شرفي: إنتخابات 12 ديسمبر لن تكون لاختيار شخص معيّن ولكن لاختيار الجزائر    المجلس الشعبي الوطني: المصادقة على مشروع القانون المتعلق بتنصيب العمال ومراقبة التشغيل    تمكين الشباب المشتغل في اطار جهاز المساعدة على الادماج المهني من شراء سنوات تقاعد (وزير)    البويرة: 5 جرحى في إنحراف سيارة بالجباحية    سانا مارين.. أصغر رئيسة وزراء بالعالم تقود فنلندا    وفد من مجلس الأمة يشارك اليوم في لقاء برلماني حول الاخطار البيئية    شنين يصف الرئاسيات ب"المحطة التاريخية"    النطق بالحكم اليوم في حق مسؤولين سابقين ورجال أعمال    انخفاض فاتورة استيراد أجزاء تركيب السيارات في 2019    قايد صالح: الجزائر تشق طريقها نحو "وجهتها الصحيحة" بخطى ثابتة    إضطراب حركة النقل الجوي بين الجزائر و فرنسا غدا الثلاثاء    الإطاحة ب 3 مروجي مخدرات بباتنة    إدانة مدير التجارة بسطيف بعامين حبسا نافذا    أدوية الجزائريين مشكوك في جودتها    ياسين عدلي إلتقى بلماضي ويؤجل حسم مستقبله الدولي    بلماضي يرفع كأس أمم أفريقيا أمام جماهير مارسيليا في ليلة التكريم    إضراب لليوم الخامس وشلل في حركة النقل رفضا لخطة إصلاح نظام التقاعد بفرنسا    انتهاء موسم يوسف عطال مع نيس    كأس الكونفدرالية الإفريقية لكرة القدم: نادي بارادو ينهزم أمام حسنية أغادير (0-2)    اختناق 3 أطفال بغاز أحادي أكسيد الكربون بالبويرة    نشرية خاصة تحذر من تساقط أمطار غزيرة على 11 ولاية    مسرحية “خاطيني” تتناول الصراع النفسي بين الهجرة وحب الوطن    محرز يخوض آخر تدريب قبل السفر إلى كرواتيا!    “ديرو حسابكم” .. !    المتعامل موبيليس يتحصل على موافقة مؤقتة خاصة برخصة الجيل ال2 و الجيل ال3 و الجيل ال4 في مالي    أونساج بلعباس تمول 83 مشروعا    الفريق قايد صالح يؤكد من قيادة الدرك:    حرمان روسيا من المشاركة في الألعاب الأولمبية ل 4 سنوات    عرقاب: تخفيض إنتاج البترول لن يؤثر على مداخيلنا    الاتحاد العام للتجار والحرفيين الجزائريين ينفي شن أي إضراب ويطمئن المواطنين على توفير المواد الضرورية والخدمات    محكمة سيدي امحمد: رفع جلسة محاكمة مسؤولين سابقين ورجال الأعمال المتابعين في قضايا فساد إلى غد الثلاثاء    لوكال: تسوية وضعية 1950 عون موظف من أصحاب عقود ما قبل التشغيل    «ثقتي كاملة في المؤسسة العسكرية»    دون جمع كل الأطراف الليبية    بيرنار كازوني‮ ‬الضحية الثالثة    عن عمر ناهز ال62‮ ‬سنة    بسبب تراجع مستوى الفريق    بن ڨرينة: سأنصب مفتي الجمهورية وتوحيد المرجعية الدينية في البلاد    زعلان لم استقبل دينار واحد وليقول انا شديت عليه مستعد انا نخلص    سلال يبكي بالمحكمة و يصرح : لست فاسد انا بريء !!    استمرت‮ ‬7‮ ‬سنوات    رئيسة برمانيا ترافع عن جرائم جيشها ضد الروهينغا    "كوديسا" يفضح الانتهاكات المغربية في المدن المحتلة    نتانياهو يعتزم ضم 30 بالمائة من الأراضي الفلسطينية    بدوي‮ ‬يقرر خلال اجتماع وزاري‮ ‬مشترك‮: ‬    5 ملايين مصاب بالسكري و10 ملايين بارتفاع الضّغط الدموي    التسجيلات لقرعة حج 2020 و2021 الأربعاء المقبل    عمل يقترب من المونودراما    بطل مظاهرات 9 ديسمبر بعين تموشنت مصاب بالشلل    الأوساخ تلتصق بوجه المدينة المتوسطية    وداعا .... الحاج تواتي بن عبد القادر.    أبواب الوجع    وهج الذكريات    المبدع يقدّم إبداعا مؤثرا وإلا فهو غير كذلك    تكريم الكاتب والمخرج الجزائري محمد شرشال    إجتماع وزاري مشترك لتقييم موسم الحج ل2019 ودراسة التحضيرات الخاصة بموسم 2020    « الحداد »    مهمة الناخب الحساسة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أفراح البكالوريا تخمد نيران الاحتجاج تنسي العائلات همومها
الشروق تمشط الثانويات والشوارع بعد الإعلان عن قوائم الناجحين


