حفظ أمانة الشهيد بتغليب مصلحة الجزائر على تنوع الأفكار    تعليمات لتفعيل مخططات الامن على مستوى الاحياء الجامعية    أسعار النفط تحافظ على تماسكها    عوار يتحدى البارصا ويؤكد أن هذا اللاعب قادر على إيقاف ميسي    زوخ: إجلاء باعة مواد البناء من المناطق العمرانية لابد منه    إطلاق منافسة تغطية المناطق المعزولة بشبكة الاتصالات السلكية و اللاسلكية    فرنسا ترفض دعوة ترامب لاستعادة إرهابيي داعش من سوريا    تونس تعبر عن ارتياحها لإطلاق سراح رعاياها    توافد بعثات تضامنية من اليسار العالمي على كاراكاس    أويحيى يقدم بيان السياسة العامة للحكومة الأثنين المقبل    مواجهتان واعدتان بعنابة والعاصمة    الاتحاد الإفريقي يعلن عقوبات الإسماعيلي الجديدة    مصير “قاسي السعيد” يتحدّد في الفاتح مارس المقبل    العوفي: «نسعى لحصد 16 نقطة من المقابلات المتبقية»    تدمير قنبلة تقليدية وتوقيف عنصر دعم الجماعات الارهابية    تحويل شهادات المجاهدين إلى أعمال ثقافية وفنية    الجوية الجزائرية «الطاسيلي» للطيران يتبنيان إستراتيجية لمواجهة المنافسة الأجنبية    الجزائريون يستهلكون 15 مليون طن من البنزين سنويا    دربال: هذه رئاسة الدولة وليست لعب عيال    المشتبه به في مقتل "أصيل" يمثل أمام وكيل الجمهورية    توزيع 500 سكن اجتماعي بالبويرة    انتشال جثة الغطاس المفقود في عرض البحر بأرزيو    فلسطين تصعيد جديد    رسالة إلى من يشعر أن الله لا يستجيب له    أخطاء شائعة عند الاستعمال : مسكنات الألم ...ضرورة قصوى ولكن    سداسية بونجاح ورفقاءه تطرد كازوني    إدراج تجارة البيع بالتّجزئة والميكاترونيك    عيسى: لا يمكن لأيّ كان إعادة الجزائريين إلى زمن الفتنة!    قايد صالح يحضر فعاليات إفتتاح المعرض الدولي للدفاع بالإمارات    مقري : هكذا ستحقق أحزاب المعارضة … “ضربة معلم ” (مباشر)    بوعزقي: “قضينا على الحمى القلاعية عوضنا كل الموالين في أبقارهم”    عبد الوحيد طمار أكد أنها شملت مختلف الصيغ    مباركي : أزيد من 160 الف طلب تكوين لدورة فيفري    “محرز” :”أنا سعيد وعشت سهرة مثالية”    سالم العوفي يحدد أهداف “لازمو” في باقي مشوار البطولة    550 طالبا يشاركون في الاختبارات التمهيدية    بوعزغي: تأسيس نظام وطني للبياطرة سيساهم في تحسين الصحة العمومية    بدوي: استلام مستشفى 60 سرير بالبيرين شهر أفريل    مشاهد مؤثرة لطرد عائلة مقدسية من بيتها    النوم يحسن من الحالة الصحية للمرضى ويعزز من فعالية محاربة الأمراض    مشروع مستشفى لعلاج الأطفال في الأفق بالبليدة    الأنفلونزا الموسمية تقتل 3 جزائريين    يوسفي: تصدير 2 مليون طن من الإسمنت آخر السنة    مشروع قانون الطيران المدني جاء ليواكب المنافسة الدولية في النشاط الجوي    بدار الثقافة‮ ‬مالك حداد‮ ‬بقسنطينة    ‮ ‬رسالة بوتفليقة تبين تمسك الجزائر ببناء الصرح المغاربي‮ ‬    هذه أنواع النفس اللوامة    لِمَا يُحْيِيكُمْ    هذه الحكمة من أداء الصلاة وفضلها بالمسجد    تنظيم الدولة يتبنى هجوما بسيناء    5 سنوات سجنا ضد « الشمَّة»    خنشلة تحتفل باليوم الوطني للشهيد    ينزعُ عنه الأوهام    ظريف: خطر نشوب حرب مع الكيان هائل    التعريف بشخصيات وطنية في 9 ولايات    إطلاق مشروع "أطلس الزوايا والأضرحة بالغرب الجزائري"    أرافق القارئ في مسار يعتقده مألوفا إلى حين مفاجأته    كيف برر المغامسي صعود بن سلمان فوق الكعبة؟    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





" الشيفون" و "السلع الصينية "ملجأ العائلات الجزائرية لإسعاد أبنائها في العيد
سلع العام الماضي ما زالت تعرض وبأغلى الأسعار
نشر في المستقبل العربي يوم 17 - 06 - 2013

حركة غير عادية تلك التي تشهدها المحلات الخاصة ببيع ملابس " الشيفون" و كذا الملابس الصينية، وذلك قبل أيام قليلة من عيد الفطر المبارك، فقد أصبحت هذه المحلات ملاذ العديد من العائلات الجزائرية التي تلجأ اليها كحل أخير هروبا من لهيب أسعار الملابس في الأسواق والمحلات التجارية المحلية.
