البيجامة الذكية هي الحل    نفوق 3 نسور تثير طوارئ وسط محافظة الغابات    السكان يقتنون صهاريج المياه بأسعار باهظة    المسيرات الشعبية السلمية تتواصل لتاسع جمعة عبر الوطن للمطالبة بإحداث القطيعة مع النظام    رونالدو ينقلب على زملائه في جوفنتوس    اجتماع طارئ ببيت الوفاق: حمّار «يعلق» تسوية المستحقات بعد هزيمة الكأس    السنغال يواجه نيجيريا وديا تحضيرا لكان 2019    توقف استثنائي للمصعد الهوائي الرابط بين بلوزداد والمدنية ابتداء من هذا الأحد    منتخب السنغال يحضر للخضر بمواجهة نيجيريا    ما تبقى من المسار يسلم خلال الثلاثي الأخير من العام الجاري    وزارة المالية ترفع اللبس    لطرح مطالب مهنية: عمال جامعة قسنطينة 2 يحتجون    أمطار غزيرة بعدة ولايات غربية من الوطن    وزارة الدفاع: كشف مخبأ للأسلحة والذخيرة ببومرداس    نبهت إلى عدم المساس بسمعة الأشخاص: سلطة الضبط تدعو القنوات التلفزيونية لالتزام الموضوعية والحياد    الناطق الرسمي باسم الحكومة يؤكد: لا وجود لأي تعليمة لاستعمال القوة في المسيرات    تسجيل ارتفاع بأكثر من 300 حالة ليشمانيا جلدية منذ بداية العام    غياب المرافق الترفيهية جعل منها هواية الأطفال و الشباب        موسى تواتي يرفض المشاركة في الندوة التشاورية الإثنين المقبل    الأفافاس يكشف تفاصيل الهجوم على مقره بالأسلحة البيضاء والكريموجان    ليبيا: ارتفاع حصيلة قتلى معارك طرابلس إلى 213    رغم استقالته.. ولد عباس يطلب رخصة عقد الدورة الاستثنائية للجنة المركزية للأفلان؟ !    رئيس “نجم مقرة” :”عضو من الرابطة أكد تعرضنا لمؤامرة”    محرز يروج لحملة “البريميرليغ” ضد العنصرية    أمن بومرداس يلقي القبض على عصابة أشرار سرقت مؤسسات خاصة وسلاح شرطي    قريب الشهيد عبان رمضان: هذه الشخصيات الكفيلة لقيادة المرحلة الانتقالية    “بن زية” يقضي أوقاتا رائعة في مطعم الطباخ التركي “بوراك”!    حوالي 3 ملايين شخص يموتون سنويا بسبب ظروف العمل    صحفي سوداني يكشف عن تصريحات صادمة للبشير دفعت لخلعه!    ولاية الجزائر: مواصلة هدم البنايات الفوضوية ورفع دعاوى قضائية ضد أصحابها    بالفيديو.. الجيلالي يتألق مع شباب “اليوفي”..!    30 سنة سجن لشقيق منفذ هجوم تولوز محمد مراح    حكومة الوفاق تقرر وقف التعامل مع فرنسا وتأمر باعتقال حفتر    القارئ الجزائري أحمد حركات يكرم في مسابقة حفظ القرآن الكريم بالكويت    استحداث جائزة وطنية لتكريم أحسن ابتكار لفئة ذوي الاحتياجات الخاصة    إختيار فيلم “بابيشا” لمونية مدور في مهرجان كان 2019    لجنة اليقظة ليست بديلا لبنك الجزائر    المحامون يواصلون مقاطعة جلسات المحاكم دعما لمطالب الحراك الشعبي    20 ألف طالب عمل مسجل بوكالة التشغيل في سوق أهراس    نفط: خام برنت يصل إلى 43ر71 دولار للبرميل يوم الخميس    المجلس الإسلامي‮ ‬الأعلى‭:‬    عن عمر ناهز ال67‮ ‬عاماً    محمد القورصو‮ ‬يكشف‮:‬    تيارت    ‮ ‬طاسيلي‮ ‬للطيران توسع أسطولها    للتحقيق في‮ ‬عرقلة مشاريع‮ ‬سيفيتال‮ ‬    وزير الصحة الجديد‮ ‬يقرر‮:‬    فيما نشر قائمة الوكالات المعنية بتنظيم الحج    هذه تعليمات ميراوي لمدراء الصحة بالولايات    الطريق الأمثل للتغيير    ثلاثة أرباع الشفاء في القرآن    كراهية السؤال عن الطعام والشراب    احتفاءٌ بالمعرفة واستحضار مسار علي كافي    ذاكرة تاريخية ومرآة للماضي والحاضر    تأكيد وفرة الأدوية واللقاحات    عامل إيطالي يشهر إسلامه بسيدي لحسن بسيدي بلعباس    ‘'ثقتك ا لمشرقة ستفتح لك كل الأبواب المغلقة"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





" الشيفون" و "السلع الصينية "ملجأ العائلات الجزائرية لإسعاد أبنائها في العيد
سلع العام الماضي ما زالت تعرض وبأغلى الأسعار
نشر في المستقبل العربي يوم 17 - 06 - 2013

حركة غير عادية تلك التي تشهدها المحلات الخاصة ببيع ملابس " الشيفون" و كذا الملابس الصينية، وذلك قبل أيام قليلة من عيد الفطر المبارك، فقد أصبحت هذه المحلات ملاذ العديد من العائلات الجزائرية التي تلجأ اليها كحل أخير هروبا من لهيب أسعار الملابس في الأسواق والمحلات التجارية المحلية.