*‬الناجحون يكتسحون صفحات الفايس بوك واليوتوب
... هند، منى ونورة ... تحصلن على بكالوريا دورة جوان2011، الفرحة لم تسعهن فرقصن مطولا أمام ثانوية حسيبة بن بوعلي، بالقرب منهما يقف ولي إحدى التلميذات يصرخ قائلا: "فرحتني بنتي ونساتني الهموم "... فهل تنفع أفراح البكالوريا مسكنا جديدا لمواجهة مشاكل الحياة؟
* فرحة بكالوريا هذا الموسم كانت استثنائية، حيث صنع الناجحون مشاهد هستيرية، فلم تكتف عائلات الناجحين بالزغاريد وتوزيع الحلويات، حيث خرج الناجحون وأولياؤهم في سيارات مطلقين العنان للمنبهات طافوا الشوارع إلى ساعات متأخرة من ليلة تعليق القوائم.
وتحت ضغط الناجحين بتأكيد نجاحهم علق مُديرو الثانويات النتائج ليلا، حيث رفض المئات إخلاء الثانويات قبل أن يتأكدوا من نجاحهم، ممن لم يصدقوا نتائج موقع ديوان المسابقات على الإنترنيت تقول "هند ابن النوي" من ثانوية حسيبة بن بوعلي قائلة: "لم أصدق خبر نجاحي، فأسرعت مع والدي إلى الثانوية، حيث لم تعلق النتائج إلا مساء وهو ما جعلني أتأكد من نجاحي .. ‮"‬.‬

موقع معطل .. ونشر النتائج بالتقسيط

ما زاد من معاناة المترشحين قبل النتائج، تعطل موقع الديوان الوطني للمسابقات والامتحانات بسبب ضغط الإقبال، وهو ما جعل المترشحين لا يبرحون مقرات الثانويات قبل تعليق النتائج.‬
وظل موقع الديوان الوطني للمسابقات والامتحانات يعمل كل نصف ساعة، فما كان على المترشحين إلى البحث عن مقهى أنرتيت عالية التدفق، وما كان لبعض الناجحين إلا الاستعانة بأقاربهم ممن يعملون في شركات اتصال أو شركات كبرى مزودة بهذه الخدمة.
يقول أحد الناجحين "لم أصدق نشر النتائج مسبقا، فالوزارة أكدت أن الإعلان لن يكون إلا بعد ال 10 جويلية، غير أنني تفاجأت بطابور طويل وزحمة خانقة، وكان كل واحد لا يحصل على نتيجته إلا بعد مرور نصف ساعة .. أنا شخصيا لم أستطع معرفة نتيجتي إلا بعد الثالثة مساء، وأعرف بعض زملائي لم يتمكنوا من ذلك إلا بعد تعليق النتيجة في الثانوية ..‬‮"‬.‬
كما لم يستطع الناجحون الحصول على كشوف نقاطهم ونسخها مباشرة عبر موقع الديوان، لأن كل عملية طباعة أو نسخ كانت تستغرق أكثر من أربع دقائق، ورفض عدد من أصحاب المقاهي القيام بهذه العملية بسبب ضغط المترشحين.

الناجحون يحاصرون الثانويات ومقاهي الإنترنيت بالأفراح

وتسببت فرحة الناجحين في تحويل الثانويات إلى قبلة للفضوليين ممن تجمهروا حول الناجحين وهم يرقصون و يدقون طبول الفرحة. يقول أحد مسيري مقاهي الأنترنيت بالعاصمة: "لم أشاهد في حياتي ضغطا على محلي كالذي شاهدته أمس، لقد اضطررت لجلب كراس إضافية وجلب قارورات الماء، فالبعض من المترشحين أغمي عليه من الفرحة وآخرون أغمي عليهم بسبب رسوبهم ... ‮"‬.‬
تقدمنا من ثانوية عائشة أم المؤمنين بحسين داي، حيث كانت قد أحدثت الفرحة اختناقا في الطريق المؤدي إلى مركز البريد، حيث لم يمانع عدد من المترشحين الناجحين في الرقص في الشارع وتوزيع الحلويات بشكل هستيري.

