قايد صالح: لدينا معلومات حول التخطيط للوصول بالبلاد إلى الانسداد بوادره تعود إلى 2015    وزارة التعليم العالي تُفنّد “إشاعة” تحديد رزنامة الامتحانات الجامعية    المحطة الجوية للعاصمة تدخل حيز الخدمة الاثنين    5 قتلى في انهيار بناية بالقصبة في العاصمة    أفرادها ينحدرون من ولايتي الطارف و عنابة    فيما تم توقيف 10 أشخاص    وزارة التجارة تقلص قائمة المواد المسموح بإستيرادها    تفاصيل مجزرة سيريلانكا    “غوارديولا” :”لا أحتاج للحديث مع محرز”    الإخوة "كونيناف" يمثلون أمام وكيل الجمهورية    الفريق أحمد قايد صالح يثمن استجابة جهاز العدالة لدعواته    إقالة جمال ولد عباس وتجميد عضويته في حزب جبهة التحرير الوطني    تدريبات السنافر اليوم بملعب الحماية المدنية: بلخير وبن عيادة وبلقاسمي يعودون    جابو وبدران يعودان ونغيز يصر على بوقلمونة: حمار «يراضي» لاعبيه ب 10 ملايين ومأدبة عشاء!    اختتام عملية المراجعة الاستثنائية للقوائم الانتخابية    الجزائر تطرح مناقصة لشراء القمح    نعيجي يصر على إقناع بلماضي قبل الكان    تحديد آخر أجل لدفع تكلفة "حج 2019"    رئيس الدولة يجري حركة جزئية في سلك الولاة    بشار: توقيف 3 مهربي مخدرات وحجز 52 كلغ من الكيف المعالج    ملال في وهران لحضور جنازة المناصر المتوفي    “مشاعر” أضخم مسلسل درامي مغاربي في رمضان 2019    غولام يشيد بانشيلوتي    توقيف عنصري دعم للجماعات الإرهابية بوهران    توقعاً‮ ‬لإنهاء الإعفاءات الأمريكية من عقوبات إيران    مصالح الأرصاد الجوية تحذر‮:‬    في‮ ‬قضية تزوير العملة‮ ‬    رالي‮ ‬الجزائر الدولي    الجولة ال26‮ ‬من بطولة الرابطة الأولى    إستنفار في أمريكا بعد ثاني أكبر تفشي لمرض الحصبة منذ 20 عاما    بالصور .. تجمع عمال” سيفيتال” ببجاية للمطالبة بإطلاق سراح اسعد ربراب    مديرية الضرائب تضيق الخناق على الراغبين في تهريب العملة الصعبة    حريق يلتهم 34 محلا تجاريا داخل السوق المغطاة في عين الدفلى    أي مخرج لمأزق السلطة في الخرطوم؟    لترقية معارف الطالبات بتيارت‮ ‬    أئمة المساجد‮ ‬يدعون لتأجيل الإنتخابات الرئاسية    لجأ للمغالطات لينسب إنتصارات دبلوماسية إلى نفسه    حمراوي‮ ‬بهدلوه‮ ‬في‮ ‬الطائرة    برنامج توعوي للوقاية من تعقيدات الأمراض المزمنة    تأخر وصول لوازم التهيئة يرهن تسليم مشروع توسعة المطار    دِفاعًا عن المسرح ..    هل يحرر الحراك المسارح من عصابات المصالح؟    حراك المجتمع الأدراري وبداية تشكل الوعي السياسي والاجتماعي    غيث أفريل يُغيث المحاصيل    المحامون بمجلس قضاء وهران ومختلف المحاكم يقاطعون العمل القضائي لليوم الرابع    المال العام.. تصرف السفهاء    هل نظرية الانفجار العظيم صحيحة؟    كيف نقرأ هذا البحث على ضوء القرآن؟    الأسرة في الإسلام مبادئ وقوانين    وضع حيز التشغيل مشروع تحويل شبكة توزيع الغاز    6973 سائحا منهم 429 أجنبيا في الثلاثي الأول 2019    حفناوي الصيد يمثل الجزائر    نصب تذكاريّ للملك سيفاكس ببني صاف    أول منصة عربية للتواصل الاجتماعي    الشيخ شمس الدين”العقيقة هي نفسها بالنسبة للذكر أو الأنثى”    ‘'القدم السكرية" في يوم دراسي    الصحة العالمية تحذر من وباء الحصبة    أهازيج الملاعب تهز عرش السلطة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





"القاعدة ببلاد المغرب الإسلامي" تؤكد مجددا سلامة الرهائن المحتجزين
بمناسبة اليوم الألف لاختطافهم
نشر في المستقبل العربي يوم 17 - 06 - 2013


أفاد التنظيم الارهابي المسمى "القاعدة ببلاد المغرب الإسلامي" في بيان له الذي قال أنه اصدره بمناسبة مرور الف يوم علي احتجاز الرهائن الفرنسيين "ان الغربيين المحتجزين لديه منذ سنوات، لا يزالون احياء". واشار التنظيم الى ان الفرنسيين ال05، وبريطاني، وسويدي، وجنوب إفريقي، هم سالمون. مؤكدا أنه سيبث قريبا شريطا مصورا يظهرهم جميعا لإثبات قوله. وقد حمل التنظيم المسلح الحكومة الفرنسية والرئيس هولاند المسؤولية الكاملة عن حياة الرهائن وكذا الأوربيين المحتجزين لديه، وقال البيان اننا نؤكد لعائلات الرهائن "الحرص على عودتهم سالمين إلى أهلهم وذويهم"، مقابل تحقيق مطالبه التي وصفها "بالمشروعة والمعلومة لدى الحكومة الفرنسية"، حيث اتهمت القاعدة الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند بأنه قرر "إعدام مواطنيه المحتجزين عندنا بنفسه كأسرع طريقة لحل هذه الأزمة والتخلص من هذا الملف، الذي سبب له الكثير من الإحراج"، وأشار البيان الى أنه تم تدبير ملف الرهائن بخلاف ما ارتأته "بطريقتنا لا بطريقة السفاح هولاند"، إذ اعتبرت "القاعدة ببلاد المغرب الإسلامي" بان مطالبها بخصوص الرهائن واضحة ومشروعة وتسعي لحل جذري للملف الذي طالت المفاوضات فيه. محملة باريس تبعات تدخلها العسكري في مالي. وأشارت الى ان الهدف من ذلك كان إنهاء حكم الشريعة التي رأى أنها "فضحت بسماحتها وعدلها ضلال وظلم شريعة الغاب العالمية"، أما الهدف الثاني فهو "إنهاء ملف الرهائن، بالتخلص من الرهائن أنفسهم "على طريقة إنهاء ملف ميشال جيرمانو، برغم الانتقادات الواسعة للحكومة الفرنسية آنذاك". للإشارة فقد أعلن تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي نهاية جويلية 2010 أنه أعدم الرهينة الفرنسي ميشال جرمانو الذي كان محتجزا لديه في مالي، لكن فرنسا ذكرت أنه لا يوجد لديها تأكيد لذلك وأنها تواصل تحري تلك المعلومات. وقال أمير التنظيم أبو مصعب عبد الودود "عبد المالك دروكدال" في شريط صوتي منسوب إليه إن هذا الإعدام يأتي انتقاما لمقتل 06 من أعضاء التنظيم في ما وصفها "بالعملية العسكرية الدنيئة".

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.