" الشيفون " و السلع الصينية تنافس ماركات الملابس العالمية في العيد
لم تعد الملابس التي تأتينا من مخلفات الدول الأوروبية والتي يطلق عليها في مجتمعنا الجزائري " الشيفون" تشكل حرجا بالنسبة للجزائريين في ارتدائها والتباهي بها، فقد أصبحت هذه الأخيرة وجهة العديد من العائلات التي لم يسعفها الحظ في اقتناء السلع الجديدة، فبالرغم من السمة التي كانت تحظى بها هذه الأخيرة في السنوات القليلة الماضية، الا أنها لم تعد بتلك الصورة السوداوية التي لطالما ارتسمت على أصحابها أو على زبائنها كما كان عليه الحال من ذي قبل. فالشيفون في مجتمعنا الجزائري أصبح هذه الأيام مطلبا رئيسيا للكثير من العائلات التي لم يمنعهن اكتفاؤهن المادي من الاقبال عليها، فالغني والفقير العامي والمثقف كل على حد سواء في التهافت على طلب مثل هذه السلع، التي أصبحت بسب ظروف أو أخرى تشكل مصدر رزق للبعض و موردا يستر حاجيات الفقراء والمساكين لامتلاك اللباس.
أولياء يفضلون الشيفون في العيد على رداءة بعض السلع المحلية المعروضة في الأسواق
تتفق الكثير من العائلات الجزائرية وان تباعدت بينهم المسافات حول فكرة مفادها أن ما يأتينا من سلع الغرب حتى ولو كان " شيفون " فانه أحسن ألف مرة من السلع والمنتجات المحلية بشكل عام، لذلك تفضل الكثير من الأمهات عند اختيار ملابس العيد لابنائهن على اقتناء أحسن الماركات و أجود الأنواع و باقل الأثمان، لكن ذلك قد يبدو مستحيلا سيما وأن الكثير من العائلات في مجتمعنا تعرف ظروفا اقتصادية قل ما يقال عنها أنها صعبة، لذلك تختار الأمهات على وجه الخصوص الملابس الغربية " الشيفون " لضمان الجودة ولو على حساب النوعية التي تدرك هؤلاء الأمهات بأن هذه السلع ما هي الا فضلات للأسر الأوروبية والتي في كثير من الأحيان نجهل مصدرها، فالغلاء و عدم توفر المواد و افتقار السوق المحلية من الملابس التي ترقى الى ذوق العائلات، وغلاء " أسماء الماركات العالمية " يجعل الأولياء مع اقتراب موعد العيد تائهين بين مسؤولية اسعاد الأولاد وبين سندان السوق المحلية التي تزداد رداءة عاما بعد أخر.
الملابس الصينية حكاية.. و ملجأ الجزائريين لإدخال السرور على أبنائهم
ليست ملابس " الشيفون " وحدها من تلجأ اليها العائلات الجزائرية لإدخال السرور والفرحة في نفوس أبنائها، فالملابس الصينية أصبحت الرقم واحد في اختيار الجزائريين، فبالرغم من السمعة السيئة التي تحظى بها هذه الأخيرة ورغم كل ما قد قيل عنها وعن الخطورة التي يمكن أن تشكلها هذه الأخيرة على صحة أطفالنا، الا أن معظم العائلات الجزائرية تفضل أن تكون لحظات السعادة التي يرتدي فيها الأبناء ملابس العيد ويتمتعون مثل بقية أقرانهم أهم من كل شيء ولو على حساب ما ستخلفه هذه الأخيرة على صحتهم، فمحلات المتخصصة ببيع الملابس والمنتجات الصينية تشهد خلال الأيام الأخيرة قبل العيد حركة نشيطة، فمعظم الزبائن الذين يقبلون عليها يتهربون من رداءة السلع المحلية من جهة و لأنهم وجدوا في هذه المنتجات ما يتلاءم وقدراتهم الشرائية من جهة أخرى، فالسلع الصينية تبقى مصدر رزق العديد من العائلات ، و متنفسا تلجأ اليه في وقت الشدة.
استياء كبير لدى المواطنين حول رداءة السلع المعروضة قبل أيام من العيد
جولة تفقدية للأسواق الجزائرية لبضع دقائق فقط، تغنيك عن التجول في كافة الأسواق والمحلات، فالملابس المعروضة تقريبا هي نفسها والأسعار لا تختلف كثيرا فيما بينها، الا أن المشكل في ذلك كله هو ندرة السلع الخاصة بهذا العام حيث تقول الأنسة زهرة بعد عودتها من السوق الشعبي ب " ساحة الشهداء" أن السلع المعروضة في المحلات هي نفسها تماما ولا يوجد أي أثر لسلع السنة الحالية، وهي تعتبر في ذات الوقت أن ما تم عرضه هو مجرد تكرار لمنتجات قديمة لم ينزل سعرها منذ العام الماضي، كما تقول بأنها المشكل ليس مرتبطا بجهة أو مكان ما فعلى حد تعبيرها فما هو معروض في أسواق ومحلات العاصمة هو نفسه تماما ما وجدته في القليعة، فليس هناك أي اختلاف، وهو ما اثار استياء الاولياء أكثر هو الارتفاع الجنوني لملابس العيد، والذي اعتبروه فصرة استغلها التجار من أجل الربح على حساب الأولياء المساكين.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.