أفراح الناجحين في ‮"‬اليوتوب‮"‬ و‮"‬الفايسبوك ‮"‬

ولم يكتف الناجحون، بإعلان خبر نجاحهم لأقاربهم وعائلاتهم وجيرانهم، بل أرادوها عالمية، حيث تدفقت مشاهد صور الأفراح أمام الثانويات، على موقع اليوتوب والفايس بوك. كما ساهم بعض المشتركين في هذه المواقع في نشر قوائم الناجحين بعد نسخها وتصويرها، حيث عرف الكثير من الناجحين خبر نجاح زملائهم وأقاربهم بواسطة الفايسبوك.

البكالوريا مسكن لمواجهة الأزمات

صنع الناجحون صورا هستيرية وأخرى تراجيدية، فدموع الراسبين وإغماءات شكلت أيضا حدثا في المستشفيات وأمام أبواب الثانويات، فخديجة من ثانوية عائشة، وجدت نفسها من مجموع 39 تلميذا لم تنجح إلا هي وتلميذان آخران، وهو ما تسبب في نكستها، حيث لم تفهم الوالدة، كيف انه لم ينجح سوى ثلاث تلاميذ، فالفرحة الجماعية والنتيجة المرتفعة لهذا الموسم، أثرت على الراسبين، الذين قدر عددهم ب38 بالمائة لهذا الموسم.‬
غير أن الفرحة أنست الكثير من العائلات المشاكل التي يتخبطون فيها، ففي حي ديار المحصول، وعمارة الباهية بالمدنية وكلها أحياء عدد غرفها لا يزيد عن غرفتين، لم تنم فيها العائلات، ولم تهدأ حناجر النسوة، بعض العائلات وزعت الحلويات على الجيران.
ولم تتوقف أيضا منبهات السيارات وهي تسير واحدة تلو الأخرى من شارع إلى شارع، وللحظات قد تستمر لأسبوع، تمكنت بكالوريا دورة جوان من أن تنسي العائلات هموم احتجاجات قوائم السكن، وأيضا هموم ارتفاع درجات الحرارة.

الأغواط في ذيل الترتيب رغم‮ اللجان الوزارية المكثفة
* الشريف داودي
لم تتوقع الأسرة التربوية أن تنزل ولاية الأغواط إلى ذيل الترتيب، بنسبة نجاح لم تتعد 39.94 بالمئة، بمجموع 2022 ناجح بين 5063 مترشح حاضر من أصل 5090 مسجل، بعد أن جانبت المرتبة الأخيرة في شهادة التعليم المتوسط، مسجلة بذلك تراجعا بحوالي 15 بالمئة في الدورة الأخيرة، مقارنة بالعام الماضي، وإزاء هذا تباينت ردود الأفعال حول هذه النتيجة الكارثية كما اعتبرها كثيرون التي قهقرت الأغواط إلى الرتبة الأخيرة، أول مرة منذ الاستقلال. فهذا متحدث باسم الاتحاد الوطني لعمال التربية والتكوين بالأغواط، تساءل بمرارة عن دور اللجان التي زارت ولاية الأغواط مرارا على مدار السنوات الفارطة، في شكل إنزال سنوي، وعن المهام التي كانت تقوم بها، ما دامت النتائج في تقهقر دائم من سنة إلى أخرى، مقارنة بنتائج الولايات الأخرى، معتبرا النسبة المحصل عليها غير مشرفة تماما، إذا كانت النتائج الوطنية المعلن عنها حقيقة، ولم تشبها أية شائبة، وإذا كان العكس كما قال فهي مقبولة إلى حد ما حسبه دائما، وأما مدير مؤسسة تربوية، فقال أن ذلك كان منتظرا، نظرا لسياسة الارتجالية في التسيير، وهشاشة مختلف مصالح المديرية، التي هي في حاجة إلى تأطير كفء، مطالبا بضرورة الإسراع‮ في إصلاح ما يمكن إصلاحه للنهوض بالتربية بولاية الأغواط.‬
ومعلوم أن نسبة النجاح الإجمالية للولاية في دورة 2008 كانت قد بلغت 20.45 بالمئة، فيما وصلت إلى 16.37 بالمئة في دورة 2009، وأما دورة العام الماضي، فلم تتعد فيها نسبة النجاح حدود 20.22 بالمئة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.