البيجامة الذكية هي الحل    نفوق 3 نسور تثير طوارئ وسط محافظة الغابات    السكان يقتنون صهاريج المياه بأسعار باهظة    المسيرات الشعبية السلمية تتواصل لتاسع جمعة عبر الوطن للمطالبة بإحداث القطيعة مع النظام    رونالدو ينقلب على زملائه في جوفنتوس    اجتماع طارئ ببيت الوفاق: حمّار «يعلق» تسوية المستحقات بعد هزيمة الكأس    السنغال يواجه نيجيريا وديا تحضيرا لكان 2019    توقف استثنائي للمصعد الهوائي الرابط بين بلوزداد والمدنية ابتداء من هذا الأحد    منتخب السنغال يحضر للخضر بمواجهة نيجيريا    ما تبقى من المسار يسلم خلال الثلاثي الأخير من العام الجاري    وزارة المالية ترفع اللبس    لطرح مطالب مهنية: عمال جامعة قسنطينة 2 يحتجون    أمطار غزيرة بعدة ولايات غربية من الوطن    وزارة الدفاع: كشف مخبأ للأسلحة والذخيرة ببومرداس    نبهت إلى عدم المساس بسمعة الأشخاص: سلطة الضبط تدعو القنوات التلفزيونية لالتزام الموضوعية والحياد    الناطق الرسمي باسم الحكومة يؤكد: لا وجود لأي تعليمة لاستعمال القوة في المسيرات    تسجيل ارتفاع بأكثر من 300 حالة ليشمانيا جلدية منذ بداية العام    غياب المرافق الترفيهية جعل منها هواية الأطفال و الشباب        موسى تواتي يرفض المشاركة في الندوة التشاورية الإثنين المقبل    الأفافاس يكشف تفاصيل الهجوم على مقره بالأسلحة البيضاء والكريموجان    ليبيا: ارتفاع حصيلة قتلى معارك طرابلس إلى 213    رغم استقالته.. ولد عباس يطلب رخصة عقد الدورة الاستثنائية للجنة المركزية للأفلان؟ !    رئيس “نجم مقرة” :”عضو من الرابطة أكد تعرضنا لمؤامرة”    محرز يروج لحملة “البريميرليغ” ضد العنصرية    أمن بومرداس يلقي القبض على عصابة أشرار سرقت مؤسسات خاصة وسلاح شرطي    قريب الشهيد عبان رمضان: هذه الشخصيات الكفيلة لقيادة المرحلة الانتقالية    “بن زية” يقضي أوقاتا رائعة في مطعم الطباخ التركي “بوراك”!    حوالي 3 ملايين شخص يموتون سنويا بسبب ظروف العمل    صحفي سوداني يكشف عن تصريحات صادمة للبشير دفعت لخلعه!    ولاية الجزائر: مواصلة هدم البنايات الفوضوية ورفع دعاوى قضائية ضد أصحابها    بالفيديو.. الجيلالي يتألق مع شباب “اليوفي”..!    30 سنة سجن لشقيق منفذ هجوم تولوز محمد مراح    حكومة الوفاق تقرر وقف التعامل مع فرنسا وتأمر باعتقال حفتر    القارئ الجزائري أحمد حركات يكرم في مسابقة حفظ القرآن الكريم بالكويت    استحداث جائزة وطنية لتكريم أحسن ابتكار لفئة ذوي الاحتياجات الخاصة    إختيار فيلم “بابيشا” لمونية مدور في مهرجان كان 2019    لجنة اليقظة ليست بديلا لبنك الجزائر    المحامون يواصلون مقاطعة جلسات المحاكم دعما لمطالب الحراك الشعبي    20 ألف طالب عمل مسجل بوكالة التشغيل في سوق أهراس    نفط: خام برنت يصل إلى 43ر71 دولار للبرميل يوم الخميس    المجلس الإسلامي‮ ‬الأعلى‭:‬    عن عمر ناهز ال67‮ ‬عاماً    محمد القورصو‮ ‬يكشف‮:‬    تيارت    ‮ ‬طاسيلي‮ ‬للطيران توسع أسطولها    للتحقيق في‮ ‬عرقلة مشاريع‮ ‬سيفيتال‮ ‬    وزير الصحة الجديد‮ ‬يقرر‮:‬    فيما نشر قائمة الوكالات المعنية بتنظيم الحج    هذه تعليمات ميراوي لمدراء الصحة بالولايات    الطريق الأمثل للتغيير    ثلاثة أرباع الشفاء في القرآن    كراهية السؤال عن الطعام والشراب    احتفاءٌ بالمعرفة واستحضار مسار علي كافي    ذاكرة تاريخية ومرآة للماضي والحاضر    تأكيد وفرة الأدوية واللقاحات    عامل إيطالي يشهر إسلامه بسيدي لحسن بسيدي بلعباس    ‘'ثقتك ا لمشرقة ستفتح لك كل الأبواب المغلقة"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





