غياب براهيمي لن يطول    وزارة التربية تستأنف الحوار مع النقابات لكسر الإضراب    بالصور.. الفريق قايد صالح يختتم زيارته إلى الإمارات العربية المتحدة    “الإسماعيلي- قسنطينة” بِمدرجات شاغرة    نحو ثاني لقب لمحرز مع السيتي    رياح قوية مصحوبة بزوابع رملية تحجب الرؤية على الجنوب    بالصور.. مجمع سيفيتال يشارك في معرض الخليج للتغذية بدبي    بالصور..إقبال جماهيري ضعيف على داربي بلوزداد والنصرية    سيارة محرز من نوع "Bentley" تتسبب له في مشكل مع الشرطة    عيسى يعطي إشارة الشطر الثاني من الأشغال و يكشف: المسجد القطب بالمسيلة سيكون تابعا للجامع الأعظم    نحو فتح مقرات أمنية بسيدي عبد العزيز و الميلية    توزيع 1700 سكن اجتماعي بقسنطينة يوم 19 مارس    وفاة أمير سعودي بسبب حريق شب في منزله وإصابة زوجته    قيطوني: إنشاء قريبا مدرسة عليا لتكوين مهندسين في الطاقة الشمسية ببشار    تألقه يريح بلماضي: فغولي يصنع الحدث في تركيا    معاقبة رئيس جمعية عين مليلة بثلاثة أشهر    بن صالح: المقاربة الجزائرية في مجال السكن "صائبة"    مدير مديرية تسيير المشاتل، وليد شناف، ل«الجزائر الجديدة":مشتلة الحمادية بالبرج ستصبح مقصدا للسياحة العلمية والايكولوجية    السيد عثماني يؤكد تطابق منتوجات رويبة للمعايير الدولية    تفكيك شبكة تنشط على المستويين الوطني و الدولي تحترف سرقة و تهريب السيارات و تزوير وثائقها    64- تفسير سورة التغابن عدد آياتها 18 ( آية 1-18 ) وهي مكية    السيد مساهل يستقبل الوزير الكوبي للتجارة الخارجية و الاستثمار الأجنبي و الشراكة    «كيكي»!    ملتقى جهوي حول السياحة والتنمية في ولاية تيسمسيلت بدءا من الأربعاء    استلام الشاطئ الاصطناعي لمدينة وهران في الصائفة القادمة    وزارة الدفاع : كشف مخبأ للأسلحة والذخيرة قرب الشريط الحدودي الجنوبي بتنمراست    مقتل 16 “مسلحاً” برصاص الأمن شمال سيناء    بدوي يعد سكان عين وسارة بإدراجها كولاية منتدبة ويؤكد    إمّا دعم غوايدو وإلا خسارة كل شيء    إحياء اليوم الوطني للشهيد لأول مرة بفرنسا    حجار يأمر بتزويد الإقامات الجامعية بكاميرات مراقبة    "روش" تتوج بجائزة أفضل شركة موظفة في الجزائر    حرب المعلومات    البنوك الجزائرية لديها قدرة على مواكبة الاحتياجات التمويلية    فيما أكد سلال حاجة البلاد إليه حتى يستكمل برنامجه    إطلاق شبكة اتصالية وطنية لربط لأطباء الأخصائيين وسد العجز بالمستشفيات    مشروع لتأسيس الأوركسترا السيمفونية الأمازيغية    أزمة أسعار البترول "لم توقف وتيرة اعادة بناء الجزائر"    16 ولاية أمريكية تقاضي الرئيس ترامب بسبب قرار إعلان الطوارئ    الجزائر تشارك في الطبعة ال 42 للمعرض الدولي للسفر بالمجر    ميهوبي: تحويل شهادات المجاهدين إلى أعمال ثقافية وفنية    “الفرنسيون” مُقتنعون.. “عوّار سيلعب مع فرنسا”!    الوزير الأوّل أحمد أويحيى يعرض بيان السياسة العامة الإثنين المقبل أمام النواب    «6 آلاف فلاح رفضوا تسوية وضعيتهم وتخلوا عن 34 ألف هكتار»    محمد مباركي‮ ‬يكشف‮:‬    في ضيافة ملائكة الخشبة ...    بيتر فايس..أب المسرح التجريبي    خطط لغدك قبل نومك في عشر دقائق!    رسالة إلى من يشعر أن الله لا يستجيب له    أخطاء شائعة عند الاستعمال : مسكنات الألم ...ضرورة قصوى ولكن    مطية نحو واقع الجزائريين في نهاية القرن 19    صندوق الزكاة يحقق نحو مليار و200 مليون سنتيم    "النار بلا دخان".. إنتاج جديد    "أليتا، ملاك المعركة" يتصدر الإيرادات    النوم يحسن من الحالة الصحية للمرضى ويعزز من فعالية محاربة الأمراض    الأنفلونزا الموسمية تقتل 3 جزائريين    لِمَا يُحْيِيكُمْ    هذه أنواع النفس اللوامة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أفراح البكالوريا تخمد نيران الإحتجاج وتنسي العائلات همومها
شوارع وثانويات ملتهبة فرحا وسخطا
نشر في المستقبل العربي يوم 17 - 06 - 2013

