استئناف محاكمة المتهمين بالتآمر غدا    ظريف: هكذا نجح الحوثيون في ضرب السعودية    "الخضر" يواجهون الكونغو الديمقراطية شهر اكتوبر    مواهب النصرية والوفاق يقدمون أفضل مباريات المحترف الأول    39 راغبا في الترشح لرئاسيات 12 ديسمبر يسحبون الاستمارات    فصائل فلسطينية تطرح مبادرة للمصالحة الوطنية    محامي البوليساريو: المحكمة الأوروبية انتصرت للشعب الصحراوي    الشركة البريطانية توماس كوك تعلن إفلاسها    تمديد آجال إيداع طلبات المشاركة في مسابقات الدكتوراه    استفادة 11574 طالب جامعي من بطاقة الشفاء    باتيلي يكشف حقيقة تمرد اللاعب سفيان بوشار    «العميد» يسعى لتحقيق انتصار عريض من أجل الاقتراب من التّأهّل    بونجاح و بن يطو في صدارة الهدافين    مراكز شرطة داخل المؤسسات الصحية وأجهزة مراقبة بالاستعجالات    صندوق الضمان الاجتماعي يتقرب من طلبة الجامعة ببرج بوعريريج    كشف 12 مخبأ للجماعات الإرهابية بالمدية    إرتفاع حصيلة التسمم الغذائي بوهران إلى 198 حالة    BRI أم البواقي توقف 3 أشخاص وتحجز 689 غراما من الكيف المعالج    فرقة التفويضات توقف 3 أشخاص محل بحث وأمر بالقبض في تبسة    طلب سحب الجنسية المصرية من محمد علي    إيداع بوجمعة طلعي الحبس المؤقت بالحراش    “سوناطراك” تستعجل صياغة قانون جديد للمحروقات    حجز 2338 قرصا مهلوسا بغليزان    عريوات يعود إلى حضن ENTV    “كاسنوس” يدعو منتسبيه لتسديد اشتراكاتهم قبل 30 سبتمبر الجاري تجنبا للغرامات    الجزائري الذي أبهر العالم .. !    بلعمري يشارك في إحتفالات اليوم الوطني السعودي    التصويت على رفع الحصانة عن طليبة وبن حمادي هذا الأربعاء    رفض كل طعون المترشحين للإنتخابات الرئاسية التونسية    الجراد الأصفر والعقارب خاوة خاوة    بن بيتور لن يشارك في الرئاسيات..    تيسمسيلت : حملة تحسيسية للوقاية من خطر الفيضانات    تنصيب لجنة وزارية مشتركة لإطلاق البكالوريا المهنية    العرض المسرحي” الكوخ المهجور” يمتع أطفال وتلاميذ المدارس بخنشلة    35 شاعرا في المهرجان الوطني للشعر الملحون بمستغانم    الصحافة الفرنسية تمدح ثلاثي نيس الجزائري    أسعار النفط تنتعش    إحالة الشرطي المتسبب في حادث «واد أرهيو» الحبس المؤقت    الجزائر تجدد عقودها الغازية طويلة المدى مع عدة دول    تأجيل محاكمة «البوشي» و 12 متهما إلى ال 6 من أكتوبر القادم    عقب افتتاح الجمعية العامة للغرفة الوطنية للفلاحة،شريف عماري    برسم الدخول المهني‮ ‬المقبل بميلة    احتضنتها الجامعة الدولية بكامبالا    بقرار من مجلس الأمن الدولي    الأمر تسبّب في‮ ‬رهن صحة المرضى    آيت علجت‮ ‬يختم‮ ‬شرح الموطأ أنس بن مالك‮ ‬    خبير اقتصادي‮ ‬يكشف المستور‮:‬    أتطلع إلى إنجاز أكبر عرض غنائي للأطفال    طيف غريب    بين اللغة الأفق وروح القصيدة    أزمة الاقتباس ونقل السرد الرّوائي إلى البنية المسرحية !.    «كناس» باتنة تحسس الطلبة الجامعيين    رفع أجر الممارسين الطبيين الأخصائيين بولايات الجنوب إلى مرتين ونصف مقارنة بالشمال    المخيال، يعبث بالمخلص    الشيخ السديس: "العناية بالكعبة وتعظيمها من تعظيم الشعائر الإسلامية المقدسة"    فضائل إخفاء الأعمال وبركاتها    فلنهتم بأنفسنا    ازومي نوساي وابربوش سكسوم نالعيذ امقران واحماد نربي فوساي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





"القاعدة ببلاد المغرب الإسلامي" تؤكد مجددا سلامة الرهائن المحتجزين
بمناسبة اليوم الألف لاختطافهم
نشر في المستقبل العربي يوم 17 - 06 - 2013


أفاد التنظيم الارهابي المسمى "القاعدة ببلاد المغرب الإسلامي" في بيان له الذي قال أنه اصدره بمناسبة مرور الف يوم علي احتجاز الرهائن الفرنسيين "ان الغربيين المحتجزين لديه منذ سنوات، لا يزالون احياء". واشار التنظيم الى ان الفرنسيين ال05، وبريطاني، وسويدي، وجنوب إفريقي، هم سالمون. مؤكدا أنه سيبث قريبا شريطا مصورا يظهرهم جميعا لإثبات قوله. وقد حمل التنظيم المسلح الحكومة الفرنسية والرئيس هولاند المسؤولية الكاملة عن حياة الرهائن وكذا الأوربيين المحتجزين لديه، وقال البيان اننا نؤكد لعائلات الرهائن "الحرص على عودتهم سالمين إلى أهلهم وذويهم"، مقابل تحقيق مطالبه التي وصفها "بالمشروعة والمعلومة لدى الحكومة الفرنسية"، حيث اتهمت القاعدة الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند بأنه قرر "إعدام مواطنيه المحتجزين عندنا بنفسه كأسرع طريقة لحل هذه الأزمة والتخلص من هذا الملف، الذي سبب له الكثير من الإحراج"، وأشار البيان الى أنه تم تدبير ملف الرهائن بخلاف ما ارتأته "بطريقتنا لا بطريقة السفاح هولاند"، إذ اعتبرت "القاعدة ببلاد المغرب الإسلامي" بان مطالبها بخصوص الرهائن واضحة ومشروعة وتسعي لحل جذري للملف الذي طالت المفاوضات فيه. محملة باريس تبعات تدخلها العسكري في مالي. وأشارت الى ان الهدف من ذلك كان إنهاء حكم الشريعة التي رأى أنها "فضحت بسماحتها وعدلها ضلال وظلم شريعة الغاب العالمية"، أما الهدف الثاني فهو "إنهاء ملف الرهائن، بالتخلص من الرهائن أنفسهم "على طريقة إنهاء ملف ميشال جيرمانو، برغم الانتقادات الواسعة للحكومة الفرنسية آنذاك". للإشارة فقد أعلن تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي نهاية جويلية 2010 أنه أعدم الرهينة الفرنسي ميشال جرمانو الذي كان محتجزا لديه في مالي، لكن فرنسا ذكرت أنه لا يوجد لديها تأكيد لذلك وأنها تواصل تحري تلك المعلومات. وقال أمير التنظيم أبو مصعب عبد الودود "عبد المالك دروكدال" في شريط صوتي منسوب إليه إن هذا الإعدام يأتي انتقاما لمقتل 06 من أعضاء التنظيم في ما وصفها "بالعملية العسكرية الدنيئة".

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.