"غياب العتيد عن الساحة السياسية مجرد إشاعات لا أساس لها من الصحة"
حذر من انفلات زمام الأمور من يد إطارات الجبهة، قيادي في الأفلان:
نشر في المستقبل العربي يوم 17 - 06 - 2013


أكد قيادي في جبهة التحرير الوطني أن الوضعية التي آلت إليها الأفلان خلال الآونة الأخيرة خاصة بعد سحب الثقة من الأمين العام السابق عبد العزيز بلخادم، يشبه حالة الجمود التام، موضحا أن أول حزب في البلاد وصاحب الأغلبية البرلمانية الساحقة في الغرفتين لم يتوقف نشاطه منذ تأسيسه وأن كل ما يشاع حول بداية سقوط العتيد على الساحة السياسية مجرد إشاعات لا أساس لها من الصحة، واردف قائلا "حتى وان كانت هناك نشاطات أخرى تخص بعض التكتلات داخل بيت الجبهة إلا أنها تتم خارج الإطار الحزبي وهي شخصية غير محسوبة عليها غير أنه لا يمكن إنكار هذا الواقع المرير الذي ساهم بقسط كبير في تعميق أزمة الحزب وتشتت مناضليه "، وقد حذر هذا القيادي من انفلات زمام الأمور من يد إطارات العتيد ومناضليه التي قد تتجه إلى ما لا يحمد عقباه، مفندا في الوقت ذاته ما تناقلته بعض العناوين الوطنية مؤخرا بعد أن نشرت أن "الأفلان لم يعد مصيره بيده خاصة بعد سيطرة الجمود على نشاطه وانتظار المتغيرات السياسية خاصة ما تعلق منها بالرئاسيات القادمة ليتحرك"، غير أنه اعترف في الوقت ذاته بوجود نوع من التململ والانتظار والترقب داخل بيت الجبهة " إلا أن ذلك لا يعني أن الحزب لم يعد يملك مصيره وقراره، وأن الانتظار الطويل سيدفع المناضلين والمراقبين للاعتقاد بأن الحزب فعلا لم يعد يتحكم في مصيره، وهو الأمر -يضيف القيادي بالعتيد - الذي يجب ان يعجل بحسم الأمور والاتفاق على شخصية لتتولى شؤون الحزب وأمانته العامة، للخروج من هذا الجمود والحالة التي آل إليها والتوجه به نحو الأحسن خاصة في ظل الأوضاع الراهنة والرهانات، ناهيك عن المواعيد الهامة التي تنتظر بلادنا. للإشارة فقد سحب اعضاء اللجنة المركزية لحزب جبهة التحرير الوطني الثقة من عبد العزيز بلخادم بصفته امينا عاما للحزب يوم 31 جانفي المنصرم. وقد صوت 160 عضو من اللجنة المركزية لسحب الثقة من بلخادم مقابل 156 صوتا لصالح بقائه فيما تم الغاء 07 اصوات ضمن الاعضاء الذين شاركوا في الاقتراع، أين صوت أعضاء اللجنة المركزية للحزب العتيد لتحديد مصير بلخادم إما بنزع الثقة منه أو بقائه في منصب الأمين العام للحزب بفندق الرياض بسيدي فرج. وقد كشفت مصادر أخرى الأفلان عن قرب خروج العتيد من أزمته، إذ سيتم تحديد موعد عقد دورة اللجنة المركزية لانتخاب أمين عام جديد خاصة وأن الأجواء أصبحت أكثر ملاءمة لجمع اللجنة المركزية وترك الصندوق يحدد شخصية معينة تتولى زمام أمور الجبهة. كما ذكرت مصادر عليمة من حركة تقويم وتأصيل الأفلان، أن مساعي انصار الأمين العام السابق عبد العزيز بلخادم الذي يسعى –حسبها- للعودة الى قيادة الحزب مجددا لن يكتب لها النجاح، "لأنها ستواجه معارضة شرسة من قبل المعادين لبلخادم ". وأضافت أن المنافسة على منصب الأمين العام للأفلان ستكون شديدة بين عبد الكريم عبادة ومحمد بوخالفة ورئيس المجلس الشعبي الوطني الاسبق عمار سعيداني رغم أن حظوظه جد ضئيلة خاصة بعد التصريحات الأخيرة لسفير الجزائر بتونس عبد القادر حجار الذي ربط ترشح سعداني بتبرئة نفسه من تهم الفساد الموجهة له. مؤكدة في هذا الاطار أن تزكية الأمين العام الجديد للأفلان سيكون عن طريق اجراء انتخابات يكون فيها صندوق الاقتراع الوسيلة الحاسمة للكشف عن الشخصية التي ستتولى زمام الأمور في بيت العتيد. كما كشفت عن ابرز الشخصيات التي ستتنافس على "عرش الأفلان" أمثال عمار سعداني الذي يحظى بدعم كبير داخل اللجنة المركزية، فضلا عن عبد الكريم عبادة أبرز المرشحين لمنصب الأمانة العامة ومنسق حركة تقويم وتأصيل جبهة التحرير الوطني التي كانت اول المعارضين لسياسية الأمين العام السابق للحزب.

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.