قايد صالح: لدينا معلومات حول التخطيط للوصول بالبلاد إلى الانسداد بوادره تعود إلى 2015    وزارة التعليم العالي تُفنّد “إشاعة” تحديد رزنامة الامتحانات الجامعية    المحطة الجوية للعاصمة تدخل حيز الخدمة الاثنين    5 قتلى في انهيار بناية بالقصبة في العاصمة    أفرادها ينحدرون من ولايتي الطارف و عنابة    فيما تم توقيف 10 أشخاص    وزارة التجارة تقلص قائمة المواد المسموح بإستيرادها    تفاصيل مجزرة سيريلانكا    “غوارديولا” :”لا أحتاج للحديث مع محرز”    الإخوة "كونيناف" يمثلون أمام وكيل الجمهورية    الفريق أحمد قايد صالح يثمن استجابة جهاز العدالة لدعواته    إقالة جمال ولد عباس وتجميد عضويته في حزب جبهة التحرير الوطني    تدريبات السنافر اليوم بملعب الحماية المدنية: بلخير وبن عيادة وبلقاسمي يعودون    جابو وبدران يعودان ونغيز يصر على بوقلمونة: حمار «يراضي» لاعبيه ب 10 ملايين ومأدبة عشاء!    اختتام عملية المراجعة الاستثنائية للقوائم الانتخابية    الجزائر تطرح مناقصة لشراء القمح    نعيجي يصر على إقناع بلماضي قبل الكان    تحديد آخر أجل لدفع تكلفة "حج 2019"    رئيس الدولة يجري حركة جزئية في سلك الولاة    بشار: توقيف 3 مهربي مخدرات وحجز 52 كلغ من الكيف المعالج    ملال في وهران لحضور جنازة المناصر المتوفي    “مشاعر” أضخم مسلسل درامي مغاربي في رمضان 2019    غولام يشيد بانشيلوتي    توقيف عنصري دعم للجماعات الإرهابية بوهران    توقعاً‮ ‬لإنهاء الإعفاءات الأمريكية من عقوبات إيران    مصالح الأرصاد الجوية تحذر‮:‬    في‮ ‬قضية تزوير العملة‮ ‬    رالي‮ ‬الجزائر الدولي    الجولة ال26‮ ‬من بطولة الرابطة الأولى    إستنفار في أمريكا بعد ثاني أكبر تفشي لمرض الحصبة منذ 20 عاما    بالصور .. تجمع عمال” سيفيتال” ببجاية للمطالبة بإطلاق سراح اسعد ربراب    مديرية الضرائب تضيق الخناق على الراغبين في تهريب العملة الصعبة    حريق يلتهم 34 محلا تجاريا داخل السوق المغطاة في عين الدفلى    أي مخرج لمأزق السلطة في الخرطوم؟    لترقية معارف الطالبات بتيارت‮ ‬    أئمة المساجد‮ ‬يدعون لتأجيل الإنتخابات الرئاسية    لجأ للمغالطات لينسب إنتصارات دبلوماسية إلى نفسه    حمراوي‮ ‬بهدلوه‮ ‬في‮ ‬الطائرة    برنامج توعوي للوقاية من تعقيدات الأمراض المزمنة    تأخر وصول لوازم التهيئة يرهن تسليم مشروع توسعة المطار    دِفاعًا عن المسرح ..    هل يحرر الحراك المسارح من عصابات المصالح؟    حراك المجتمع الأدراري وبداية تشكل الوعي السياسي والاجتماعي    غيث أفريل يُغيث المحاصيل    المحامون بمجلس قضاء وهران ومختلف المحاكم يقاطعون العمل القضائي لليوم الرابع    المال العام.. تصرف السفهاء    هل نظرية الانفجار العظيم صحيحة؟    كيف نقرأ هذا البحث على ضوء القرآن؟    الأسرة في الإسلام مبادئ وقوانين    وضع حيز التشغيل مشروع تحويل شبكة توزيع الغاز    6973 سائحا منهم 429 أجنبيا في الثلاثي الأول 2019    حفناوي الصيد يمثل الجزائر    نصب تذكاريّ للملك سيفاكس ببني صاف    أول منصة عربية للتواصل الاجتماعي    الشيخ شمس الدين”العقيقة هي نفسها بالنسبة للذكر أو الأنثى”    ‘'القدم السكرية" في يوم دراسي    الصحة العالمية تحذر من وباء الحصبة    أهازيج الملاعب تهز عرش السلطة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أفراح البكالوريا تخمد نيران الإحتجاج وتنسي العائلات همومها
شوارع وثانويات ملتهبة فرحا وسخطا
نشر في المستقبل العربي يوم 17 - 06 - 2013