" الشيفون " و السلع الصينية تنافس ماركات الملابس العالمية في العيد
لم تعد الملابس التي تأتينا من مخلفات الدول الأوروبية والتي يطلق عليها في مجتمعنا الجزائري " الشيفون" تشكل حرجا بالنسبة للجزائريين في ارتدائها والتباهي بها، فقد أصبحت هذه الأخيرة وجهة العديد من العائلات التي لم يسعفها الحظ في اقتناء السلع الجديدة، فبالرغم من السمة التي كانت تحظى بها هذه الأخيرة في السنوات القليلة الماضية، الا أنها لم تعد بتلك الصورة السوداوية التي لطالما ارتسمت على أصحابها أو على زبائنها كما كان عليه الحال من ذي قبل. فالشيفون في مجتمعنا الجزائري أصبح هذه الأيام مطلبا رئيسيا للكثير من العائلات التي لم يمنعهن اكتفاؤهن المادي من الاقبال عليها، فالغني والفقير العامي والمثقف كل على حد سواء في التهافت على طلب مثل هذه السلع، التي أصبحت بسب ظروف أو أخرى تشكل مصدر رزق للبعض و موردا يستر حاجيات الفقراء والمساكين لامتلاك اللباس.
أولياء يفضلون الشيفون في العيد على رداءة بعض السلع المحلية المعروضة في الأسواق
تتفق الكثير من العائلات الجزائرية وان تباعدت بينهم المسافات حول فكرة مفادها أن ما يأتينا من سلع الغرب حتى ولو كان " شيفون " فانه أحسن ألف مرة من السلع والمنتجات المحلية بشكل عام، لذلك تفضل الكثير من الأمهات عند اختيار ملابس العيد لابنائهن على اقتناء أحسن الماركات و أجود الأنواع و باقل الأثمان، لكن ذلك قد يبدو مستحيلا سيما وأن الكثير من العائلات في مجتمعنا تعرف ظروفا اقتصادية قل ما يقال عنها أنها صعبة، لذلك تختار الأمهات على وجه الخصوص الملابس الغربية " الشيفون " لضمان الجودة ولو على حساب النوعية التي تدرك هؤلاء الأمهات بأن هذه السلع ما هي الا فضلات للأسر الأوروبية والتي في كثير من الأحيان نجهل مصدرها، فالغلاء و عدم توفر المواد و افتقار السوق المحلية من الملابس التي ترقى الى ذوق العائلات، وغلاء " أسماء الماركات العالمية " يجعل الأولياء مع اقتراب موعد العيد تائهين بين مسؤولية اسعاد الأولاد وبين سندان السوق المحلية التي تزداد رداءة عاما بعد أخر.
الملابس الصينية حكاية.. و ملجأ الجزائريين لإدخال السرور على أبنائهم
ليست ملابس " الشيفون " وحدها من تلجأ اليها العائلات الجزائرية لإدخال السرور والفرحة في نفوس أبنائها، فالملابس الصينية أصبحت الرقم واحد في اختيار الجزائريين، فبالرغم من السمعة السيئة التي تحظى بها هذه الأخيرة ورغم كل ما قد قيل عنها وعن الخطورة التي يمكن أن تشكلها هذه الأخيرة على صحة أطفالنا، الا أن معظم العائلات الجزائرية تفضل أن تكون لحظات السعادة التي يرتدي فيها الأبناء ملابس العيد ويتمتعون مثل بقية أقرانهم أهم من كل شيء ولو على حساب ما ستخلفه هذه الأخيرة على صحتهم، فمحلات المتخصصة ببيع الملابس والمنتجات الصينية تشهد خلال الأيام الأخيرة قبل العيد حركة نشيطة، فمعظم الزبائن الذين يقبلون عليها يتهربون من رداءة السلع المحلية من جهة و لأنهم وجدوا في هذه المنتجات ما يتلاءم وقدراتهم الشرائية من جهة أخرى، فالسلع الصينية تبقى مصدر رزق العديد من العائلات ، و متنفسا تلجأ اليه في وقت الشدة.
استياء كبير لدى المواطنين حول رداءة السلع المعروضة قبل أيام من العيد
جولة تفقدية للأسواق الجزائرية لبضع دقائق فقط، تغنيك عن التجول في كافة الأسواق والمحلات، فالملابس المعروضة تقريبا هي نفسها والأسعار لا تختلف كثيرا فيما بينها، الا أن المشكل في ذلك كله هو ندرة السلع الخاصة بهذا العام حيث تقول الأنسة زهرة بعد عودتها من السوق الشعبي ب " ساحة الشهداء" أن السلع المعروضة في المحلات هي نفسها تماما ولا يوجد أي أثر لسلع السنة الحالية، وهي تعتبر في ذات الوقت أن ما تم عرضه هو مجرد تكرار لمنتجات قديمة لم ينزل سعرها منذ العام الماضي، كما تقول بأنها المشكل ليس مرتبطا بجهة أو مكان ما فعلى حد تعبيرها فما هو معروض في أسواق ومحلات العاصمة هو نفسه تماما ما وجدته في القليعة، فليس هناك أي اختلاف، وهو ما اثار استياء الاولياء أكثر هو الارتفاع الجنوني لملابس العيد، والذي اعتبروه فصرة استغلها التجار من أجل الربح على حساب الأولياء المساكين.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.