيث خصص لهذا الغرض في هذه المفرغة التي هي على وشك الغلق موقعين لتفريغ النفايات المنزلية والهامدة فيها النفايات الناجمة عن مشاريع البناء". ويعمل الطاقم المشرف على تسيير النفايات بالمفرغة باستعمال تقنيات و وسائل متطورة في معالجة وفرز وعصر النفايات للتقليص من حجمها خاصة و أن هذه المفرغة تستقبل حاليا ما بين 500 و800 طن يوميا من النفايات بعد أن كانت في السابق تصب بها أزيد من 2000 طن يوميا من النفايات المنزلية. و تستقبل مفرغة وادي السمار حاليا في المتسوط 440 عملية نقل لتفريغ النفايات يوميا منها 220 عملية تفريغ خاصة بالنفايات المنزلية و220 عملية تفريغ أخرى تتعلق بالنفايات الهامدة علما بان عدد عمليات نقل وصب النفايات بالمفرغة كانت تقدر بالمتوسط خلال السنوات الماضية ب1100 عملية. كما أوضح السيد بن عالية من جهة أخرى أن معالجة النفايات المنزلية عن طريق عصرها وضغطها وتقطيعها للتقليص من حجمها "بات ضروريا" في هذه المفرغة التي ستستبدل في المستقبل بحديقة خضراء تخصص للاستجمام والراحة لفائدة سكان المنطقة. ويتم تغطية هذه النفايات المذكورة -- كما أكد المسؤول ذاته -- وذلك بعد عصرها و ضغطها بطبقة من التربة غير السميكة مشيرا إلى أن علو المفرغة وصل إلى ما
يقارب 60 مترا من الأتربة والنفايات حاليا. في حين خصصت الأرضية الثانية لصب النفايات الهامدة أي تلك الناجمة عن (مواد البناء كالاسمنت والأجور وغيرها من وسائل البناء الأخرى) كما أن تخصيص هذين الموقعين بالمفرغة يدخلان في إطار ملء الأماكن غير المستغلة فيها لحد الآن. وتجرى عملية استغلال المفرغة حاليا --حسب المتحدث نفسه -- ب"تنسيق تام ومراقبة صارمة" من طرف مكتب الدراسات المكلف من وزارة تهيئة الإقليم والبيئة والسياحة المعنية بمتابعة أعمال هذه التهيئة وبالتنسيق مع مديرية البيئة لولاية الجزائر العاصمة والمؤسسة المكلفة بتجسيد مشروع معالجة وتأهيل هذه المفرغة. وبخصوص البلديات التي ما زالت تواصل صب نفاياتها بالمفرغة المذكورة أشار السيد بن عالية إلى أن كل البلديات القريبة من منطقة وادي السمار تقوم لحد الآن بتفريغ نفاياتها بهذه المفرغة في حين تتوجه البلديات الأخرى المتبقية على مستوى الجزائر العاصمة بتفريغ نفاياتها بمركز الردم التقني بمنطقة أولاد فايت. وعن الدخان والغازات والروائح الكريهة التي ما فتئت تتسرب من المفرغة لحد الآن اعتبرها السيد بن عالية ب"الطبيعية" خاصة وان هذه المفرغة -- يضيف المتحدث نفسه -- تعرف حاليا عملية معالجة "معمقة و واسعة النطاق" وذلك بقلب وجرف تربتها الممتلئة بالنفايات للتوصل إلى تكوين وتمتين وتقوية قاعدتها التحتية. و اعتبر وتيرة هذه العملية ب"الجيدة والحسنة" كما أنها -- حسبه -- "ضرورية جدا ومهمة في آن واحد" وهذا ما يؤدي إلى انبعاث بعض الغازات والروائح الكريهة التي تخرج من الطبقات الداخلية للمفرغة. و أوضح أن هذه الوضعية "ظرقية ومؤقته" لأن هذه الرواح ستزول -- كما قال -- بعد الانتهاء من تأهيل المفرغة وتحويلها إلى حظيرة خضراء للاستجمام والتجول وهذا عمل جبار يستدعي جهودا كبيرة للتقليص من النفايات كما يؤكد المسؤول ذاته.

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.