تجاوز المرحلة الحساسة    تغيير الدستور لإبعاد شبح الأزمات والمشاورات تستمر مع صانعي الرأي    سنتابع مسار الإصلاحات المعلن عنها    مشاكل حلولها موجودة    إجراءات قضائية وإدارية ضد التجار المخالفين لعملية توزيع مادة الحليب    هزة ارتدادية ثانية في جيجل بشدة 3.6 درجات    قرارات إفريقيا الوسطى وساوتومي وبرانسيبي انتهاك للقانون الدولي    لهذا السبب لم يحضر أردوغان مأدبة عشاء "مؤتمر برلين"!    منظمات وجمعيات وطنية تندد بانتهاك الشرعية الدولية والميثاق الإفريقي    هزيمة قاسية ل «الخضر» أمام مصر في نصف النهائي    تلاميذ يضربون عن الدراسة بالبليدة    مهام مستعجلة لامتصاص غضب المكتتبين        الفلسطينيون: أيّ خطّة تنتقص من حقوقنا ... لن تمرّ    البويرة.. وفاة شخص وإصابة 4 أخرين في حادث مرور بأحنيف    عين تموشنت.. أمن عين الأربعاء يُطيح بسارق المحلات التجارية    فتح باب التقدّم ل«مختبر ستيب السينمائي»    جيجل: وزيرا الداخلية و الجماعات المحلية و تهيئة الإقليم و التضامن الوطني و الأسرة و قضايا المرأة يطلعان على الوضع    ستة قتلى في إطلاق نار ببادن فورتمبرغ الألمانية    الصين تبني مستشفى في 10أيام لعلاج إصابات "كورونا"    حظوظ «الخضر» كبيرة في بلوغ الدور الفاصل    ميهوبي يدعو إلى وضع دستور يعمر طويلا ويضمن بناء مؤسسات قوية    حمس ستساهم في مسار الاصلاحات باقتراحات تخدم تحقيق الوفاق الوطني    الجزائر تخزّن أزيد من 20 مليون قنطار من القمح الصلب    قطاعا الطاقة والاتصالات في الجزائر يسيلان لعاب الوكالة الأمريكية للتجارة والتنمية    باريس سان جيرمان ينفي خبر إهتمامه بسليماني    رفضت عدة عروض دولية لشراء 20 ألف طن من الذرة    جامعي يطعن زوج عمته المسن بالسكين في البرواقية بالمدية    معرض العسل ومنتجات الخلية بالشلف: ارتفاع الأسعار ..الأسباب والتدابير    المصادقة على اقتراح الجزائر حول تعديل النظام الأساسي لمؤتمر هيئات الرقابة الدستورية الأفريقية    نقل الفسيفساء الرومانية للترميم واكتشاف حمام روماني    التعدي على 4 مساجد وتخريبها بالأغواط    رفع حصة الصادرات خارج المحروقات “يحظى بالأولوية”    فوز قاتل لشباب قسنطينة أمام بارادو    سيرين عبد النور بطلة مسلسل “دانتال” شهر رمضان    مدان :”الخضر يستهدفون التأهل للمونديال والقرعة خدمتنا”    ماكرون يتحدث عن ملف الذاكرة    ملكة بريطانيا تصادق رسميا على قانون البريكست    بوحيرد “قدرها عالي” .. !    جيشنا فخرنا    العثور على جثة ثلاثيني بعين تيموشنت    الدكتور عطاء الله طريف يتطرق لمبادئ المسؤولية الاجتماعية للإعلام    «سلالم ترولار» لسمير قسيمي ..رواية الواقع الموازي الذي يتجاوز الخيال    فلسطين : مستوطنون يحرقون مسجدا في القدس المحتلة    وزيرة الثقافة تكرم المسرح الوطني والمشاركين المتوجين بجوائز الهيئة العربية للمسرح    بعد أن أرعب العالم .. علماء أمريكيون يطورون لقاحا لفيروس كورونا الجديد    تسجيل أول حالة "كورونا" بسنغافورة    فيروس كورونا/ “المدينة الموبوءة”.. الصينيون يتساقطون في الشوارع    بالفيديو.. كنزة مرسلي بلوك مغاير في أغنية “كانت باينة” من انتاج لايف ستايلز ستوديوز    سوسطارة تلعب آخر حظوظها أمام الوداد البيضاوي    برناردو سيلفا: محرز لاعب غير عادي    ارتفاع حصيلة قتلى "كورونا" إلى 25 بالصين    فرقة ال”BRI” بتيارت تحجز أزيد من 68 مليون من العملة الوطنية المزورة    أسعار النفط ترتفع بعد خفض مخزونات الخام الأمريكية    الإيمان بالغيب في زمن الماديّة القاسي    (فيديو)... بن ناصر يكشف لأول مرة أمورا مثيرة في حياته    ثواب الله خير    الشباب و موازين التغيير    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





"أسعى لتكوين ورشة لفن الرقص الكوريغرافي بالجزائر"
"ندى المطر" عرض كوريغرافي لطلعت سماوي
نشر في الأمة العربية يوم 13 - 04 - 2009