كريمة، نورة، وفاء تحصلوا على بكالوريا ، الفرحة لم تسعهن فرقصن مطولا أمام ثانوية حسيبة بن بوعلي، بالقرب منهما يقف ولي إحدى التلميذات يصرخ قائلا: "فرحتني بنتي ونساتني الهموم "... فهل تنفع أفراح البكالوريا مسكنا جديدا لمواجهة مشاكل الحياة؟
فرحة بكالوريا هذا الموسم كانت استثنائية، حيث صنع الناجحون مشاهد هستيرية، فلم تكتف عائلات الناجحين بالزغاريد وتوزيع الحلويات، حيث خرج الناجحون وأولياؤهم في سيارات مطلقين العنان للمنبهات طافوا الشوارع إلى ساعات متأخرة من ليلة تعليق القوائم.
وتحت ضغط الناجحين بتأكيد نجاحهم علق مُديرو الثانويات النتائج ليلا، حيث رفض المئات إخلاء الثانويات قبل أن يتأكدوا من نجاحهم، ممن لم يصدقوا نتائج موقع ديوان المسابقات على الإنترنيت تقول "هند ابن النوي" من ثانوية حسيبة بن بوعلي قائلة: "لم أصدق خبر نجاحي، فأسرعت مع والدي إلى الثانوية، حيث لم تعلق النتائج إلا مساء وهو ما جعلني أتأكد من نجاحي .. ".

موقع معطل .. ونشر النتائج بالتقسيط
ما زاد من معاناة المترشحين قبل النتائج، تعطل موقع الديوان الوطني للمسابقات والامتحانات بسبب ضغط الإقبال، وهو ما جعل المترشحين لا يبرحون مقرات الثانويات قبل تعليق النتائج.
وظل موقع الديوان الوطني للمسابقات والامتحانات يعمل كل نصف ساعة، فما كان على المترشحين إلى البحث عن مقهى أنرتيت عالية التدفق، وما كان لبعض الناجحين إلا الاستعانة بأقاربهم ممن يعملون في شركات اتصال أو شركات كبرى مزودة بهذه الخدمة.
يقول أحد الناجحين "لم أصدق نشر النتائج مسبقا، فالوزارة أكدت أن الإعلان لن يكون إلا بعد ال 10 جويلية، غير أنني تفاجأت بطابور طويل وزحمة خانقة، وكان كل واحد لا يحصل على نتيجته إلا بعد مرور نصف ساعة .. أنا شخصيا لم أستطع معرفة نتيجتي إلا بعد الثالثة مساء، وأعرف بعض زملائي لم يتمكنوا من ذلك إلا بعد تعليق النتيجة في الثانوية ..".
كما لم يستطع الناجحون الحصول على كشوف نقاطهم ونسخها مباشرة عبر موقع الديوان، لأن كل عملية طباعة أو نسخ كانت تستغرق أكثر من أربع دقائق، ورفض عدد من أصحاب المقاهي القيام بهذه العملية بسبب ضغط المترشحين.

الناجحون يحاصرون الثانويات ومقاهي الإنترنيت بالأفراح
وتسببت فرحة الناجحين في تحويل الثانويات إلى قبلة للفضوليين ممن تجمهروا حول الناجحين وهم يرقصون و يدقون طبول الفرحة. يقول أحد مسيري مقاهي الأنترنيت بالعاصمة: "لم أشاهد في حياتي ضغطا على محلي كالذي شاهدته أمس، لقد اضطررت لجلب كراس إضافية وجلب قارورات الماء، فالبعض من المترشحين أغمي عليه من الفرحة وآخرون أغمي عليهم بسبب رسوبهم ... ".
تقدمنا من ثانوية عائشة أم المؤمنين بحسين داي، حيث كانت قد أحدثت الفرحة اختناقا في الطريق المؤدي إلى مركز البريد، حيث لم يمانع عدد من المترشحين الناجحين في الرقص في الشارع وتوزيع الحلويات بشكل هستيري.

أفراح الناجحين في "اليوتوب" و"الفايسبوك "
ولم يكتف الناجحون، بإعلان خبر نجاحهم لأقاربهم وعائلاتهم وجيرانهم، بل أرادوها عالمية، حيث تدفقت مشاهد صور الأفراح أمام الثانويات، على موقع اليوتوب والفايس بوك. كما ساهم بعض المشتركين في هذه المواقع في نشر قوائم الناجحين بعد نسخها وتصويرها، حيث عرف الكثير من الناجحين خبر نجاح زملائهم وأقاربهم بواسطة الفايسبوك.

البكالوريا مسكن لمواجهة الأزمات
صنع الناجحون صورا هستيرية وأخرى تراجيدية، فدموع الراسبين وإغماءات شكلت أيضا حدثا في المستشفيات وأمام أبواب الثانويات، فخديجة من ثانوية عائشة، وجدت نفسها من مجموع 39 تلميذا لم تنجح إلا هي وتلميذان آخران، وهو ما تسبب في نكستها، حيث لم تفهم الوالدة، كيف انه لم ينجح سوى ثلاث تلاميذ غير أن الفرحة أنست الكثير من العائلات المشاكل التي يتخبطون فيها، ففي حي ديار المحصول، وعمارة الباهية بالمدنية وكلها أحياء عدد غرفها لا يزيد عن غرفتين، لم تنم فيها العائلات، ولم تهدأ حناجر النسوة، بعض العائلات وزعت الحلويات على الجيران.
ولم تتوقف أيضا منبهات السيارات وهي تسير واحدة تلو الأخرى من شارع إلى شارع، وللحظات قد تستمر لأسبوع، تمكنت بكالوريا دورة جوان من أن تنسي العائلات هموم احتجاجات قوائم السكن، وأيضا هموم ارتفاع درجات الحرارة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.