كريمة، نورة، وفاء تحصلوا على بكالوريا ، الفرحة لم تسعهن فرقصن مطولا أمام ثانوية حسيبة بن بوعلي، بالقرب منهما يقف ولي إحدى التلميذات يصرخ قائلا: "فرحتني بنتي ونساتني الهموم "... فهل تنفع أفراح البكالوريا مسكنا جديدا لمواجهة مشاكل الحياة؟
فرحة بكالوريا هذا الموسم كانت استثنائية، حيث صنع الناجحون مشاهد هستيرية، فلم تكتف عائلات الناجحين بالزغاريد وتوزيع الحلويات، حيث خرج الناجحون وأولياؤهم في سيارات مطلقين العنان للمنبهات طافوا الشوارع إلى ساعات متأخرة من ليلة تعليق القوائم.
وتحت ضغط الناجحين بتأكيد نجاحهم علق مُديرو الثانويات النتائج ليلا، حيث رفض المئات إخلاء الثانويات قبل أن يتأكدوا من نجاحهم، ممن لم يصدقوا نتائج موقع ديوان المسابقات على الإنترنيت تقول "هند ابن النوي" من ثانوية حسيبة بن بوعلي قائلة: "لم أصدق خبر نجاحي، فأسرعت مع والدي إلى الثانوية، حيث لم تعلق النتائج إلا مساء وهو ما جعلني أتأكد من نجاحي .. ".

موقع معطل .. ونشر النتائج بالتقسيط
ما زاد من معاناة المترشحين قبل النتائج، تعطل موقع الديوان الوطني للمسابقات والامتحانات بسبب ضغط الإقبال، وهو ما جعل المترشحين لا يبرحون مقرات الثانويات قبل تعليق النتائج.
وظل موقع الديوان الوطني للمسابقات والامتحانات يعمل كل نصف ساعة، فما كان على المترشحين إلى البحث عن مقهى أنرتيت عالية التدفق، وما كان لبعض الناجحين إلا الاستعانة بأقاربهم ممن يعملون في شركات اتصال أو شركات كبرى مزودة بهذه الخدمة.
يقول أحد الناجحين "لم أصدق نشر النتائج مسبقا، فالوزارة أكدت أن الإعلان لن يكون إلا بعد ال 10 جويلية، غير أنني تفاجأت بطابور طويل وزحمة خانقة، وكان كل واحد لا يحصل على نتيجته إلا بعد مرور نصف ساعة .. أنا شخصيا لم أستطع معرفة نتيجتي إلا بعد الثالثة مساء، وأعرف بعض زملائي لم يتمكنوا من ذلك إلا بعد تعليق النتيجة في الثانوية ..".
كما لم يستطع الناجحون الحصول على كشوف نقاطهم ونسخها مباشرة عبر موقع الديوان، لأن كل عملية طباعة أو نسخ كانت تستغرق أكثر من أربع دقائق، ورفض عدد من أصحاب المقاهي القيام بهذه العملية بسبب ضغط المترشحين.

الناجحون يحاصرون الثانويات ومقاهي الإنترنيت بالأفراح
وتسببت فرحة الناجحين في تحويل الثانويات إلى قبلة للفضوليين ممن تجمهروا حول الناجحين وهم يرقصون و يدقون طبول الفرحة. يقول أحد مسيري مقاهي الأنترنيت بالعاصمة: "لم أشاهد في حياتي ضغطا على محلي كالذي شاهدته أمس، لقد اضطررت لجلب كراس إضافية وجلب قارورات الماء، فالبعض من المترشحين أغمي عليه من الفرحة وآخرون أغمي عليهم بسبب رسوبهم ... ".
تقدمنا من ثانوية عائشة أم المؤمنين بحسين داي، حيث كانت قد أحدثت الفرحة اختناقا في الطريق المؤدي إلى مركز البريد، حيث لم يمانع عدد من المترشحين الناجحين في الرقص في الشارع وتوزيع الحلويات بشكل هستيري.

أفراح الناجحين في "اليوتوب" و"الفايسبوك "
ولم يكتف الناجحون، بإعلان خبر نجاحهم لأقاربهم وعائلاتهم وجيرانهم، بل أرادوها عالمية، حيث تدفقت مشاهد صور الأفراح أمام الثانويات، على موقع اليوتوب والفايس بوك. كما ساهم بعض المشتركين في هذه المواقع في نشر قوائم الناجحين بعد نسخها وتصويرها، حيث عرف الكثير من الناجحين خبر نجاح زملائهم وأقاربهم بواسطة الفايسبوك.

البكالوريا مسكن لمواجهة الأزمات
صنع الناجحون صورا هستيرية وأخرى تراجيدية، فدموع الراسبين وإغماءات شكلت أيضا حدثا في المستشفيات وأمام أبواب الثانويات، فخديجة من ثانوية عائشة، وجدت نفسها من مجموع 39 تلميذا لم تنجح إلا هي وتلميذان آخران، وهو ما تسبب في نكستها، حيث لم تفهم الوالدة، كيف انه لم ينجح سوى ثلاث تلاميذ غير أن الفرحة أنست الكثير من العائلات المشاكل التي يتخبطون فيها، ففي حي ديار المحصول، وعمارة الباهية بالمدنية وكلها أحياء عدد غرفها لا يزيد عن غرفتين، لم تنم فيها العائلات، ولم تهدأ حناجر النسوة، بعض العائلات وزعت الحلويات على الجيران.
ولم تتوقف أيضا منبهات السيارات وهي تسير واحدة تلو الأخرى من شارع إلى شارع، وللحظات قد تستمر لأسبوع، تمكنت بكالوريا دورة جوان من أن تنسي العائلات هموم احتجاجات قوائم السكن، وأيضا هموم ارتفاع درجات الحرارة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.