قدّم الكوريغرافي العراقي طلعت سماوي، مساء أول أمس، تجربة جديدة في الرقص الكوريغرافي بالمسرح الوطني محي الدين بشطارزي معتمدا على تجربته المستمدة من المسرح والرقص السويدي، واختار لعرضه الموسوم "بندى المطر" ثلاثة أعمال من الأدب النسائي العراقي والفلسطيني والجزائري.
الأعمال الأدبية التي اختارها طلعت سماوي شملت مقاطع من خواطر شعرية للأديبة الشاعرة العراقية "لطيفة الدليمن" ورواية "الصبا" للفلسطينية "سحر خليفة" ورواية "آسيا جبار، "العاطفة" وأخذ مقاطع من هذه الأعمال وحوّلها إلى عرض كوريغرافي. وأضاف أن الهدف من هذه التجربة هو تكوين ورشة للرقص الدرامي الكوريغرافي بالجزائر وهو غير متوفر بأوربوا، دون إهمال المناهج الأوروبية للرقص التي بقيت أكثر من 200 عام تبحث عن صيغة جديدة للرقص الكوريغرافي.
المشروع الذي اعتمد فيه على الأدب النسوي والمعروف بالمشرق من خلال كيفية تعامله مع النصوص المعالجة لقضايا المرأة في وقتنا المعاصر وإخراجها من دائرة الجنس والجسد، ومعاناتها مع الحروب والفقر والأمية والإرهاب، حيث تكون المرأة الخاسر الأكبر فيها، وجاء اختياره للمرأة العربية باعتبارها نموذجا للمرأة المكافحة.
كما عمل على إسقاط الأوديسة اليونانية على واقع المرأة المعاصرة في هذه التجربة، ليتم اختيار العناصر جسديا والتركيز على الجانب الحسي والتعامل مع الجسد كطاقة وتحويلها إلى لغة ورموز ودلالات والعمل على بناء مناهج تقنية التواصل جسديا.
وخلص طلعت سماوي، في تجربته الى أن حلقات الصوفية و"الدراويش" ورسومات بابل الشهيرة كلها تؤكد أن الإنسان مارس الرقص الكوريغرافي التي تم تطويره مع الوقت ليشارك بها ضمن فعاليات مهرجان المسرح المحترف، الذي جمع عددا من الخبراء وبعض الفرق وهذه العناصر ساهمت في خلق فضاء جديد للنشاط الدرامي الكوريغرافي مع مجموعة من الشباب الجزائريين، حيث قارنهم مع باقي شباب السويد الذي يفتقر لهذه الإمكانيات سواء المعرفية أو الجسدية، وأضاف أن الشباب الجزائري يملكون قدرات عالية في مختلف المجالات وهو ما ساعده في هذه التجربة.
وقال طلعت إن اختياره لبعض المقاطع الأدبية السالفة الذكر والتي شبهها بعملية التركيب أو البريكولاج في نص موحد يشكل مغزى العرض، حيث لا يشعر فيه المتلقي بالتفكيك وتطغى على العرض تقنية الفيديو والرقص الجسدي، لإعطائه ميزة فنية كوريغرافية مكتملة.
وعن تجربته مع الشباب الجزائري أكد أنها تجربة ممتعة ويتعامل مع كل راقص حسب ما هو موجود، وحسب إمكانياته كما في مشاهد "التهريج" وهذا ما أعطى مساحة كبيرة للتعبير كإنسان، ويرى أن هذه المواهب تعطيه طريقة للتعامل مع المناهج التربوية الحديثة.
وفي سؤالنا عن إمكانية تبني مجموعة من الشباب ضمن تجربة الرقص عبر بعض الدول أو السويد، أكد أنه يمكن أن يجسدها من خلال التواصل مع المسؤولين إلى مشروع أسامه "بالديمينو" وآخر "خطوة المستقبل" حيث شاركت الجزائرية حنان بوجمعة وهي مساعدة المخرج وإيناس في عاصمة الثقافة العربية بسوريا في 2008 التي أعطت نتائج إيجابية ضمن 5 دول عربية و3 دول أوروبية لمدة شهر كامل.
للإشارة، فإن "ندى المطر" هو عرض كوريغرافي يندرج في إطار التحضير لعرضه على خشبة المسرح الوطني محي الدين بشطارزي والذي سيعرض في 10 جوان المقبل وعلى مدار 40 دقيقة سيكون الجمهور على موعد مع تجربة الرقص الكوريغرافي الذي جمع بين عناصره مجموعة من المواهب المتنوعة بين الرقص وفن "الهيب هوب" ليشكل لنا تجربة حديثة.
كما أشار طلعت سماوي أن نهاية العرض ستكون بمثابة احتفالية تهريجية وهذه البذرة ستكون معالمها مكتملة من طرف أعضاء الفرقة للمشاركة في كل من العراق، سوريا، فلسطين، المغر


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.